40

ووهان -400: أكبر نظرية مؤامرة حول تفشي فيروس كورونا

توفي أكثر من 2000 شخص في الصين

بسبب تفشي فيروس كورونا

وتعد المدينة الصينية ووهان هي منشأ هذا الفيروس

الذي انتشر الآن إلى أكثر من 25 دولة

في وقت سابق، قدمنا لكم يا رفاق فيديو عن رواية مثيرة

بعنوان عيون الظلام لدين كونتز (Dean Koontz)

نُشر في عام 1981

مشيرًا إلى فايروس باسم ووهان 400

تاركًا معظمنا في حيرة بشأن ما إذا كانت هذه مجرد صدفة

أو نبوءة تعود إلى ما قبل الأربعين عامـًا

بالنسبة لأولئك الذين فاتهم هذا الفيديو

الرابط موجود في مربع الوصف أدناه

والآن نقدم لكم مقتطفات من الكتاب

الذي نشأ عالَمـًا حازم

ولكن قبل أن نصل إلى تفاصيل الفصل 39 من الكتاب

الذي تضمن 13 إشارة لووهان 400

نود أن نبرز زاوية مثيرة للاهتمام تكمن في هذا اللغز

وفقًا لتقرير نُشر في صحيفة South China Morning Post

في 13 فبراير، 2020

طبعة كتاب دين كونتز (Dean Koontz) لعام 1981

في بادئ الأمر، نشأ فيروسًا في روسيا

يذكر التقرير أن الطبعة الأولى من الكتاب

الذي كُتب بواسطة Koons باسم مستعار Lee Nicolas

يتناول فايروس يسمى Gorky 400

صُنع من قبل الروس وتسلل من مدينة Gorky

ويذكر التقرير أنه قد حَلَ التغيير لووهان

عندما اعيد طباعة الكتاب

حاملاً اسم Koons في عام 1989

ويصف التقرير أهمية العام الذي شهد إعادة طباعة الكتاب

لأنه يمثل نهاية الحرب الباردة

ومع انهيار الاتحاد السوفيتي

لم تعد البلاد شيوعية

حسنـًا، تعتقد صحيفة South China Morning Post أنك بحاجة إلى تصحيح الحقائق الخاصة بك

انتهت الحرب الباردة في عام 1991

وليس 1989

كما أن هذه الصورة المنشورة في نفس التقرير

تدّعي أن الفايروس كان يسمى سابقًا Gorky 400

لا يزال يحمل اسم Dean R Coons الذي سبقت الإشارة إليه في الأعلى

مما يتركنا نتسائل

إذا تم نشر طبعة 1981 من الكتاب

تحت اسم مستعار Lee Nicolas فلماذا لم يُذكر هذا الاسم

فدعنا نفكر في ذلك ولكن بعد قليل

فلنعد إلى الفصل 39 من عيون الظلام لDean Koontz

لجميع هؤلاء الذين قرأوا ولم يقرؤوا الكتاب

هذا ما كُتب حول ووهان 400 في الكتاب

في البداية يصف الكتاب ووهان 400

بأنه سلاح بيولوجي جديد وخطير

طوره الصينيون داخل مختبرات الحمض النووي خارج مدينة ووهان

وهو يحمل رقم 400 من الكائنات الدقيقة

المصنوعة من قِبل الإنسان والتي تم إنشاؤها في هذا المركز البحثي

ويضيف التقرير: يعد ووهان 400 السلاح الأمثل

فهو يصيب البشر، دون غيره من الكائنات الحية

وكمرض ال syphilis، ووهان 400 لا يمكن أن تعيش

خارج جسم الإنسان الحي لأطول من دقيقة

مما يعني أنه لا مجال لبقاء الأجسام أو الأماكن ملوثة

كما هو الحال مع مرض الجمرة الخبيثة (anthrax) وغيره من الكائنات الدقيقة الخبيثة

عندما يموت المضيف(الإنسان المصاب)، يتلف ووهان 400

بداخله بعد فترة قصيرة

وبعدها تنخفض درجة حرارة الجسم لتصل ​​إلى أقل من 86 درجة فهرنهايت

وتستمر القراءة

من الممكن أن يستخدم الصنيون ووهان 400 للقضاء على مدينة أو دولة

وبعدها لن يكونوا بحاجة إلى إجراء عملية

تطهير صعبة ومكلفة

قبل انتقالهم وسيطرتهم على الأراضي المحتلة

تتمتع ووهان 400 بمزايا أخرى على نفس القدر من الأهمية

بسبب غالبية العوامل البيولوجية، وهنا يأتي الجزء المخيف من الفصل

يتضمن: لأجل شيء واحد يمكنك أن تصبح معديًا

فقط بعد ملامسة الفيروس

إنها فترة حضانة قصيرة للغاية

بمجرد الإصابة، لا يمكن العيش أكثر من 24 ساعة

أكثر من 12لقو حتفهم

إنه أسوأ من فيروس الإيبولا في إفريقيا

الأسوأ على الإطلاق

يصل معدل الوفاة الناتجة عن ووهان 400، 100%

ليس من المفترض أن ينجو أحد

اختبرها الصينويون على عدد من السجناء السياسيين

لم يتمكنوا من اكتشاف جسم مضاد

أو مضاد حيوي فعال ضد الفيروس

يتسلل الفايروس إلى جذع الدماغ

وهناك يبدأ في إفراز مادة سامة تأكل حرفيا أنسجة الدماغ

كقطعة قماش يغمرها حمض البطارية (تشبيه)

فهي تدمر جزء من الدماغ

يتحكم تلقائيـًا في جميع وظائف الجسم

وحتمـًا، تتوقف وظيفة الأعضاء الحيوية للمصاب

وتتلاشى أي رغبة في التنفس

ما هو مثير للاهتمام

هو أنه قبل كتاب دين كونز الذي تناول ووهان 400

ذهب علماء جامعة جنوب الصين للتكنولوجيا التي ترعاها بكين

إلى أن فيروس كورونا القاتل

ربما نشأ من مختبر في ووهان

حسنـًا، الخيال يكون غريبـًا في بعض الأحيان