27

كيف تتعامل مع أناس صعاب المراس \ جاي جونسون

تخيلتم اسم ووجه كل شخص من هؤلاء الأشخاص

أريدكم أن تفكروا في الوقت الذي ربما مر عليكم

وتعاملتم مع شخص ما و الذي كان في رأيكم صعب المراس

بجلوسك وتحادثك مع تلك النوعية من الناس ، ربما تدخلون في جدال

ربما يأخذ التوتر في الإزدياد

تشعر بتعرق كفيك

وتشعر أن نفسك بدأ يضيق

وتشعر بالغضب

وفي نقطة ما من تلك المناقشة تقرر

لقد اكتفيت ، حان الوقت لكي أنسحب

وتنسحب وتبعد حوالي خمس خطوات وتضرب ذهنك فكرة

وتقول : يا إلهي كان علي أن أقول لهم هذا كان يمكنني أن أهزمهم تماما

ينتج هذا الأمر من عقولنا

عندما نقابل شخص ما ونبدأ في التصافح

نبدأ بقول :؛ مرحبا , كيف حالك ,أدعى "جاي" سعيد بمقابلتك

وتدور في خلفية عقلك فكرة ملحة

لن يعجبني ذلك الشخص

لو تعرضتم لذلك من قبل ، ثقوا بي , لستم الوحيدين

عقلنا مصمم للنجاة

ما يسميه "دانييل جولمان" الطريق المنخفض

هو الشيء الذي ننظر إليه ..يسميه الآخرون الجهاز الحوفي -شبكة معقدة من الأعصاب -

التحكم في خوفنا , استجابتنا السريعة تجاه المواقف المهددة

عندما نتعامل مع أناس صعبي المراس

أقصى ما نحاول فعله هو

محاولتنا تخطي رد الفعل ذلك

إنه رد فعل نملكه بشكل طبيعي

في الواقع إنه رد فعل هام

وهو عبارة عن احساس بالضغط يتسلل للجسم

فنرى أشياء مثل الأدرينالين,

و النورابينفرين و الكورتيزول , تغرق جهازنا

عندما نعلق مع تلك النوعية من الناس

نكون في حالة مرتفعة من الإنزعاج

باقي أجهزتنا تبدأ في الإنغلاق فلا نفكر بشكل معقول

معدل الأيض متباطئ

ربما حتى نصاب بحب الشباب من زيادة إفراز هورمونات الضغط العصبي داخل أجسادنا

هل نريد أن نعيش حياتنا بتلك الطريقة؟

النزاع الناشب بين الأشخاص صعبي المراس مع غيرهم

له عواقب وخيمة

وما الذي ستؤدي إليه في النهاية

الدوار , التغييب

وربما تتسبب في فشل المشاريع

ما الذي يمكننا فعله حيال ذلك إذن؟

لا يمكننا تغيير تصرفات الآخرين

لا أستطيع إجبار شخص ما أن يتعامل معي بالطريقة التي أريد

أظن أننا يجب أن ننظر لإطار عمل مختلف

ونعمل داخليا

بالنظر إلى الناس , يمكننا أن نبدأ في تغيير النقاش مع أنفسنا

ننظر كيف نصنفهم

نصنف شخص ما على أنه صعب المراس

أو ألم في _أنت تعرف ماذا-

لدينا كلنا تلك النماذج

مثلا , أحد الأشخاص , ربما قابلتهم في المكتب

وبدأت حوار معهم

ولم يرفعوا حتى نظرهم إليك

فقط يجلسون يكتبون الرسائل , يلعبون على الكمبيوتر

ولا يولونك أدنى اهتمام

هذا نموذج الناس الغير منصتين

لدينا نماذج أخرى

وهو نموذج الشخص الأفضل لو أنك ذهبت لأحد الحفلات

ورويت قصة

و يحدث أن يتحتم على شخص آخر أن يروي قصة أفضل

أو أنك حصلت على فستان جديد فيتم على إحداهن أن تحصل على فستان أفضل

وأشياء من هذا القبيل , نموذج من يريد أن يكون الأفضل في أي شيء

ماذا عن الشخص النمام

الشخص الذي يتجول ويطلق النميمة على مختلف الناس الموجودين بالمكتب

ويثير المشاكل في كل مكان

ماذا عن الشخص المتجهم الشخص الذي يكون في مكان ويفعل شيء ما

ويجلس متذكرا أيام المجد

عن كل شيء صحيح أو خاطئ في نظامك

والآن , جزء من مجال عملي هو السلوك ويمكنني أن أضمن لك

أنكم في أثناء حديثي عن تلكم النماذج

نعم يمكنني أن أرى العقد

عندما ننظر إلى ذلك ونفهم

أن تلك السلوكيات المختلفة تؤثر علينا بنحو شخصي

نعلم أننا بحاجة للتغيير

الرسالة ببساطة كالتالي ، لم يتحتم علينا تغيير أنفسنا

بسبب تصرفات شخص آخر ؟

بسبب احتمالية إصابتك بنوبة قلبية

الهرمونات المفرزة بسبب الضغط العصبي قاتلة

قد تتسبب في نوبة قلبية

فلو لم نستطيع تغير سلوك الآخرين فإن الشيء الوحيد الذي يمكننا تغييره هو سلوكنا الخاص

لنلق نظرة على مقاربة فريدة عبر الذكاء السلوكي

يقسم الذكاء السلوكي لأرباع أربعة

مقدرتك على تفسير السلوكيات الراهنة

توقع السلوكيات المستقبلية

التأثير على سلوكيات الآخرين

و التحكم في سلوكياتك الخاصة

وسوف نتناول هذا في حالة الناس صعاب المراس

أحد الأمور التي نود القاء نظرة عليها هو كيفية تفسيرنا للسلوكيات

في حالة ما رأينا شخص ما يفعل أمر ما لا يعجبنا أبدا

ونصنفهم

ربما بكونهم عنيدين

وفي نفس الوقت قد يقوم أحد أصدقائنا بنفس الأمر فنمدحه بكونه قوي الإرادة

نرى شخص ما يفعل شيء ما يشعرنا بكونه عدواني

وحينما نرى أحد أصدقاؤنا يفعل نفس الأمر فنقول

يا إلهي إنه متفاني و متحفز و حتى شغوف

تصنيفات بعض الناس تؤثر على الطريقة التي نفهم بها العالم

لدينا تحيز

لذا , علينا النظر الى مستوى أعمق ونسأل أنفسنا

لماذا تصرف هذا الشخص بهذا النحو؟

هل هو أمر متأصل فيه, هل توجد رغبة جوهريه,

دفعته للسلوك بهذه الطريقة؟

هذا سؤال صعب , لأننا عندما نكون منفعلين وقتها

أحد الأمور التي تحبطنا

هو أنفسنا في تلك اللحظة

لا نأخذ الوقت الكافي لنسأل فعليا

فقط نقوم بإطلاق التصنيفات ونستمر

لكن مجددا قد تتعرض لأزمة قلبية

نظامك في حالة معاناة

لذا , علينا النظر لذلك بطريقة مختلفة

سؤال الأسئلة أحد أفضل الطرق لتفسير السلوكيات

وسأعطيكم مثال من حالة درستها , هي الحالة المفضلة لدي

كنت أعمل مع قسمين مختلفين في إدارة تنظيمية

أحد القسمين له مدير وسأذكر اسميهما "بيل "و "تيد" لكي لا أشعر بالذنب

بيل يدير أحد القسمين والآخر يديره تيد

وكلاهما من المستحيل أن يتعايشا معا بأي شكل

ناقض أحدهما الآخر على طول الظريق وتسببا في فشل مشاريع

وبالنهاية تم دعوتي لألقي نظرة على ذلك

وأقرر ما هي السلوكيات الموجودة

و التي تتسبب في هذا الموقف

جمعت بيل وتيد وجعلتهما يكتبان

كل شيء يشعران به تجاه بعضهما البعض

طلبت منهما كتابة كل شيء في الورقة ثم سلماها إلي

ثم راجعتهما

وأثناء قرائتي من خلال موقفي كمراقب خارجي

وهو شيء بالغ الأهمية

أن تجعل من نفسك خارج الموضوع , وهو أمر بإمكانكم فعله أيضا

بدأت بقراءة ورقة بيل , وكل رأيه في تيد

وقال بيل : دائما ما يأتي تيد لمكتب ويطرح الأسئلة

يزعجني ، لن يتركني وشأني أبدا

إنه مجرد شخص متطفل حشري

بعد ذلك قرأت ما كتبه تيد

والذي قال : لا يمكن لبيل أن ينزعج مني

مديري يطلب مني الذهاب الى بيل وسؤاله تلك الأسئلة

لأنمي معرفتي من خبرته

ومعرفته و تقديرة للنظام

لكن هو فقط لا ينصت إلي

إنه غير منصت

أحضرت هذان الشخصان و أجلستهما الى الطاولة

وأعطيت كل واحد ورقة صاحبه

وأقسم أن تصرفهما أشبه بسيدتان في نزهه

نظرا لبعضهما فجأة قائلين : ياإلهي

لم يكن لدي فكرة أنك تقدر آرائي لهذا الحد

والآخر بدا كأنه

يا إلهي , لا أصدق أنني أظهر لك بهذه الصورة

وفجأة أصبح بمقدورهما الإجابة عن قصص أحدهما عن الآخر

تلك القصص غابت عن علمهما لأنهما لم يسألا الأسئلة

لم يعرفوا السبب

فقط صنفا بعضهما البعض

صنفا بعضهما أنهما شخصين صعبي المراس

بمجرد استطاعتنا أن نفسر السلوكيات سنتمكن من توقعها

سنتمكن من التنبؤ بما يمكن أن يحدث

مما يساعد في تقليل عدم التأكد

وهي أحد الأمور .. هل حدث أن تلقيتم مكالمة هاتفية

من موظف أعلى وقال : هل يمكنك أن تأتي الى مكتبي في الحال ؟ ماذا حدث

لن تقول : يا إلهي سأحصل على علاوة هذا رائع

ستفكر مع نفسك قائلا : يا إلهي ماذا فعلت يمكن أن يكون هذا الأمر الأسوء

عدم التأكد يخلق هذا التوتر

وعندما ندخل هذا التوتر في حوار

أو في علاقة , سيشعر بها الطرف الآخر

لذا بإمكانية تنبؤ مثل تلك السلوكيات

سيقلل بالتأكيد الشعور بالتوتر

لو أنك وضعت في موقف وقلت : اسمع

يحتمل أن يقول صديقي كذا وكذا

لا تشعر بالإهانة جراء ذلك , تلك هي طبيعتهم

هذا تأثير طبيعي للتنبؤ , يمكننا أن نغفر

أو يمكننا أن نتجهز

وعندها لن نتفاجأ أو يضربنا التوتر

التأثير على السلوكيات

ننظر الى ذلك ونقول :كيف يمكننا بالضرورة التأثير على ذلك الشخص صعب المراس

أحد الطرق , استخدام لغة ضمنية

عندما نتحدث عن أحد الناس , لو أنني قلت

سلوكك كذا وكذا

في الحال سيبنى بينكما جدار ليدافع عن نفسه

سينظرون للطريقة التي يدفع اليها سلوكك

ويهاجمون بدورهم

وفجأة ندخل في جدال

ونحن في مكان

حيث لا يمكننا حتما الخروج من هذه الصعوبة

في المقابل

عندما نبدأ حديثنا بلغة ضمنية كأن تقول

ألاحظ أننا نواجه بعض المشاكل في التواصل

انصت لتلك الكلمة المفتاحية "نحن"

نحن نواجه مشاكل في التواصل

لأن التواصل يتم في اتجاهين

ربما يجب أن نلقي نظرة على هذا بطريقة أكثر فعالية

والآن تكاتفنا فجأة

نجذب الطرف الآخر نجعله معنا

إحدى الطرق الأخرى

والتي تمكننا من التأثير في سلوكيات الآخرين

هو مكافئاتنا و إدراكنا

كمثل طفل يتدرب على النونية

في موعده وفي مكانه بالتحديد

نعطيهم حلوى

لا نذهب وراء ذلك السلوك كبالغين

لكن على العكس وعندما نتعامل مع شخص صعب

من الصعب علينا أن نفكر أن إعطاؤهم تعريف

أو مكافئة سيكون أمر مقدر بالنسبة لنا

لكن لو فعلوا أمرا جيدا

يمكننا أن نقول لهم أظن أن تقريرك اليوم كان رائعا

وفجأة نخرج أنفسنا من مرتبة أعداء

الى مرتبة الأصدقاء

ودعوني أخبركم,

الأمر أكثر نفعا إما في العمل أو في أي مكان آخر أن نكون أصدقاء

فلو أحبك الناس سيعملون معك

وإن لم يحبوك فسيفعلون ما بوسعهم

لانتزاع مكانتك ويكونون ناجحين

لذا انتفاعك بشيء كسيناريو الإدراك أو المكافأة

هو أمر يساعد في بناء هذا التأثير

سيرون أنك لست شخصا صعبا بالضرورة

اعتدت أن أكون شخصا صعب المراس

وعندما أتحدث عن الصعوبة أثق بوجود العديد من الناس يعتبرونني شخصا صعب المراس

لكن الحقيقة , أننا بمجرد إدراكنا أننا في اعتبار شخص ما نصنف كأشخاص صعاب

لن نتمكن أبدا من تعديل سلوكنا

حيث سنتمكن من السيطرة

من مبدأ الوعي بالذات

بعض الأمور التي يمكننا فعلها للتحكم فيما يسمى بنظام الطريق المنخفض

الجهاز الحوفي , هذا الخوف و ردة فعلنا

والتي تتملكنا لدى التعامل مع شخص صعب

أمر بسيط كما تعلمناه بالروضة

أولا , خذ نفس عميق

عندما نأخذ نفسا عميقا

ونخرجه

نملأ جسدنا بالأكسجين

والآن هذا الجهاز وردة الفعل تلك

لا يعرف الفرق بين تعاملك مع شخص صعب

وبين مهاجمتك من قبل أسد

ولو هاجمك أسد وقمت ب...

بالطبع لا , سوف تجري وتصرخ

لذا عندما نأخذ هذا النفس العميق

فنحن حرفيا نخبر هذا الجهاز _ جهاز الطريق السفلي_

أن كل شيء على ما يرام

انظر كيف نتنفس ونسيطر على أنفسنا

طريقة أخرى أن نعد حتى 10

ولا يعني هذا وقوفك قائلا ..

لازلت غاضبا

ربما لن يكون هذا فعالا عند التعامل مع شخص صعب

لكن العد حتى 10

بسيط كأن تقول : تعرف ماذا؟ لاحظت أن كلانا انفعلنا قليلا

لما لا نأخذ هدنة

لما لا نتراجع خطوة ونعيد مرة أخرى

بذهن صاف

لاحظوا أنني أستخدم مجددا لغة ضمنية

نحن , معا

فمعا يمكننا حل تلك المشكلة

طريقة أخرى

أحب أن أنظر بها للأشخاص الصعاب

أن أفصل بين الشخص و سلوكه

في كثير من الحالات نصنفهم

على أنهم أشخاص قساة في التعامل , سيئين

لكن لو نظرنا وقلنا , أكره ذلك السلوك

الذي يسلكه هذا الشخص هذا الإنسان

هذا يفصلهما عن بعض

لم يعد التصنيف للأشخاص بل للسلوك

عندها يمكننا أن نفكر , هل هذا ما نريد أن نموت بسببه؟

هل يستحق هذا السلوك أن أصاب بأزمة قلبية؟

أود أن أفكر أن الإجابه على هذا السؤال هي لا

وبكل العواقب التي نراها

يعطينا هذا النموذج من الذكاء السلوكي , الفرصة

لأن نفسر السلوك الحالي,

نسأل ,لماذا

وتوقع السلوكيات القادمة وتقليل عدم التأكد المحيط بذلك

والتأثير على سلوكيات الآخرين

بسبب أن علاقاتنا مهمة

ولو لم ننخرط في تلك العلاقات

احزروا ماذا

سنستمر بالهبوط ونرى عواقب النزاع في أعمالنا و أنفسنا

ومن ثم سنتحكم في سلوكنا الخاص

بكوننا مفكرين أكثر وواعين بكينونتنا

ومجددا

لم يجب علينا

فعل ذلك؟

لم يجب أن نغير نحن سلوكنا لنتعامل مع أناس صعاب المراس ؟

في النهاية , لكي لا تصاب بأزمة قلبية

وتصرف الآخر السيء

لا يجب أن يكون السبب

في إصابتك بأزمة قلبية

شكرا جزيلا