54

كيف يجمع بيل جيتس المليارات وكيف ينفقها

بيل غيتس هو ثاني أغنى رجل في العالم

مجموع ثروته أكثر من 93 مليار دولاراً

لو أعطى بيل غيتس 10 دولارات لكل شخص على سطح هذه الكرة الأرضية

سيتبقى لديه ما يزيد على 20 مليار دولاراً

أصبح بيل غيتس أصغر ملياردير في التاريخ يصنع ثروته بنفسه بعمر يناهز ال 31 عاماً

واحتفظ باللقب حتى تفوق عليه مارك زوكرنبيرج "مؤسس فيسبوك" بعمر ال 23 ، عام 2008

ينفق غيتس نقوده على كل شيء ، بدءا من السيارات الفاخرة وحتى الاعتناء بشجرته المفضلة

لكن هدفه الرئيسي هو مساعدة العالم

هكذا يصنع بيل غيتس المليارات وينفقها

بدأ بيل غيتس بصناعة ثروته في وقت مبكر

في ال 17 من عمره باع أول برنامج كمبيوتر لمدرسته الثانوية مقابل 2400 دولار

بمساعدة صديق طفولته قام بيل جيتس و "بول الين" بإنشاء "مايكروسوفت" عام 1975

عام 1980 قامت Microsoft بتطوير أول نظام عمل لأجهزة الكمبيوتر الشخصية في شركة IBM

وسرعان ما أصبح هذا البرنامج المسمى "MS-DOS" أكثر منتجات الشركة مبيعاً

والذي تطور ليصبح نظام تشغيل لكل أجهزة الكمبيوتر الشخصية تقريباً

وعندما ذاع صيت شركة مايكروسوفت ، قدرت ثروة الشركة بما يقارب ال 61 مليون دولارا

وجنى بيل غيتس 1.6 مليون دولارا من بيع الأسهم

وما تبقى لديه من أسهم تساوي 45% من أسهم الشركة ، فإ، قيمتها تقدر بـ 350 مليون دولاراً

وفي عمر ال 30 عاماً كان بيل غيتس واحداً من أغنى الناس في أميركا

عام 1990 أصدرت شركة مايكروسوفت منتجاً آخر نجح بشكل مذهل

وهو برنامج Microsoft office

والذي يعتبر حتى يومنا هذا من أضخم منتجات شركة مايكروسوفت رغم مرور 30 سنة على اصداره

ولا عجب أن بيل غيتس أصبح أغنى رجال العالم عام 1995 حين أصدر برنامج Microsoft -95

واستمر كذلك حتى أحتل "وارن بوفيت" هذا المركز عام 2008

ثم أخذ اللقب منه "جيف بيزوس" عام 2017

عام 1990 وفي أوج ظاهرة ال (.com) ، تجاوزت ثروة بيل جيتس ال 100 مليار دولارا بقليل

لكن الأمور لم تسر دائما بشكل سلس بالنسبة لبيل غيتس

عام 2000 تنحى جيتس عن منصب المدير التنفيذي حين تعرضت شركة مايكروسوفت لدعوى قضائية ضد الإحتكار مقدمة من قسم العدالة

ولما أشيع أن شركة مايكروسوفت انتهكت قانوناً ضد الاحتكار

انخفضت أسهم الشركة بمقدار 14%

وتطلب ذلك من الشركة 15 عاماً لتعود كما كانت

ومنذ ذلك الوقت أحرزت الشركة تقدماً كبيراً

عا م 2018 حققت شركة مايكروسوفت مبيعات بقيمة 100 مليار دولارا لأول مرة في تاريخها

وأنتهت السنة بصفتها أكثر الشركات قيمة

متخطية بذلك كلاً من شركتي Apple و أمازون

باع بيل جيتس وتبرع بأغلب أسهمه في شركة مايكروسوفت

ولحد تلك اللحظة كان بيل جيتس قد تبرع بأكثر من 35.8 مليار دولار من حصته في الشركة

هو حالياً يملك ما يزيد على نسبة 1% بقليل من أسهم شركة مايكروسوفت

ولكن ال 1% هذه تقدر قيمتها بما يقارب ال 7.3 مليار دولار

لذا على الرغم من أن بيل غيتس لم يعد الرجل الأغنى في العالم

ما زال يبلي بلاءً حسناً

إذ أنشأ بيل جيتس مع زوجته مؤسسة "بيل و ميلندا جيتس "

وهي أكبر المؤسسات الخيرية الخاصة على مستوى العالم

تقدر أصولها بقيمة 50 مليار دولار

وقد تبرعت ب 40 مليار دولاراً لمنظمات تعليمية عالمية مختلفة وأخرى صحية على مدار السنوات

عام 2010 تشارك بيل وميلندا مع "وورن بوفيت" لإنشاء شركة "الإلتزام المعطاء"

وتعهد كل منهم بالتبرع بنصف ثروته للمؤسسات الخيرية

ورغم أن بيل جيتس ملتزم بالإحسان

هو لا يخجل من صرف نقوده على الأشياء التي يحبها

مثل سياراته الفاخرة

أول سيارة لبيل جيتس كانت بورش 911

وكانت أول علامات التفاخر بالنقود التي اكتسبها من شركة مايكروسوفت

ولم يكن خياره مفاجئاً باعتباره محباً للسير مسرعاً وسط صحارى المكسيك

حيث كان موقع شركة مايكروسوفت وقتها

في بدايات شركة مايكروسوفت في السبعينات ، عرف بيل جيتس بحبه لحضور سباقات السرعة

كان يقول أن القيادة بسرعة تساعده على تصفية ذهنه ، حتى أنه تم اعتقاله مرة

والذي نتج عنه هذه الصورة الغير مشهورة له

جمع جيتس عددا من السيارات الفارهة على مدار السنوات

من ضمنها سيارة فيراري 348

وسيارة جاكوار xj6

كما أن حبه للآلات الفارهة تعدى السيارات حتى

عام 1997 قام بيل بشراء طيارة نفاثة بقيمة 21 مليون دولاراً

ومؤخرأ قام بيل باستئجار يخت بما يزيد على 5 ملايين دولاراً اسبوعياً

من أجل رحلات العائلة وجولات التأمل

وما يثير الدهشة فعلاً هو ملف ملكيته

من خلال شركة استثماره الأولى التي تسمى "cascade"

تملّك جيتس ما يقارب نصف ممتلكات سلسة فنادق "four-season"

ولديه أيضاً ملكية جزئية في فندق "charles" الموجود في كامبريدج

عام 2009 قام غيتس بشراء مزرعة في مقاطعة "wyoming" بقيمة 9 ملايين ، والتي يوما ما كانت ملكاً ل "بافلو بيل"

وعام 2013 اشترى جيتس مزرعة تبلغ مساحتها 4.5 فدان في فلوريدا الشمالية بقيمة تقدر ب 8.7 مليون دولاراً

وبعد ثلاث سنوات قام بشراء ثلاثة من الأراضي المجاورة بمبلغ 18 مليون دولاراً

وأنفق جيتس 18 مليوناً آخرين على حظيرة أحصنة تسمى "Jeeny Craig" في كاليفورنيا الشمالية

كما عرف جيتس بتكريس سبع سنوات وصرف 63 مليون دولاراً لبناء مقاطعة تكنولوجية ضخمة في واشنطون

والتي تعتبر أيضاً موطناً لـ "جيف بيزوس"

سمى جيتس ملكيته تلك بـ "Xanadu 2.0"

واسمها هذا مشتق من موطن "تشارلز فوستر كين" في فيلم "Citizen kane"

وتقدر قيمة هذه الملكية بما يقارب ال 130 مليون دولاراً

يحتوي بيت جيتس على لوحات مأخوذة من رسومات شاشات الكمبيوتر موزعة في أرجاء البيت وتبلغ قيمتها 8000 دولار

كما أن بيته يحتوي لوحات أخرى حقيقة مثل لوحة " وينسلو هومر" ، والتي اشتراها بيل ب 63 مليون دولاراً

هناك 6 مطابخ ، 7 غرف نوم، 18.75 حماماً وقسم استقبال تبلغ مساحته 2300 متر مربع ، لإحياء الفعاليات والأحداث الكبيرة

المنزل يتمتع بتكنولوجيا عالية

حيث يحتوي على نظام حساس يخصص لكل ضيف درجة حرارة وإضاءة مختلفة تبعاً لرمز يحصل عليه كل ضيف من ضيوف هذا البيت

وبفضل السماعات المخبأة خلف اللوحات

تعمل الموسيقى بمجرد دخولك الغرفة في أي وقت

وفي مكتبة المنزل يمكن أن تجد نصاً يعود لـ "ليوناردو دافنشي"

والذي اشتراه جيتس بـ 30 مليون دولاراً عام 1994

كما يحتفظ جيتس بمجموعة سياراته المفضلة في كراج صمم خصيصاً ليتسع لـ 23 سيارة

ومع هذا لا تختبئ كل ممتلكات جيتس الغالية داخل مقاطعته

حيث يملك جيتس أيضاً مبنى منفصلاً تبلغ مساحته 3900 قدم مربع يحتوي بداخله بركة مساحتها 60 قدماً

والتي تتميز بنظام موسيقي يعمل تحت الماء

أما عن شجرة جيتس المفضلة ، شجرة القيقب ,والتي يبلغ عمرها 40 عاماً

فإنها تمكث تحت المراقبة طوال الوقت على مدار الأسبوع

فإنها تمكث تحت المراقبة طول الوقت على مدار الأسبوع

وتسقى بشكل اتوماتيكي إن بدأت بالجفاف

أما عن بحيرته ، يستورد جيتس الرمال كل عام من جزيرة "saint lucia"

ومع هذا فلا تعتبر جميع مشتريات بيل جيتس باهظة الثمن هكذا

فهو مثلا يرتدي ساعة يد تبلغ قيمتها 10 دولارات لأنه لا يؤمن بفكرة أن ينفق المرء مبلغاً باهظاً على ما يرتديه

كما أنه يعتبر من عشاق ماكدونالدز والكوكاكولا الدايت

فقد أعلن جيتس مرة أنه يشرب ما بين 3-4 علب من الكوكاولا بشكل يومي

ويمتد اقتصاد جيتس وتوفيره ليطال أبناءه

كل واحد من أبناءه سيعطى 10 ملايين دولار بعد وفاة غيتس

مما يعني أن كل واحد منهم سيحصل على أقل من 1.1 % من ثروة والدهم

يقول جيتس أنه يريد لأبناءه أن ينجحوا بأنفسهم

وفي النهاية ستذهب أغلب ثروة جيتس الضخمة للجمعيات الخيرية

حين سئل جيتس مرة عن أهم أهدافه

بين جيتس أنه يركز على العمل مع مؤسسته للحد من وفيات الأطفال وسوء تغذيتهم

والقضاء على شلل الأطفال أيضاً

كما بين جيتس أن مشكلة الاحتباس الحراري هي احدى اهتماماته الأساسية

وكعادته قام جيتس السنة هذه أيضاً بالتعليق على العام الفائت على الانترنت

ومع أنه ليس من عادة جيتس أن يصدر قرارات مسبقة للسنة الجديدة

إلا أنه قرر أن يلتزم في عام 2019 في كل من التعليم ومحاولة الموازنة بين الخصوصية والابتكار

واستخدام التكنولوجيا في التعليم

بعد انشاء امبراطورية مايكروسوفت الناجحة

وصنع ثروة ضخمة

والنزاع مع الحكومة الأميريكية بتهمة انتهاك قانون الاحتكار

يبدو أن بيل جيتس في النهاية يسعى لتكريس جزء كبير من ثروته للدفاع عن المبادئ التي يؤمن بها

ليترك وراءه عالماً أفضل من أجل الأجيال القادمة