24

لماذا لا نستطيع التوقف عن لمس وجهنا؟

تؤكد منظمة الصحة العالمية بإصرار على أكثر ثلاثة أشكال فعالة للحماية من فيروس كورونا

ابقى في المنزل

اغسل يداك

ولا تلملس وجهك

هذا لا يبدو صعب، أليس كذلك؟

حسنًا لمذا لا نستطيع فعل ذلك؟ لماذا لا نستطيع أن نبقى في المنزل؟ لماذا لا نستطيع غسل أيدينا لأكثر من عشرين دقيقة؟ والأهم

لا نستطع التوقف عن لمس رأسنا وأعيننا

ربما هذا الأمر ليس بسيط ككقوله

كنت أنظر إلى الأشخاص الموجدين في الغرفة ولم أستطع عد كم شخص منهم لمس وجهه بيده خلال أخر 20 دقيقة

قبل دقائق

وقائل هذا هو رئيس الخدمات الصحية الطارئة لمنظمة الصحة العالمية

بالطبع ليس هو المسؤول الوحيد الذي لا يفعل ما يقوله

بعد قليل

بعد فترة أقل من دقيقة

بعد ثلاث ثوانٍ

قبل دقائق

لنترك المسؤولين على جانب هناك أبحاث ودراسات جرت على طلبة الطب الذين تدربوا في هذا العمل

في دراسة صغيرة تم وضع 26 طالب تحت المراقبة

لوحظ أن هؤلاء الطلاب أثناء استماعهم إلى الدرس يقومون بلمس وجههم 23 مرة في أماكن مختلفة في متوسط ساعة

في خلال دقيقتين ونصف نلمس أماكن مختلفة من رؤوسنا نلمس الفم والخد والأنف والعين

حيثُ أننا نبدأ باللمس من قبل الولادة

في دراسة جرت على الحوامل في حملهم مابين 24-36 أسبوع

لُوحظ أن الجنين في بطن أمه يلمس وجهه

فإذا تم الضغط على الأمهات فإن الجنين في بطنها عادةً ما يلمس وجهه بيده اليسرى

وفي دراسة مشابهة ثُبت أن جنين الأم التي تدخن السجائر يلمس وجهه أكثر

من الواضح أنه يوجد علاقة بين مشاعرنا ولمس الوجة

في دراسة أخرى جرت في ألمانيا تم تحليل أنشطة المخ الكهربائية لفئة شباب تقوم بحل أختيار

من أجل تشتيت إنتباه هؤلاء الشباب أثناء قيامهم بحل الأختبار

توجد بعض الأصوات ومكبرات الصوت في الوسط

يعني يحاولون زيادة توترهم

وبفعل هذا بدأ الشباب الذين يحلون الأختبار بلمس وجههم أكثر

ونتيجة لهذا

زعموا أن لمس الوجة ينظم المشاعر

رغبة لمس الوجة ليس بسلوك خاص عند الإنسان فقط

بل عند القطط أيضًا والكلاب

حتى أنها أيضًا عند السناجب

فالسناجب يلمسون وجههم من خلال مخالبهم الأمامية

تمامًا مثل القطط

الأن ستقولون أن القطط لا تلمس وجهها كثيرًا بسبب الضغط

يلعقون ويفعلون هذا من أجل تنظيف وجههم

لكن في دراسة جرت في السبعينات

زُعم أن غسل الوجة باليد هو سلوك متعلق بحاسة الشم يعني ربُما هذا السلوك الذي نعتقد أنه غسل الوجة هو أمر متعلق بالشم

يعني أنهم يتساءلون إذا كان هناك علاقة مرتبطة بين رغبة لمس الوجة وبين الشم أم لا

على أساس أنني قلت في بداية الفيديو

ابقى في منزلك، لا تلمس وجهك، اغسل يداك قول هذا سهل لكن فعلهم صعب

هل ياتُرى هذه السلوكيات الثلاثة مرتبطة ببعضها البعض ؟

هل يمكن أن تكون هذه السلوكيات مرتبطة باحتياجنا عند الاستنشاق؟

لا نستطيع البقاء في المنزل لأننا بحاجة لجمع روائح مختلفة

نغسل أيدينا بشكل غيردقيق لأننا لا نريد إزالة هذه الروائح المخفية

نلمس وجهنا لأننا بحاجة لنقل هذه الروائح

التي نجمعها بأيدينا من الخارج إلى أنفنا

هذه الإدعاءات تحتاج إلى أدلة، إذا تحدثت بصراحة فإنني لا استطيع قول أنني وجدت أدلة قوية في هذا الخصوص

لكن توجد دراسة لفتت إنتباهي والتي استمرت من 2011 حتى 2014 وانتشرت عام2015

أريد منكم مشاهدة هذا الفيديو

قبل أن أعرض لكم أي معلومات حول التجارب التي جرت في هذه الدراسة

هل أنتم مستعدون؟

هذه الدراسة أُقيمت على 280 شخص

على الأغلب لا داعي أن أقول النقطة المشتركة لهؤلاء الناس أو طريقة تصرفهم

الجميع يلمس وجهه

يُعتقد حتى هذا اليوم أن سبب لمس الأشخاص لوجههم هو تنظيم للمشاعر أو لتقليل ضغط المشاعر الثقيلة التي يعشونها

لكن انظروا يبدو أن الوضع مختلف في هذه الصور

يبدو أنهم يلمسون أعينهم ولكنهم يبدون وأنهم يلمسون أنفهم

أم أن هدفنا الأساسي هو ليس لمس وجهننا

هل من أجل نخر الأنف؟ بطبع لا

في هذا البحث ثُبت أن هناك صلة بين تلك اليد التي تتجه نحو الوجة وبين حاسة الشم

الأن تتساءلون من أين ندري أن هذا الرجل يشم يداه، أليس كذلك؟

يقولون سنقوم بقياس السيناريوهات الكهربائية التي تدور في ذهنكم ويعلقون بعض الآلات. هذه هي واحدة من الآلات

هو قياس تدفق الهواء في الأنف وهم في الواقع يخدعونهم

الأن نتوجه إلى الصورة الثانية

ترون تحت هذه الصور المسجلة القياسات التي تسجلها الآلات المعلقة في الأنف

انظروا هذه الآلة المعلقة

في هذه النقطة تمامًا يعني عند تواجد الأيد على الوجة تحدث عملية الشم عند مكان الأنف

لا يكفي أنه يحرك يديه إلى جانب وجهه بل أنه يقربها إلى أنفه بشكل منظم

وفي هذه الأثناء يبدأ الشم

يعني أن هناك صلة بين الشم و إحضار الأيد بالقرب من الوجة

الأن هذا الأمر أصبح مُلفت للانتباه أكثر

اليوم يتم التحدث عن المسافة الاجتماعية لكن في الأساس يجب أن نقول على هذا مسافة جسدية لأننا يجب علينا معرفة إزالة المسافات الفيزيائية التي بيننا

ماذا نفعل عندما نتعرف على شخص جديد؟

ماذا كنا نفعل في الماضي؟

كنا نتصافح باليد، أليس كذلك؟ سعدتُ بلقائك حتى إذا كنا أكثر حميمة فإننا نتبادل القبلات

كنا نتبادل الشم. كنا نحاول إزالة المسافات الجسدية بيننا

لماذا؟ رُبما من أجل أن نشم الذي أمامنا بشكل أفضل؟

في هذه الدراسة التي انتشرت عام 2015 أثبتوا هذا الموضوع

انظروا سيدهشكم الفيدو الثالث الذي سوف تشاهدونه الأن

لنبدأ

يوجد أعلى يسار الشاشة كتابة"Greet" يعني التحية والمُصافحة

هذه المرة إذا جلبوا أيديهم بالقرب من وجههم وبدأوا بالشم بعد المُصافحة يظهر كلمة نموذج

العلماء فَسَّرُوا هذه الحركة بهذا الشكل يعني رمز أو نموذج

انظروا الأن لا يعتبرون هذه الحركة مازال كلمة greet تظهر باللون الأحمر لأنها فقط قربت يداها من الحاجب لكن انظروا ماذا سيحدث الأن

تمر بضعة ثوان وهذا الرمز

تقرب يداها من أنفها وتصنف عينة عينة الشم

هُنا طَلَبَ عدم الكشف عن وجهه بسبب الحرمة وهو حقه في الواقع

هذه الحركة أيضًا لا تُعتبر جلب يداه ورا رأسه

لا تُعتبر لأنها ليست حركة مثل الشم

يمضي بعض الوقت

سجل نموذج

صافح وفي لحظتها أخذ نموذج 1 2 3 4 5

إلى الوراء فورًا في الواقع هدف إحضارها إلى هُنا رُبما هو حجة إحضارها إلى هُنا

في هذه الأثناء يوضحون تلك العينة الصناعية

في الأصل هُنا شيء مختلف عن ما يريدون ملاحظته قامت بلمس وجهها بيديها الأثنتين

الأن يوضوحون التجربة التي ستحدث بعد قليل

تحركت يداها نحو شعرها بعد المُصافحة لكن مازلت لا تُعتبر رمز للشم

بملامسة أنفها وفمها أنجزت عملها

5

لا تستغرق طويلًا

بمجرد خروج الذي يتكلم من الغرفة حك عينيه وأحدث الرمز

هنا يوجد نموذج مُثير

هنا يكشف لنا الباحثون شيء أخر مُثير

ركزوا على اليد اليسرى لهذه الفتاة الشقراء في هذه اللحظة هي تلعب بشعرها

بعد المُصافحة باليد اليمنى

قامت بشم يدها اليسرى

هُنا أيضًا يوجد شيء مُثير أريد منكم النظر إلى الشخص الذي صفاحته

وهي سيدة

أكتشفوا أن لها أسلوب مشابه لما عند الرجال

عادةً بعد المُصافحة مع شخص من نفس الجنس

يبدأون في تحريك أيديهم التي لم يُصافحوا بها نحو أنفهم

يمكننا رؤية هذا من خلال هذا الرسم البياني

بالطبع لم يكن هكذا كل مرة. ننتقل إلى الفيديو التالي وهما سيدتان تصافحتا

لكن الشيء الذي تم قياسه

هل توجد صلة مباشرة بين لمس الوجة والشم بعد المُصافحة؟ من أجل قياس هذا وضعوا آلات بالقرب من أيديهم ترون هُنا

وفي الطرف السفلي يستمر قياس النفس

أثناء المُصافحة يزداد الرسم البياني ثم يعود إلى حالته الطبيعية

مازل لا يوجد نموذج يعني بعد المُصافحة لم تحرك يدها نحو وجهها

فقط ستدير الباحثة ظهرها حتى أنها لم تخرج من الغرفة بعد هووب سيظهر النموذج وحدثت عملية الشم

يمكنكم تجربة طقوس المُصافحة إذا لم تتلاشى بعد مُضي هذه الأيام

بعد المُصافحة مع شخص ما تتصرف كأنك تخرج من الغرفة ثم تدير ظهرك

أمسكتك

على أي حال سنتكلم في هذا بعد إنتهاء فترة الحجر الصحي

حتى قدوم هذه الأيام

ابقوا في منازلكم

اغسلوا أيديكم

لا تلمسوا وجهكم

فكروا في طريقة للتحية بدون مُصافحة اليد وبدون الاختلاط الجسدي

هذه أيضًا لا تُعد

مُصافحة جدبدة

1 2 3 4

صديقنا التالي، يجب علينا قول ضحيتنا

يُصافح ويستمع بهدوء

هكذا يوجد عند السناجب ما يشبه هذا السلوك