12

14. عندما ينام العالم

عندما ينام العالم

أحيانًا، عندما ينام العالم،

أشعر بجذبة رقيقة في قلبي،

تحثٌني على مقاومة السبات المريح،

لكي أقف في صمت،

في الصلاة.

بينما ينام العالم،

النهوض قد يصبح مهمة شاقة.

لكن إن تخطيتها،

أعلم أني سأكون الفائز النهائي،

حين يمكنني أن أقترب من خالقي.

عندما ينام العالم،

أخطو على أطراف أصابعي في حماسة.

وهذياني من الإمكانيات،

التي قد يأتي بها اليوم الجديد،

أبدأه بروتين يومي موثوق.

وفي قمة تلك اللائحة هو أن أنظف بوعي:

الأول البشرة،

ثم الجسد،

ثم العقل،

ثم التأكد أن منزلي يلمع.

وبطموحٍ جديد، يأتي فقط في الصباح الباكر،

وقتها أصبح أكثر من مستعدة

للبدء في الصَقل اليومي.

لذا بينما ينام العالم،

أكون ممتنة أن الله منحني الأسبقية.

أتعبد،

أعمل،

ألعب،

أكتب.

وأثناء ساعات البكور المقدسة،

عندما لا يقاطعني شيء أو بشر،

أنا أسعد،

أهدأ،

والأكثر إمتنانًا.

الحمدللّه.

ممتنة لتمكني من محاربة الإغراء،

لعدم الإختباء تحت الأغطية.

ممتنة لاختيارى نفسي،

وأن أنهض.

لأتمكن من العمل على أحلامي الحقيقة،

بدلًا من الإستمرار في الأحلام،

بينما ينام العالم.

قال رسول الله (ص): "اللهم بارك لأمتي في بكورها."

مرحبًا، أتمني أن تكونوا قد استمتعتم بالجزء الأول من الفيديو

حيث أعترف نوعًا ما بحبي

للصباح.

أردت دائمًا أن أسلط الضوء على تقديري

للصباح الباكر.

على هيئة بصرية

لذا أتمنى أن أكون تمكنت من فعل ذلك.

لكني لم أرغب في إنهاء الفيديو عند هذا الحد -

أردت الجلوس معكم وبطريقةٍ ما مشاركتكم

بعض الأشياء التي قمت بها وساعدتني

على النهوض أبكر.

لذا لأولئك الذين يحاولون الإستيقاظ مبكرًا،

أو الذين لديهم هذه النية،

أتمنى أن تساعدكم مشاركتي.

لذا أحد الأشياء التى أحاول الاهتمام بها،

إذا أردت النهوض مبكرًا اليوم المقبل،

هو البدء باللية السابقة.

إذا قمت بتحضير نفسك جيدًا من الليلة السابقة،

إن شاء الله، ستتمكن في اليوم التالي من الإستيقاظ مبكرًا.

لكن إن ظللت مستيقظًا لوقتٍ متأخر،

تشاهد فيديوهات اليوتيوب،

تلعب الألعاب،

وتنام في الرابعة صباحًا،

لا يوجد مجال لإستيقاظك مبكرًا.

لذا الجد يبدأ من الليلة السابقة.

أحاول النوم على وضوء،

أحاول اتباع أكبر قدر ممكن من السنن -

لذا أنام على جانبي الأيمن.

أحاول ألا أعبث في هاتفي

(هذه مهمة صعبة يا رفاق، مازلت أعاني معها)

لكن أحاول أن أتأكد من أن آخرنشاط في الليلة،

أن يكون ميمونًا.

لذا أقوم ببعض الأذكار، أو فقط

أفكر مليًا في أحداث اليوم.

أحاول أن أقرأ -

وكل هذه النشاطات، تضعني في حالة من الإسترخاء.

وقبل النوم أدعو،

"يارب ايقظني مبكرًا غدًا"

أن يكون الله هو من يوقظك،

أكثر فعالية من أي منبه في العالم.

من الأشياء التي عليك تذكرها،

خاصتًا إن لم تستيقظ مبكرًا من قبل في حياتك، أبدًا،

هو أن عليك أن تكون عملي.

لذا إذ لم يسبق لك الإستيقاظ مثلًا في الخامسة صباحًا،

ودائمًا ما تستيقظ في التاسعة أو العاشرة،

حاول الإستيقاظ أبكر بنص ساعة أو ساعة.

لا تحاول فورًا أن تستيقظ في الخامسة صباحًا،

لأنك إن فشلت في فعل هذا، يمكن أن تصاب بالإحباط.

وتفكر: " آه، هذا غير ناحج معي."

"لا أريد أن أجرب الإستيقاظ مبكرًا مجددًا."

تذكر: هذا تدريجي، لذا كن لطيفًا مع نفسك.

والشيء الآخر الذي سيساعد جدًا،

قم في الصباح،

قم عندما يدق منبهك،

هذا الجزء من الثانية هو اللحظة لتي يٌختبر فيها إيمانك.

هذا هو وقت إتخاذك للقرار

أن عليك محاربة كل الإغراء بأن تبقى في السرير،

أو أن تأخذ غقوة، أو تفكر: "فقط 5 دقائق أكثر".

كل هذه الأشياء هي اختبار.

شيء واحد فعلته وساعدني

هو أن أقوم بنهج ال"صاروخ".

وهو أن تعد:

5

4

3

2

1

وقبل أن تصل ل"الصفر"،

على قدميك أن تلمس الأرض.

هذا ساعدني بشكل هائل،

في فعل كل شيء!

لا يمكنك تخطي "الصفر"،

لا يمكنك العد "1-، 2-،..."

هذا لا يمكن!

لذا بالنسبة لي، عقلي يٌعد نفسه،

أنه قبل أن يصل العد لل "0"، علي البدء بالتحرك.

وهذا يساعدني في العادة.

الجزء الأصعب هو النهوض من السرير،

حالما تنهض من السرير،

يبدأ جسدك بإيقاظ نفسه تدريجيًا.

والنصيحة الأخيرة التي أشاركها معكم،

هي أن يكون لديك روتين صباحي يمدكم بالحماسة.

لدي روتين صباحي أحبه جدًا،

وهو الحصول على بعض الوقت مع خالقي،

وجود وقت للقراءة، للكتابة،

لتنظيف بيتي.

أحب فعل كل هذه الأشياء، بدون أي مقاطعة.

لذا فقط وجود " وقتي الخاص" وحدي في الصباح،

يمدني بالحماسة، وبمسابة

"مكافأة" لنفسي لتمكني من النهوض مبكرًا.

أتمنى أن تكون هذه النصائح قد ساعدتكم!

اعلموني إن كان لديكم أي نصائح تحبون مشاركتها

قد ساعدتكم على النهوض مبكرًا!

أدعو الله أن نصبح من أصحاب الصباح، ومن أصحاب الفجر.

أراكم في الفيديو القادم، إن شاء الله!

لا تترددوا في مشاركة هذا الفيديو إن أردتم،

و... (تشعر بالإحراج)

أجل!

لقد مر الكثير من الوقت، لكن

أنا سعيدة لعودتي!

أراكم قريبًا، إلى اللقاء!

إذا أعجبك الفيديو، إضغط إعجاب / وشارك هذا الفيديو!