7

لماذا تطفو 96,000,000 كرة سوداء على هذا الخزان

هذه هي كرات الظل

يتم القاؤها في في هذا الخزان المائي في لوس انجلوس

وعلى خلاف ما كنت قد سمعته

ليس الهدف الرئيسي منها تقليل التبخر

اذاً، ما فائدتها الفعليّة يا ترى!

لمعرفة ذلك

سأزور أكبر مجموعة من هذه الكرات في أي مكان على وجه الأرض

في خزان لوس انجلوس

- 96 مليون كرة ظل! - هذا صحيح

96 مليوناً!

من النادر للمرء ان يرى هذا العدد من أي شيء

هذه سترة النجاة خاصتك ويلزم عليك ارتداؤها

حسناً

<i>ضع رجلك على المركب واقفز في اي مكان مناسب</i>

ها انت ذا

جعل هذا المشهد..

الكثير من الأسئلة تقفز في عقلي

مثلاً..لماذا لونها اسود؟

هل الماء آمن للشرب بوجود تك الكرات فوقه

كم تكلفتها؟

هل تعمل هذه الكرات بالفعل على تقليل التبخر

وما الغرض الرئيسي منها؟

- هل القيادة وسط كرات الظل صعبة؟ - نعم..صعبة جداً

لماذا ياترى

في الواقع، هذه الكرات مملوءة جزئياً بالماء

وسبب ملئها بالماء هو أن

الرياح عند خزان لوس انجلوس شديدة فعلاً

وبالتالي...

اذا لم نضع ماءا في هذه الاشياء فسوف تقذفها الرياح

الى الطريق السريع الخامس ولن يستطيع الناس القيادة

وبالتالي..

الماء يُبقي الكرات في الخزان

واذا هبت الرياح فستتأرجح الكرات في مكانها لأن الماء يجعل وزنها غير منتظم

لكن ذلك يجعل مرور المراكب بينهم امرا صعبا بشكل كبير

وبخاصة عندما تتجمع هذه الكرات في حزم متقاربة ذات هيكل بلوري

تعود الكرات لتتجمع سريعا بعدما يشق المركب طريقه خلالها

ويسحب المركب وراءه بعض الكرات القريبة من المحرك

وااو..

ما كان رأيك في بادئ الأمر عندما قرر المسؤلون القيام بهذا

في البداية عندما القوا بالكرت في الخزان

لم يكن هذا اول خزان يغطى بكرات الظل

اظننتهم مجانين؟!!

لا.. ليس لهذا الحد

<i>حسناً، يبدوا الأمر سخيفا</i>

<i>وكأننا في اكبر حفرة كرات في العالم</i>

نعم..حقاً.. هذا ما يبدو عليه الامر

لا يمكنك تصور اننا نطفوا بالفعل

فوق ما اظنه يصل الى40: 50 قدماً من الماء اسفل منا

ولا يمكنك رؤية ايُّ ماء

لظننت الأمر مزحة

لو لم تكن تعرف حقيقة الموضوع

لقلت لا.. هذا ليس صحيحاً ربما انتم تتلاعبون بالفيديو

اذاً، عندما افتح صنبور الماء في منزلي

هل يأتي الماء من هنا

<b><i>نعم</i></b>

احياناً؟

- ام دائماً - <i>معظم الأوقات</i>

يأتي الماء من هنا في معظم الاوقات

جنون تام!

اذاً، لماذا خزان لوس انجلوس مغطى بكرات الظل

بدأت المشكلة كلها بسب مركب البرومايد (Bromide)

يتواجد البرومايد بشكل طبيعي

وهو مرتبط بالماء المالح

وبالتالي من المعتاد ان يتواجد هذا العنصر في اماكن مثل قناة كاليفورنيا المائية

والتي تجلب الماء من الدلتا

يحتوي ماؤها على عنصر البرومايد بسبب تسرب بعض الماء المالح اليها

البرومايد غير ضار على الإطلاق كما ان من المستحيل ازالته من الماء

ولكن عند تعقيم الماء بالأوزون

يتفاعل البرومايد معه ويتحول الى بروميت

والبروميت مركب مُسرطن

وبالتالي..

مع حلول العام 2000م تم وضع لوائح تنظيمية للحدود المسموح بها من البروميت في الماء

وهذه اللوائح تنص بشكل اساسي على انه

اذا كان لديك محطة تستخدم الأوزون لمعالجة مياه الشرب

فيلزم عليك ان تراقب معدل تكون مركب البروميت المُسرطن في الماء وان تبقيه عند حد أقصى منحفض

والمكان الوحيد الذي كنا نقيس فيه معدل البروميت هو محطة الترشيح

وكانت النتائج دائماً في حدود 10 ميكروجرام لكل ليتر

وهي النسبة المقبولة التي قدرتها اللوائح

وبالتالي حصل لديهم ارتباك عندما جائهم اتصال من احد العملاء

من شركة مشروبات غازية في لوس انجلوس

قالوا لنا "لدينا مستويات بروميت عالية فعلاً"

"الديكم علم بهذا؟ "

قلنا لهم "حسناً، نحن لا نرى ايّ مشكلة لدينا"

لكن ما بين محطة التنقيه والعميل

كان يوجد الخزان

وبعد اجراء بعض الفحوصات تبين انه

تقريباً بمجرد وصول الماء من محطة التنقية الى هذا الخزان المفتوح

تقفز مستويات البروميت المُسرطن

اتضح لاحقاً

ان البرومايد والكلورين الذي يفترض انه مركب آمن

في ضوء الشمس الساطع

يشكلان البروميت بمستويات اعلى من تلك الناتجه عن الاوزون

وبالتالي توصلنا لهذا الإكتشاف العلمي المؤسف

والذي لم يكن موجوداً ضمن أيّ لائحة تنظيمية

و اذاً، ها نحن ذا عند الخزان

لدينا مصدر ماء يحتوي على البرومايد الغير ضار بالمرة

لدينا الكلورين والذي نستخدمه لتطهير الماء

ولدينا ضوء الشمس لأن الخزان مفتوح

ليس لدينا خيار الا ازالة ضوء الشمس

بحثنا كل الطرق المتاحة

فكرنا في وضع اغطية مطاطية تطفوا على الماء

وهي فكرة منطقية لكننا نريد شيئاً يدوم لسنوات

بعدها فكرنا في تصنيع ترامبولين عملاق يرتكز على مواسير PVC

لكننا عرفنا ان الطيور سوف تحط فوقها وستكون لدينا مشكلة مع تلوث الماء بسبب الفضلات

وكنا نعرف ان لدينا انابيب عالية الكثافة من البولي ايثيلين

تلك المستخدمة في الصناعات المائية

ونعرف انها تطفو

وقد فكرنا في وقت ما

"هل يمكننا استخدام كومة من هذه الأنابيب لتغطية سطح الماء"

لكن من الصعب عمل ذلك وتكلفته ستكون مرتفعة جداً

لأن ذلك يتطلب الكثير من الموارد

لذا فكرنا في فرم عدد من الأنابيب في مفرمة

ومن ثم نملئ الخزان بفتات الأنابيب

عندها سيصبح الخزان كالمستنقعات وسيكون الماء دافئ وذا قوام طري بسبب كثرة فتات البلاستيك

يذكرني هذا بصحن بيتري (صحن ضحل القاع يستخدم في زراعة البكتيريا)

وبعد طول انتظار قام "د. براين وايت" ببعض الأبحاث وقد وجد كرات الظل

عدا انها لم تكن تدعى كرات الظل في ذالك الوقت

هذا المنتج كان موجوداً بالفعل وكان اسمه "كرات الطيور"

وكانوا يستخدمونها في البرك التي تحتوي على مخلفات الألغام السّامة

ليمنعوا الطيور المائية من الغطس في البرك والتسمم

وايضاً البرك المجاورة للمطارات

ليبعدوا الطيور المائية فبقاؤها حول هذه البرك يجعلها عرضة للدخول في محرك الطائرات النفاثة

وقد قاموا في الواقع باختبارها في الأنفاق الهوائية

حيث سلطوا على تلك الكور تياراً هوائياً شديداً

ليعرفوا مسلك الكرات في الظروف المناخية المختلفة

لكنها صُنعت بالأساس لتمنع الطيور من الإقتراب من الماء و كذا الحيوانات البرية

- هل اعتدتم رؤية طيور تصطف حول الماء هنا؟

- قطعاً، نعم

- نعم.

اختفت كل الطيور بمجرد أن نشرنا هذه الكرات في الخزان

اعتادت الطيور البقاء هنا وحسب، صحيح؟

التسكع عند الحواجز

كنت لتراهم على قمة حاجز الخزان

كنت لتراهم على قمة برج اخراج الماء

كانوا في كل مكان

الآن لم يعد هناك اي من تلك الطيور بالجوار كما اعتدنا من قبل

لكن يجب فحص كرات الظل قبل القاءها في الخزان

هل بالفعل ستحد من تشكل مركب البروميت المسرطن

اشترينا ثلاث احواض سباحة صغيرة

تلك الصغيرة التي يتم نفخها بالهواء

وملئناهم بماء من الخزان

واحدة تركناها في ضوء الشمس واخرى عليها غطاء اسود والأخيرة استخدمنا معها كرات الظل

ويا للعجب، قضت كرات الظل على المشكلة فوراً

اذاً سبب لون كرات الظل الأسود هو حجب ضوء الشمس

وبالتالي منع تفاعل البروميت المسرطن من الحدوث

كما ان الصبغة السوداء آمنة ولا تؤثر على مياه الشرب

وتظل مستقرة لسنوات حتى مع كونها معرضة للشمس وعناصر اخرى

- الكرات سوداء لسبب معين

فهي مصنوعة من البولي اثيلين عال الكثافة

وهي نفس المادة المصنوع منها جركن الحليب

وهو بلاستيك مصرح استخدامه مع الأطعمة

وليس له اي تأثير على الطعام مثل علب الحليب الكرتونية

عدا ان هذا البلاستيك لا يدوم في الشمس

وللتغلب على ذلك تمت اضافة مادة لهذا البلاستيك تدعى "أسود فاحم"

وهذا ما يجعل البلاستيك يدوم

لأكثر من عشر سنوات في الشمس

اجرينا اختبارات لنرى

اذا كان ممكناً استخدام الوان اخرى

وبالفعل، عرضت علينا شركة ثلاث درجات من الأزرق

لكن الأصباغ كانت غير مستقرة الى الحد الذي جعلهم يقولون

<i>"لا يمكننا ضمان بقاؤها لأكثر من عام"</i>

وبالتالي مادة "أسود فاحم" تلك البودرة السحرية

هي ما تجعل هذا المنتج يدوم في الشمس

احدى المخاوف التي عرضها علي الناس عندما استخدمنا الكرات اول مرة

هل ارتفاع درجة حرارتها في الشمس ستجعلها ترشح مواداً سامة في الماء

والإجابة لا.. انها خاملة تماماً

نظرياً بإمكانك قطع جزء منها ومضغها

دون ان يصيبك مكروه

هذا البلاستيك آمن تماماً مع الأطعمة

لا مشكلة في استخدامها بايّ شكل من الأشكال

- صف لي صعوبة القيادة بين تلك الكرات؟

- انها صعبة

كما ترى نحن نقف هنا منذ مدة

منذ مدة معتبرة وهناك رياح والمركب مستقر في مكانه

ما اعنيه هو ان ايّ شخص جرب قيادة المركب في بحيرة كان ليعلم

ان اقل نسمة هواء تجعل المركب ينجرف، اليس ذلك صحيحا؟

اما هنا وسط الكرات فالأمر مختلف

المركب مستقر تماماً

<i>هذا شيّق حقاً، ان يكون من الصعب قيادة المركب خلال تلك الأشياء</i>

- وكأنك تقود المركب فوق زبدة الفول السوداني او شيء من هذا القبيل

نعم شيء كهذا على ما اظن!

هذا لا يعني انني قمت بذلك من قبل

كان لحجب ضوء الشمس عن مياه الخزان، مميزات اضافية

- كان الحد من نمو الطحالب احد اسباب اضافة الكثير من الكلورين

واحياناً ما كنا نستطيع الحد من نموها

مرت اوقات في سنين مضت في فصل الصيف

تفشت فيها الطحالب

اذا ملئت حوض الاستحمام حينئذ

كنت لتجد الماء مخضراً قليلاً

قد يكون شربها غير ضار بالفعل

لكن تلك المسحة الخضراء ناتجة عن تفشي الطحالب

- <i>كنت لترى القليل من الطحالب في الماء</i>

نعم بالضبط، هذه الطحالب تلون الماء وحسب

لم يعد هذا ليحدث

اختفت الفطريات بغياب ضوء الشمس

ما عدنا نضع الكلورين في الماء بشكل اساسي

منذ وضعنا كرات الظل في خزان لوس انجلوس

لم نستخدم الكلورين الا عدة مرات

وقد كنا نرفع نسبة الكلورين في منظومة الماء للضعف فقط للحد من نمو الطحالب

لكن ما كان يعنيني فعلاً

هو التبخر

عندما سمعت عن كرات بلاستيكية سوداء

تقلل من عملية التبخر

لم يكن الأمر منطقياً على الإطلاق بالنسبة لي

اعني.. الن يجعلها اللون الأسود تمتص مزيداً من الطاقة

وبالتالي ترفع حرارة الماء مما يؤدي لمعدل تبخر اعلى؟!

اتضح ان الإجابة لا وذلك لعددة اسباب

في حالة الخزان المفتوح مساحة السطح المعرضة للهواء كبيرة جداً

بما يجعل المزيد من جزيئات الماء تتسامى الى الهواء

بالإضافة لوجود تيار هواء اكبر فوق سطح الماء

يقوم باستمرار بازالة طبقة الهواء الرطبة فوق سطح الماء

واستبدالها بهواء جاف

مما يزيد من التبخر

وبالفعل تمتص كرات الظل طاقة اكبر

وتصبح اسخن في الجهة العلوية

لكن الجزء السفلي منها يظل بارداً

اضف لذلك ان الكرات تحوي هواءا والذي هو عازل حراري جيد

وبالتالي يتسرب جزء ضئيل من الحرارة خلال الكرات الى الماء

تشبه كثيراً النافذة مزدوجة الضلف

حيث تعمل الفجوة الهوائية بين الضلف كعازل حراري

بالتالي لا تصل الشمس ابداً للماء

وقد اجرينا بالفعل بعض القياسات

ووجدنا ان الماء يكون ابرد مع وجود كرات الظل ولو كانت سوداء اللون

من الماء المعرض للشمس بشكل مباشر

بالتالي كرات الظل تساهم في خفض حرارة الماء

اذاً، وبسبب كل ما سبق من اسباب

تقلل كرات الظل من التبخر بنسبة 80:90%

وهذا قدر كبير بالنسبة لمناخ لوس انجلوس الجاف

كم تكلفتها؟

هذه تكلف حوالي ثلث دولار للواحدة

حوالي 0.33الى 0,34 سنت للقطعة شيء من هذا القبيل

والقيمة الفعلية التي نحصل عليها بعد اعادة تدويرها ليست كبيرة

لكن عندما يأتي وقت التخلص منهم فالكرات قابلة لإعادة التدوير

لكننا وجدنا انه وخلال دورة حياة الكرات

ما بين توفير في استخدام الكلورين

والذي هو توفير في المواد الكيميائية

والتوفير بخفض معدل التبخير بنسبة 80%

ربما بهذا تكون الكرات قد دفعت نصف ثمنها على الأقل

وطبعاً، الحفاظ على جودة الماء شيء لا يقدر بثمن

لكن الكرات نفسها توفر المال بتوفيرها في المواد الكميائية وتقليل التبخر

هل سبق واحضرتم اناساً في جولات الى هنا؟

انت اول شخص

لماذا انا اول من يأتي في جولة الى هنا!!!

انت اول من يأتي في جولة بهذا القدر من التفاصيل

هذا رائع حقاً

لقد سمعت شيئاً عن كرات ذات شكل سداسي

هل سمعت ايّ شيء عن كرات سداسية الشكل

يا الهي، نعم

لدينا بالطبع كرات الظل

كل فترة يأتون الينا بمنتج جديد

قابلت واحدة تشبه فطيرة الجبنة وهي سداسية الشكل

لدينا سداسيات كبيرة لدينا شتى القطع المختلفة

يقول الناس ان مايميزها انها تلتصق ببعضها

لكن المشكلة انها تتكوم فوق بعضها البعض ونحن لا نريد ذلك

ولا نريدها ان تبقى عالقة على ضفة الخزان

حيث ان مستوى ماء الخزان يرتفع وينخفض

وبالتالي، شكل الكرة هو الأنسب

يبقي الكرات فوق سطح الماء وليسوا متكومين على جوانب الخزان

فنحن نريد ان نتأكد أنه مع ارتفاع وانخفاض منسوب الماء

تظل الكرات منتشرة ومفروشة على سطح الماء

وتغطي سطح الماء بقدر الإمكان

لا استطيع تصديق ما تراه عيناي

هذا جنون مطلق

كنت بانتظار ان تقول ان الخزان يشبه مشروب "البوبا"

اشعر انني كنت لأقول هذا السطر

لكنك اخذتيه من على لساني

هذا رائع!

اتحبين "البوبا"

اعشقها

ربما اشري كوباً منها بعد هذه الجولة

0