99

ماذا لو إنحرفت الأرض عن محورها

في بداية تاريخ نظامنا الشمسي,

شيء ما ضرب الأرض بشكل غامض قليلا على محورها.

لذا اليوم نميل عند 23.5 درجة.

لكن ماذا سيحدث إذا ميلنا أكثر ؟

ماذا لو إنحرفت الأرض عن محورها ؟

حسنًا ، لن يستغرق الأمر وقتا طويلا قبل أن تحدث فوضى عارمة.

واحدة من أهم عواقب الميل المحوري للأرض هي الفصول.

تحدث الفصول لأن الميل يوجه أجزاء مختلفة من الكوكب باتجاه الشمس في أوقات مختلفة من السنة.

لكن الميل يعني أيضًا أن أجزاء مختلفة من الكرة الأرضية تتلقى كميات مختلفة من ضوء الشمس خلال كل فصل.

وهنا يبدأ الميل الأكثر تطرفًا في التسبب في مشاكل.

الآن ، خلال فصل الصيف في نصف الكرة الشمالي ،

أماكن في أقصى الشمال ، مثل أوتكياغفيك ، وألاسكا ، تتلقى 24 ساعة من أشعة الشمس لمدة 82 يوما متواصلة.

لأن الأرض مائلة بما فيه الكفاية على محورها بالإضافة إلي أن الكوكب يدور,

اوتكياغفيك لا تترك ضوء الشمس المباشر.

من ناحية أخرى ، تتلقى الولايات المتحدة المجاورة 17 ساعة كحد أقصى يوميًا ،

لأنها بعد ذلك تتحول من أشعة الشمس النهارية إلى الليل.

ولكن إذا قمنا بإمالة محور الأرض أكثر, إلي 90 درجة ،

ستحصل الولايات المتحدة على ضوء الشمس 24/7 ، على مدار الساعة ، لعدة أشهر متتالية.

وليست الولايات المتحدة فقط ، سيكون نصف الكرة الشمالي بأكمله هكذا.

في البداية ، تستفيد الحيوانات من الضوء الإضافي للعثور على المزيد من الطعام وتناوله ،

تماما مثل طيور ألاسكا التي تطعم فراخها تغذية إضافية في الصيف,

مما يؤدى إلى نمو الأطفال أسرع من نظرائهم في الجنوب.

ونمو النبات سينفجر ، بما أنهم يحصلون على طاقتهم مباشرة من الشمس.

المزارع في شمال ألاسكا ، على سبيل المثال ،

تزرع الكرنب بحجم كلب الروت ويلر في الصيف.

لكن بينما الحيوانات والنباتات تزدهر البشر لن يزدهروا.

فنحن خُلقنا لنكون نشطين خلال النهار وننام في الليل

ولكن إذا تعرضنا لأشعة الشمس التي لا تنتهي ، فإن أدمغتنا ستتوقف عن إنتاج هرمون الميلاتونين ،

الذي نحتاجه للنوم ليلا.

وقد يؤدي ذلك إلى الحرمان من النوم والاكتئاب,

وفي نهاية المطاف ، نسخة أكثر حدة ومزمنة من هذه الأعراض تسمى الاضطراب العاطفي الموسمي ،

الذي يصيب بالفعل 9 ٪ من سكان ألاسكا ، مقارنة ب 6 ٪ فقط من الولايات المتحدة بأكملها.

ولكن هذا أقل إثارة للقلق من الفيضانات.

ستزيد درجات الحرارة عند القطب الشمالي أكثر من الضعف ، إلى 38 درجة مئوية من 15.5 درجة مئوية.

هذا أكثر سخونة من درجات الحرارة عند خط الاستواء اليوم.

نتيجة لذلك ، ذوبان القمم الجليدية في جرينلاند ، مما يتسبب في ارتفاع منسوب سطح البحر بمقدار 7 أمتار ،

وإغراق كل المدن الساحلية تقريبًا على وجه الأرض.

نقول وداعا لنيويورك وكوبنهاجن وطوكيو.

ومما يزيد الطين بلة ، أن البحار الأكثر دفئًا ستؤدي إلى أعاصير أقوى وأكثر تكرارًا ،

والتي تتشكل عندما يتبخر ماء البحر على السطح.

والطقس لن يتحسن عندما يأتي الشتاء بعد ستة أشهر.

بعيدا عن أشعة الشمس المباشرة لعدة أشهر مرة واحدة ، نصف الكرة الأرضية سيصبح أبرد من أي شتاء مر.

دوامات باردة, تسمى دوامة قطبية,

والتي تتبدد عادة عن طريق الهواء الدافئ في المناطق الاستوائية ،

و يمكن أن تنتقل على طول الطريق حتى خط الاستواء.

تخيل العواصف الثلجية في فلوريدا ، و البرازيل ، و كينيا!

وكل تلك النباتات المزدهرة ستموت من نقص ضوء الشمس.

ستنهار الزراعة مع انهيار النظم الإيكولوجية وتراكم الانقراض الجماعي.

وسيكون هناك المزيد من الفيضانات ، لأنه في الوقت نفسه ، فإن نصف الكرة الجنوبي يزداد حرارة,

والقطب الجنوبي هو موطن 90 ٪ من الجليد في العالم.

و سيرفع ضوء الشمس الثابت درجة حرارته إلى 38 درجة مئوية من -28 درجة مئوية ،

مما يؤدي إلى ذوبان الجليد ورفع مستويات سطح البحر بمقدار 61 مترًا.

و هذا تقريبا بطول برج بيزا المائل.

فيضان جرينلاند سيبدو وكأنه بركة في المقارنة.

لذلك في كل شيء ، في حين أن بضع ساعات إضافية في شمس الصيف ستكون لطيفة.

دعنا نترك الفصول الإضافية إلى ألاسكا و نكون سعداء أن الأرض مائلة بالضبط كما هي.