75

مدمن: أزمة الأفيون في أمريكا| فيلم وثاقي كامل

ليس هناك أى دواء أخر يمكنه أن يقود أحد إلى حياة الإدمان في أسبوع واحد

من الممكن أنى كنت أروج لمخدر استنادا على علم زائف

لكن كان هناك الكثير من الأموال التى يمكن جنيها

عندما بدأوا حياتهم كان أول نفس لهم تصاحبه المخدرات

إذا كانت شركات صناعة الأدوية على دراية بإحتمالات الإدمان، إذن من المرعب أنهم قد سرقوا ابنى مني

لا يوجد أى دواء آخر يقتل الكثير من الناس مثل الأفيون

أسمي جايكوب وأبلغ من العمر 12 عام

لماذا قمت يا إدمان بتغيير أمي وأبى إلى أناس لا يعرفونهم؟

لا أعرف والدى بسببك

ليس من الممتع أن تدمر حياة البشر

لم اتمكن من الحصول على طفولة طبيعية أو حياة طبيعية بسببك

أسمي كيرا وأبلغ من العمر 11 عام

لقد قمت يا إدمان بتمزيق أسرتي

لما قمت بذلك لأسرتى بالذات؟

تم الكذب علي بسببك، لقد بكيت بسببك، وتعرضت للتنمر بسببك

إمضاء: طفلة غاضبة

لا أعتقد أن هناك من يشعر بى حقا فأنا لا اعلم حتى أين أبى

وهو يتعاطي المخدرات فأنا لا اعلم إذا كان قد مات بجرعة زائدة أم إنه على قيد الحياة ومستمر فى أخذ الجرعات الزائدة

أبى يجلب أشياء تشبه الإبر إلى المنزل وعندما يأتى أصدقائي إلى منزلي يسألوننى ما هذا مما يشعرنى بالحرج من إحضار أي أصدقاء إلى منزلى

هذه قصص لأطفال من معسكر صيفي ما كان عليهم أن يمروا بها ليحكونها

لا تتحدث أمى عن أى شيء يخص إدمان أبى

عندما سألتها في مرة لماذا يتعاطى أبى المخدرات بدلا من قضاء وقت معي لكنها قالت أنه لطالما كان هكذا حتى أننى لم أعد أسأل هذا السؤال

لكن كل تلك الأطفال لديها سر تريد ان تبوح به

الآن ارفعوا أيديكم إذا كنتم تعرفون صديق مقرب لآبائكم أو قريب قد توفى بسبب التعاطي

حسنا جميعكم قد رفعتم أيديكم، هل يريد أحدكم التحدث عن هذا؟ أجل، تفضل

أعرف أناس ماتوا بسبب جرعة زائدة من المخدرات، لا ينبغي عليك أن تموت هكذا يجب أن تموت بسلام بدون ألم وكل تلك الأمور

ماذا عن السؤال التالى: هل قام أحد والديك أو صديق مقرب منك أو أحد أقرابك بتعاطى جرعة زائدة؟

لهذا نقوم بهذا العمل أليس كذلك؟ لأننا جميعا نشترك فى تلك الأمور الصعبة والمأساوية للغاية

جميعا نعلم شخص ما تعطى جرعة زائدة أليس كذلك؟ على الأقل لمرة واحدة، هل هناك من يخاف من حدوث شيء بسبب تعاطيهم مرة أخرى؟

عندما كنت طفلة فى المدرسة الإبتدائية بدأ أبى بالرحيل وبدأت التورط في مشكلات فتوسلت لأمى حتى لا تخبره لأننى لا أريده أن يعلم

فيتعاطى المخدرات مجددا لأننى عملت أن هذا سيؤثر بشكل أكبر

أحيانا ما يحدث بالمنزل يجعلك ترغب بالرحيل، أكمل حديثك

هناك الكثير من الاشياء التى تجعلني لا أرغب في البقاء بالمنزل حيث أنها تجلب أناس ثملين أو تحت تأثير المخدرات مع عائلاتهم وتتحدث إليهم

مما يجعلني لا أشعر بالراحة بشكل أو بآخر لأننى لا أفضل أن تقوم بذلك فى المنزل

أختى تدعى لارا وأنا أحبها لأنها دائما ما تكون هناك من أجلى وتساعدنى لألتحق بالمدرسة الإعدادية

أحاول ألا أتبع هذا الطريق

فى الغالب سارة هى أقرب صديقة لي، لكنها لا تعرف كيف تتعامل مع المشاعر بشكل جيد ولهذا لم تشارك كثيرا اليوم

ستكون في الصف السادس هذا العام بالمدرسة الإعدادية وهذه خطوة عاطفية كبيرة، عندما كنت في المدرسة الإعدادية كنت أعرف 4 أو 5 أشخاص

يمكنهم بيعى مخدرات بكل تأكيد أو أصدقاء مقربين يمكنهم إعطائي مخدرات إذا رغبت، لا أعتقد أنها جاهزة للمرور بكل هذا أو تستطيع معالجة أمور كهذه

إنه لأمر مخيف للغاية أن الكثير من الطلاب فى مثل عمرى يقومون بمثل هذه الأشياء

فى الغالب أنا لدى أصدقاء يقومون بهذا أكثر من الذين يمتنعون عن القيام به أو أعلم أناس يقومون بهذا أكثر من الذين يمتنعون عنه وهذا مخيف للغاية

في كل من عام 2001، 2002 و2003 كان بالنسبة لي عندما أصبح الأوكسيكودون في كل مكان، كنت في المرحلة الثانوية وقتها وقد كان متاحا للجميع

أو على الأقل رفاقي

إدماني للأفيون أزداد سوءا مما أحضرني إلى المدينة الداخلية هنا في أحد ليالى الكريسماس

وكان معي ابنى يبلغ من العمر عام او عام ونصف يجلس في المقعد الخلفى وزوجتي بالمقعد المجاور لى وقد أوقفت السيارة هنا بالجهة اليسرى

وتركت ابنى وأمه في السيارة وواصلت السير لهنا كي اشترى المخدرات سريعا من شخص ما ثم عدت مرة أخرى للسيارة

واستدرت لاستخدم المخدرات لاكتشف أنها مزيفة وقد كنت مجنونا وقتها لأعتقد أننى إن عدت لهذا الرجل سيشعر بالسوء لأنه سرقني في ليلة الكريسماس

وحاولت أن استخدم هذه الطريقة معه لأخبره بأنه سرقني مما جعله يصل في ثوانى حرفيا إلى سيارته الواقفة في الزاوية هناك

وأحضر مسدس مما جعلنى استدير عندما وصلت الأمور لتلك المرحلة لأن أبنى كان معي في السيارة وهو قادني ببساطة إلى سيارتي

وكانت تلك من أقسي الذكريات لدي حيث أننى أعدت القيام بتلك الأشياء وابنى معي بالسيارة وكنت أعرضهم للخطر كل يوم تقريبا

كما تعلم هذا ما يمكن أن تقودك إليه حبة واحدة شكل أساسي بعد سنتين تقريبا

عندما أنظر للأمور بمنظور أكبر لأرى الصورة كاملة، أجد أن الأمر بدأ بالكثير من الناس ليأخذ الكثير من الأرواح ويدمر العديد من الأسر ولا أرى نهاية قريبة لهذا

أنا ألوم شركات صناعة الأدوية وأرى أن عليهم دفع ثمن الأخطاء أو المشاكل التى قاموا بها ويجب أيضا أن يساعدوا بإنفاق الأموال لإيجاد حل

أصل وباء الأفيون يكمن في الوصف المتزايد للأفيون كعلاج للألم

علمنا بشكل مبكر للغاية أن 75% من الناس الذين يتعاطون الهروين كانت بداية إدمانهم مع الأفيون الموصوف طبيا

لذا فهو وباء تسبب به نظام العناية الطبية

هو وباء ظهر بسبب الجشع فهو وباء من صنع الإنسان وفقدنا بسببه ربما خمسمائة ألف روح منذ بداية هذه الأزمة

كان السبب في ذلك شركة بيوردو فارما التى صنعت مسكن الآلام الأوكسيكودون مما أحدث ثورة في الترويج للأفيون في التسعينيات

تخيل الحياة بألم مزمن، ألم قاسي يصيبك بالإنهاك ويستمر لأسابيع أو أشهر أو حتى سنوات

كانت شركة بيوردو فارما مؤثرة للغاية في الترويج لمنتجها وكان لها القدرة على إقناعنا في تلك الأيام أن هذا المخدر كان مختلف عن غيره كما إنه أكثر فعالية أمنا

ينتهي الأمر بالبعض يتناوبون على الاطباء لتتخلص من ألمهم بينما الأطباء لا يعرفون سبب هذا الألم أو لا يعلمون كيف يخلصونهم منه

لقد كنا نستجيب لحملة متعددة الوجوه فقد كانت حملة تسويق متخفية فى صورة توعية

رغم أن الأطباء أعتبروا الأفيون ذات مرة خطيرا ومخدر للعقل إلا أن الكثير من الأطباء وصانعى السياسات الآن يقولون إنه علاج أمن وفعال للألم المزمن

المخدرات الأفيونية ليست أمنة فهى على الأغلب أخطر فئة علاجية

يتخوف بعض المرضي من المخدرات الأفيونية لأنها قوية للغاية أو تسبب الإدمان لكن تلك الأقاويل تخلو تماما من الصحة فأقل من 1% من المرضي يصابون بالإدمان

لا يوجد أي دواء آخر يقتل العديد من الناس مثل المخدرات الأفيونية، لا يوجد دواء آخر يمكنه أنه يقود شخص إلى حياة الإدمان في خلال أسبوع

كانوا قادرين على تحويل هذا المخدر القديم العام إلى منتج رائج تصل مبيعاته إلى 1 مليار في العام

مما جعل شركات الأدوية الأخرى تنظر إلى العائد الكبير بسرعة وتقوم بالشيء ذاته

للمرضى الذين يعانون من ألم متوسط إلى حاد نرشح لكم تناول دواء المخدر الأفيوني لبعض الأيام فأقصي خطر له هو ضعف الجهاز التنفسي

منذ عام 1996 إلى 2011 تقريبا حدث زيادة بنسبة 9% في إدمان المخدر الأفيونى قياسا بمن استخدموه كعلاج

وعندما يكون لديك عدد كبير من المرضي في فترة قصيرة من الوقت تكون قد حصلت على تعريف لكلمة وباء

واحدة من الأشياء التى كنا نحاربها هي العدد المهول لمندوبي المبيعات الذين يذهبون للأطباء ويخبرونهم أن هذه العلاج آمن

في غضون أربع سنوات من ظهور الأوكسيكودون ضاعفت شركة بيوردو حجم قوة مبيعاتها

في الوقت الذي أنضممت به إلى الشركة وخلال أول سنتين أو ثلاثة سنين كنت متحمس للغاية لفكرة الخير الذى نقدمه للمريض

لكني لم أدرك أننى كنت وقتها أسوق لمخدر مبنى على أساس علمى مزيف إلا بعد تركى للعمل بعدة سنوات

أتعلم من الأشياء التى ضايقتنى بسبب هذا الوضع أنهم وضعوا خطة لمساعدة الأطباء على التوثيق بشكل أفضل

كنا نذهب ونزودهم بتلك الأدوات ليوثقوا علاج الألم بشكل أفضل، لكن ما الذى حدث عندما تعرض نفس الأطباء للمشكلات بسبب وصف الدواء بشكل زائد

باستخدام التوثيق ذاته؟ أخلوا مسوؤليتهم ولم يدعموا الأطباء الذين فقد بعضهم رخصته أو انتحروا أو تم الإلقاء بهم في السجن وفقدوا كل شيء

بينما كانوا يتبعوا تماما ما علمناهم إياه تبعا للشركة

عندما أفكر بالماضي بعد معرفتى للوضع الآن، عقلي لا يشك في أن اللوم ملقى على عاتق الشركة والعائلة التى تمتلك الدواء والشركة

وتقول الشركة أنها تصنع دواء وافقت عليه الحكومة وهو يمثل نسبة ضئيلة من روشتات الأفيون ويمنح تسكين يغير حياة ملايين مرضى الآلام الذين يحتاجونه

جصلت بيوردو فارما على أكثر من 35 مليار من مبيعات الأوكسيكودون... تمتلك عائلة ساكلر الشركة بالكامل...وصلت ثورة العائلة إلى 13 مليار عام 2016

لا أعتقد أننا كدولة كنا نعلم المدى العميق الذي تتورط به شركة بيوردو وأفراد عائلة ساكلر المدعى عليهم مع هذه المخالفات ولكننا الآن نعلم

هذه محادثة عبر البريد الإلكترونى بين مدير شركة بيوردو "ريتشارد ساكلر" وأحد معارفة عام 2001 تقريبا

ويقول هذا الشخص: الذين اسائوا استخدامه قد ماتوا، حسنا هذا هو قرارهم؛ أشك أن أحدهم لم يعلم بالمخاطر

ويرد ساكلر: "هم ليسوا ضحايا بل هم الجناة" يجب أن أخبرك أن في كل مرة أقرا بها هذا البريد الألكتروني يصعب علي قرائته وتقبله؛ أن يكتب شخص عن أناس يعانون

أناس مكروبين وقد ماتوا، وهذا التفكير قد أعطى القوة لهذه الشركة في هذا الوقت وأدى إلى استرتيجية تسويق وتطوير مضللة ومزيفة للمنتج

التي تغذت على الناس ومعاناتهم وجنت أموال منها، وهذا ما أعتقد أن تلك الرسائل توضحه

لم يهتموا بكل الإنذارات ولا الذي كنا نقوله أو حتى الدراسات التي أظهرت بوضوح أن الجرعات الزائدة أضرت بالمرضى وأن هناك وباء بسبب سوء الاستخدام والوفيات

لم يغيروا وسائل التسويق الخاصة بهم التي أراها أسوأ ما فعلوه فة المقام الأول

ولم يعيروا اي اهتمام لكل التحذيرات حتى أُجبروا على ذلك

-هل تعتقد أن تسويق المنتجات كان عنيف بشكل مفرط؟ -لا

-وهل تعتقد أن تسويق المنتجات كان مناسب؟ -أجل أعتقد هذا

أظن أن ساكلر كان يعلم في داخله أنه يفعل شيء خاطيء لكن كان هناك الكثير من الأموال التر يمكن جنيها

وبالنسبة إلي أعتقد اننا تعلمنا كيف من الصعب على البنوك أن تفشل في 2008-2009 لأن بعض شركات الأدوية تجد أنها أكبر من أن تهتم

نحن نواصل العلم أكثر بشأن نجم كرة قدم سابق تم العثور عليه متوفى في شقته أثر جرعة زائدة من المخدرات الجمعة الماضية في سكوتسدال

انا غاضبة لأن العالم فقد شخصا رائعا ولأن ابنته ستكبر دون أب ولأننى لن استطيع عناق ابنى

هنا أتت جيل هيرناندز في نهاية كل اسبوع لتشاهد ابنها ينضج

هذا الملعب يجلب لي الكثير من الذكريات، فهو عاش فقط ليكون هنا

هذا بروك يحمل رقم 22 عندما كان عمره 13 عاما

أنا أعني أنه كان لاعب موهوب في كرة السلة و القاعدة والقدم لكن كانت كرة القدم هي شغفه فقد كان لاعب جيد للغاية ويتفانى في كل مباراة

وكانت هناك إصابات كل سنة وإن لم تكن كل موسم حسب ما كان يلعبه وأحيانا كان يؤدي هذا لكسر في العظام أو عملية جراحية أو وضع مسامير في قدمه

ودائما في الغالب ما كان يصف له الأطباء بعض الأنواع المسكنات

مات بروك عام 2017 عندما كان في 24 من عمره

أنها ليست فقط قصة أخرى بل هي حياة ،شخص لامس حياتنا وكان بقلوبنا ونفتقده جميعا

ليس مجرد رقم آخر نراه على التلفاز، إذا شركات صناعة الأدوية تعلم بشأن إمكانيات الإدمان وعلى ما يبدو أنهم كذلك؛ فمن المرعب أنهم سرقوا ابنى منى

48 ولاية قد رفعت دعوة قضائية ضد شركات صناعة الأدوية لدورهم في أزمة الأفيون

لقد سافرت في أنحاء أوهايو على مدار السنوات الأخيرة ورأيت الخراب الذي سببه هذا الوباء المدمر لولايتنا

أنها مأساة إنسانية لمعدلات خرافية من تفكيك الأسر وتمزيق المجتمع مما يؤخر ولايتنا

نيويورك في منتصف أزمة دمرت مجتمعنا وعائلاتنا وتحصد أرواح الصغير والكبير في جميع أنحاء ولايتنا وأمتنا

ونعتقد أعتقادا راسخا أن تلك الأزمة تسبب بها صناع وموزعين مخدر الأفيون

اليوم نحن نقاضي أكبر شركات الأدوية التي صنعت الأوكسيكودون

نؤمن أن أفعال عائلة ساكلر الخاطئة شاركت بشكل مباشر في ارتفاع وفيات حالات الإدمان وتدمير إنديانا وجميع أنحاء البلاد

شكوتنا تدعي أن شركة بيوردو كانت على علم منذ التسعينيات أن أحد أدويتها وهو الأوكسيكودون يعد واحدا من الأفيونات المستخدمة للتعاطي في البلاد

دعوتنا القضائية تحتوي على اتهامات مفصلة عن عائلة ساكلر ومحاولتهم لإخفاء ثرواتهم الطائلة التى جمعوها على حساب أرواح الأخرين

أخبر المتحدث الرسمي باسم بيوردو بي بي سي: رغم عدم وجود مزايا في تلك الدعوات القضائية، نحن نلاحظ حاجاتنا لحلها بطريقة تسرع الموارد وتساعد العائلات

والمجتمعات التى تأثرت بأزمة الأفيون وأضافوا أنه تم التوصل لحلول بشكل مبدأى يمكنها أن ترى قيمة بيوردو الكاملة

التى ستنقل لصالح الشعب الامريكي أجمع من خلال أدوية لعلاج الإدمان ومساهمة من عائلة ساكلر قدرها 3 مليار دولار على الأقل

أنا قلق بشأن ابنائي إذ ربما يكونوا عرضة للإدمان ولحياة المدمنين مما يخيفني للغاية لأنى أعتقدهم سيفعلون ما كنت أفعله في مثل عمرهم

عندما كنت ابلغ 11 أو 10 من عمرى كنت أصاب اثر لعب كرة القدم التي يلعبها ابنى وانا أفكر إذا تعرض لأى إصابة وأخد مسكنات، هل سيفكر مثلي؟

هل سيحب شعور زوال الألم؟

عندما ولد كادن كنت في حالة فوضى كأننى معلق بخيط، أنا متأكد أني كنت تحت تأثير المخدرات أثناء مشاهدتى لولادة ابني ومشاركتى فيها

ولم استطيع الانتظار حتى أخرج لأخد المزيد

أنه اب وابنه هيا بنا لننذقهما وإلا سيموتان من الجفاف

عندما ولد كان عليهم إعطاءه أفيون في الحليب ليوقفوه عن الانتفاض وهذا كان شيء مخيف لأنهم قالوا أنها أعراض إنسحاب

يولد طفل في أمريكا يعانى من أعراض الإنسحاب الأفيونى كل 15 دقيقة

وهذا شيء كان خارج سيطرتى لأننى شعرت بالذنب والعار في هذه المرحلة

عندما جاءوا للحياة كان أول نفس لهم مصحوبا بأعراض الإنسحاب الأفيونى وعندما أفكر بهذا يراودنى شعور غريب

لكن هذا يدفعنى أكثر لأكون ما أنا عليه الآن وأقوم بما أقوم به الآن حتى أكون قدوة لهما

وأن أكون بطلهم أو أى شخص آخر استطيع أن أمثله وهذه ليست مشكلة لأننى أرى أنى اتغير حتى لا يصبحوا مثلي أو مثل أخى وعمى

فأجيال العائلة كانت تتعرض بشكل كبير للإدمان

أنا من المتابعين لحالات الإدمان هنا فى ولاية كونيتيكت وكنت أتواصل عبر الرسائل مع ابنك ديريك وقد كان يتواصل معى لأنه بحاجة لبعض المساعدة

أجل هذا كل شيء فهو لم يحظى أبدا بإعادة تأهيل طويل المدى

هو لم يتعالج مطلقا

أوه دائما ما كان ضد إعادة التأهيل طويلة المدى دائما

كنت أتوسل إليه لكنه لم يستجب إلي كان يريد أن يقوم بالأشياء بطريقته ومن الواضح أن الأمر لم يفلح أبدا لأنه كان يعتمد علينا بشكل مبالغ فيه، أنا لا أعلم

لا اعلم كيف أجعله يعتني بنفسه

مرحبا هذا كيفن موريس فى هذا الأمر السري وهذه دورين تريكريللو مختصة فيما يتعلق بالترابط الأسري

حسنا، إذن ما السبب وراء مجيئكم اليوم؟

حسنا لقد نفذت خيارتنا مع ابننا؛ لقد قمنا بكل ما بوسعنا ولكننا لا نأخذ أي خطوة للأمام فهو ينتكس مرارا وتكرارا

لذا يبدو أنكم يا رفاق قد استنفذتكم كل شيء وقمتم بكل ما استطعتم ماديا

أجل لكننا هذه المرة يائسين للغاية فقد تعاطى جرعة زائدة لكنني استطعت إيجاده بفضل الله

وبعد تعافيه من الجرعة الزائدة ذهب

-عاد لما كان يفعله من قبل -لقد عاد، لم يتوقف

ما سنقوم به هو أننا سنقابله غدا ونعرض عليه المساعدة لنرى ما يحدث بعدها

يراني أتوسل إليه ليتوقف عن اقحامنا في هذا، فمعظم حياتنا ضاعت بينما كان من المفترض أن يكون هذا الوقت لنا

حسنا، أرى أننا قد قمنا بتحضير كل شيء قدر المستطاع، غدا سيكون يوما حافلا؛ عليكما أن تبقوا متفائلين وحاولوا أن تناموا لنقوم بهذا أول شيء صباحا

أنا متحمس

-كيف حالك يا رجل؟ -كيف حالك؟

-هل أنت بخير؟ -أجل ماذا عنك؟

-بخير، أتمانع أن نتحدث إليك بضع دقائق؟ -لا

-هل تشعر أنك بخير؟ -أجل، لا أرغب في القيام بهذا الآن يا أمى

لا بأس، لا تقلق لن نزعجك فأنت تبدو بحال جيد، لقد كنا نتحدث وتوصلنا لحل لطيف لوضعك وهو طويل المدى، في الواقع ليس هناك وقت محدد لهذا

لذا لن يكون هناك أي ضغط لتضعه على نفسك ولديك عائلة تحبك سوف تدعمك كما أننى سأكون إلى جانبك في كل خطوة تخطوها بهذا الطريق

لذا كل ما نحتاج أن نعرفه منك هو شعورك حيال الأمر

نعم حيال الفكرة نفسها أنا أعلم أن الأمر محير وفي الغالب هو صعب قليلا من حيث الاستعياب

والأمر الجيد لديك أن كل شيء سيتم الإعتناء به لا عليك أن تقوم بشيء حقا سوى أن تتقدم خطوة تلو الأخرى فقط، إذن أتظنها فكرة جيدة؟ مذهل

-مذهل -أنها فرصة حياتنا الحمدلله أنها هدية حياتنا

أنا احبك

سنكون بخير

-سنكون بخير -ستكون حياتك كما تريد، أجل

إذن، ديريك سندعك تعتاد على الأمر ثم سنتواصل معك على الهاتف وتنبادل صور مركز التأهيل، أنا أعلم أنك قمت بذلك من قبل

سأقوم فقط بسؤالك عن أشياء إجابتها نعم أو لا وأمور كهذه، أنا فخور بك يا رجل، هذه بداية جديدة لك

-نحن فخورين بك -أنها فرصة حياتك

شكرا لك

أنها هدية كالمنحة الدراسية

أحاول بكل ما فى وسعى ألا أكون عاطفيا هنا

أنا أعانى لفترة طويلة هنا منذ 2005 منذ وقت طويل

كل هذا بفضل والديك ألا ترغب في قول أي شيء لهما ؟

-لقد كانوا هنا لأجلى ودائما بجانبي شكرا لكما -سنبقي دائما بجانبك ولن نستسلم أبدا

أنا أحبك وأنت ستغير حياتك للأفضل وتعود مرة أخرى

ظل ديريك يعاني من الإدمان لمدة 14 عاما وكان من الصعب أن يتحرر منه

يقول أنه لن يصعد على متن الطائرة بهذه الحالة ويقول أنه لم ياخد المخدر (ميثادون) لكنه فعل، هو فقط خائف الآن

ديريك يمر بذلك الآن وعقله يرغب في جرعة وهذا شيء شائع ، أنا فقط أحاول أن أشرح له أنه سيكون بخير

حسنا هو يحاول أن يشعر بتأثير المخدر لمرة أخيرة هو لا يريد أن يفكر بهذا ولا أن يشعر بهذا الآن كما هو حال الجميع فهو موقف مخيف للغاية

ستكون بخير يا رجل أنا أعدك بذلك

و والدتك بالخارج ترتجف كورقة شجر الآن تفكر في أنهم فعلوا شيء خاطىء وهذا سيء لكنها تعتمد على ذلك

كان الأمر مخيف للحظة لأننا لم نتخيل أن هذا يمكن أن يحدث، قال كيفين أن هذه نعمة ويبدو أنه مستعد

-لن يعانى لبقية حياته... أجل لقد فعلناها -هو مستعد ليتغير ويفعلها

هذا رائع

-أتعتقد المكان لطيفا؟ -أجل ومركز التأهيل أكثر لطفا

لدي صور لمركز التأهيل سأريها لك

انا حقا سعيد لأن الأمور جرت بتلك الطريقة فقد كنت أعاني بسبب هذا في البداية لكن في النهاية أنا سعيد بما حدث لأننى حظيت بفرصة للشفاء

سافر ديريك إلى فوريدا لإعادة التأهيل وبعد مرور شهرين أصبح متعافيا وبصحة جيدة

هناك الكثير من الدروس نحتاج لنتعلمها والكثير من اللوم لنشعر به وأنا لا أرى أننا نصحح تلك الأخطاء

بالنظر لما حدث مع علمى بكل شيء أجد أننى لا أضع اللوم إلا على الشركة نفسها و غالبا إدارة الغذاء والدواء التي وافقت على هذا المنتج

إدارة الغذاء والدواء موجودة لحماية صناعية الأدوية بشكل أساسي لأن هذه الصناعة تقوم بتمويلها

وقد حدث أن نفس المسؤول في إدارة الغذاء والدواء الذي وافق على الأوكسيكودون قد وافق بعدها بمدة قصيرة على مخدر بيوردو فارما

ورأينا هذا يحدث في قسم المسكنات بإدارة الغذاء والدواء مرارا وتكرارا

نواجه مشكلة أساسية عندما تتعارض مصلحة مجموعة صغيرة بشكل مباشر مع مصلحة أغلب المجتمع

عندما لا يوجد ما يمنع تلك المجموعة بشكل قانوني من زيادة ربحهم حتى وإن كان هذا سيؤدى إلى موت الناس

لقد بدأت أشعر بالقلق من أن كل هذا الاهتمام الموجه لعائلة واحدة يشغلنا عن شركات أخرى لصناعة الأدوية

تكرر ما يحدث في شركة بيوردو وعائلة ساكلر وأيضا أوجه القصور لدى وكالاتنا التنظيمية والفيدرالية والحكومية

أنا قلق لأننا لن تمكن من حل المشاكل والإخفاقات إذا ألقينا كل اللوم على عائلة ساكلر وطمعهم

شركة بيوردو فاراما ليست وحدها مسؤولة عن تلك الأزمة بل هناك شركات أخرى يجب أن يتم محاسبتهم

هذا لن ينتهي بل ينتقل من جيل لآخر أشعر بأن الأمر يغير الأجيال فقط

أعتقد أن الأمر يزداد سوءا والمدمنين أصبحوا أصغر سنا عما كنت أتذكر وغالبا هذا بسبب الأنواع التى تستمر فى الظهور

وهذا يسحب الناس لطريق الإدمان؛ فهم يداومون على أخذ تلك الأقراص لتسكين آلام الحوادث أو ما شابه ذلك ثم يتوقعون منهم ألا يدمنوها عندما يوقفوها لهم

لذلك في الواقع سيبحثون عن هذا المخدر بتناول الهيروين الذي يمثل الخطوة التالية لهم

ولهذا أنا لا أعتقد أن هذا الأمر سينتهي قريبا للأسف

عندما تنظر إلى المدينة فأنت بالكاد تعرف ما يحدث لأنها تبدو هادئة للغاية

لكن إذا نظرت إلى الشارع بالفعل ستجد الكثير من الأشياء تحدث؛ هناك شخص ما يبيع المخدرات لأحدهم

أنا قلق بشأن الناس لأن الأمر لن ينتهي

من المروع أن تعيش بالشارع لأن الأمر يجعلك نوعا ما بلا أهداف؛ فأنت لا تعلم إلى أين تذهب، كل يوم يكون مختلف وكل شخص تقابله يختفي في اليوم التالى

بما أنه قد نجى من حياة الإدمان في الشوارع الخلفية فقد قرر تكريس وقته لمساعدة من وقع ضحية هذا الوباء

ماذا تفعل إذا كنت لا تملك مكان لتذهب إليه؛ سترغب في أن تكون تحت تأثير المخدرات لأنك لا ترغب في مواجهة الواقع وأنك لا تملك مكان لتذهب إليه

أو أنك لم تأخذ حماما لأيام

إذن فأنت ليس لديك مكان لتمكث به

أنا فقط انتقل من مكان لآخر

أنت لا تريدين أن تواجهى حقيقة أنك لم تغيرين ملابسك الداخلية لفترة طويلة وهذا ما تفعله المخدرات

جيسي كيف حالك عزيزى، هل تتذكر وقتما كنت تأخذ جرعات زائدة كل يوم تقريبا؟

-أجل -وقد وجدتك في مشفى مرتين

-أنا أعلم -ما هذا بحق الجحيم؟

لقد كنت تحت تأثير المخدر

-أجل -لأننى كنت متعب من العصابات والشجارات و غريبي الأطوار

أنا متعب من تعرضي للضرب كل يوم

-هل انت بخير؟ ذراعك بخير؟ -سأريك كنت رفاق وقلت لهم كيف الحال واو أنتم مغفلون ثم قلت لقد كنت امزح

-وقد قاموا بضربي وأردت أن أقوم -هل قاموا بالاعتداء عليك هكذا؟

-لماذا اتعرض لإهانة أخرى تبا لهذا -أنا أشعر بالأسف تجاهك عزيزتى لحدوث هذا

-لا لا تشعر بهذا أنا لا أقصد هذا لا تقلق -أجل، أنا اعلم

لا يجب على أحد ضربك أو لمسك، هل ستكونين بخير؟

بعد مرور شهر واحد فقط تم العثور على جثة تلك السيدة ذات ال20 عاما بالشارع أثر جرعة زائدة من فينتانيل

الفينتانيل أفيون صناعى أقوى ب50 مرة من الهيروين

ستجد على الأقل خمسة من هذه في أى مكان يكونوا فى كل زاوية أو ما شابه وتسمى فينتانيل يؤخد عبر الفم

يقومون بدمجه مع أى قرص أخر وطحنه ثم يضغطونه ليصبح على تلك الهيئة والآن بعمل أختبار بحثا عن الفينتايل فى هذا الوعاء

هذا كاشف للفينتانيل؛يظهر وجوده فقد تدعه يمتص السائل بشكل تلقائي، إذا ظهر خطان فهو لا يحتوى على فينتانيل أما لو كان خطا واحدا فهو يحتوي عليه

وبالنظر إلى هذا الآن فهو به فينتانيل؛ فهو به خط واحد فقط

الشخص الذى لا يتحمل الفينتانيل يأخذ هذا بجرعات زائدة

والحقيقة أن جسدهم سيصاب بصدمة لأنه لم يعتاد على أخذ هذا مباشرة

أنها تحوى على فينتانيل، لقد كنت أشعر بالقلق لأن تقلق الحبوب لها مظهر جيد تعتقد أن ما هو مزيف سيكون مختلف لكنه ليس كذلك يبدو جيد للغاية

لم أكن أظن أن هذا ممكنا والآن أنه فينتانيل بالكامل

ويجب أن يتم تناولهم بناء على وصف طبيب إذن كيف يمكنك الحصول على آلاف منهم، أتفهمنى؟

لذا أجل على الأغلب أنهم قد جاءوا عبر الحدود أو ما شابه

أقراص الفينتانيل تأتى عبر الحدود المكسيكية وفي الغالب يتم تصنيعهم في المكسيك ثم يتم تهريبهم عبر الحدود

هذه من آخر المضبوطات والآن أنت تنظر إلى فينتانيل كافى لقتل عشرات الآلاف في ضبطية واحدة فقط

نرى الكثير من صغار السن يتناولون هذه الأشياء لإعتقادهم أنهم يأخذون الأوكسيكودون الخاص بوالديهم الذى كانوا يسرقونه من خزانة الأدوية

ولكنه ليس كذلك، نحن نرى هذا يحدث في كل مكان للأغنياء ذوى البشرة البيضاء و الفقراء الأسبان وذوى البشرة السمراء من الطبقة المتوسطة ومن الجنسين

نجد أن أعمارهم متفاوتة وهم بكل مكان، سنضبط أكثر من مليون عينة كتلك هذا العام ومن المذهل أن تفكر بالكم الذى يأتى بينما لم يكن لهم أثر منذ 4 سنوات

فكر بأننا في الولايات المتحدة لدينا 5% من السكان العالم بينما نستهلك 80% من الأوكسيكودون بالعالم

لذا من الواضح أننا نعانى من مشكلة وصفه كدواء واستخدامه بشكل زائد وأنا أعتقد أن هذا هو السبب في كوننا شعب نسبة الإدمان به مرتفعة

وعندما بدأنا ملاحظة ما حدث ومهاجمة الوصف الزائد للدواء، أصبح لدينا هذا العدد الكبير من الأمريكيين المدمنين الذين يحتاجون إلى الأفيون

لهذا العصابات القادمة ذكية بما فيه الكفاية لتلاحظ أن عليهم صناعة أفيون يلبي احتياجات المستهلكين

فينكس يمثل أهم مركز لتهريب المخدرات التى يأتى أغلبها من الجنوب من المكسيك حسبما نرى

بدأ الأمر بالهيروين والآن نرى أقراص الفينتانيل أم 30 الزرقاء وهذا ما استهدفوا به مجتمعنا بقوة الآن تبدو الأقراص كالأوكسيكودون ولكنها ليست كذلك

تلك الأقراص ممزوجة بالفينتانيل وهذا ما يموت الناس بسببه

لذا رجالى الآن متمركزين حول بيتين لبيع الهيروين وأقراص الفينتانيل أم 30

لدينا وحدات مراقبة تحيط بالسكان هنا وستجعلهم يتوقفون عما يفعلونه

مهلا، هذه تبدو بضاعة جيدة لذا نحتاج إلى محاصرة تلك الشاحنة

-تراجع -أخرج من الشاحنة

-يبدو أنك من البيت الأبيض هناك صحيح؟ -أجل

-ماذا هناك يا راجل؟ أنا لا أقاوم - مهلا، يا سام

-أهدء

-مهلا يا أخى -مهلا، لا، لا لقد اخبرناك أنك موقوف؛ ضع يدك فوق رأسك

أنت مسؤول عن إيقاف تلك الأزمة الكبيرة؛ ما تراه يجعلك تقلق بشأن المستقبل ويجعلنى أسال نفسي ما الذي نفعله هنا

قضايا المخدرات خاصة الأفيون تحاصرنا الآن وأنا لا أرى نهاية لهذا أو شيء يقلل من انتشاره وهذا ما أحاول قوله

أنه مستخدم

يزن 8.2 وقد تم استخدام جزء منه

نعلم أن نشاط المنازل كبير للغاية وهذا يثبت وجهة نظرنا الآن

لذا يبدو أنها ليلة جيدة فقد قمنا بضبط الكثير من الميثامفيتامين والهيروين أيضا

لا أرى نهاية لتلك الأزمة، هل سنفوز بتلك الحرب ضد المخدرات فى الوقت الحالى؟ لا لكننا مازلنا نحاول ولن نتوقف

على أقل 25 % من السجناء يعانون من إدمان الأفيون

كانت المخدرات أمامى منذ صغري وقد حاولت جاهدا أن ابتعد عنها ولكن الأمر ليس بالسهولة التي يبدو عليها

أنا ريان كيث بوينز، منذ عامين عندما كنت أبلغ 25 عاما أصبت بغيار نارى في الجزء الخلفي من ساقي وتطور الأمر وحدث تلف في الأعصاب وكسر في عظم الفخذ

بعد ستة أشهر توقفوا عن وصف العلاج لى لكن الألم كان مستمرا مما دفعني إلى البحث عن الدواء بنفسي

في باديء الأمر كنت اتناوله بسبب الألم لكنه تحول لإدمان كنت اذهب لمن يصفه لي ثم اشتريهم

سرقت أموال وكنت أبيع المخدرات حتى أحصل على المخدر الذى أحتاجه

اسم ابنتي هو بيسرمان بوينز وهى في الثالثة من عمرها، ولدت يوم 20 يوليو

أنا أفتقدها بشدة فهى عالمى بأكمله

هى من تجعلني أتطلع للغد، لدي الكثير من صورها هنا وأعلقها على الحائط لدى لتشجعنى على الانتظار والمضي

والدك يحبك يا طفلتي

على الأغلب شركات صناعة الأدوية سوف تغرم مليارات الدولارات للتسبب في تلك الأزمة

لكن هل ستحرر تلك الأطفال من وباء الأفيون الأمريكي يوما ما؟

آمل أن تتمكن سارة من النمو وتكوين عائلة خاصة بها إذا أرادت ذلك وتستطيع فصل نفسها عن مجتمع الإدمان والتعافى دون أن يطاردها فيما بعد

رسالتى للرجال والنساء المدمنين الذين لديهم أطفال: عليك أن تلاحظ أن أفعالك أكبر منك

وأفعالك يمكنها أن تؤثر على أبنائك أو أصدقاء أبنائك أو أحفادك