11

ماذا سيحدث لو فقد العالم الأكسجين لخمس ثوان؟

تخيل لو أن الأكسجين اختفى من الأرض.

ليس للأبد, لنقل لمدة خمس ثوان فحسب؟

هل سنحبس أنفاسنا فحسب؟

ماذا سيحدث للغلاف الجوي؟

ماذا سيحدث للبيئة؟

ماذا لو؟

إليك ما سيحدث

إذا فقد العالم الأكسجين لمدة 5 ثوان فحسب.

خذ نفس عميق.

هل تشعر كم أن هذا يشعرك بالارتياح؟

ما تتنفسه هو الأكسجين,

وهو ما يشغل 21% من غلافنا الجوي,

ويمثل النيتروجين 78%.

ورغم أنه لا يحتل النسبة الأكبر في غلافنا الجوي,

فهو الغاز الأهم.

بدون الأكسجين, النباتات, الحيوانات, الماء,

ونحن البشر لن نكون حيثما نحن اليوم.

5 ثوان قد لا تبدو وقت كبير للعيش بدون أكسجين.

معظمنا يستطيع البقاء على الأقل 30 ثانية بدون تنفس, لذلك...

سيحدث هذا سريعًا للغاية حتى أن جسمك لن يرصده.

عملية التنفس ستبقى طبيعية.

لكن ماذا عن الأشياء الأخرى؟

ليس كثيرًا للغاية.

في غضون 5 ثوان, ستبدو الأرض مختلفة تماما.

بدون الأكسجين, ستنهار السدود,

وأي شيء أخر مصنوع من الخرسانة.

ستنهار على الفور هذه المباني.

الأكسجين هو عامل ملازم للخرسانة.

فبدونه, الخرسانة تكون مجرد تراب.

وبالحديث عن المباني,

فإن أي معدن غير معالج سينصهر على الفور

وهذا بسبب أن هناك طبقة من الأكسدة في المعادن

تمنعها من الالتحام معًا.

فبدون هذه الطبقة, ستنثي المعادن على الفور.

إذا صادف وكنت تستجم على الشاطئ حينها,

توقع أن تصاب بحروق شمس شديدة.

طبقة الأوزون, التي تحمينا من أشعة الشمس فوق البنفسجية, مكونة من الأكسجين.

ما أن يختفي الأكسجين, ستصبح الأرض مكان خطر للغاية.

لن يكون هناك شيء يحمينا من أشعة الشمس فوق البنفسجية.

بالإضافة إلى حروق الشمس, ستنفجر أذننا الداخلية.

فقدان الأكسجين يعني فقدان 21% من ضغط الهواء لدينا.

التغيير العنيف الذي سيحدث في ضغط الهواء

مساوي لغوصك في مياه البحر على عمق 2000 متر فجأة.

لن يكون لدى أذننا الوقت للتكيف.

هل تقضي وقت ممتع حتى الأن؟

حسنًا, لا تتوقع أن يستمر هذا طويلًا.

بدون الأكسجين, لن يكون هناك نار.

لن تحدث عملية الاحتراق في المركبات.

أي وسيلة نقل غير كهربائية ستتوقف تلقائيا عن العمل.

ستسقط الطائرات من السماء,

وملايين السيارات ستتوقف في الطرق.

السماء ستكون مظلمة تماما.

قبل أن يصل الأرض, يمر ضوء الشمس بالعديد من الجزئيات في الهواء.

بدون الأكسجين في الغلاف الجوي, لن يكون هناك أشياء يمر بها,

والسماء ستبدو مظلمة.

وبينما يحدث كل هذا,

قشرة الأرض ستتفتت تماما.

هذا لأن قشرة الأرض مكونة من 45% من الأكسجين.

ستتفت قشرة الأرض, وستستمر في التفتت حتى ينهار كل شيء,

وستسقط أنت وجميع من على الكوكب سقوطًا حرًا.

هل يبدو الأمر مرحًا؟

ربما لا.

لكن من حسن الحظ أنك تستطيع أن تأخذ نفسًا عميقًا من 21% من الأكسجين,

لأن هذا لن يحدث أبدًا.