39

كيف تزيد سرعة قراءتك | تيم فيريس

نىتلالار

تحياتي للناس , "تيم فيريس" هنا مؤلف كتاب أسبوع العمل لأربع ساعات للجبابرة الخ..

انا أفكر كثيرًا في موضوع استيعاب المعلومات .. يبدو مثيرًا جدًا بالنسبة لي

تعلّم كيف تسرع قراءتك للنصوص

إذا كنت ترغب في القراءة أسرع، كيف تفعل ذلك

دون الاستسلام للمعلومات الخاطئة

والهراء الذي يقال عن القراءة السريعة

هناك الكثير من الأشياء عديمة الفائدة بشأن هذا الموضوع

لكن كيف تستطيع أن تحسن قدرتك على تحصيل المعلومات المكتوبة بدون

التضحية بالفهم؟ هناك بعض الطرق الواضحة سأحدثكم عن ذلك

الآن وسوف أستخدم هذين الكتابين في شرحي

هذا كتاب عن الخيال والحقيقة، بعنوان كيفية الوصول للثراء الفاحش في آسيا الصاعدة" أحد كتب الخيال المفضلة لدي مؤخرًا

والتى لا أحاول قراءتها عمومًا بسرعة جدًا

وهذا كتاب آخر بنفس الحجم, بعنوان "التشرد"

أحد الكتب المفضلة لدي منذ عام 2004

لنبدأ بشيء بسيط ، (أرشح لكم أن تفعلوا مثلي) ونأخذ كتابًا

ذو شكل نمطي، أو بعبارة أخرى، لايحتوي على الكثير من الجداول والرسوم والخرائط

معظمه نصوص فقط، وحيث أننا نتحكم أكثر فيما نستطيع قياسه، فالخطوة الأولى هي معرفة عدد الكلمات في الصفحة الواحدة

في هذا الجزء مثلا ثم في الكتاب بأكمله

سوف تبدأ بعد كلمات عشر سطور في هذه الصفحة مثلا

10 هو متوسط عدد الكلمات في السطر

وكما تري هنا فإن معظم الكتب لديها عدد سطور ثابت في الصفحة

وسوف تضرب هذا الرقم في 30 مثلا

بما أن متوسط كلمات السطر 10 كلمات، ليصبح لديك 300 كلمة في الصفحة

عظيم جدا وسهل ما سنفعله بعد ذلك هو وضع الخطوط الرئيسية لذا سنبدأ بالقراءة لمدة دقيقة

وسنركز على القراءة بالسرعة العادية, بالطبع انت الآن تحت تأثير التجربة أو المراقبة

لذلك لن تقرأ كثيرًا لكن على أي حال اقرأ لدقيقة ثم احسب

عدد الكلمات التي قراءتها لتتمكن من معرفة معدل قراءتك في الدقيقة

وسوف يساعدك ما سنفعله على مضاعفة ذلك لثلاث أضعاف ربما دون جهد

لقد قمت بعرض تجريبي قبل أن أشرح لكم كيفية استيعاب الكتاب الذي تقرأه كاملًا

إذا نظرت مثلا لأنفي فإنك لا تزال تستطيع رؤية إصبعي

ويمكنك أن ترى إصبعي هذا أيضا,

هذه هي الرؤية المحيطية، والتي تعني نقطة الأساس عندما يكون تركيزك الأساسي على المنتصف

عندما يبدأ معظمنا بالقراءة فإننا نقرأ كلمة بكلمة فنبدأ من أقصى كلمة يسارًا إلى أقصى كلمة يمينًا وهكذا ..

يبدو منطقيا, المشكلة في ذلك هي أنك لا تستخدم مسافات أو هوامش في القراءة

والحل هو أن ترسم خطوطًا على بعض الصفحات, أقترح أن يكون هامشًا بمقدار كلمة واحدة من كل جانب

سيبدو مثل ذلك

الان رسمت خطوطًا في جانب الصفحة

وبدلًا من أن تبدأ القراءة من أول السطر، ستبدأ من هذا الخط وتنتهي عند هذا الخط

مثل الكاتب الذي يكتب باستخدام الآلة الكاتبة

سوف يتحول خط بدايتك إلى زجزاج كما يكون في العادة

لكن الحدود التي قد وضعتها تحركت بمقدار كلمة

لن تواجه أي مشكلة في القراءة أو الاستيعاب والفهم

ولو فعلت هذا في 5 إلى 10 صفحات مثلًا فلن يكون لديك أي مشكلة على الإطلاق

يمكنك أن تتحرك مسافة كلمة أخرى, تستطيع استخدام الخطوط وفق تقييمك أنت

وبفعل هذا فقط تستطيع أن تدرب نفسك

على التركيز أكثر على الثلث الأوسط للصفحة والانتقال لأسفل الصفحة

وبذلك تستطيع بسهولة أن تضاعف سرعتك في القراءة بدون التضحية بالفهم

الملاحظة التالية هي طريقة آلية قد تساعدك جدًا

فالعين لا تتحرك في خطوط واضحة مستقيمة عندما تنظر من اليمين لليسار

إذا أردت تجربة الأمر, أغلق عين واحدة وضع إصبعك عليها ثم مرر إصبعًا أمام العين الأخرى وحاول تتبعه ستجد أن بصرك يقفز

قد تكون سمعت عن هذا الأمر من قبل الذي يسمى "الحركة الرمشية"

ستجد أن بصرك يقفز من نقطة ثابتة إلى نقطة أخرى ثابتة

ويمكنك رؤية ذلك من خلال مسح الشبكية وتتبع العين وقد تمكنت من رؤية ذلك عدة مرات أثناء دراساتي السيكولوجية

حيث كنت أحد المختبرين والخاضعين للاختبار في "برينستون" حيث قمت ببعض التجارب والاختبارات في معمل "داني كاهنمان"

صاحب كتاب "التفكير بسرعة وببطْ"

وهو عالم فذ لكني كنت أقوم بالضغط على أزرار المسافات ومراقبة بعض الأشياء على الشاشة

ولنستفيد من ذلك الذي يعني أن العين لا تتحرك بسهولة عبر السطور عندما تنظر لصفحة ما

بل تتحرك عبر نقاط ثابتة، ولكن كلما قللنا تحركنا للأعلى أو للخلف كلما ضمنا التقدم في مسار ثابت للأمام

وكلما قللنا عدد نقاط الثبات (وهي مجرد مسألة حسابية) كلما استغرقنا وقتًا أقل في قراءة الصفحة

وهذا يعني أنه عندما ننظر للصفحة ونبدأ بالقراءة فإنه بإمكاننا استخدام إصبعنا لتحديد سرعة قراءتنا

مرر إصبعك أسفل السطور بينما تقرأ هكذا

وحاول أن تتخيل نقطتين ثابتتين في كل سطر، سيجنبك ذلك الرجوع للخلف وقراءة نفس السطور مرة أخرى

الشيء الذي يحدث عادة معنا عندما يغالبنا النعاس أثناء القراءة ونقرأ نفس السطور خمس أو ست مرات

وهذا يحدث غالبا بسبب إجهاد العين مما يتسبب في تنقلها في أرجاء الصفحة

لذا استخدم إصبعك لضمان الانتقال بثبات لأسفل الصفحة

آخر شيء أود أن تجربوه قبل قياس سرعة قراءتكم مرة أخرى، قد يستغرق الأمر منكم 10 دقائق مثلًا

والآن بعد أن قمت بالإزاحة (تقليل حجم الصفحة وزيادة مساحة الهوامش)

وقللت عدد نقاط الثبات وتجنبت الرجوع للخلف باستخدام إصبعك أثناء القراءة

ما ستفعله الآن هو القراءة لمدة 5 دقائق بسرعة أكثر من التي اعتدت عليها

فالمراد هو الوصول للمدى الذي تفقد فيه نسبة 10% من استيعابك

والهدف من ذلك هو إعادة ضبط منطقة الراحة الخاصة بك أثناء القراءة بالاستيعاب الكامل

بعبارة أخرى، إذا كنت معتادًا على القيادة بسرعة 30 ميل/ساعة ثم سرت على طريق سريع في تكساس مثلًا

حيث تتحدد السرعة ب 80 ميل/ساعة ستشعر حينها بأنك تسير بسرعة فائقة

وحينما تعود للقيادة بسرعة 55 ستشعر وكأنك تقود بسرعة 30

ما حدث هو أنك تكيفت مع السرعة الأعلى، الآن اقرأ لمدة 5 دقائق باستيعاب بسيط

حتى تصل لمرحلة أن تكون القراءة الأسرع مريحة بالنسبة لك

ثم أعد قياس سرعة قراءتك

والآن، استخدم طريقة الإزاحة (تقليل حجم الصفحة بزيادة الهوامش الجانبية)

واستخدم إصبعك لتحديد سرعتك أثناء القراءة وتأكد من أنك تستوعب بشكل كامل

وباتباع تلك الخطوات، أراهن على أن معظم من يتبعونها، ربما بنسبة 100%، سيلاحظون على الأقل تقدمًا في سرعة قراءتهم

بنسبة 50% وقد يجد البعض تقدمًا بنسبة الضعف أو ربما 3 أمثال سرعتهم العادية دون التضحية بالاستيعاب

وهذا ليس سحرًا أو شعوذة إنما هو مجرد فهم أكثر لآلية العين

والإدراك البصري وتطويع ذلك لاستخدامه في قراءة الصفحات المطبوعة

هذا كل ما في الأمر، أهنئكم الآن على زيادة سرعة قراءتكم للضعف أو ربما ثلاثة أمثال سرعتكم العادية

قد لا تزال تقرأ الشعر والخيال بسرعة أبطأ

لكنك الآن أصبحت تمتلك "فيراري" بدلا من "يوجو"

ويمكنك الانتقال بين مدى واسع للسرعات المختلفة

استمتع بالقراءة, وان بدوري أرشح لك كتابي "كيف تصل للثراء لفاحش في آسيا الصاعدة" و "التشرد "

من بين العديد من الكتب الأخرى التي سأترك لك المجال لاكتشافها بنفسك

إذا أعجبك الفيديو فأقترح أن تتطلع على برنامجي "تيم فيريس" المتصدر على iTunes

في كل المجالات، في مجال الأعمال مثلًا

وقد تم تحميله أكثر من 70 مليون مرة، والسبب في ذلك انني أجري مقابلة مع أشخاص ذوي مستوىً عالمي في جميع المجالات من الرياضيين

ورواد الأعمال والمليارديرات وحتى في مجالات الترفيه للوصول إلى العادات والأدوات التي يمكنك استخدامها

لذا، اطلع على برنامج "تيم فيريس"