72

كول نوسبامر كنافليك , البيانات بطلة القصة

لوحة البيانات هي نوعُ خاص يستخدم في حالات مختلفة, فلو أنك أردت حقًا السماح لجمهورك بالتعمق و خلق قصصهم الخاصة ,

استبق ليلى لبيت جدتها وقام بأكلها , ثم تنكر في لباسها واندس في فراشها

تلك الشريحة توضح بعض المعلومات

وخصصت الفصل السابع للتركيز على القصة و أكرر أن ما اطلعتم عليه اليوم كان لمحة بسيطة مما ذكرته في كتابي

بالطبع علامة توقف , غالبًا لا يمكنكم أن تحيدوا النظر عنها لأنها حمراء و ساطعة

بضعة صورٍ بعد , ما الذي جذب بصركم هنا؟

السبب أنهم يتوهون في متاهات ذلك الرسم البياني , فهو لا يحتوي على ما يضيف غله حياة

فعليك استبعاد بعض الأمور التي تناولناها اليوم , لأنك حالما استخدمت الألوان مثلًا لكي تجذب انتباه جمهورك لقصة معينة ,

اقرؤوها

وصلت ليلى و أحست بوجود أمر غريب بشأن الجدة وبدأت توجه لها بعض الأسئلة

كما أننا لو أطلنا التحديق في ذلك الرسم لمدة طويلة , يمكننا رؤية فجوة اخذت في التشكل في اقصى اليمين

الفصل الثامن , قمت بشمل نبذة مختصرة عن كل ما سبق مع ذكر مثال على كل درس من البداية للنهاية

كما أنها مكتوبة بالخط الأبيض الثقيل , والذي يفصلها عن الخلفية

كل مكان وكل الألوان في نفس الوقت

بدأت عملي في جوجل عام 2007 , ضمن فريق تحليل الناس

سوف يصعب عليهم رؤية القصص الأخرى

هل حزرتم ما هذا ؟ ما هي تلك القصة؟

يا إلهي ما أكبر عينيك و أذينك و أسنانك يا جدتي , فأجابها الذئب قائلًا ,

عندما يدخل عدد من التذاكر , فإنه يتجاوز العدد قيد التشغيل

أما الفصل التاسع , قمت بتغطية بعض الحالات لدراسة الصعوبات التي قد تواجهنا عندما نكون بصدد تصوير البيانات

نريد أن نفكر كيف يمككنا استخدام تلك التلميحات اثناء تصويرنا للبينات لكي نجذب الانتباه

الألوان مناسبة جدًا لحفل عيد ميلاد

وهو فريق تحليلي يعنى بالعمليات التي تخص الناس هنا

وعليه , فلو كنت ستعتمد استخدام لوحة البيانات , فعليك التفكير في تصميمها بدرجات اللون الرمادي

ليلى و الذئب

لكي أتمكن من أكلك

ترتب على ذلك , أنهم فقدوا بعض المصادر وعنوا من نقص في العمالة , و أرادوا توظيف المزيد من الناس

أما الفصل الأخير يمثل خلاصة الدروس المستفادة من الكتاب , ومناقشة الخطوة التالية وأناقش فيه أهمية ربط البيانات بالقصص لفريقك و مؤسستك

لنعرض واحدةً بعد , ما الذي لفت نظركم هنا؟

لكنها اختيار غير مناسب لعرض و تصوير البيانات

رجاءًا رحبوا معي بكول نوسبامر كنافليك , مؤلفة كتاب "storytelling with data"

أو تقوم باستخدام الألوان كتمييز للفئات عن بعضها , وليس بصورة كبيرة تجذب الانتباه لمكان دون آخر

لكن تلك الجمل المعروضة على الشريحة لا تثير الانتباه ولا يسهل تذكرها

أكل الذئب ليلى , ثم ظهر شابُمع بلطة وقام شق معدة الذئب ثم أخرد ليلى و جدتها بغض النظر أنهما كانتا بخير بالرغم من تعرضهما للأكل

واستنادًا على هذا الرسم البياني , لم يتمكنوا من فهم سبب عدم قيام الناس بذلك

سبق و أعددت أسئلة و إجابات على جوجل

أغلب الناس ينجذبون للشمس , لكن بعض الناس ممن هم في مثل حالتي , عندما ينظرون للشمس , تنجذب رؤيتهم الجانبية للطائرة

عندما نبرز العديد من الأشياء , تتنازع كلها على جذب انتباهنا بدرجة يصعب معها التركيز على أمرٍ واحد

منذ عدة أعوام كانت "كول" تعمل في جوجل ضمن فريقنا لتحليل الناس و عملياتهم كما كانت مسئولة العلاقات العامة بالمبيعات

في رأيي , لو فكرنا أيهما أكثر ملائمة لاستخدام لوحة البيانات , التحليل الاستكشافي أم التحليل التفسيري للبيانات,

لو أنني سألتكم بعد يوم أو يومين من الآن ماذا احضرت ليلى لجدتها , أو في أي وقت ذهبت لزيارتها , فلن تجد أي من تلك المعلومات عالقة بذاكرتك

في تلك الحالة بدلنا الرسم السابق بهذا الرسم

أو أنني عندما أنظر للطائرة تجذبني الشمس أكثر

ومن المثير للانتباه أنكم لو عدتم للقصة الأصلية للأخوين جريم , ستجدون أن الذئب لم يمت جراء ذلك ,بل قام الشاب بحشو معدته بالصخور ثم خيطها

وعرفت في الفريق من خلال خبراتها المذهلة في تقديم البيانات , و تصورها و عرضها لتبدو وكأنها تتحدث للعملاء و المستخدمين

عندما انضممت لجوجل عام 2007 , حسدني كل اصدقائي

قارنوا الفرق في تلك الصورة

في حين أن القصص تعلق بالذهن سريعًا , من منكم يعرف قصة ليلى و الذئب فليتفضل برفع يده

أرى أنها تلائم أكثر التحليل الاستكشافي كما نحاول استخدامها في التحليل التفسيري

أكرر , تسببت تلك الحركة في جذب الانتباه الى تلك الفجوة المتكونة على الجانب الأيمن

وعندما استيقظ الذئب سقط ميتًا

فقط عليكم أن تراعوا عندما تقومون بعرض عدة أشياء في صفحة أو صورة أي منها سيجذب انتباه مشاهديكم

ومن الأمر التي اسعدتني بعد أن تواصلت مع قطاعات مختلفة من الناس التابعين لمختلف المؤسسات ,

و يوجد العديد من القصص المضحكة عن "كلو" لكن أبرزهم شعورها حيال المخططات الدائرية

البالون الأحمر هو المختلف فقط في الصورة بأكملها لدرجة أننا لا نستطيع أن نحيد ببصرنا عنها

لنجر الآن اختبار قد يستغرق 15 ثانية , أريد منكم أن تغلقوا عيونكم أو تحولوا أنظاركم عن الشاشة وتستدعون من ذاكرتكم قصة ليلى و الذئب

في حين أن لوحة البيانات تجمع عدة مصفوفات في صفحة واحدة , في شاشة واحدة مما يسهل علي تصفحها

هذا مثال من إحدى المؤسسات صغيرة , و التي أدركت أن مفردات مبيعاتهم الإقليمية تبدلت بمرور الوقت

أعتقد أنها قصة تجذيرية للأطفال , اذهب لوجهتك مباشرةً و لا تتحدث مع الغرباء و ما الى ذلك

ما الذي يجذب بصركم هنا؟

هو اكتشافي أن شعلة الافتتان بجوجل لا تزال مشتعلة

كلكم تعرفونها

هذا يوضح قوة اللون لو أننا استخدمناه بطريقة استراتيجية سليمة

في أحد المرات قمت بجمع تحليل يوضح انتشار نوع معين من السكان المصنفين تبعًا للمستوى

يمكنني أن أبحث على أي معلومة أريدها من أي صف ومن ثم أتعمق أكثر في معلوماتها

يعتمد الأمر على مكان جلوسكم في الغرفة, لكن معظم الناس ينجذبون للافتة الوردية

لكن ماذا نستفيد من تلك القصة في ما نناقشه اليوم.؟

و أرادوا اجراء نقاش عن الأسباب التي أدت لحدوث ذلك

نصيحة من موظفة سابقة في جوجل , أسديها لموظفي جوجل الحاليين,

فكروا بالتحديد في المؤامرة , الحيلة و النهاية, معكم 15 ثانية من الآن

لنلق نظرة الآن على مثال مأخوذ من "oxygen project" الذي سبق وذكرته

ثم وضعت البيانات في صورة مخطط دائري وقد أعجبني كثيرًا , بعد ذلك عقبت "كول" تعقيبًا امينًا جدًا على فيسبوك

وعندما تجد ما تبحث عنه, فعوضًا عن استخدامك اللوحة لعرض البيانات, يمكنك اللجوء لأي من الأمور التي تناولناها اليوم في محاضرتنا

لأنها وردية و مكتبة بالخط الأسود العريض

في رأيي أن تلك القصة تدل على بضع أمور

هذا الرسم مثير للانتباه ولقد قمت بعرضه مرارًا في ورش العمل التي كنت أديرها

عليكم أن تقدروا كل ما يقدمه لكم جوجل

من منكم استطاع تذكر القصة بالتفصيل؟

هكذا تبدو شرائحنا الأصلية , تم تعميمها نوعًا ما , ستجدون النقطة الأساسية في القمة

قالت أنه مخطط غير فعال و لا يوضح وجود أي اختلافات ما بين المجموعات

ثم تبدأفي التركيز على ذلك الأمر و حشد انتباه جمهورك له

بعد ذلك ينظر الناس للافتات الموجودة تحتها

أول أمر , هو قوة التكرار

عندما يواجه الناس هذا الرسم البياني , فعادةً ما يولد ذلك نوع من رد الفعل السلبي في أحشائهم

استغلوا كافة الفرص التي تسنح لكم بتواجدكم في جوجل

البعض منكم يخشى رفع يده لما يمكن أن يحدث لاحقًا

بعض الوظائف حساسة لكفاءة المدير مقارنةً بالوظائف الأخر

"كول" يملؤني الفضول لأعرف هل ما يزال لديك تلك النظرة للمخططات الدائرية أم أنك تقبلتيها نوعًا ما

لأنك لو حاولت استخدام اللوحة لعرض البيانات على الجمهور , فسوف يصعب عليك حشد انتباههم لأمر معين فيها لكثرة البيانات التي تحويها

لأننا في غياب الإشارات البصرية تلقائيًا نبدأ قراءة الصورة من أقصى اليسار نزولا في خطٍ متعرج

مع الأخذ في الاعتبار أنكم لم تفكروا بتلك القصة

وهو الأمر الذي غالبًا ما نحاول تجنب حدوثه للحضور

يسعدني أنني واتتني تلك الفرص الرائعة التي أوصلتني لمكانة مرموقة

دعوني أخبركم بالقصة من ذاكرتي

رتبناهم في فئاتٍ هنا , و بياناتنا في الأسفل

-لدي وجهة نظر قوية جدًا بالنسبة للمخططات الدائرية -نحن نتطلع لسماع المزيد حول هذا الأمر

أولًا , أحب أن أشكرك على تلك التقديمة الرائعة لكتابك , لقد كانت مذهلة

في هذه الحالة , جذبت اللافتة ذات اللون الوردي الانتباه ومن عندها نزلنا في خطٍ متعرج لأقصى اليمين

وعلى مدار كل ذلك الوقت سبق وقرأتم أو حكيتم أو سمعتم تلك القصة عدة مرات

لا يمكنني تخيل انهم جميعصا من مشجعي فريق Packers"مثل زوجي , مع تلك الألوان

لذلك أتوجه بخالص الشكر لهم

ذهبت ليلى لزيارة جدتها و كان بحوزتها سلة من البسكويت , وكانت جدتها مريضة

نلاحظ أننا لم نستخدم الألوان هنا بطريقة استراتيجية سليمة

في أول 30 دقيقة سوف تتحدث "كول" عن درس من كتابها

سؤالي هو , هل هناك أية مراجع أخرى بالإضافة الى كتابك تنصيحنا بقرائتها لمعاونتنا على استكشاف البيانات و تقديم عرض فعال؟

ما يعني أننا أغفلنا قراءة البيانات الموجودة في الربع الذي يعلوها على اليسار

تكرار قراءة وسماع شيء ما عدة مرات, يشكل جسر يصل بين الذاكرة قصيرة المدى ونظيرتها طويلة المدى

لكن هذا الرسم البياني محير جدًا

شكرًا جزيلًا , كان ذلك رائعًا , لقد استكشفت أفكارك تلك على مدى وقت طويل منذ عام 2009 أو 2010 , لقد حضرت تدريباتك -لا يمكنني وضع قدمي في الأعلى-

وفي طريقها التقت بأحد الذئاب و الذي استطاع استدراجها ليعرف وجهتها

استخدمنا الألوان هنا للتميز بين الفئات المختلفة , نزعناها من ذلك الجزء لكننا صنفنا الفئات على أساس الألوان نزولًا للأسفل

بعد ذلك سأدير مع زميلتي "تينا " فقرة عن الأسئلة , معكم ديفي نكلز من فريق تحليل البيانات

الأمر الثاني الذي نستنتجه من قصة ليلى و الذئب ,

وقد نكون أغفلنا المزيد

ومن ناحية أخرى , ما هي الوسائل التي تفضلينها , اللوح أم الورق؟

لكن الجميل هنا , وجود بعض الملاحظات الواضحة في الأسفل , كإرشاد يستحيل بدونه قراءة الرسم البياني

يمكنكم اعتبارها مثل قائمة فئات لجوجل أمور مثل , التطوير الوظيفي , ادارة الآداء و الثقافة

و أدرك أنه لو تحلى بالصبر قد يحصل على شخصين لعشائه

حضرت تدريبك , وقرأت كتابك واستمعت لتوي لتلك المقدمة المذهلة لكتابك , و لازلت أتعلم المزيد و كل مرة أتعلم أمرًا مختلفًا

يناسبني جدًا أن يصبح جوجل محطتي الأولى بعد نشر كتابي رسميًا , فلقد بدأ من هنا كل شيء

هو ذلك المزيج السحري بين المؤامرة و الحيلة و النهاية ما يجعل الأشياء تعلق بأذهاننا لنتمكن من تذكرها وإعادة سردها لشخصٍ آخر

لذلك , عليكم مراعاة عدم الباغة في تزيين صفحاتكم البيانية

سؤال جيد , عندما يتعلق الأمر بالاستلهام بالنسبة لتصوير البيانات , نجد العديد من المحتويات على الإنترنت وعلى جوجل خصوصًا

وهنا بدلنا ذلك بهذا

أمور لايهم فيها طرقة استخدامنا للألوان

استبق ليلى لبيت جدتها وقام بأكلها , ثم تنكر في لباسها واندس في فراشها

وأستمر في مشاهدة محاضراتك مرارًا و تكرارًا

وهدف ذلك الفريق , محاولة تأمين كل القرارات المختصة بالناس , كالموظفين الحاليين و المستقبليين اعتمادًا على البيانات

يمكننا التفكير بالاستفادة من تلك القوى التي تملكها القصص عندما نكون بصدد عرض بياناتنا بطريقة تعين مستمعينا على تذكرها

بضعة صورٍ بعد , ما الذي جذب بصركم هنا؟

يوجد العديد من المدونات الرائعة التي تحتوي على أعمال عظيمة

حيث جعلنا التركيز على التغيير في محاولة لكي يقودنا مباشرةً من النص للبيانات عن طريق تقارب الألوان و تماثلها

في هذه الحالة , صممنا تصميمنا ليبدو هكذا

وصلت ليلى و أحست بوجود أمر غريب بشأن الجدة وبدأت توجه لها بعض الأسئلة

نود فتح باب الأسئلة على مدى 15 دقيقة القادمة , سأحمل الميكروفون و أتجول بين الحضور ليتمكن أي شخص من طرح الأسئلة

وقت انضمامي لهم , كان الفريق صغير نسبيًا , ما يعني انه كان علي العمل على كثيرٍ من الأشياء الرائعة على مدى سنوات

ويتمكنون من اعادة توصيلها لشخصٍ آخر

كل مكان وكل الألوان في نفس الوقت

لكن من ناحية أخرى العديد من الأعمال الرديئة , فعليك أن تتحلي بقوة البصيرة لتميزي الأمر الفعال وسبب كونه كذلك

اريد لفت انتبهكم إلى أن تلك الأمثلة تعبر عن محالات مختلفة

تقريبًا نفس الرسم البياني و نفس محتويات الصفحة , فقد قمنا فقط بترتيب الأشياء قليلًا

يا إلهي ما أكبر عينيك و أذينك و أسنانك يا جدتي , فأجابها الذئب قائلًا ,

لو كان لدى أحدكم أي سؤال فليتفضل بإؤسال بريد الكتروني على NAUBLE

تعلمت عن اشياء مثل , كيف يكون المدير مؤثرًا, كيف تكوِن فريقًا منتجًا, ما العوامل التي تؤدي للإنهاك

للتفكير في مكونات القصة , علينا العودة مجددًا لقصة ليلى و الذئب

الألوان مناسبة جدًا لحفل عيد ميلاد

وتميزينها عن الأعمال السيئة , فلا تعتبري أن كون عملٍ ما منشور من قبل مؤسسة معروفة دليل على أنه عمل جيد

كما سبق وذكرت ,, تلك المهارة لا تقتصر على مهنة معينة او صناعة محددة بل إنها أساسية

كما استخدمنا اللون بطريقة صحيحة لكي يساعدنا على جذب انتباه مشاهدينا الى حيث نريد

لكي أتمكن من أكلك

لقد تلقيت بالفعل سؤال أثناء حديثك , وهو لا يتعلق بالكتاب , أتاني السؤال من سان فرنسيسكو

وفي عام 2010 , قمنا بتطوير برنامج يسمى Base camp

الحبكة و الحيلة و النهاية

لكنها اختيار غير مناسب لعرض و تصوير البيانات

لكن توجد العديد من المصادر التي أبلت حسنًا في هذا الموضوع مثل , Newyork times ,National geographic wallstreet journal

ولقد قمت خلال البضع سنوات الماضية على مدار الكورسات , بتنسيق تلك الدروس

الحبكة تمثل , الأمور التي تهم جمهورك

أكل الذئب ليلى , ثم ظهر شابُمع بلطة وقام شق معدة الذئب ثم أخرد ليلى و جدتها بغض النظر أنهما كانتا بخير بالرغم من تعرضهما للأكل

وكان مضمون السؤال , كيف يبدو الأمر خارج جوجل؟

و الذي كان عبارة عن برنامج تدريبي داخلي يماثل برنامج NBA التدريبي , يعنى بالعمليات المختصة بالناس

عندما نجذب الانتباه , نريد أيضًا أن نفكر في طريقة لنجسد بها البيانات في قصة

عندما نبرز العديد من الأشياء , تتنازع كلها على جذب انتباهنا بدرجة يصعب معها التركيز على أمرٍ واحد

أما عن أدواتي المفضلة,

و الذي قادني بقوة إلى هذا ..... كتابي

وهنا تأتي على بالي إحدى القصص الطريفة من جوجل , عندما كنت أعمل مع إحدى المحللات المبتدئات في فريقنا

ومن المثير للانتباه أنكم لو عدتم للقصة الأصلية للأخوين جريم , ستجدون أن الذئب لم يمت جراء ذلك ,بل قام الشاب بحشو معدته بالصخور ثم خيطها

الحياة قاسية خارج جوجل , حيث يتعين علي فعل بعض الأمور بنفسي كإعداد الطعام و الذهاب للتسوق من البقالة

وتم تكليفي بمهمة تصوير البيانات

و التي كانت انتهت لتوها من تحليل بيانات استطلاع جوجل السنوي الخاص بموظفين جوجل و كانت تستعد لتوصيل تلك البيانات لقائد ذلك الفريق

قارنوا الفرق في تلك الصورة

كل البيانات التي نراها مكتوبة بصيغة Excel و الذي وجدتني أستخدمه بكثرة حيث يستخدمه معظم عملائي

و اليوم , تغمرني الحماسة لأطلعكم سريعًا على بعض الدروس من كتابي "Story telling with data"

وذلك الفريق بالذات كان يواجه بعض الصعوبات و كان تقييمه سيء

وعندما استيقظ الذئب سقط ميتًا

الحياة خارج جوجل جيدة , لكن فراق جوجل محزن في نفس الوقت

وكانت فرصة رائعة بالنسبة إلي حيث أنني كنت مهتمة بذلك المجال

لذلك , كانت هناك نوع من الحساسية في اختيار الطريقة التي سيتعين اعتمادها لتبليغ الرسالة

البالون الأحمر هو المختلف فقط في الصورة بأكملها لدرجة أننا لا نستطيع أن نحيد ببصرنا عنها

اللوح أيضًا أخذت شعبيته في الذيوع مؤخرًا

سأتناول اليوم درسين سريعين , الأول عن حشد الإنتباه و الثاني عن رواية القصص

ماذا عليهم أن يعرفوا لكي يكون ذهنهم مؤهل لما سف تخبرهم به

أعتقد أنها قصة تجذيرية للأطفال , اذهب لوجهتك مباشرةً و لا تتحدث مع الغرباء و ما الى ذلك

أصعب ما في الأمر ,هو البعد عن الزملاء الرائعين الذين حظيت بهم هناك

لكن كان علي أن أتوقف لإجراء الأبحاث , لأفهم و أتعلم بمرور الوقت عن طريق التجربة و الخطأ و الذي آتى ثماره لاحقًا

و الصفحة التي تضمن فحواها مناقشة تلك النقطة أتت في آخر صفحات التقرير الأساسي

هذا يوضح قوة اللون لو أننا استخدمناه بطريقة استراتيجية سليمة

من وجهة نظري , عليك أن تختاري إحدى الأدوات ,ثم ابدئي بمعرفة كل شيء عنها وبذلك لا تصبح مقيدة لك حال تطبيقك لأي من تلك الأمور التي تناولناها اليوم

حيث نريد التمييز بين , التحليل الاستكشافي و التحليل التفسيري

أما الحيلة , تمثل الأمر المثير للانتباه بشأن البيانات وما تدلنا عليه

لكن ماذا نستفيد من تلك القصة في ما نناقشه اليوم.؟

عندما تعمل بمفردك , تفتقد ذلك الإحساس الذي يغمرك عندما تحاط بفريق و الصداقة التي تربط بينكم

لنلق نظرة الآن على مثال مأخوذ من "oxygen project" الذي سبق وذكرته

لم توجد قصة لربط الأحداث مع بعضها

التحليل الاستكشافي , هو الذي يبدأ بأسئلة أو فرضيات , لتتمكن من الغوص اكثر في تفاصبل بياناتك

أي آداة يمكن أن نحقق منها أقصى استفادة ممكنة لو أننا استخدمناه بشكل فعال, و أي آداة لو لم نتقن استخدامها بشكل فعال لن نحصل منها على أي فائدة

في رأيي أن تلك القصة تدل على بضع أمور

بالمناسبة , لو لم يكن هناك أمر مثير للانتباه بشأن البيانات فلا تقم بعرضها

لم أكن أعي ذلك حينها , لكن أول مرة كانت عندما أطلقت كورس عن تصوير البيانات والذي كان يدور حول

أعمل الآن مع أناس آخرين في أماكن مختلفة , فلا يشعرني ذلك بنفس الطاقة الذي كان يمنحني إياها عملي في نفس المكتب يوميًا مع فريقي

هكذا تبدو شرائحنا الأصلية , تم تعميمها نوعًا ما , ستجدون النقطة الأساسية في القمة

كان من السهل على قائدتلك المجموعة أن يقول , اممم ذلك مثير للانتباه , ثم ينتقل للأمر التالي

بمجرد معرفتك لتلك الأمور ننتقل الى التحليل التفسيري

الرائع في الدروس التي تناولنها اليوم و الدروس الموجودة في الكتاب , أنها ليست مقتصرة على آداة بعينها

أول أمر , هو قوة التكرار

و إلا ستخاطر بفقدان انتباه مستمعيك عندما تكون بصدد اخبارهم بأمر هام

لذا , يمكنكم أن تعتبروا أنه لولا كورس تصوير البيانات , لما واتتني فرصة لمقابلته

ذلك هو أول شيء عليكم أخذه في الاعتبار لدى تفكيركم بترك جوجل و العمل بنفسكم

بعض الوظائف حساسة لكفاءة المدير مقارنةً بالوظائف الأخر

وكان ذلك ليعد فشلًا

عندما ترغب في توصيل معلومة معينة لأشخاص بعينهم

إنها دروس محايدة مع جميع الأدوات و أساسية يمكن تطبيقها على أي آداة بأي مدى

مع الأخذ في الاعتبار أنكم لم تفكروا بتلك القصة

و أخيرًا تأتي النهاية , ماذا تريد من مستمعيك أن يفعلوا؟

او الأمر الثالث , فرصة عمري

ما الذي ألهمك لكي تقومي بكتابة كتاب في حين أنك تعقدين العديد من ورش العمل؟

رتبناهم في فئاتٍ هنا , و بياناتنا في الأسفل

فما كان مني إلا أنني دفعت المحللة لإستبعاد تلك الصفحة , وتبدأ في سرد القصة

و تلك نقطة علينا أخذها في الاعتبار اليوم

لدي سؤال , فيما يتعلق بالموقع, من واقع خبرتك,

وعلى مدار كل ذلك الوقت سبق وقرأتم أو حكيتم أو سمعتم تلك القصة عدة مرات

من جهة نظري , فإننا دائمًا ما يكون لدينا أمر ما نود من مستمعينا فعله

لنعد إلى جوجل , كان هناك اهتمام أبعد وجدناه في كورس تصوير البيانات

سؤال جيد , فعلت ذلك لكي أصل تلك الدروس لقاعدة أكبر من الناس

نلاحظ أننا لم نستخدم الألوان هنا بطريقة استراتيجية سليمة

تخبرني بما تعلمته من تحليل تلك البيانات

وعلى ذكر التحليل التفسيري , نجد أن هذا الدرس هو أكثر الدروس أهمية

عندما تحدثت عن الترميز في بداية محاضرتك , كما تختلف لافتات الشوارع باختلاف البلدان

تكرار قراءة وسماع شيء ما عدة مرات, يشكل جسر يصل بين الذاكرة قصيرة المدى ونظيرتها طويلة المدى

و علينا العمل لنتأكد من ايضاح ذلك الأمر لمستمعينا قدر الإمكان

واقعيًا انتهى بنا الأمر أننا طرحناها عبر جوجل , ما يعني أنني واتتني الفرصة للسفر لعدة دول لزيارة المكاتب هناك في لندن و دبلن وزيوريخ

أحب تدريس ذلك المجال حيث يثير اهتمامي كثيرًا , و أحب رؤية الناس مهتمين بذلك المجال كذلك

استخدمنا الألوان هنا للتميز بين الفئات المختلفة , نزعناها من ذلك الجزء لكننا صنفنا الفئات على أساس الألوان نزولًا للأسفل

عندما قمنا بذلك , وجدنا أن وقع القصة التعبيري بالغ القوة و التأثير

أولا , عليك تحديد النقطة التي تود جذب انتباه مستمعيك إليها , وعليك ان تلجأ لفعل بعض الأمور عمدًا لتضمن حدوث ذلك

أريد أن أعرف لو أنك سبق ولاحظت مثل ذلك الاختلاف في مجال تصوير البينات , هل تختلف طريقة تصوير البيانات باختلاف المواقع ولو حتى باللون ؟

الأمر الثاني الذي نستنتجه من قصة ليلى و الذئب ,

لأننا لو قمنا بعرض البيانات فقط , كما رأينا في قصة استطلاع جوجل السنوي , فلن يهتم المستمعين بالبيانات بالقدر المطلوب

أدرب المدربين و أدرس الكورسات , حتى أنني حظيت بفرصة لتدريس الكورسات في عدد من المكاتب في الولايات المتحدة بما فيها ماوتن فيو

لكنني لا أستطيع التواصل مع عدد أكبر من الناس

يمكنكم اعتبارها مثل قائمة فئات لجوجل أمور مثل , التطوير الوظيفي , ادارة الآداء و الثقافة

وجدنا تحسن واضح في بعض المجالات و عرفت بالضبط أين يجب عليها التركيز لإبراز ذلك التحسن

و الأمر الثاني , عليك الا تقوم بمجرد عرض للبيانات , بل عليك أن تجعل البيانات محور رئيسي في إحدى القصص

وردت الألوان في ذهني لدى سؤالك لي هذا السؤال,

هو ذلك المزيج السحري بين المؤامرة و الحيلة و النهاية ما يجعل الأشياء تعلق بأذهاننا لنتمكن من تذكرها وإعادة سردها لشخصٍ آخر

في حين أننا لو طلبنا منهم القيام بعل أمرٍ ما , فسيستجيب مستمعينا , حتى ولو كانوا يرفضون ذلك الأمر فعلى الأقل سيتناقشون

من الأمور التي أثارت انتباهي , أنني رأيت رجال المبيعات يجلسون بجانب المهندسين اثناء تلقي تلك الكورسات

لذا فكرت أنني بكتابة كتاب سيتمكن عدد أكبر من الناس من الاطلاع على تلك الدروس خصوصًا أنه لا يتسنى للجميع الفرصة لحضور وورش العمل التي اقيمها

أمور لايهم فيها طرقة استخدامنا للألوان

وبذلك كان من السهل علينا تحفيز قائد ذلك الفريق

سنتناول باختصار كل واحدة من هما , اولًا حشد الانتباه,

لأن الألوان خصوصًا لديها مقدرة فريدة على نقل الإنطباع و شحن المشاعر

يمكننا التفكير بالاستفادة من تلك القوى التي تملكها القصص عندما نكون بصدد عرض بياناتنا بطريقة تعين مستمعينا على تذكرها

الأمر الذي لن يحدث أبدًا لو قمنا فقط بعرض مجرد للبيانات

ما أدى لاستنتاج أن المهارات التي يحتاجها هذا المجال أساسية و غير مقتصرة على دور بعينه

من الرائع نشر تلك الدروس على الملأ

في هذه الحالة , صممنا تصميمنا ليبدو هكذا

أحد الأمثلة التي توضح أن عرض البيانات دون رواية قصة لا يكون منطقيٍا

أذكر أحد المرات عندما كنت مع جوجل , أعمل على دراسة مشروع "oxygen"

عليك دائمًا التفكير في طريقة استخدامك للألوان , و تحددي نوع الانطباع الذي تودين تركه للناس

ويتمكنون من اعادة توصيلها لشخصٍ آخر

لنلق نظرة على أحد الأمثلة,

كما أنها لا تقتصر على جوجل , فبمرور الوقت أخذت مؤسسات اخرى في التواصل معي

سواءًا في الرسم البياني أو في اللوحة التي تستخدمينها لعرضه, وتستخدمين الألوان لتدعيم ذلك

تقريبًا نفس الرسم البياني و نفس محتويات الصفحة , فقد قمنا فقط بترتيب الأشياء قليلًا

القصة تساعد في جعل الحياة تدب في البيانات

من منكم سبق له السماع بشأن ذلك المشروع فليتفضل برفع يده

بخلاف الوسائل المتاحة الآن مثل الوسائل البصرية التفاعلية التي تتيحها Newyok times و D3 و غيرها , أتسائل عن رأيك في تلك الوسائل عمومًا

للتفكير في مكونات القصة , علينا العودة مجددًا لقصة ليلى و الذئب

في هذه الحالة , تخيلوا أنكم أنهيتم برنامج تعليمي لفصل الصيف عن العلوم,

ارادوا مني الذهاب لتدريس تلك الكورسات للفرق في مؤسساتهم ليتعلموا كيفية التواصل بطرقة فعالة مع البيانات

لكن عليك أن تأخذي في اعتبارك أن للألوان مدلولات تختلف باختلاف الثقافات

كما استخدمنا اللون بطريقة صحيحة لكي يساعدنا على جذب انتباه مشاهدينا الى حيث نريد

يمكننا أن نفكر في طريقة لنستفيد منها من تلك القوة في كل مرة نقوم فيها بعرض البيانات

مشروع oxygen , عبارة عن دراسة بقيادة زميلي "Neil patel" و كان يهدف لتكوين فهم على المستوى الإحصائي الحسابي , ما الذي يجعل المدير فعالًا

لذا عليك دراسة نوع جمهورك قبل اعتمادك ألوان معينة

الحبكة و الحيلة و النهاية

الهدف , أن تجعل الأطفال متحمسين للعلوم

وعلى مدار البضع سنوات الماضية أثناء إلقاء الكورس , واتتني الفرصة للعمل مع مئاتٍ من الفرق المختلفة من مختلف المؤسسات

"ديفيد مكادلنس" لديه نوع رتئع من التصور و تعتبر في الوقت ذاته آداة مميزة لتصوير البيانات

الحبكة تمثل , الأمور التي تهم جمهورك

تلك الشريحة توضح بعض المعلومات

ومن التحديات التي واجهتنا عقب انتهائنا من الدراسة , هو توصيل نتائجها لجمهور خليط

و الطريقة التي عليك استخدامها لسرد قصة معينة على جمهورك بطريقة فعالة

عندما نجذب الانتباه , نريد أيضًا أن نفكر في طريقة لنجسد بها البيانات في قصة

لدينا على اليسار بينات للاستطلاع قبل اجراء البرنامج

و كنت أدير الكورسات على صورة ورش عمل, حيث كنت امضي نحو يومٍ أو بعض يوم أدرس أساسيات التواصل عن طريق البيانات

و التي تسمى , الألوان و الثقافة

وهنا تأتي على بالي إحدى القصص الطريفة من جوجل , عندما كنت أعمل مع إحدى المحللات المبتدئات في فريقنا

اقرؤوها

حيث كان من بينهم مهندسين مولعين بالتفاصيل , أرادوا فهم المنهجية و ارادوا أن تقنعهم متانة التحليل

هنا علينا اعتماد الوسائل البصرية التفاعلية

و التي كانت انتهت لتوها من تحليل بيانات استطلاع جوجل السنوي الخاص بموظفين جوجل و كانت تستعد لتوصيل تلك البيانات لقائد ذلك الفريق

والاستطلاع الموجود على اليمين يمثل رأي الأطفال في البرنامج بعد الخضوع له مقسم بين عادي , لا بأس , جيد , ممتع

وعادةً ما كنت اضرب الأمثلة من أفراد المجموعة المتواجدة معي وقتها

حيث توجد عجلة ألوان كبيرة وكلمة ألوان هنا تكتب بالطريقة البريطانية, colours

وذلك الفريق بالذات كان يواجه بعض الصعوبات و كان تقييمه سيء

هل حزرتم ما هذا ؟ ما هي تلك القصة؟

وفي نفس الوقت , كان علينا توصيل نفس المعلومة لأشخاص مختلفين مثل مديري المبيعات و الذين غالبًا ما لا تهمهم المنهجية,

يوجد أمر واحد بشأن الوسائل البصرية التفاعلية يجب أن أنوه عنه , وهو أن عليكم استطلاع المدى الذي يرغب فيه جمهورك في التعمق

لذلك , كانت هناك نوع من الحساسية في اختيار الطريقة التي سيتعين اعتمادها لتبليغ الرسالة

القوا نظرة عليهما ثم سنتحدث بهذا الشأن

ثم نستمر في خلال الدروس ثم نأخذ في الحديث عن الأمثلة الخاصة بتلك المجموعة

وهي تريك المدلولات المختلفة للألوان في مختلف الثقافات

ماذا عليهم أن يعرفوا لكي يكون ذهنهم مؤهل لما سف تخبرهم به

ليلى و الذئب

وبدلًا من ذلك يهمهم كيفية استفادتهم من ذلك الأمر و كيف سيغير ذلك من آدائهم

أحيانًا نظن أن جمهرنا يودون التعمق أكثر , أحيانًا يخبرونا هم برغبتهم تلك

و الصفحة التي تضمن فحواها مناقشة تلك النقطة أتت في آخر صفحات التقرير الأساسي

ما رأيكم بذلك المخطط الدائري؟

و أتطرق للحديث عن موضوع تحولي التام , كمسار محتمل نستفيد منه في الدرس الذي نناقشه

لذلك فإنها آداة مفيدة في حالة تواصلك مع جمهور من جنسيات مختلفة

أما الحيلة , تمثل الأمر المثير للانتباه بشأن البيانات وما تدلنا عليه

لكن تلك الجمل المعروضة على الشريحة لا تثير الانتباه ولا يسهل تذكرها

لكننا اكتشفنا أننا بحرصنا على حشد الانتباه , يمكننا توفير الكثير من تلك التفاصيل مع وضعها في الخلفية

موقعه الإلكتروني , informationisbeautiful.net

لم توجد قصة لربط الأحداث مع بعضها

سيء أليس كذلك؟

لذا قد يكون جيدًا أن اطلعكم على البعض منها , لن نتطرق للكثير من التفاصيل , لكنم سأعطيكم صورة مجملة عما يمكنكم تعلمه في ذلك الكتاب

و تعتبر New york times مثال جيد على ذلك , فلديهم اختيارات عديدة للقيام بذلك فيمكنك الاستئجار أو الشراء

بالمناسبة , لو لم يكن هناك أمر مثير للانتباه بشأن البيانات فلا تقم بعرضها

لو أنني سألتكم بعد يوم أو يومين من الآن ماذا احضرت ليلى لجدتها , أو في أي وقت ذهبت لزيارتها , فلن تجد أي من تلك المعلومات عالقة بذاكرتك

ونبرز النقطة الأساسية أكثر لتتضح للجميع

وغير ذلك من الوسائل البصرية التفاعلية التي أنتجوها على مر السنين

كان من السهل على قائدتلك المجموعة أن يقول , اممم ذلك مثير للانتباه , ثم ينتقل للأمر التالي

أعتبر أن أسوء شئ بعد المخطط الدائري,

المثال الأول هو احد قطاعات الأعمال الخيرية , تلك المؤسسة أرادت أن تبدأ حوارًا ,

كما أن بحوزتهم كل البيانات التي ستحتاجونها مما يخلق نوع من الترابط مع الجمهور وهو ما يميز تلك الوسائل

و إلا ستخاطر بفقدان انتباه مستمعيك عندما تكون بصدد اخبارهم بأمر هام

في حين أن القصص تعلق بالذهن سريعًا , من منكم يعرف قصة ليلى و الذئب فليتفضل برفع يده

لنتحدث قليلًا عن الطريقة التي يرى بها الناس , لكي نعرف أكثر كيف يمكننا حشد الانتباه

مرحبًا كول, بناءًا على سؤال ديفيد, أعتقد أنه هناك طريقة أخرى شائعة يتعاطى بها الناس مع البيانات بخلاف الطريقة التفاعلية,

وكان ذلك ليعد فشلًا

وجود مخططين دائريين, خصوصًا لو كان علينا المقارنة بينهما لنرصد أي تغيير في البيانات, في حالة ما كنت قدمت أمرًا مثيرًا

إلى تعليم أعلى و تمثله القطعة الزرقاء الصغيرة

أو أنها أكثر تفاعلًا نوعًا ما ,وتختلف عن الوسائل الثابتة وهي , لوحة البيانات

و أخيرًا تأتي النهاية , ماذا تريد من مستمعيك أن يفعلوا؟

لنجر الآن اختبار قد يستغرق 15 ثانية , أريد منكم أن تغلقوا عيونكم أو تحولوا أنظاركم عن الشاشة وتستدعون من ذاكرتكم قصة ليلى و الذئب

إليكم صورة مبسطة لتوضيح تلك العملية

حيث تم صنع لوحات كبيرة لعرض البيانات, وأحيانًا تكون مفيدة و أحيانًا تكون عديمة الفائدة لكنها تضم العديد من البيانات

فما كان مني إلا أنني دفعت المحللة لإستبعاد تلك الصفحة , وتبدأ في سرد القصة

كنا سنجد اختلافًا كبيرًا على المخطط الأيمن

في هذه الحالة , قمنا بنغيير المخطط الدائري -و الذي سبق وتحدثنا عن رأيي فيه - إلى هذا

ما رأيك فيها خصوصًا لو كان من الصعب الاستعانة بها في حالة عدم تحديدك لطبيعة القصة

من جهة نظري , فإننا دائمًا ما يكون لدينا أمر ما نود من مستمعينا فعله

كلكم تعرفونها

يوجد على اليسار مصدر للضوء , يجذب انتباهنا البصري

وكيف تظلين محتفظة بهيئة القصة لو أنك لا تعلمين كيف ستنتهي؟

تخبرني بما تعلمته من تحليل تلك البيانات

عليكم أن تراعوا الأمور التي تودون من جمهوركم مقارنتها

لو أردنا تحويل النفقات , نقوم ببدء نقاش حول ذلك الأمر

لوحة البيانات هي نوعُ خاص يستخدم في حالات مختلفة, فلو أنك أردت حقًا السماح لجمهورك بالتعمق و خلق قصصهم الخاصة ,

و علينا العمل لنتأكد من ايضاح ذلك الأمر لمستمعينا قدر الإمكان

فكروا بالتحديد في المؤامرة , الحيلة و النهاية, معكم 15 ثانية من الآن

لا تحدث عملية الرؤية بالكامل في العين , بل تتم ترجمة الصور التي نراها في المخ

فعليك استبعاد بعض الأمور التي تناولناها اليوم , لأنك حالما استخدمت الألوان مثلًا لكي تجذب انتباه جمهورك لقصة معينة ,

عندما قمنا بذلك , وجدنا أن وقع القصة التعبيري بالغ القوة و التأثير

فلتفوموا بترتيبهم و ضعوهم مقتربين قدر الامكان

نستخدم الإشارة البصرية لجذب انتباه الحضور إلى حيث نريد

سوف يصعب عليهم رؤية القصص الأخرى

لأننا لو قمنا بعرض البيانات فقط , كما رأينا في قصة استطلاع جوجل السنوي , فلن يهتم المستمعين بالبيانات بالقدر المطلوب

من منكم استطاع تذكر القصة بالتفصيل؟

في المخ , يوجد عدة أنواع من الذاكرة علينا أخذها في الاعتبار عندما نقوم بتصميم أي وسيلة للتواصل البصري

وعليه , فلو كنت ستعتمد استخدام لوحة البيانات , فعليك التفكير في تصميمها بدرجات اللون الرمادي

وجدنا تحسن واضح في بعض المجالات و عرفت بالضبط أين يجب عليها التركيز لإبراز ذلك التحسن

لاحظوا ما سيحدث لو أنني قمت برواية قصة عن ذلك

غليكم مثال آخر , هذا نموذج من مجموعة IT و التي لم تصدق أن الناس بعد ان يروا ذلك الرسم البياني , لم يستخدموا تلك المعلومات في اي شيء

أو تقوم باستخدام الألوان كتمييز للفئات عن بعضها , وليس بصورة كبيرة تجذب الانتباه لمكان دون آخر

في حين أننا لو طلبنا منهم القيام بعل أمرٍ ما , فسيستجيب مستمعينا , حتى ولو كانوا يرفضون ذلك الأمر فعلى الأقل سيتناقشون

البعض منكم يخشى رفع يده لما يمكن أن يحدث لاحقًا

سنتحدث اليوم عن نوع منها وهي الذاكرة الأيقونية

في رأيي , لو فكرنا أيهما أكثر ملائمة لاستخدام لوحة البيانات , التحليل الاستكشافي أم التحليل التفسيري للبيانات,

وبذلك كان من السهل علينا تحفيز قائد ذلك الفريق

بخوضنا في البرنامج نجد أن القطعة الأكبر باللون الأخضر وتمثل 40% من الأطفال , قيموا البرنامج بأنه لا بأس به

وهي ذاكرة قصيرة , مداها أقصر من الذاكرة قصيرة المدى , تحتفظ بالمعلومات لمدة أجزاء قليلة من الثانية قبل ان يتم تحوليها الى الذاكرة قصيرة المدى

أرى أنها تلائم أكثر التحليل الاستكشافي كما نحاول استخدامها في التحليل التفسيري

الأمر الذي لن يحدث أبدًا لو قمنا فقط بعرض مجرد للبيانات

دعوني أخبركم بالقصة من ذاكرتي

المثير في تلك الذاكرة , أنها حساسة لما يسمى الصفات اليقظة

في حين أن لوحة البيانات تجمع عدة مصفوفات في صفحة واحدة , في شاشة واحدة مما يسهل علي تصفحها

أحد الأمثلة التي توضح أن عرض البيانات دون رواية قصة لا يكون منطقيٍا

ربما لم يكونوا قد اتخذوا قرارهم بشكل سليم , في حين حدوث أمر رائع بعد اتمام البرنامج

دعونا نتوقف قليلًا هنا لنقوم بتدريب سريع

يمكنني أن أبحث على أي معلومة أريدها من أي صف ومن ثم أتعمق أكثر في معلوماتها

لنلق نظرة على أحد الأمثلة,

ذهبت ليلى لزيارة جدتها و كان بحوزتها سلة من البسكويت , وكانت جدتها مريضة

لماذا لم يتصرفوا وفقًا لتلك المعلومات؟

وعندما تجد ما تبحث عنه, فعوضًا عن استخدامك اللوحة لعرض البيانات, يمكنك اللجوء لأي من الأمور التي تناولناها اليوم في محاضرتنا

القصة تساعد في جعل الحياة تدب في البيانات

انكمشت تلك القطعة الكبيرة من 40% الى فقط 14%

بعد لحظة , سأقوم بوضع مجم,عة أرقام على الشاشة

ثم تبدأفي التركيز على ذلك الأمر و حشد انتباه جمهورك له

في هذه الحالة , تخيلوا أنكم أنهيتم برنامج تعليمي لفصل الصيف عن العلوم,

وفي طريقها التقت بأحد الذئاب و الذي استطاع استدراجها ليعرف وجهتها

السبب أنهم يتوهون في متاهات ذلك الرسم البياني , فهو لا يحتوي على ما يضيف غله حياة

لأنك لو حاولت استخدام اللوحة لعرض البيانات على الجمهور , فسوف يصعب عليك حشد انتباههم لأمر معين فيها لكثرة البيانات التي تحويها

يمكننا أن نفكر في طريقة لنستفيد منها من تلك القوة في كل مرة نقوم فيها بعرض البيانات

كان هناك تغير بسيط سلبي حيث ارتفع عدد الأطفال الذين وجدوا العلوم مملة بمقدار رقم مئوي واحد

عليكم إحصاء المرات التي ورد فيها الرقم 3 بأقصى سرعة ممكنة

أولًا , أحب أن أشكرك على تلك التقديمة الرائعة لكتابك , لقد كانت مذهلة

الهدف , أن تجعل الأطفال متحمسين للعلوم

و أدرك أنه لو تحلى بالصبر قد يحصل على شخصين لعشائه

كما أننا لو أطلنا التحديق في ذلك الرسم لمدة طويلة , يمكننا رؤية فجوة اخذت في التشكل في اقصى اليمين

سؤالي هو , هل هناك أية مراجع أخرى بالإضافة الى كتابك تنصيحنا بقرائتها لمعاونتنا على استكشاف البيانات و تقديم عرض فعال؟

تلك الشريحة توضح بعض المعلومات

لكن معظم التغيير كان ايجابي , فوصلت نسبة الأطفال الذين أحبوا العلوم بعد البرنامج حتى 70% تملهم تلك القطعة الأرجوانية

ستظهر الأرقام وبمجرد معرفتكم الاجابة قولوها بصوتٍ عال

ومن ناحية أخرى , ما هي الوسائل التي تفضلينها , اللوح أم الورق؟

لدينا على اليسار بينات للاستطلاع قبل اجراء البرنامج

استبق ليلى لبيت جدتها وقام بأكلها , ثم تنكر في لباسها واندس في فراشها

عندما يدخل عدد من التذاكر , فإنه يتجاوز العدد قيد التشغيل

سؤال جيد , عندما يتعلق الأمر بالاستلهام بالنسبة لتصوير البيانات , نجد العديد من المحتويات على الإنترنت وعلى جوجل خصوصًا

اقرؤوها

كان ذلك برنامجًا ناجحًا و علينا الاستمرار في تقديمه

إنه سباق و عليكم الفوز

يوجد العديد من المدونات الرائعة التي تحتوي على أعمال عظيمة

والاستطلاع الموجود على اليمين يمثل رأي الأطفال في البرنامج بعد الخضوع له مقسم بين عادي , لا بأس , جيد , ممتع

وصلت ليلى و أحست بوجود أمر غريب بشأن الجدة وبدأت توجه لها بعض الأسئلة

ترتب على ذلك , أنهم فقدوا بعض المصادر وعنوا من نقص في العمالة , و أرادوا توظيف المزيد من الناس

لكن من ناحية أخرى العديد من الأعمال الرديئة , فعليك أن تتحلي بقوة البصيرة لتميزي الأمر الفعال وسبب كونه كذلك

هل حزرتم ما هذا ؟ ما هي تلك القصة؟

لاحظوا أنني و برواية جيدة , يمكنني أن أستخلص رؤية

استعداد , ابدأوا

وتميزينها عن الأعمال السيئة , فلا تعتبري أن كون عملٍ ما منشور من قبل مؤسسة معروفة دليل على أنه عمل جيد

القوا نظرة عليهما ثم سنتحدث بهذا الشأن

يا إلهي ما أكبر عينيك و أذينك و أسنانك يا جدتي , فأجابها الذئب قائلًا ,

واستنادًا على هذا الرسم البياني , لم يتمكنوا من فهم سبب عدم قيام الناس بذلك

لكن توجد العديد من المصادر التي أبلت حسنًا في هذا الموضوع مثل , Newyork times ,National geographic wallstreet journal

ليلى و الذئب

النسبية لا تعني الحقيقة , يمكن أن يكون لدي أفضل تصوير للبيانات لكن بدون قصة تربطهاوتجذب انتباه الجمهور وتعلق في أذهانهم ويتردد صداها,

حسنًا الإجابة الصحيحة هي 6 , استغرق ذلك بعض الوقت , حيث تعين عليكم قراءة السطور الأربعة لتبحثوا عن الرقم 3 وهذا أمر معقد

أما عن أدواتي المفضلة,

ما رأيكم بذلك المخطط الدائري؟

لكي أتمكن من أكلك

في تلك الحالة بدلنا الرسم السابق بهذا الرسم

كل البيانات التي نراها مكتوبة بصيغة Excel و الذي وجدتني أستخدمه بكثرة حيث يستخدمه معظم عملائي

لكن تلك الجمل المعروضة على الشريحة لا تثير الانتباه ولا يسهل تذكرها

فأنا أخاطر بعدم اهتمام الجمهور بتلك البيانات الممتازة

لاحظوا كيف سيتغير ذلك التمرين بعد ان أقوم بتعديل بسيط

اللوح أيضًا أخذت شعبيته في الذيوع مؤخرًا

سيء أليس كذلك؟

أكل الذئب ليلى , ثم ظهر شابُمع بلطة وقام شق معدة الذئب ثم أخرد ليلى و جدتها بغض النظر أنهما كانتا بخير بالرغم من تعرضهما للأكل

أكرر , تسببت تلك الحركة في جذب الانتباه الى تلك الفجوة المتكونة على الجانب الأيمن

أي آداة يمكن أن نحقق منها أقصى استفادة ممكنة لو أننا استخدمناه بشكل فعال, و أي آداة لو لم نتقن استخدامها بشكل فعال لن نحصل منها على أي فائدة

لو أنني سألتكم بعد يوم أو يومين من الآن ماذا احضرت ليلى لجدتها , أو في أي وقت ذهبت لزيارتها , فلن تجد أي من تلك المعلومات عالقة بذاكرتك

أنا لا أقول بأن قضاء الوقت في إتمام تصوير بياناتنا مضيقة للوقت , بل أنا فقط أبرز أهمية ربط البيانات بالقصص

دون تفكير و بغمضة عين , تدركون أن الرقم 3 تكرر 6 مرات

الرائع في الدروس التي تناولنها اليوم و الدروس الموجودة في الكتاب , أنها ليست مقتصرة على آداة بعينها

أعتبر أن أسوء شئ بعد المخطط الدائري,

ومن المثير للانتباه أنكم لو عدتم للقصة الأصلية للأخوين جريم , ستجدون أن الذئب لم يمت جراء ذلك ,بل قام الشاب بحشو معدته بالصخور ثم خيطها

هذا مثال من إحدى المؤسسات صغيرة , و التي أدركت أن مفردات مبيعاتهم الإقليمية تبدلت بمرور الوقت

إنها دروس محايدة مع جميع الأدوات و أساسية يمكن تطبيقها على أي آداة بأي مدى

في حين أن القصص تعلق بالذهن سريعًا , من منكم يعرف قصة ليلى و الذئب فليتفضل برفع يده

نبلغ مرادنا لو أننا أتممنا الأمرين معًا, ربطنا البيانات بقصة قوية, ودعمناها بوسائل بصرية فعالة

عرفتم الاجابة بسرعة لأنني قمت بتحفيز ذاكرتكم الأيقونية

لدي سؤال , فيما يتعلق بالموقع, من واقع خبرتك,

وجود مخططين دائريين, خصوصًا لو كان علينا المقارنة بينهما لنرصد أي تغيير في البيانات, في حالة ما كنت قدمت أمرًا مثيرًا

وعندما استيقظ الذئب سقط ميتًا

و أرادوا اجراء نقاش عن الأسباب التي أدت لحدوث ذلك

وردت الألوان في ذهني لدى سؤالك لي هذا السؤال,

لنجر الآن اختبار قد يستغرق 15 ثانية , أريد منكم أن تغلقوا عيونكم أو تحولوا أنظاركم عن الشاشة وتستدعون من ذاكرتكم قصة ليلى و الذئب

في هذا المثال , قمنا بعمل ذلك المخطط, عرضنا أن الأطفال تحمسوا بشأن العلوم مما يطلب ضمنيًا الاستمرار في عرض البرنامج

أستخدم الصفات ما قبل التحفيزية بمعاونة قوة اللون في هذه الحالة لكي يبدو الرقم 3 مميزًا عن البقية

لأن الألوان خصوصًا لديها مقدرة فريدة على نقل الإنطباع و شحن المشاعر

كنا سنجد اختلافًا كبيرًا على المخطط الأيمن

أعتقد أنها قصة تجذيرية للأطفال , اذهب لوجهتك مباشرةً و لا تتحدث مع الغرباء و ما الى ذلك

هذا الرسم مثير للانتباه ولقد قمت بعرضه مرارًا في ورش العمل التي كنت أديرها

عليك دائمًا التفكير في طريقة استخدامك للألوان , و تحددي نوع الانطباع الذي تودين تركه للناس

ثم ترون البيانات مكتوبة في الأسفل , ما رأيكم في العلوم؟قبل البرنامج معظم الأطفال تساووا في عدم تفضيلهم للعلوم

سواءًا في الرسم البياني أو في اللوحة التي تستخدمينها لعرضه, وتستخدمين الألوان لتدعيم ذلك

كلكم تعرفونها

وهذا امر مهم للغاية , حيث يعني أننا لو قمنا باستخدام تلك الحيلة بطريقة استراتيجية ,

لكن ماذا نستفيد من تلك القصة في ما نناقشه اليوم.؟

عليكم أن تراعوا الأمور التي تودون من جمهوركم مقارنتها

لكن عليك أن تأخذي في اعتبارك أن للألوان مدلولات تختلف باختلاف الثقافات

عندما يواجه الناس هذا الرسم البياني , فعادةً ما يولد ذلك نوع من رد الفعل السلبي في أحشائهم

في حين بعد عرض البرنامج نجد تحول كامل في النسبة حيث استمتع معظم الأطفال بالعلوم

فكروا بالتحديد في المؤامرة , الحيلة و النهاية, معكم 15 ثانية من الآن

لذا عليك دراسة نوع جمهورك قبل اعتمادك ألوان معينة

إليكم بعض الرموز,سأقوم بقراءة ذلك , لكن أولًا لاحظوا أثناء مشاهدتكم لتلك الرموز على الشاشة,

في رأيي أن تلك القصة تدل على بضع أمور

فلتفوموا بترتيبهم و ضعوهم مقتربين قدر الامكان

"ديفيد مكادلنس" لديه نوع رتئع من التصور و تعتبر في الوقت ذاته آداة مميزة لتصوير البيانات

وهو الأمر الذي غالبًا ما نحاول تجنب حدوثه للحضور

نريد أن نخلق لمستمعينا قصص على شاكلة تلك القصة

من منكم استطاع تذكر القصة بالتفصيل؟

و التي تسمى , الألوان و الثقافة

هناك أمر عليكم أن تعرفوه بشأن تلك الرموز , وهو أن الناس تميل لإعطاء الأشياء قيمة على أساسٍ كمي

أول أمر , هو قوة التكرار

لاحظوا ما سيحدث لو أنني قمت برواية قصة عن ذلك

حيث توجد عجلة ألوان كبيرة وكلمة ألوان هنا تكتب بالطريقة البريطانية, colours

لا يمكنني تخيل انهم جميعًا من مشجعي فريق Packers"مثل زوجي , مع تلك الألوان

وبذلك نتمكن من حشد انتباه مستمعينا

البعض منكم يخشى رفع يده لما يمكن أن يحدث لاحقًا

وهي تريك المدلولات المختلفة للألوان في مختلف الثقافات

على سبيل المثال , بعض الناس تعطي الخط الطويل قيمة أكبر من الخط القصير

مع الأخذ في الاعتبار أنكم لم تفكروا بتلك القصة

بخوضنا في البرنامج نجد أن القطعة الأكبر باللون الأخضر وتمثل 40% من الأطفال , قيموا البرنامج بأنه لا بأس به

لذلك فإنها آداة مفيدة في حالة تواصلك مع جمهور من جنسيات مختلفة

لكن هذا الرسم البياني محير جدًا

كانت تلك مقتطفات سريعة من الدروس التي أردت اطلاعكم عليها اليوم

دعوني أخبركم بالقصة من ذاكرتي

موقعه الإلكتروني , informationisbeautiful.net

وهذا من الأسباب التي أدت لقرائتنا للرسم البياني الشريطي بشكل بديهي

وعلى مدار كل ذلك الوقت سبق وقرأتم أو حكيتم أو سمعتم تلك القصة عدة مرات

ربما لم يكونوا قد اتخذوا قرارهم بشكل سليم , في حين حدوث أمر رائع بعد اتمام البرنامج

سؤالي هو ,في حالة ما إذا كان بحوزتنا العديد من البيانات التي نود عرضها كأن يكون لدينا العديد من الأفكار الرئيسية

لكن الجميل هنا , وجود بعض الملاحظات الواضحة في الأسفل , كإرشاد يستحيل بدونه قراءة الرسم البياني

اريد أن أطلعكم على مدى ملائمتها لمحتوى الكتاب

ذهبت ليلى لزيارة جدتها و كان بحوزتها سلة من البسكويت , وكانت جدتها مريضة

في رأيك , أيهما أفضل , عرض كلٍ منها بشكل مستقل,أم جمعها كلها تحت مظلةٍ واحدة؟

لكننا ننظر ل"هيو" مثلًا بطريقة مختلفة

تكرار قراءة وسماع شيء ما عدة مرات, يشكل جسر يصل بين الذاكرة قصيرة المدى ونظيرتها طويلة المدى

انكمشت تلك القطعة الكبيرة من 40% الى فقط 14%

توجد العديد من الأفكار بهذا الشأن , أولها,أن لو كان لديك الكثير من الأمور المختلفة التي تودين مناقشتها عن نفس البيانات,

وهنا بدلنا ذلك بهذا

وفي طريقها التقت بأحد الذئاب و الذي استطاع استدراجها ليعرف وجهتها

إليكم قائمة بفصول الكتاب,

لو أنني سألتكم , من أكبر الأزرق أم الأحمر , فلن يبدو ذلك سؤالًا منطقيًا

فعليك التراجع خطوة وتبحثي عن قصة شاملة لتعينك على الربط بين تلك الأمور المختلفة

كان هناك تغير بسيط سلبي حيث ارتفع عدد الأطفال الذين وجدوا العلوم مملة بمقدار رقم مئوي واحد

الأمر الثاني الذي نستنتجه من قصة ليلى و الذئب ,

حيث جعلنا التركيز على التغيير في محاولة لكي يقودنا مباشرةً من النص للبيانات عن طريق تقارب الألوان و تماثلها

وولقد تحدثنا عن الطريقة المثلى لسرد القصة بطريقة ليسهل على مستمعيك تذكرها

و أدرك أنه لو تحلى بالصبر قد يحصل على شخصين لعشائه

الفصل الأول يتناول الفكرة العامة وفيه توضيح يعينك على تحديد نوع جمهورك

وذلك أمر من الأهمية بمكان , لأنه يخبرنا أي من الرموز تناسب استخدامنا لعرض معلومات تتعلق بالكم ,

هناك استراتيجية بعينها يمكن اتباعها وقفًا للموقف الذي نحن بصدده, تشبه الى حد ما الرسم البياني الذي عرضته مسبقًا و الذي كان تناول استبيان العملاء

لكن معظم التغيير كان ايجابي , فوصلت نسبة الأطفال الذين أحبوا العلوم بعد البرنامج حتى 70% تملهم تلك القطعة الأرجوانية

هو ذلك المزيج السحري بين المؤامرة و الحيلة و النهاية ما يجعل الأشياء تعلق بأذهاننا لنتمكن من تذكرها وإعادة سردها لشخصٍ آخر

اريد لفت انتبهكم إلى أن تلك الأمثلة تعبر عن محالات مختلفة

عندما تكونين بصدد الحديث عن مجمعة من البيانات وتودين اطلاع جمهوورك عليها, ثم تبدأين في التركيز على امر واحد في المرة,

استبق ليلى لبيت جدتها وقام بأكلها , ثم تنكر في لباسها واندس في فراشها

الفصل الثاني يتحدث عن , الأنواع المختلفة المستخدمة لعرض بيانات العمل التحليلية مع شرح استخداماتها وامثلة على كل منها

كما تتخيلون , الرموز ما قبل الملاحظة لها أهمية كبيرة فهي آداة فعالة لحشد انتباه مشاهدينا , وعلينا أخذ ذلك في الاعتبار عندما نقوم بتصوير البيانات

فيمكنك البدء بعرض البيانات المجردة أو عرض رسم بياني يحتوي على الأفكار المجملة وليس البيانات بالتفصيل

كان ذلك برنامجًا ناجحًا و علينا الاستمرار في تقديمه

يمكننا التفكير بالاستفادة من تلك القوى التي تملكها القصص عندما نكون بصدد عرض بياناتنا بطريقة تعين مستمعينا على تذكرها

كما سبق وذكرت ,, تلك المهارة لا تقتصر على مهنة معينة او صناعة محددة بل إنها أساسية

لإعطاء جمهورك فكرة عما هم بصدد الاطلاع عليه وبعد ذلك يمكنك استخدام الألوان أو أي إشارة بصرية أخرى وتدخلينه على البيانات

وصلت ليلى و أحست بوجود أمر غريب بشأن الجدة وبدأت توجه لها بعض الأسئلة

الفصل الثالث تناولت فيه الفوضى , قمت بتحديد الأمور التي لا تضيف أي معلومة لبياناتنا المعروضة لتعينكم على استبعاد استخدام تلك الأمور

إليكم بعض البيانات العامة من احصائيتنا السنوية للعملاء

بعد ذلك , يمكنك استخدام اللون أو ما شابه لحشد انتباه جمهورك لجزءٍ بعينه تودين الحديث عنه

لاحظوا أنني و برواية جيدة , يمكنني أن أستخلص رؤية

ويتمكنون من اعادة توصيلها لشخصٍ آخر

ولقد قمت خلال البضع سنوات الماضية على مدار ورش العمل , بتنسيق تلك الدروس

وتلك طريقة جيدة لكي تكوني نوع من الألفة بين الجمهور و البيانات , ثم تبدأي في حشد انتباههم لأماكن بعينها

يا إلهي ما أكبر عينيك و أذينك و أسنانك يا جدتي , فأجابها الذئب قائلًا ,

الفصل الرابع أتحدث فيه عن حشد الانتباه , ما أطلعطكم عليه اليم يعد نبذه مختصرة عما دونته في الكتاب

تلاحظون أننا غطينا عدد من الاتجاهات

وهكذا ينتقل الجمهور من الفكرة العامة للبيانات للتركيز على فكرة مفصلة لأجزاء بعينها

النسبية لا تعني الحقيقة , يمكن أن يكون لدي أفضل تصوير للبيانات لكن بدون قصة تربطهاوتجذب انتباه الجمهور وتعلق في أذهانهم ويتردد صداها,

للتفكير في مكونات القصة , علينا العودة مجددًا لقصة ليلى و الذئب

و الذي قادني بقوة إلى هذا ..... كتابي

اسمحي لي أن اسألك سؤالًا بعد, مارأيك في الأخضر؟ , لا حظت أنك لم تستخدمي الأخضر أبدًا في الشرائح التي عرضتها

لكي أتمكن من أكلك

الدرس الخامس , كيف تفكر كمصمم , تحدثت فيه عن كيفية استفادتك من التصميمات التقليدية

لاحظوا كيف أنه بدون أي اشارات بصرية أخرى يصبح مماثلًا للتمرين الذي أحصينا فيه عدد مرات ظهور الرقم 3

نقطة مهمة , حدث ذلك بالصدفة دون نية مسبقة مني

فأنا أخاطر بعدم اهتمام الجمهور بتلك البيانات الممتازة

الحبكة و الحيلة و النهاية

و اليوم , تغمرني الحماسة لأطلعكم سريعًا على بعض الدروس من كتابي "Story telling with data"

على خلفية موضوع الألوان , أنا حساسة نوعًا ما تجاه عمى الألووان

أكل الذئب ليلى , ثم ظهر شابُمع بلطة وقام شق معدة الذئب ثم أخرد ليلى و جدتها بغض النظر أنهما كانتا بخير بالرغم من تعرضهما للأكل

امور مثل , الطاقة المالية , سهولة المنال و القبول المتبادل مع الجمهور و علاقة ذلك بعرض البيانات

عليكم النظر لتلك البيانات وقرائتها , واكتشاف أي من تلك البيانات جديرة بالانتباه أكثر

مع الأسف هناك 8% من الرجال و النساء مصابوون بعمى الألوان

أنا لا أقول بأن قضاء الوقت في إتمام تصوير بياناتنا مضيقة للوقت , بل أنا فقط أبرز أهمية ربط البيانات بالقصص

الحبكة تمثل , الأمور التي تهم جمهورك

سأتناول اليوم درسين سريعين , الأول عن حشد الإنتباه و الثاني عن رواية القصص

تعرف هذه الحالة بعدم القدرة على التمييز بين طيفي اللونين الأحمر و الأخضر

ومن المثير للانتباه أنكم لو عدتم للقصة الأصلية للأخوين جريم , ستجدون أن الذئب لم يمت جراء ذلك ,بل قام الشاب بحشو معدته بالصخور ثم خيطها

الفصل السادس قمت بإلقاء الضوء على بعض النماذج من الوسائل البصرية وتحدثت عن الأفكار النصميمية لتنفيذ بعضها

بما أنني من أقوم بتوصيل تلك البيانات , كان علي أن أفعل ذلك نيابةً عنكم

ما يعني أنه يتعين علينا تجنب استخدام ذينك الطيفين معًا

نبلغ مرادنا لو أننا أتممنا الأمرين معًا, ربطنا البيانات بقصة قوية, ودعمناها بوسائل بصرية فعالة

ماذا عليهم أن يعرفوا لكي يكون ذهنهم مؤهل لما سف تخبرهم به

حيث نريد التمييز بين , التحليل الاستكشافي و التحليل التفسيري

أو يمكننا الاستفادة من مدلول اللون الأخضر عندما يكون الأخضر أعلى فذلك يعني أن الأمور على ما يرام , والعكس في حالة الأحمر

و في أي حالة كان علي استخدام بعض رموز ما قبل الملاحظةأو مقطع شرح لكي أجذب انتباهكم بسرعة لجزء معين من تلك البيانات

وخصصت الفصل السابع للتركيز على القصة و أكرر أن ما اطلعتم عليه اليوم كان لمحة بسيطة مما ذكرته في كتابي

وعندما استيقظ الذئب سقط ميتًا

فيمكنكم فعل ذلك مع مراعاة إضافة بعض الاشارات البصرية هناك

في هذا المثال , قمنا بعمل ذلك المخطط, عرضنا أن الأطفال تحمسوا بشأن العلوم مما يطلب ضمنيًا الاستمرار في عرض البرنامج

أما الحيلة , تمثل الأمر المثير للانتباه بشأن البيانات وما تدلنا عليه

توضح خانة السعر على أننا أبلينا حسنًا , فلنتوقف للاحتفال بنجاحنا

كأن تكتبوا الأرقام بالخط العريض ,أو تضعا علامة( +أ و -) أو أي شيء من هذا القبيل لكي تميزوهم

أعتقد أنها قصة تجذيرية للأطفال , اذهب لوجهتك مباشرةً و لا تتحدث مع الغرباء و ما الى ذلك

الفصل الثامن , قمت بشمل نبذة مختصرة عن كل ما سبق مع ذكر مثال على كل درس من البداية للنهاية

كما أنني يمكنني جذب انتباهكم لمكان مختلف تمامًا من البيانات

وبذلك تتجنبوا استبعاد أي من جمهوركم دون قصد

ثم ترون البيانات مكتوبة في الأسفل , ما رأيكم في العلوم؟قبل البرنامج معظم الأطفال تساووا في عدم تفضيلهم للعلوم

بالمناسبة , لو لم يكن هناك أمر مثير للانتباه بشأن البيانات فلا تقم بعرضها

لكننا نجاهد لكي نؤثر على تلك المناطق بإيجابية عندما يتعلق الأمر بالعلاقات و الماركات

أنا شخصيًا أميل لاستخدام اللون الرمادي لتصميماتي , ثم أستخدمالقليل من اللون الأزرق لجذب الانتباه

لكن ماذا نستفيد من تلك القصة في ما نناقشه اليوم.؟

أما الفصل التاسع , قمت بتغطية بعض الحالات لدراسة الصعوبات التي قد تواجهنا عندما نكون بصدد تصوير البيانات

يوجد اختبار أود استخدامه كي أكتشف ما إذا كنتم تستخدمون تلك الرموز بطريقة استراتيجية

أحب استخدام اللون الأزرق لأتجنب موضوع عمى الألوان, كما أنه يظهر بصورة جيدة لو تمت طباعته باللون الأبيض و الأسود

في حين بعد عرض البرنامج نجد تحول كامل في النسبة حيث استمتع معظم الأطفال بالعلوم

و إلا ستخاطر بفقدان انتباه مستمعيك عندما تكون بصدد اخبارهم بأمر هام

وهو اختبار , ما هو الأمر الذي جذب أعينكم؟

لكن بالطبع اللون الأزرق ليس الخيار الوحيد المتاح

في رأيي أن تلك القصة تدل على بضع أمور

أما الفصل الأخير يمثل خلاصة الدروس المستفادة من الكتاب , ومناقشة الخطوة التالية وأناقش فيه أهمية ربط البيانات بالقصص لفريقك و مؤسستك

حيث عليكم ان تبعدوا نظركم عن البيانات قليلًا ثم تعيدوا النظر إليها

لقد تحدثنا عن العديد من الألوان المختلفة , يمكنكم التفكير في ألوان العلامات التجارية وطريقة الاستفادة منهم في تصوير البيانات

نريد أن نخلق لمستمعينا قصص على شاكلة تلك القصة

و أخيرًا تأتي النهاية , ماذا تريد من مستمعيك أن يفعلوا؟

وعليكم فقط ملاحظة أول شيء وقع عليه نظركم

"كول" أود التنويه أنه بالرغم من مرور عدة سنوات على كونك ضمن فريق عمل جوجل, إلا أنك لازلت تتمتعين ببالغ التأثير

أول أمر , هو قوة التكرار

سبق و أعددت أسئلة و إجابات على جوجل

لأنه غالبًا ما سيكون محط نظر مشاهديكم بالتبعية

ولقد رايت العديد من الشرائح باللون الأزرق لأو الرمادي

وبذلك نتمكن من حشد انتباه مستمعينا

من جهة نظري , فإننا دائمًا ما يكون لدينا أمر ما نود من مستمعينا فعله

لنفعل ذلك باستخدام مجموعة من الصور , ثم نتحدث عن مشاركة تصميماتنا البصرية

وقد أسعدتني يومًا ما طريقتك في استبعاد الفوضى و كان ذلك بفضلك

مع الأخذ في الاعتبار أنكم لم تفكروا بتلك القصة

عندما انضممت لجوجل عام 2007 , حسدني كل اصدقائي

سأضع الآن بعض الصور وعليكم أن تقولوا بصوتٍ عال , ما الشيء الذي جذب أبصاركم

لذا اشكرك شكرًا جزيلًا على مساهماتك

كانت تلك مقتطفات سريعة من الدروس التي أردت اطلاعكم عليها اليوم

و علينا العمل لنتأكد من ايضاح ذلك الأمر لمستمعينا قدر الإمكان

ما هو أول شيء لفت نظركم في تلك الصورة؟

والآن لدي سؤال , بما أنك تناولت خلال محاضرتك مضمون مجمل عن الكتاب , أود تسليط الضوء على الصعوبات التي واجهتك أثناء كتابتك له

وعلى مدار كل ذلك الوقت سبق وقرأتم أو حكيتم أو سمعتم تلك القصة عدة مرات

ومن الأمر التي اسعدتني بعد أن تواصلت مع قطاعات مختلفة من الناس التابعين لمختلف المؤسسات ,

بالطبع علامة توقف , غالبًا لا يمكنكم أن تحيدوا النظر عنها لأنها حمراء و ساطعة

ما هو أصعب جزء واجهك في ذلك الكتاب,و الذي شكل تحديًا بالنسبة إليك؟

اريد أن أطلعكم على مدى ملائمتها لمحتوى الكتاب

لأننا لو قمنا بعرض البيانات فقط , كما رأينا في قصة استطلاع جوجل السنوي , فلن يهتم المستمعين بالبيانات بالقدر المطلوب

كما أنها مكتوبة بالخط الأبيض الثقيل , والذي يفصلها عن الخلفية

ذلك سؤال صعب , أنا شخصيًا أميل بطبعي لكوني منظمة جدًا

تكرار قراءة وسماع شيء ما عدة مرات, يشكل جسر يصل بين الذاكرة قصيرة المدى ونظيرتها طويلة المدى

هو اكتشافي أن شعلة الافتتان بجوجل لا تزال مشتعلة

نريد أن نفكر كيف يمككنا استخدام تلك التلميحات اثناء تصويرنا للبينات لكي نجذب الانتباه

بمجرد أن نويت القيام بكتابة الكتاب , فسرعان ما بدأت بالتخطيط لتنفيذه وفق جدول زمني دقيق جدًا بالتنسيق مع الناشر

إليكم قائمة بفصول الكتاب,

في حين أننا لو طلبنا منهم القيام بعل أمرٍ ما , فسيستجيب مستمعينا , حتى ولو كانوا يرفضون ذلك الأمر فعلى الأقل سيتناقشون

لنعرض واحدةً بعد , ما الذي لفت نظركم هنا؟

كان أصعب ما في الأمر هو الوقت , عمليًا تستغرق الكتابة والاعداد لها الكثير من الوقت

الأمر الثاني الذي نستنتجه من قصة ليلى و الذئب ,

نصيحة من موظفة سابقة في جوجل , أسديها لموظفي جوجل الحاليين,

أغلب الناس ينجذبون للشمس , لكن بعض الناس ممن هم في مثل حالتي , عندما ينظرون للشمس , تنجذب رؤيتهم الجانبية للطائرة

بالإضافة لطفلي

الفصل الأول يتناول الفكرة العامة وفيه توضيح يعينك على تحديد نوع جمهورك

الأمر الذي لن يحدث أبدًا لو قمنا فقط بعرض مجرد للبيانات

أو أنني عندما أنظر للطائرة تجذبني الشمس أكثر

وقتي مشحون , لذا شكل تنسيق وقتي ما بين كل مسؤولياتي تحديًا كبيرًا

هو ذلك المزيج السحري بين المؤامرة و الحيلة و النهاية ما يجعل الأشياء تعلق بأذهاننا لنتمكن من تذكرها وإعادة سردها لشخصٍ آخر

عليكم أن تقدروا كل ما يقدمه لكم جوجل

فقط عليكم أن تراعوا عندما تقومون بعرض عدة أشياء في صفحة أو صورة أي منها سيجذب انتباه مشاهديكم

ما هو في رأيك الخطأ الذي غالبًا ما يقع فيه أغلب الناس, وما هي النصيحة التي تودين إسدائها للحضر اليوم؟

الفصل الثاني يتحدث عن , الأنواع المختلفة المستخدمة لعرض بيانات العمل التحليلية مع شرح استخداماتها وامثلة على كل منها

لنلق نظرة على أحد الأمثلة,

ما الذي يجذب بصركم هنا؟

سأقسم الإجابة لجزئين

يمكننا التفكير بالاستفادة من تلك القوى التي تملكها القصص عندما نكون بصدد عرض بياناتنا بطريقة تعين مستمعينا على تذكرها

استغلوا كافة الفرص التي تسنح لكم بتواجدكم في جوجل

يعتمد الأمر على مكان جلوسكم في الغرفة, لكن معظم الناس ينجذبون للافتة الوردية

لقد تحدثنا اليوم عن موضوع الألوان , و أهم نصيحة علي أن أشدد عليها استنادًا على عملي مع مؤسسات مختلفة ,

الفصل الثالث تناولت فيه الفوضى , قمت بتحديد الأمور التي لا تضيف أي معلومة لبياناتنا المعروضة لتعينكم على استبعاد استخدام تلك الأمور

في هذه الحالة , تخيلوا أنكم أنهيتم برنامج تعليمي لفصل الصيف عن العلوم,

لأنها وردية و مكتبة بالخط الأسود العريض

أن عليكم استخدام الألوان لأهداف تخدم عرضكم للبيانات و ليس لمجرد تلوين الصفحات

ويتمكنون من اعادة توصيلها لشخصٍ آخر

يسعدني أنني واتتني تلك الفرص الرائعة التي أوصلتني لمكانة مرموقة

الفصل الرابع أتحدث فيه عن حشد الانتباه , ما أطلعطكم عليه اليم يعد نبذه مختصرة عما دونته في الكتاب

الألوان لدى استخدامها بعناية ووعي , تشكل أحد أهم الأدوات التي تعينكم على جذب انتباه جمهوركم الى حيث تريدون

بعد ذلك ينظر الناس للافتات الموجودة تحتها

الهدف , أن تجعل الأطفال متحمسين للعلوم

للتفكير في مكونات القصة , علينا العودة مجددًا لقصة ليلى و الذئب

لذا , النصيحة الأولى المهمة , عليكم استخدام الألوان بعناية

الدرس الخامس , كيف تفكر كمصمم , تحدثت فيه عن كيفية استفادتك من التصميمات التقليدية

لذلك أتوجه بخالص الشكر لهم

لأننا في غياب الإشارات البصرية تلقائيًا نبدأ قراءة الصورة من أقصى اليسار نزولا في خطٍ متعرج

الأمر الثاني سبق أيضًا وتناولته , وهو أبدًا لا تقوموا بعرض مجرد للبيانات

الحبكة و الحيلة و النهاية

لدينا على اليسار بينات للاستطلاع قبل اجراء البرنامج

في هذه الحالة , جذبت اللافتة ذات اللون الوردي الانتباه ومن عندها نزلنا في خطٍ متعرج لأقصى اليمين

عليكم صياغة قصة تبث الحياة في بياناتكم

امور مثل , الطاقة المالية , سهولة المنال و القبول المتبادل مع الجمهور و علاقة ذلك بعرض البيانات

شكرًا جزيلًا , كان ذلك رائعًا , لقد استكشفت أفكارك تلك على مدى وقت طويل منذ عام 2009 أو 2010 , لقد حضرت تدريباتك -لا يمكنني وضع قدمي في الأعلى-

الحبكة تمثل , الأمور التي تهم جمهورك

يمكنكم أن تروونها شفهيًا ,أو تعرضونها على شريحة أو رسم بياني أو في صورة نص مكتوب حول ذلك الرسم

ما يعني أننا أغفلنا قراءة البيانات الموجودة في الربع الذي يعلوها على اليسار

والاستطلاع الموجود على اليمين يمثل رأي الأطفال في البرنامج بعد الخضوع له مقسم بين عادي , لا بأس , جيد , ممتع

الفصل السادس قمت بإلقاء الضوء على بعض النماذج من الوسائل البصرية وتحدثت عن الأفكار النصميمية لتنفيذ بعضها

وبذلك يصل لجمهوركم المعنى الذي تحاولون إيصاله لهم بدلًا من تركهم متحيرين

وقد نكون أغفلنا المزيد

حضرت تدريبك , وقرأت كتابك واستمعت لتوي لتلك المقدمة المذهلة لكتابك , و لازلت أتعلم المزيد و كل مرة أتعلم أمرًا مختلفًا

ماذا عليهم أن يعرفوا لكي يكون ذهنهم مؤهل لما سف تخبرهم به

"كول" لقد أطلعتنا على موجز لفصلي حشد الانتباه و رواية القصة , لكنني يملؤني الفضول بشأن باقي الفصول الثمانية

لذلك , عليكم مراعاة عدم الباغة في تزيين صفحاتكم البيانية

القوا نظرة عليهما ثم سنتحدث بهذا الشأن

وخصصت الفصل السابع للتركيز على القصة و أكرر أن ما اطلعتم عليه اليوم كان لمحة بسيطة مما ذكرته في كتابي

من فصول الكتاب العشرة , ما هو فصلك المفضل ولماذا؟

بضعة صورٍ بعد , ما الذي جذب بصركم هنا؟

وأستمر في مشاهدة محاضراتك مرارًا و تكرارًا

أما الحيلة , تمثل الأمر المثير للانتباه بشأن البيانات وما تدلنا عليه

سؤال شيق , أعتبر الفصل المفضل لي هو ذلك الذي تناول رواية القصص

كل مكان وكل الألوان في نفس الوقت

ما رأيكم بذلك المخطط الدائري؟

الفصل الثامن , قمت بشمل نبذة مختصرة عن كل ما سبق مع ذكر مثال على كل درس من البداية للنهاية

لأنه كان الفصل الأصعب بالنسبة لي

عليكم إحصاء المرات التي ورد فيها الرقم 3 بأقصى سرعة ممكنة

نود فتح باب الأسئلة على مدى 15 دقيقة القادمة , سأحمل الميكروفون و أتجول بين الحضور ليتمكن أي شخص من طرح الأسئلة

بالمناسبة , لو لم يكن هناك أمر مثير للانتباه بشأن البيانات فلا تقم بعرضها

لقد تعمقت في الحديث عن أمر رواية القصص في كتابي أكثر مما فعلت في ورش العمل

الألوان مناسبة جدًا لحفل عيد ميلاد

سيء أليس كذلك؟

أما الفصل التاسع , قمت بتغطية بعض الحالات لدراسة الصعوبات التي قد تواجهنا عندما نكون بصدد تصوير البيانات

بعض الفصول كانت سهلة جدًا في كتابتها , فما كان علي سوى كتابة ما أشرحه في ورش العمل

ستظهر الأرقام وبمجرد معرفتكم الاجابة قولوها بصوتٍ عال

لو كان لدى أحدكم أي سؤال فليتفضل بإؤسال بريد الكتروني على NAUBLE

و إلا ستخاطر بفقدان انتباه مستمعيك عندما تكون بصدد اخبارهم بأمر هام

أما فصل رواية القصص فلم يكن من هذا النوع أبدًا , فكثيرًا ما توقفت لإجراء الأبحاث والتنسيق بينها و أخفق و أبدأ مجددًا

لكنها اختيار غير مناسب لعرض و تصوير البيانات

أعتبر أن أسوء شئ بعد المخطط الدائري,

أما الفصل الأخير يمثل خلاصة الدروس المستفادة من الكتاب , ومناقشة الخطوة التالية وأناقش فيه أهمية ربط البيانات بالقصص لفريقك و مؤسستك

وكثيرًا ما كنت أعود لمسودتي و أحاول اكتشاف مدى ملائمة ما كتبته و سهولة فهمه لقارئيه

إنه سباق و عليكم الفوز

لقد تلقيت بالفعل سؤال أثناء حديثك , وهو لا يتعلق بالكتاب , أتاني السؤال من سان فرنسيسكو

و أخيرًا تأتي النهاية , ماذا تريد من مستمعيك أن يفعلوا؟

لكنني سعيدة جدًا بالنتيجة و أراه الفصل المفضل بالنسبة الى

عندما نبرز العديد من الأشياء , تتنازع كلها على جذب انتباهنا بدرجة يصعب معها التركيز على أمرٍ واحد

وجود مخططين دائريين, خصوصًا لو كان علينا المقارنة بينهما لنرصد أي تغيير في البيانات, في حالة ما كنت قدمت أمرًا مثيرًا

سبق و أعددت أسئلة و إجابات على جوجل

من هو الجمهور الذي تستهدفينه؟

استعداد , ابدأوا

وكان مضمون السؤال , كيف يبدو الأمر خارج جوجل؟

من جهة نظري , فإننا دائمًا ما يكون لدينا أمر ما نود من مستمعينا فعله

استهدف أي شخص يتعامل مع البيانات

قارنوا الفرق في تلك الصورة

كنا سنجد اختلافًا كبيرًا على المخطط الأيمن

عندما انضممت لجوجل عام 2007 , حسدني كل اصدقائي

سواء كان يتعامل مع البيانات بشكل يومي أو أقل

حسنًا الإجابة الصحيحة هي 6 , استغرق ذلك بعض الوقت , حيث تعين عليكم قراءة السطور الأربعة لتبحثوا عن الرقم 3 وهذا أمر معقد

الحياة قاسية خارج جوجل , حيث يتعين علي فعل بعض الأمور بنفسي كإعداد الطعام و الذهاب للتسوق من البقالة

و علينا العمل لنتأكد من ايضاح ذلك الأمر لمستمعينا قدر الإمكان

المفاهيم التي تناولناها اليوم وفي الكتاب مختصة بالبيانات , كذلك معظم الأمثلة الواردة

البالون الأحمر هو المختلف فقط في الصورة بأكملها لدرجة أننا لا نستطيع أن نحيد ببصرنا عنها

عليكم أن تراعوا الأمور التي تودون من جمهوركم مقارنتها

ومن الأمر التي اسعدتني بعد أن تواصلت مع قطاعات مختلفة من الناس التابعين لمختلف المؤسسات ,

تفيدك عندما تريد عرض بيانات على جمهور

لاحظوا كيف سيتغير ذلك التمرين بعد ان أقوم بتعديل بسيط

الحياة خارج جوجل جيدة , لكن فراق جوجل محزن في نفس الوقت

لأننا لو قمنا بعرض البيانات فقط , كما رأينا في قصة استطلاع جوجل السنوي , فلن يهتم المستمعين بالبيانات بالقدر المطلوب

لكن كثير من الأفكار عادت على التفكير في نوعية الجمهور وهدفك من استفادتهم من المعلومات التي تعرضها عليهم

هذا يوضح قوة اللون لو أننا استخدمناه بطريقة استراتيجية سليمة

فلتفوموا بترتيبهم و ضعوهم مقتربين قدر الامكان

هو اكتشافي أن شعلة الافتتان بجوجل لا تزال مشتعلة

وتنسيق تلك الأفكار في الذهن بعناية

دون تفكير و بغمضة عين , تدركون أن الرقم 3 تكرر 6 مرات

أصعب ما في الأمر ,هو البعد عن الزملاء الرائعين الذين حظيت بهم هناك

في حين أننا لو طلبنا منهم القيام بعل أمرٍ ما , فسيستجيب مستمعينا , حتى ولو كانوا يرفضون ذلك الأمر فعلى الأقل سيتناقشون

"كول" سألتك إحدى الحاضارات عن المصادر الأخرى لذلك الموضوع , و أسماء بعض الخبراء

لنلق نظرة الآن على مثال مأخوذ من "oxygen project" الذي سبق وذكرته

لاحظوا ما سيحدث لو أنني قمت برواية قصة عن ذلك

نصيحة من موظفة سابقة في جوجل , أسديها لموظفي جوجل الحاليين,

تفرعًا من ذلك السؤال , بعض الناس يفضلون "Edward Tufte" هل تتواصلين الحديث مع خبراء في تصوير البيانات؟

عرفتم الاجابة بسرعة لأنني قمت بتحفيز ذاكرتكم الأيقونية

عندما تعمل بمفردك , تفتقد ذلك الإحساس الذي يغمرك عندما تحاط بفريق و الصداقة التي تربط بينكم

الأمر الذي لن يحدث أبدًا لو قمنا فقط بعرض مجرد للبيانات

وأود أن أسمع منك هل أنت مختلفة معهم في أمر ما أم أنك متحمسة لكل أفكارهم؟

عليكم أن تقدروا كل ما يقدمه لكم جوجل

بخوضنا في البرنامج نجد أن القطعة الأكبر باللون الأخضر وتمثل 40% من الأطفال , قيموا البرنامج بأنه لا بأس به

هكذا تبدو شرائحنا الأصلية , تم تعميمها نوعًا ما , ستجدون النقطة الأساسية في القمة

سؤال جميل و سيعيدنا لموضوع المخطط الدائري

لنلق نظرة على أحد الأمثلة,

أعمل الآن مع أناس آخرين في أماكن مختلفة , فلا يشعرني ذلك بنفس الطاقة الذي كان يمنحني إياها عملي في نفس المكتب يوميًا مع فريقي

استغلوا كافة الفرص التي تسنح لكم بتواجدكم في جوجل

المجتمع المهتم بذلك المجال جيد و المجال أسبه بشكبة مغلقة

أستخدم الصفات ما قبل التحفيزية بمعاونة قوة اللون في هذه الحالة لكي يبدو الرقم 3 مميزًا عن البقية

ربما لم يكونوا قد اتخذوا قرارهم بشكل سليم , في حين حدوث أمر رائع بعد اتمام البرنامج

في هذه الحالة , تخيلوا أنكم أنهيتم برنامج تعليمي لفصل الصيف عن العلوم,

كل العاملين في المجال يعرفون بعضهم البعض و نتواصل مع بعضنا البعض

بعض الوظائف حساسة لكفاءة المدير مقارنةً بالوظائف الأخر

ذلك هو أول شيء عليكم أخذه في الاعتبار لدى تفكيركم بترك جوجل و العمل بنفسكم

يسعدني أنني واتتني تلك الفرص الرائعة التي أوصلتني لمكانة مرموقة

الأمر السيق في الموضوع أنه هناك الكثير من المشاركة مع بعضنا البعض و نهدف جميعًا لمساعدة بعضنا على التحسن في عمله

رتبناهم في فئاتٍ هنا , و بياناتنا في الأسفل

انكمشت تلك القطعة الكبيرة من 40% الى فقط 14%

الهدف , أن تجعل الأطفال متحمسين للعلوم

لكن يوجد عدم توافق في أمر واحد , "robert kosra" هو أحد أهم الباحثين في تصوير البيانات باستخدام اللوح

نلاحظ أننا لم نستخدم الألوان هنا بطريقة استراتيجية سليمة

ما الذي ألهمك لكي تقومي بكتابة كتاب في حين أنك تعقدين العديد من ورش العمل؟

لذلك أتوجه بخالص الشكر لهم

كما كان أحد المراجعين لكتابي

هناك أمر عليكم أن تعرفوه بشأن تلك الرموز , وهو أن الناس تميل لإعطاء الأشياء قيمة على أساسٍ كمي

كان هناك تغير بسيط سلبي حيث ارتفع عدد الأطفال الذين وجدوا العلوم مملة بمقدار رقم مئوي واحد

لدينا على اليسار بينات للاستطلاع قبل اجراء البرنامج

ولم يتفق معي في كراهية المخططات الدائرية

استخدمنا الألوان هنا للتميز بين الفئات المختلفة , نزعناها من ذلك الجزء لكننا صنفنا الفئات على أساس الألوان نزولًا للأسفل

سؤال جيد , فعلت ذلك لكي أصل تلك الدروس لقاعدة أكبر من الناس

شكرًا جزيلًا , كان ذلك رائعًا , لقد استكشفت أفكارك تلك على مدى وقت طويل منذ عام 2009 أو 2010 , لقد حضرت تدريباتك -لا يمكنني وضع قدمي في الأعلى-

لذا كان علي الخوض معه في بعض الجدالات الودية بهذا الشأن

على سبيل المثال , بعض الناس تعطي الخط الطويل قيمة أكبر من الخط القصير

لكن معظم التغيير كان ايجابي , فوصلت نسبة الأطفال الذين أحبوا العلوم بعد البرنامج حتى 70% تملهم تلك القطعة الأرجوانية

والاستطلاع الموجود على اليمين يمثل رأي الأطفال في البرنامج بعد الخضوع له مقسم بين عادي , لا بأس , جيد , ممتع

وجهة نظري كانت قوية نسبيًا, أن المخططات الدائرية تخبرنا بالبيانات إجمالًا بناءًا على حجم القطع ولا تشي بأي بيانات تفصيلية

يمكنكم اعتبارها مثل قائمة فئات لجوجل أمور مثل , التطوير الوظيفي , ادارة الآداء و الثقافة

أحب تدريس ذلك المجال حيث يثير اهتمامي كثيرًا , و أحب رؤية الناس مهتمين بذلك المجال كذلك

حضرت تدريبك , وقرأت كتابك واستمعت لتوي لتلك المقدمة المذهلة لكتابك , و لازلت أتعلم المزيد و كل مرة أتعلم أمرًا مختلفًا

لا يمكنها توفير إجابات أكثر تفصيلًا

وهذا من الأسباب التي أدت لقرائتنا للرسم البياني الشريطي بشكل بديهي

كان ذلك برنامجًا ناجحًا و علينا الاستمرار في تقديمه

القوا نظرة عليهما ثم سنتحدث بهذا الشأن

في حين ما كان يرى المخططات الدائرية لها مكانتها , وهي تعد من أكثر الوسائل فعالية لمقارنة البيانات

أمور لايهم فيها طرقة استخدامنا للألوان

لكنني لا أستطيع التواصل مع عدد أكبر من الناس

وأستمر في مشاهدة محاضراتك مرارًا و تكرارًا

لكن غالبًا ما يسيء الناس استخدامها

لكننا ننظر ل"هيو" مثلًا بطريقة مختلفة

لاحظوا أنني و برواية جيدة , يمكنني أن أستخلص رؤية

ما رأيكم بذلك المخطط الدائري؟

يستخدمونه في غير محاه

في هذه الحالة , صممنا تصميمنا ليبدو هكذا

لذا فكرت أنني بكتابة كتاب سيتمكن عدد أكبر من الناس من الاطلاع على تلك الدروس خصوصًا أنه لا يتسنى للجميع الفرصة لحضور وورش العمل التي اقيمها

نود فتح باب الأسئلة على مدى 15 دقيقة القادمة , سأحمل الميكروفون و أتجول بين الحضور ليتمكن أي شخص من طرح الأسئلة

وكان من رأيه , أن الأفضل أن نعلم الناس طريقة استخدامها عوضًا عن استبعادها بالكامل

لو أنني سألتكم , من أكبر الأزرق أم الأحمر , فلن يبدو ذلك سؤالًا منطقيًا

النسبية لا تعني الحقيقة , يمكن أن يكون لدي أفضل تصوير للبيانات لكن بدون قصة تربطهاوتجذب انتباه الجمهور وتعلق في أذهانهم ويتردد صداها,

سيء أليس كذلك؟

واتفقنا في النهاية على ألا نتفق

تقريبًا نفس الرسم البياني و نفس محتويات الصفحة , فقد قمنا فقط بترتيب الأشياء قليلًا

من الرائع نشر تلك الدروس على الملأ

لو كان لدى أحدكم أي سؤال فليتفضل بإؤسال بريد الكتروني على NAUBLE

مذهل

كما استخدمنا اللون بطريقة صحيحة لكي يساعدنا على جذب انتباه مشاهدينا الى حيث نريد

فأنا أخاطر بعدم اهتمام الجمهور بتلك البيانات الممتازة

أعتبر أن أسوء شئ بعد المخطط الدائري,

"كول" لقد أطلقت العديدمن ورش العمل التي تتناول هذا الموضوع, هل لاحظت وجود اختلافات بين الحضور باختلاف مجالات عملهم؟

كما تتخيلون , الرموز ما قبل الملاحظة لها أهمية كبيرة فهي آداة فعالة لحشد انتباه مشاهدينا , وعلينا أخذ ذلك في الاعتبار عندما نقوم بتصوير البيانات

مرحبًا كول , سؤالي عن الوسائل البصرية التفالعية , أحزر أنه في عام 2008 -2009 لدى بدايتك في جوجل

لقد تلقيت بالفعل سؤال أثناء حديثك , وهو لا يتعلق بالكتاب , أتاني السؤال من سان فرنسيسكو

حيث تنوع الحضور بين العاملين في القطاع التكنولوجي و الأكاديميين و موظفي البنوك

عندما نجذب الانتباه , نريد أيضًا أن نفكر في طريقة لنجسد بها البيانات في قصة

أنا لا أقول بأن قضاء الوقت في إتمام تصوير بياناتنا مضيقة للوقت , بل أنا فقط أبرز أهمية ربط البيانات بالقصص

وجود مخططين دائريين, خصوصًا لو كان علينا المقارنة بينهما لنرصد أي تغيير في البيانات, في حالة ما كنت قدمت أمرًا مثيرًا

أعتقد أنه هناك العديد من الاختلافات الثقافية بين المنتمين لمجالات مختلفة و المهتمين بالبيانات

إليكم بعض البيانات العامة من احصائيتنا السنوية للعملاء

بخلاف الوسائل المتاحة الآن مثل الوسائل البصرية التفاعلية التي تتيحها Newyok times و D3 و غيرها , أتسائل عن رأيك في تلك الوسائل عمومًا

وكان مضمون السؤال , كيف يبدو الأمر خارج جوجل؟

لكن الرائع بشأن تلك الدروس أنها لا تتغير بتغير المجال

وهنا تأتي على بالي إحدى القصص الطريفة من جوجل , عندما كنت أعمل مع إحدى المحللات المبتدئات في فريقنا

نبلغ مرادنا لو أننا أتممنا الأمرين معًا, ربطنا البيانات بقصة قوية, ودعمناها بوسائل بصرية فعالة

كنا سنجد اختلافًا كبيرًا على المخطط الأيمن

حيث تشترك في الاهتمام بها الكثير من المجالات

تلاحظون أننا غطينا عدد من الاتجاهات

ومتى تعتقدين أنها أكثر ملائمة لدرس معين عن الوسائل البصرية التفاعلية

الحياة قاسية خارج جوجل , حيث يتعين علي فعل بعض الأمور بنفسي كإعداد الطعام و الذهاب للتسوق من البقالة

و بالنسبة لي , رؤية بيانات المؤسسات المختلفة , و طريقة تعاطيهم مع البيانات قبل حضور ورش العمل التي أنظمها ,

و التي كانت انتهت لتوها من تحليل بيانات استطلاع جوجل السنوي الخاص بموظفين جوجل و كانت تستعد لتوصيل تلك البيانات لقائد ذلك الفريق

في هذا المثال , قمنا بعمل ذلك المخطط, عرضنا أن الأطفال تحمسوا بشأن العلوم مما يطلب ضمنيًا الاستمرار في عرض البرنامج

عليكم أن تراعوا الأمور التي تودون من جمهوركم مقارنتها

شكل لي متعة كبيرة

لاحظوا كيف أنه بدون أي اشارات بصرية أخرى يصبح مماثلًا للتمرين الذي أحصينا فيه عدد مرات ظهور الرقم 3

سؤال عظيم يا ديفيد , أنا أميل للتركيز على الأمثلة التي أتيت على ذكرها هنا وفي كتابي حول الوسائل البصرية الثابتة

الحياة خارج جوجل جيدة , لكن فراق جوجل محزن في نفس الوقت

لكن أعتقد أنه هناك اختلاف في طريقة تعاطي المؤسسات المختلفة مع البيانات

وذلك الفريق بالذات كان يواجه بعض الصعوبات و كان تقييمه سيء

ثم ترون البيانات مكتوبة في الأسفل , ما رأيكم في العلوم؟قبل البرنامج معظم الأطفال تساووا في عدم تفضيلهم للعلوم

فلتفوموا بترتيبهم و ضعوهم مقتربين قدر الامكان

لكن المفاهيم التي غطيتها في كتابي كانت شاملة

عليكم النظر لتلك البيانات وقرائتها , واكتشاف أي من تلك البيانات جديرة بالانتباه أكثر

و الطريقة التي عليك استخدامها لسرد قصة معينة على جمهورك بطريقة فعالة

أصعب ما في الأمر ,هو البعد عن الزملاء الرائعين الذين حظيت بهم هناك

"كول" سبق وذكرت أنك أجريت بعض الأبحاث أثناء كتابة كتابك, كما ذكرت بعض المفاهيم المتعلقة بعلم الأعصاب

لذلك , كانت هناك نوع من الحساسية في اختيار الطريقة التي سيتعين اعتمادها لتبليغ الرسالة

في حين بعد عرض البرنامج نجد تحول كامل في النسبة حيث استمتع معظم الأطفال بالعلوم

لاحظوا ما سيحدث لو أنني قمت برواية قصة عن ذلك

ما هي الأمور التي استهوتك البحث فيها وأحببت اكتساب فكرة أكثر تفصيلًا عنها؟

بما أنني من أقوم بتوصيل تلك البيانات , كان علي أن أفعل ذلك نيابةً عنكم

هنا علينا اعتماد الوسائل البصرية التفاعلية

عندما تعمل بمفردك , تفتقد ذلك الإحساس الذي يغمرك عندما تحاط بفريق و الصداقة التي تربط بينكم

أحد تلك الأمور كان مجال التصميم الفعلي

و الصفحة التي تضمن فحواها مناقشة تلك النقطة أتت في آخر صفحات التقرير الأساسي

نريد أن نخلق لمستمعينا قصص على شاكلة تلك القصة

بخوضنا في البرنامج نجد أن القطعة الأكبر باللون الأخضر وتمثل 40% من الأطفال , قيموا البرنامج بأنه لا بأس به

لو كنت مثلًا بصدد صنع كرسي , عليك التفكير في طريقة تقنع الناس به

أعمل الآن مع أناس آخرين في أماكن مختلفة , فلا يشعرني ذلك بنفس الطاقة الذي كان يمنحني إياها عملي في نفس المكتب يوميًا مع فريقي

يوجد أمر واحد بشأن الوسائل البصرية التفاعلية يجب أن أنوه عنه , وهو أن عليكم استطلاع المدى الذي يرغب فيه جمهورك في التعمق

و في أي حالة كان علي استخدام بعض رموز ما قبل الملاحظةأو مقطع شرح لكي أجذب انتباهكم بسرعة لجزء معين من تلك البيانات

لكن الأمر مختلف بالنسبة للبيانات فهي ليست شيئًا ملموسًا

ربما لم يكونوا قد اتخذوا قرارهم بشكل سليم , في حين حدوث أمر رائع بعد اتمام البرنامج

وبذلك نتمكن من حشد انتباه مستمعينا

لم توجد قصة لربط الأحداث مع بعضها

عليك أن تقوم بعرض شيء غير مادي و توضيح طريقة التعاطي معه

ذلك هو أول شيء عليكم أخذه في الاعتبار لدى تفكيركم بترك جوجل و العمل بنفسكم

أحيانًا نظن أن جمهرنا يودون التعمق أكثر , أحيانًا يخبرونا هم برغبتهم تلك

كان من السهل على قائدتلك المجموعة أن يقول , اممم ذلك مثير للانتباه , ثم ينتقل للأمر التالي

وتحويله لشيء مرئي , وعليك التفكير مليًا للقيام بذلك

انكمشت تلك القطعة الكبيرة من 40% الى فقط 14%

كانت تلك مقتطفات سريعة من الدروس التي أردت اطلاعكم عليها اليوم

وكان ذلك ليعد فشلًا

يناسب أن أضرب أحد الأمثلة لتوضيح ذلك الأمر , أغلب الناس يعرف ماركة OXO لأدوات المطبخ ,

ما الذي ألهمك لكي تقومي بكتابة كتاب في حين أنك تعقدين العديد من ورش العمل؟

و طريقتي للربط بينهما , هي بصياغة قصة شاملة و إبرازها مع السماح للجمهور بالتفاعل لكي يتمكنوا من القيام بذلك

لكننا نجاهد لكي نؤثر على تلك المناطق بإيجابية عندما يتعلق الأمر بالعلاقات و الماركات

و التي تعنى ببيع أدوات مثل مقشرة الخضروات و المعالق المسطحة و هراسة الثوم

كان هناك تغير بسيط سلبي حيث ارتفع عدد الأطفال الذين وجدوا العلوم مملة بمقدار رقم مئوي واحد

اريد أن أطلعكم على مدى ملائمتها لمحتوى الكتاب

فما كان مني إلا أنني دفعت المحللة لإستبعاد تلك الصفحة , وتبدأ في سرد القصة

فلو أنك قمت ببسطهم على طاولة سيكون من البديهي أن تحملهم بالطريقة المخصصة لحملهم

سؤال جيد , فعلت ذلك لكي أصل تلك الدروس لقاعدة أكبر من الناس

و تعتبر New york times مثال جيد على ذلك , فلديهم اختيارات عديدة للقيام بذلك فيمكنك الاستئجار أو الشراء

يوجد اختبار أود استخدامه كي أكتشف ما إذا كنتم تستخدمون تلك الرموز بطريقة استراتيجية

حتى دونما أدنى تفكيرٍ منك

لكن معظم التغيير كان ايجابي , فوصلت نسبة الأطفال الذين أحبوا العلوم بعد البرنامج حتى 70% تملهم تلك القطعة الأرجوانية

إليكم قائمة بفصول الكتاب,

تخبرني بما تعلمته من تحليل تلك البيانات

فهم تصميمهم يجبرك على حملهم بطريقة معينة

أحب تدريس ذلك المجال حيث يثير اهتمامي كثيرًا , و أحب رؤية الناس مهتمين بذلك المجال كذلك

وغير ذلك من الوسائل البصرية التفاعلية التي أنتجوها على مر السنين

وهو اختبار , ما هو الأمر الذي جذب أعينكم؟

وهو أمر يدل على مهارة التصميم

كان ذلك برنامجًا ناجحًا و علينا الاستمرار في تقديمه

كما أن بحوزتهم كل البيانات التي ستحتاجونها مما يخلق نوع من الترابط مع الجمهور وهو ما يميز تلك الوسائل

عندما قمنا بذلك , وجدنا أن وقع القصة التعبيري بالغ القوة و التأثير

افكر في طريقة مماثلة تمكننا من الاستفادة من مثل تلك الأمور في بياناتنا

لكنني لا أستطيع التواصل مع عدد أكبر من الناس

الفصل الثاني يتحدث عن , الأنواع المختلفة المستخدمة لعرض بيانات العمل التحليلية مع شرح استخداماتها وامثلة على كل منها

حيث عليكم ان تبعدوا نظركم عن البيانات قليلًا ثم تعيدوا النظر إليها

كيف نعرض فكرتنا على الجمهور بحيث لا يسعهم سوى اعتمادها

لاحظوا أنني و برواية جيدة , يمكنني أن أستخلص رؤية

مرحبًا كول, بناءًا على سؤال ديفيد, أعتقد أنه هناك طريقة أخرى شائعة يتعاطى بها الناس مع البيانات بخلاف الطريقة التفاعلية,

وجدنا تحسن واضح في بعض المجالات و عرفت بالضبط أين يجب عليها التركيز لإبراز ذلك التحسن

ولا يسعهم الا رؤية ما تحاول توضيحه لهم

لذا فكرت أنني بكتابة كتاب سيتمكن عدد أكبر من الناس من الاطلاع على تلك الدروس خصوصًا أنه لا يتسنى للجميع الفرصة لحضور وورش العمل التي اقيمها

الفصل الثالث تناولت فيه الفوضى , قمت بتحديد الأمور التي لا تضيف أي معلومة لبياناتنا المعروضة لتعينكم على استبعاد استخدام تلك الأمور

وعليكم فقط ملاحظة أول شيء وقع عليه نظركم

لذا فإن مجال التصميم هو الذي جذبني للبحث فيه اكثر لدى كتابتي للكتاب

النسبية لا تعني الحقيقة , يمكن أن يكون لدي أفضل تصوير للبيانات لكن بدون قصة تربطهاوتجذب انتباه الجمهور وتعلق في أذهانهم ويتردد صداها,

أو أنها أكثر تفاعلًا نوعًا ما ,وتختلف عن الوسائل الثابتة وهي , لوحة البيانات

وبذلك كان من السهل علينا تحفيز قائد ذلك الفريق

بالنسبة للأدوات , سبق ذكرت برنامج excel و powerpoint , لكن هل هناك اي برامج إضافية تفيدنا في هذا المجال؟

من الرائع نشر تلك الدروس على الملأ

الفصل الرابع أتحدث فيه عن حشد الانتباه , ما أطلعطكم عليه اليم يعد نبذه مختصرة عما دونته في الكتاب

لأنه غالبًا ما سيكون محط نظر مشاهديكم بالتبعية

لا تقتصر الأدوات على هذين البرنامجين فقط , ذكرنا مثلًا اللوح و الأوراق

فأنا أخاطر بعدم اهتمام الجمهور بتلك البيانات الممتازة

حيث تم صنع لوحات كبيرة لعرض البيانات, وأحيانًا تكون مفيدة و أحيانًا تكون عديمة الفائدة لكنها تضم العديد من البيانات

أحد الأمثلة التي توضح أن عرض البيانات دون رواية قصة لا يكون منطقيٍا

هناك العديد من الأدوات , من وجهة نظري , إن الاستفادة من أي آداة مرتبطة بإجادتنا لاستخدامها

مرحبًا كول , سؤالي عن الوسائل البصرية التفالعية , أحزر أنه في عام 2008 -2009 لدى بدايتك في جوجل

الدرس الخامس , كيف تفكر كمصمم , تحدثت فيه عن كيفية استفادتك من التصميمات التقليدية

لنفعل ذلك باستخدام مجموعة من الصور , ثم نتحدث عن مشاركة تصميماتنا البصرية

أيًا كانت الآداة التي اخترت استخدامها , عليك تعلمها قدر الإمكان لكي لا تقف عقبة أمامك لدى الاستعانة بها لشرح الدروس

أنا لا أقول بأن قضاء الوقت في إتمام تصوير بياناتنا مضيقة للوقت , بل أنا فقط أبرز أهمية ربط البيانات بالقصص

ما رأيك فيها خصوصًا لو كان من الصعب الاستعانة بها في حالة عدم تحديدك لطبيعة القصة

القصة تساعد في جعل الحياة تدب في البيانات

كما ذكرت ذلك في الكتاب

بخلاف الوسائل المتاحة الآن مثل الوسائل البصرية التفاعلية التي تتيحها Newyok times و D3 و غيرها , أتسائل عن رأيك في تلك الوسائل عمومًا

امور مثل , الطاقة المالية , سهولة المنال و القبول المتبادل مع الجمهور و علاقة ذلك بعرض البيانات

سأضع الآن بعض الصور وعليكم أن تقولوا بصوتٍ عال , ما الشيء الذي جذب أبصاركم

كول, لو افترضنا أنك بصدد إصدار نسخة معدلة من كتابك بعد 10-20 عامًا من الآن

نبلغ مرادنا لو أننا أتممنا الأمرين معًا, ربطنا البيانات بقصة قوية, ودعمناها بوسائل بصرية فعالة

وكيف تظلين محتفظة بهيئة القصة لو أنك لا تعلمين كيف ستنتهي؟

يمكننا أن نفكر في طريقة لنستفيد منها من تلك القوة في كل مرة نقوم فيها بعرض البيانات

هل ستقومين بالكثير من التغييرات أم ماذا؟

ومتى تعتقدين أنها أكثر ملائمة لدرس معين عن الوسائل البصرية التفاعلية

الفصل السادس قمت بإلقاء الضوء على بعض النماذج من الوسائل البصرية وتحدثت عن الأفكار النصميمية لتنفيذ بعضها

ما هو أول شيء لفت نظركم في تلك الصورة؟

اعتدت على تلقي مثل هذا السؤال في جوجل , ما الجديد في تصوير البيانات , كيف يمكنك تطويرها؟

في هذا المثال , قمنا بعمل ذلك المخطط, عرضنا أن الأطفال تحمسوا بشأن العلوم مما يطلب ضمنيًا الاستمرار في عرض البرنامج

لوحة البيانات هي نوعُ خاص يستخدم في حالات مختلفة, فلو أنك أردت حقًا السماح لجمهورك بالتعمق و خلق قصصهم الخاصة ,

تلك الشريحة توضح بعض المعلومات

بالنسبة لي , لا يوجد تحديد للتعديل التالي

سؤال عظيم يا ديفيد , أنا أميل للتركيز على الأمثلة التي أتيت على ذكرها هنا وفي كتابي حول الوسائل البصرية الثابتة

وخصصت الفصل السابع للتركيز على القصة و أكرر أن ما اطلعتم عليه اليوم كان لمحة بسيطة مما ذكرته في كتابي

بالطبع علامة توقف , غالبًا لا يمكنكم أن تحيدوا النظر عنها لأنها حمراء و ساطعة

لأن المفاهيم التي تناولتها أساسية جدًا ودارجة و غالبًا ما تستخدم

ثم ترون البيانات مكتوبة في الأسفل , ما رأيكم في العلوم؟قبل البرنامج معظم الأطفال تساووا في عدم تفضيلهم للعلوم

فعليك استبعاد بعض الأمور التي تناولناها اليوم , لأنك حالما استخدمت الألوان مثلًا لكي تجذب انتباه جمهورك لقصة معينة ,

اقرؤوها

و بتنميتك لخبرتك في هذا المجال , تجد أن طريقة تصوير البيانات لا تتغير,

و الطريقة التي عليك استخدامها لسرد قصة معينة على جمهورك بطريقة فعالة

الفصل الثامن , قمت بشمل نبذة مختصرة عن كل ما سبق مع ذكر مثال على كل درس من البداية للنهاية

كما أنها مكتوبة بالخط الأبيض الثقيل , والذي يفصلها عن الخلفية

فقط تختلف طريقة تطبيق ذلك الأمر نوعًا ما

في حين بعد عرض البرنامج نجد تحول كامل في النسبة حيث استمتع معظم الأطفال بالعلوم

سوف يصعب عليهم رؤية القصص الأخرى

هل حزرتم ما هذا ؟ ما هي تلك القصة؟

لذا في رأيي , لا يوجد نموذج محدد لما يجب أن يكون عليه الإصدار التالي

هنا علينا اعتماد الوسائل البصرية التفاعلية

أما الفصل التاسع , قمت بتغطية بعض الحالات لدراسة الصعوبات التي قد تواجهنا عندما نكون بصدد تصوير البيانات

نريد أن نفكر كيف يمككنا استخدام تلك التلميحات اثناء تصويرنا للبينات لكي نجذب الانتباه

لكن من يعلم , قد يتغير كل ذلك بعد القيام بنحو 100 ورشة عمل

نريد أن نخلق لمستمعينا قصص على شاكلة تلك القصة

وعليه , فلو كنت ستعتمد استخدام لوحة البيانات , فعليك التفكير في تصميمها بدرجات اللون الرمادي

ليلى و الذئب

أهلًا كول , أقوم بتدريس كورس رائع عن تصوير البيانات هنا في جوجل

لنعرض واحدةً بعد , ما الذي لفت نظركم هنا؟

أما الفصل الأخير يمثل خلاصة الدروس المستفادة من الكتاب , ومناقشة الخطوة التالية وأناقش فيه أهمية ربط البيانات بالقصص لفريقك و مؤسستك

لكن تلك الجمل المعروضة على الشريحة لا تثير الانتباه ولا يسهل تذكرها

أدرس مبادئ تصوير البيانات و موضوع الكورس مركز على الجزء الأول من محاضرتك

يوجد أمر واحد بشأن الوسائل البصرية التفاعلية يجب أن أنوه عنه , وهو أن عليكم استطلاع المدى الذي يرغب فيه جمهورك في التعمق

أو تقوم باستخدام الألوان كتمييز للفئات عن بعضها , وليس بصورة كبيرة تجذب الانتباه لمكان دون آخر

أغلب الناس ينجذبون للشمس , لكن بعض الناس ممن هم في مثل حالتي , عندما ينظرون للشمس , تنجذب رؤيتهم الجانبية للطائرة

اعجبني كثيرًا الجزء الثاني من محاضرتك و المتعلق برواية القصص و أرى وجهة نظرك منطقية جدًا

لو أنني سألتكم بعد يوم أو يومين من الآن ماذا احضرت ليلى لجدتها , أو في أي وقت ذهبت لزيارتها , فلن تجد أي من تلك المعلومات عالقة بذاكرتك

سبق و أعددت أسئلة و إجابات على جوجل

و أعتقد أن الكثير منا سيستفيد من تعلم هذين الأمرين معًا

أو أنني عندما أنظر للطائرة تجذبني الشمس أكثر

وبذلك نتمكن من حشد انتباه مستمعينا

في حين أن القصص تعلق بالذهن سريعًا , من منكم يعرف قصة ليلى و الذئب فليتفضل برفع يده

في رأيي , لو فكرنا أيهما أكثر ملائمة لاستخدام لوحة البيانات , التحليل الاستكشافي أم التحليل التفسيري للبيانات,

أحيانًا نظن أن جمهرنا يودون التعمق أكثر , أحيانًا يخبرونا هم برغبتهم تلك

فقط عليكم أن تراعوا عندما تقومون بعرض عدة أشياء في صفحة أو صورة أي منها سيجذب انتباه مشاهديكم

حيث أنه من الواضح جدًا أن رواية القصص أحد الدروس الشاملة المهمة في هذا المجال

كانت تلك مقتطفات سريعة من الدروس التي أردت اطلاعكم عليها اليوم

عندما انضممت لجوجل عام 2007 , حسدني كل اصدقائي

لنجر الآن اختبار قد يستغرق 15 ثانية , أريد منكم أن تغلقوا عيونكم أو تحولوا أنظاركم عن الشاشة وتستدعون من ذاكرتكم قصة ليلى و الذئب

هل لديك أية افكار يمكننا إعادة تدويرها ؟ لقد كنت أعمل مع أعضاء ذلك الفريق لذا أحب مشاركة أي فكرة من الأفكار المتاحة

و طريقتي للربط بينهما , هي بصياغة قصة شاملة و إبرازها مع السماح للجمهور بالتفاعل لكي يتمكنوا من القيام بذلك

أرى أنها تلائم أكثر التحليل الاستكشافي كما نحاول استخدامها في التحليل التفسيري

ما الذي يجذب بصركم هنا؟

أعتقد أن العديد من موظفي جوجل سيستفيدون من الجزء الثاني من محاضرتك اليوم

اريد أن أطلعكم على مدى ملائمتها لمحتوى الكتاب

ومن الأمر التي اسعدتني بعد أن تواصلت مع قطاعات مختلفة من الناس التابعين لمختلف المؤسسات ,

كلكم تعرفونها

بالطبع , تفقدي كتابي , فكما قلت أنني قد خضت في تفاصيل أكثر عن موضوع رواية القصص

و تعتبر New york times مثال جيد على ذلك , فلديهم اختيارات عديدة للقيام بذلك فيمكنك الاستئجار أو الشراء

في حين أن لوحة البيانات تجمع عدة مصفوفات في صفحة واحدة , في شاشة واحدة مما يسهل علي تصفحها

يعتمد الأمر على مكان جلوسكم في الغرفة, لكن معظم الناس ينجذبون للافتة الوردية

لأن الجزء الخاص برواية القصص أضفته بعد تطوير الكورس الأصلي هنا

إليكم قائمة بفصول الكتاب,

هو اكتشافي أن شعلة الافتتان بجوجل لا تزال مشتعلة

فكروا بالتحديد في المؤامرة , الحيلة و النهاية, معكم 15 ثانية من الآن

لذالك لا يوجد هناك الكثير من المحتويات

وغير ذلك من الوسائل البصرية التفاعلية التي أنتجوها على مر السنين

يمكنني أن أبحث على أي معلومة أريدها من أي صف ومن ثم أتعمق أكثر في معلوماتها

لأنها وردية و مكتبة بالخط الأسود العريض

وفي هذا المجال , لو أنك رأيت فكرة جيدة , فلا بأس بسرقتها أو إعادة صياغتها بالطريقة التي تناسبك

كما أن بحوزتهم كل البيانات التي ستحتاجونها مما يخلق نوع من الترابط مع الجمهور وهو ما يميز تلك الوسائل

نصيحة من موظفة سابقة في جوجل , أسديها لموظفي جوجل الحاليين,

من منكم استطاع تذكر القصة بالتفصيل؟

لا يوجد عيب في ذلك أبدًا

الفصل الثاني يتحدث عن , الأنواع المختلفة المستخدمة لعرض بيانات العمل التحليلية مع شرح استخداماتها وامثلة على كل منها

وعندما تجد ما تبحث عنه, فعوضًا عن استخدامك اللوحة لعرض البيانات, يمكنك اللجوء لأي من الأمور التي تناولناها اليوم في محاضرتنا

بعد ذلك ينظر الناس للافتات الموجودة تحتها

وب التدريب على مثل تلك الأمور تزداد كفائتنا

مرحبًا كول, بناءًا على سؤال ديفيد, أعتقد أنه هناك طريقة أخرى شائعة يتعاطى بها الناس مع البيانات بخلاف الطريقة التفاعلية,

عليكم أن تقدروا كل ما يقدمه لكم جوجل

البعض منكم يخشى رفع يده لما يمكن أن يحدث لاحقًا

لذا , أتفق معك

الفصل الثالث تناولت فيه الفوضى , قمت بتحديد الأمور التي لا تضيف أي معلومة لبياناتنا المعروضة لتعينكم على استبعاد استخدام تلك الأمور

ثم تبدأفي التركيز على ذلك الأمر و حشد انتباه جمهورك له

لأننا في غياب الإشارات البصرية تلقائيًا نبدأ قراءة الصورة من أقصى اليسار نزولا في خطٍ متعرج

كول , من الرائع جدًا رؤيتك مجددًا في جوجل

أو أنها أكثر تفاعلًا نوعًا ما ,وتختلف عن الوسائل الثابتة وهي , لوحة البيانات

استغلوا كافة الفرص التي تسنح لكم بتواجدكم في جوجل

دعوني أخبركم بالقصة من ذاكرتي

لقد توقعت أنك بصدد الحديث عن أمر مميز وأتمنى أن ذلك ما توقعه بقية زملائي أيضًا

الفصل الرابع أتحدث فيه عن حشد الانتباه , ما أطلعطكم عليه اليم يعد نبذه مختصرة عما دونته في الكتاب

لأنك لو حاولت استخدام اللوحة لعرض البيانات على الجمهور , فسوف يصعب عليك حشد انتباههم لأمر معين فيها لكثرة البيانات التي تحويها

في هذه الحالة , جذبت اللافتة ذات اللون الوردي الانتباه ومن عندها نزلنا في خطٍ متعرج لأقصى اليمين

و أعلم مدى شغفك بهذا الموضوع وسررت جدًا بحديثك عنه

حيث تم صنع لوحات كبيرة لعرض البيانات, وأحيانًا تكون مفيدة و أحيانًا تكون عديمة الفائدة لكنها تضم العديد من البيانات

يسعدني أنني واتتني تلك الفرص الرائعة التي أوصلتني لمكانة مرموقة

ذهبت ليلى لزيارة جدتها و كان بحوزتها سلة من البسكويت , وكانت جدتها مريضة

شكرًا على وقتك الذي منحتينا إياه

الدرس الخامس , كيف تفكر كمصمم , تحدثت فيه عن كيفية استفادتك من التصميمات التقليدية

أولًا , أحب أن أشكرك على تلك التقديمة الرائعة لكتابك , لقد كانت مذهلة

ما يعني أننا أغفلنا قراءة البيانات الموجودة في الربع الذي يعلوها على اليسار

لدي سؤال , أعلم أن الأمر يتعلق بالمهارة و لا يقتصر على مؤسسة بعينها

ما رأيك فيها خصوصًا لو كان من الصعب الاستعانة بها في حالة عدم تحديدك لطبيعة القصة

لذلك أتوجه بخالص الشكر لهم

وفي طريقها التقت بأحد الذئاب و الذي استطاع استدراجها ليعرف وجهتها

بما أنك تعاملت مع عملاء من مختلف المجالات , في رأيك ما هو الأمر الذي علينا كموظفين وقادة ,أن نفعله

امور مثل , الطاقة المالية , سهولة المنال و القبول المتبادل مع الجمهور و علاقة ذلك بعرض البيانات

سؤالي هو , هل هناك أية مراجع أخرى بالإضافة الى كتابك تنصيحنا بقرائتها لمعاونتنا على استكشاف البيانات و تقديم عرض فعال؟

وقد نكون أغفلنا المزيد

لنكتسب خبرة للتركيز على ذلك الجانب , تمامًا كما نركز على الجوانب الاخرى كالبنية التحتية للبيانات وما شابه

وكيف تظلين محتفظة بهيئة القصة لو أنك لا تعلمين كيف ستنتهي؟

شكرًا جزيلًا , كان ذلك رائعًا , لقد استكشفت أفكارك تلك على مدى وقت طويل منذ عام 2009 أو 2010 , لقد حضرت تدريباتك -لا يمكنني وضع قدمي في الأعلى-

و أدرك أنه لو تحلى بالصبر قد يحصل على شخصين لعشائه

وما الذي يمكننا فعله لتطبيق ذلك في الحياة اليومية؟

الفصل السادس قمت بإلقاء الضوء على بعض النماذج من الوسائل البصرية وتحدثت عن الأفكار النصميمية لتنفيذ بعضها

ومن ناحية أخرى , ما هي الوسائل التي تفضلينها , اللوح أم الورق؟

لذلك , عليكم مراعاة عدم الباغة في تزيين صفحاتكم البيانية

جوجل تأخذ خطوات بهذا الشأن فعلًا , و يوجد بالفعل كرس عن تصوير البيانات وهو متاح بشكل كبير

لوحة البيانات هي نوعُ خاص يستخدم في حالات مختلفة, فلو أنك أردت حقًا السماح لجمهورك بالتعمق و خلق قصصهم الخاصة ,

حضرت تدريبك , وقرأت كتابك واستمعت لتوي لتلك المقدمة المذهلة لكتابك , و لازلت أتعلم المزيد و كل مرة أتعلم أمرًا مختلفًا

استبق ليلى لبيت جدتها وقام بأكلها , ثم تنكر في لباسها واندس في فراشها

مما يثبت جود إقبال على ذلك الأمر و تعدد المصادر عنه , وذلك أمر رائع

وخصصت الفصل السابع للتركيز على القصة و أكرر أن ما اطلعتم عليه اليوم كان لمحة بسيطة مما ذكرته في كتابي

سؤال جيد , عندما يتعلق الأمر بالاستلهام بالنسبة لتصوير البيانات , نجد العديد من المحتويات على الإنترنت وعلى جوجل خصوصًا

بضعة صورٍ بعد , ما الذي جذب بصركم هنا؟

أما بشأن المضي لأبعد من ذلك وترسيخ ذلك ثقافيًا

فعليك استبعاد بعض الأمور التي تناولناها اليوم , لأنك حالما استخدمت الألوان مثلًا لكي تجذب انتباه جمهورك لقصة معينة ,

وأستمر في مشاهدة محاضراتك مرارًا و تكرارًا

وصلت ليلى و أحست بوجود أمر غريب بشأن الجدة وبدأت توجه لها بعض الأسئلة

فإن ذلك الأمر يتوقف على مدى تمييزنا للعمل المتقن في هذا المجال ومن ثم تدعيمه

الفصل الثامن , قمت بشمل نبذة مختصرة عن كل ما سبق مع ذكر مثال على كل درس من البداية للنهاية

يوجد العديد من المدونات الرائعة التي تحتوي على أعمال عظيمة

كل مكان وكل الألوان في نفس الوقت

وعندما نرى عمل متقن ,فعلينا إبرازه ليحذ الباقون حذوه

سوف يصعب عليهم رؤية القصص الأخرى

نود فتح باب الأسئلة على مدى 15 دقيقة القادمة , سأحمل الميكروفون و أتجول بين الحضور ليتمكن أي شخص من طرح الأسئلة

يا إلهي ما أكبر عينيك و أذينك و أسنانك يا جدتي , فأجابها الذئب قائلًا ,

لطالما حمسني ذلك الأمر , بالتفكير في العملية التحليلية ككل , ترى أنها تبدأ بسؤال أو فرضيات,

أما الفصل التاسع , قمت بتغطية بعض الحالات لدراسة الصعوبات التي قد تواجهنا عندما نكون بصدد تصوير البيانات

لكن من ناحية أخرى العديد من الأعمال الرديئة , فعليك أن تتحلي بقوة البصيرة لتميزي الأمر الفعال وسبب كونه كذلك

الألوان مناسبة جدًا لحفل عيد ميلاد

ثم تبدأ بجمع البيانات و تدقيقها و تحليلها

وعليه , فلو كنت ستعتمد استخدام لوحة البيانات , فعليك التفكير في تصميمها بدرجات اللون الرمادي

لو كان لدى أحدكم أي سؤال فليتفضل بإؤسال بريد الكتروني على NAUBLE

لكي أتمكن من أكلك

ومن ثم تضعها في رسم بياني وتنهي عملك

أما الفصل الأخير يمثل خلاصة الدروس المستفادة من الكتاب , ومناقشة الخطوة التالية وأناقش فيه أهمية ربط البيانات بالقصص لفريقك و مؤسستك

وتميزينها عن الأعمال السيئة , فلا تعتبري أن كون عملٍ ما منشور من قبل مؤسسة معروفة دليل على أنه عمل جيد

لكنها اختيار غير مناسب لعرض و تصوير البيانات

ولا يرى الجمهور من العملية برمتها سوى الرسم البياني

أو تقوم باستخدام الألوان كتمييز للفئات عن بعضها , وليس بصورة كبيرة تجذب الانتباه لمكان دون آخر

لقد تلقيت بالفعل سؤال أثناء حديثك , وهو لا يتعلق بالكتاب , أتاني السؤال من سان فرنسيسكو

أكل الذئب ليلى , ثم ظهر شابُمع بلطة وقام شق معدة الذئب ثم أخرد ليلى و جدتها بغض النظر أنهما كانتا بخير بالرغم من تعرضهما للأكل

لذا , فمن وجهة نظري أنه يستحق أن نخصص له بعض الوقت , أو على الأقل نفس الوقت الذي نستغرقه لإتمام باقي الخطوات

سبق و أعددت أسئلة و إجابات على جوجل

لكن توجد العديد من المصادر التي أبلت حسنًا في هذا الموضوع مثل , Newyork times ,National geographic wallstreet journal

عندما نبرز العديد من الأشياء , تتنازع كلها على جذب انتباهنا بدرجة يصعب معها التركيز على أمرٍ واحد

لذلك , كلما زاد عدد الناس المهرة في هذا المجال,

في رأيي , لو فكرنا أيهما أكثر ملائمة لاستخدام لوحة البيانات , التحليل الاستكشافي أم التحليل التفسيري للبيانات,

وكان مضمون السؤال , كيف يبدو الأمر خارج جوجل؟

ومن المثير للانتباه أنكم لو عدتم للقصة الأصلية للأخوين جريم , ستجدون أن الذئب لم يمت جراء ذلك ,بل قام الشاب بحشو معدته بالصخور ثم خيطها

وقمت بإبرازهم للناس ليحذو حذوهم , كلما استطعت نشر ثقافة العمل بذلك المجال بمرور الوقت

عندما انضممت لجوجل عام 2007 , حسدني كل اصدقائي

أما عن أدواتي المفضلة,

قارنوا الفرق في تلك الصورة

يجب أن نستثمر في الناس و نقوم بتدريبهم , و نطور خبراء داخليين بحيث يصبحا مرجعية لزملائهم

أرى أنها تلائم أكثر التحليل الاستكشافي كما نحاول استخدامها في التحليل التفسيري

الحياة قاسية خارج جوجل , حيث يتعين علي فعل بعض الأمور بنفسي كإعداد الطعام و الذهاب للتسوق من البقالة

وعندما استيقظ الذئب سقط ميتًا

كل ذلك يمكن ان يعمل كقوة دافعة لهذا المجال

ومن الأمر التي اسعدتني بعد أن تواصلت مع قطاعات مختلفة من الناس التابعين لمختلف المؤسسات ,

كل البيانات التي نراها مكتوبة بصيغة Excel و الذي وجدتني أستخدمه بكثرة حيث يستخدمه معظم عملائي

البالون الأحمر هو المختلف فقط في الصورة بأكملها لدرجة أننا لا نستطيع أن نحيد ببصرنا عنها

وبذلك نأتي للنهاية , شكرًا جزيلًا

في حين أن لوحة البيانات تجمع عدة مصفوفات في صفحة واحدة , في شاشة واحدة مما يسهل علي تصفحها

الحياة خارج جوجل جيدة , لكن فراق جوجل محزن في نفس الوقت

أعتقد أنها قصة تجذيرية للأطفال , اذهب لوجهتك مباشرةً و لا تتحدث مع الغرباء و ما الى ذلك

العمليات المختصة بالناس وكان يقام في مونتيري ,وكان يجلس في الصف الأول زوجي المستقبلي

هو اكتشافي أن شعلة الافتتان بجوجل لا تزال مشتعلة

اللوح أيضًا أخذت شعبيته في الذيوع مؤخرًا

هذا يوضح قوة اللون لو أننا استخدمناه بطريقة استراتيجية سليمة

عن تحويل النفقات من عدم المبادرة , ممثلة بالقطعة ذات اللون الكريمي في أقصى اليسار

يمكنني أن أبحث على أي معلومة أريدها من أي صف ومن ثم أتعمق أكثر في معلوماتها

أصعب ما في الأمر ,هو البعد عن الزملاء الرائعين الذين حظيت بهم هناك

لكن ماذا نستفيد من تلك القصة في ما نناقشه اليوم.؟

لكي تكتشف ما يمكن أن تشي به تلك البيانات و كيف يمكن لأي شخص مهتم الاستفادة منها؟

نصيحة من موظفة سابقة في جوجل , أسديها لموظفي جوجل الحاليين,

من وجهة نظري , عليك أن تختاري إحدى الأدوات ,ثم ابدئي بمعرفة كل شيء عنها وبذلك لا تصبح مقيدة لك حال تطبيقك لأي من تلك الأمور التي تناولناها اليوم

لنلق نظرة الآن على مثال مأخوذ من "oxygen project" الذي سبق وذكرته

سيعيننا ذلك على جذب انتباه الجمهور الى حيث نريد قبل حتى أن يلاحظوا ذلك

وعندما تجد ما تبحث عنه, فعوضًا عن استخدامك اللوحة لعرض البيانات, يمكنك اللجوء لأي من الأمور التي تناولناها اليوم في محاضرتنا

عندما تعمل بمفردك , تفتقد ذلك الإحساس الذي يغمرك عندما تحاط بفريق و الصداقة التي تربط بينكم

في رأيي أن تلك القصة تدل على بضع أمور

كيف أن أعينكم ستنجذب للرمز المميز من كل مجموعة دون أن تتعمدوا البحث عنه

عليكم أن تقدروا كل ما يقدمه لكم جوجل

أي آداة يمكن أن نحقق منها أقصى استفادة ممكنة لو أننا استخدمناه بشكل فعال, و أي آداة لو لم نتقن استخدامها بشكل فعال لن نحصل منها على أي فائدة

هكذا تبدو شرائحنا الأصلية , تم تعميمها نوعًا ما , ستجدون النقطة الأساسية في القمة

وأي منها يمكننا استخدامها للتميز بين الفئات

ثم تبدأفي التركيز على ذلك الأمر و حشد انتباه جمهورك له

أعمل الآن مع أناس آخرين في أماكن مختلفة , فلا يشعرني ذلك بنفس الطاقة الذي كان يمنحني إياها عملي في نفس المكتب يوميًا مع فريقي

أول أمر , هو قوة التكرار

وما الذي تريد منهم فهمه و عمله ,قبل أن تشرع في صياغة البيانات و إعداد وسائلك البصرية

استغلوا كافة الفرص التي تسنح لكم بتواجدكم في جوجل

الرائع في الدروس التي تناولنها اليوم و الدروس الموجودة في الكتاب , أنها ليست مقتصرة على آداة بعينها

بعض الوظائف حساسة لكفاءة المدير مقارنةً بالوظائف الأخر

كانت الوسائل المتاحة بسيطة و ثابتة مجرد أوراق

لأنك لو حاولت استخدام اللوحة لعرض البيانات على الجمهور , فسوف يصعب عليك حشد انتباههم لأمر معين فيها لكثرة البيانات التي تحويها

ذلك هو أول شيء عليكم أخذه في الاعتبار لدى تفكيركم بترك جوجل و العمل بنفسكم

مع الأخذ في الاعتبار أنكم لم تفكروا بتلك القصة

مجددًا رحبوا معي بكول في أولى رحلاتها التي أطلقتها لنشر كتابها هنا في جوجل

يسعدني أنني واتتني تلك الفرص الرائعة التي أوصلتني لمكانة مرموقة

إنها دروس محايدة مع جميع الأدوات و أساسية يمكن تطبيقها على أي آداة بأي مدى

رتبناهم في فئاتٍ هنا , و بياناتنا في الأسفل

ما الذي ألهمك لكي تقومي بكتابة كتاب في حين أنك تعقدين العديد من ورش العمل؟

أولًا , أحب أن أشكرك على تلك التقديمة الرائعة لكتابك , لقد كانت مذهلة

لدي سؤال , فيما يتعلق بالموقع, من واقع خبرتك,

وعلى مدار كل ذلك الوقت سبق وقرأتم أو حكيتم أو سمعتم تلك القصة عدة مرات

سؤال جيد , فعلت ذلك لكي أصل تلك الدروس لقاعدة أكبر من الناس

لذلك أتوجه بخالص الشكر لهم

عندما تحدثت عن الترميز في بداية محاضرتك , كما تختلف لافتات الشوارع باختلاف البلدان

نلاحظ أننا لم نستخدم الألوان هنا بطريقة استراتيجية سليمة

أحب تدريس ذلك المجال حيث يثير اهتمامي كثيرًا , و أحب رؤية الناس مهتمين بذلك المجال كذلك

سؤالي هو , هل هناك أية مراجع أخرى بالإضافة الى كتابك تنصيحنا بقرائتها لمعاونتنا على استكشاف البيانات و تقديم عرض فعال؟

أريد أن أعرف لو أنك سبق ولاحظت مثل ذلك الاختلاف في مجال تصوير البينات , هل تختلف طريقة تصوير البيانات باختلاف المواقع ولو حتى باللون ؟

تكرار قراءة وسماع شيء ما عدة مرات, يشكل جسر يصل بين الذاكرة قصيرة المدى ونظيرتها طويلة المدى

لكنني لا أستطيع التواصل مع عدد أكبر من الناس

شكرًا جزيلًا , كان ذلك رائعًا , لقد استكشفت أفكارك تلك على مدى وقت طويل منذ عام 2009 أو 2010 , لقد حضرت تدريباتك -لا يمكنني وضع قدمي في الأعلى-

وردت الألوان في ذهني لدى سؤالك لي هذا السؤال,

استخدمنا الألوان هنا للتميز بين الفئات المختلفة , نزعناها من ذلك الجزء لكننا صنفنا الفئات على أساس الألوان نزولًا للأسفل

لذا فكرت أنني بكتابة كتاب سيتمكن عدد أكبر من الناس من الاطلاع على تلك الدروس خصوصًا أنه لا يتسنى للجميع الفرصة لحضور وورش العمل التي اقيمها

الأمر الثاني الذي نستنتجه من قصة ليلى و الذئب ,

لأن الألوان خصوصًا لديها مقدرة فريدة على نقل الإنطباع و شحن المشاعر

ومن ناحية أخرى , ما هي الوسائل التي تفضلينها , اللوح أم الورق؟

من الرائع نشر تلك الدروس على الملأ

يمكنكم اعتبارها مثل قائمة فئات لجوجل أمور مثل , التطوير الوظيفي , ادارة الآداء و الثقافة

عليك دائمًا التفكير في طريقة استخدامك للألوان , و تحددي نوع الانطباع الذي تودين تركه للناس

حضرت تدريبك , وقرأت كتابك واستمعت لتوي لتلك المقدمة المذهلة لكتابك , و لازلت أتعلم المزيد و كل مرة أتعلم أمرًا مختلفًا

سواءًا في الرسم البياني أو في اللوحة التي تستخدمينها لعرضه, وتستخدمين الألوان لتدعيم ذلك

هو ذلك المزيج السحري بين المؤامرة و الحيلة و النهاية ما يجعل الأشياء تعلق بأذهاننا لنتمكن من تذكرها وإعادة سردها لشخصٍ آخر

بخلاف الوسائل المتاحة الآن مثل الوسائل البصرية التفاعلية التي تتيحها Newyok times و D3 و غيرها , أتسائل عن رأيك في تلك الوسائل عمومًا

سؤال جيد , عندما يتعلق الأمر بالاستلهام بالنسبة لتصوير البيانات , نجد العديد من المحتويات على الإنترنت وعلى جوجل خصوصًا

لكن عليك أن تأخذي في اعتبارك أن للألوان مدلولات تختلف باختلاف الثقافات

أمور لايهم فيها طرقة استخدامنا للألوان

لذا عليك دراسة نوع جمهورك قبل اعتمادك ألوان معينة

"ديفيد مكادلنس" لديه نوع رتئع من التصور و تعتبر في الوقت ذاته آداة مميزة لتصوير البيانات

وأستمر في مشاهدة محاضراتك مرارًا و تكرارًا

و الطريقة التي عليك استخدامها لسرد قصة معينة على جمهورك بطريقة فعالة

و التي تسمى , الألوان و الثقافة

يمكننا التفكير بالاستفادة من تلك القوى التي تملكها القصص عندما نكون بصدد عرض بياناتنا بطريقة تعين مستمعينا على تذكرها

هنا علينا اعتماد الوسائل البصرية التفاعلية

يوجد العديد من المدونات الرائعة التي تحتوي على أعمال عظيمة

حيث توجد عجلة ألوان كبيرة وكلمة ألوان هنا تكتب بالطريقة البريطانية, colours

في هذه الحالة , صممنا تصميمنا ليبدو هكذا

يوجد أمر واحد بشأن الوسائل البصرية التفاعلية يجب أن أنوه عنه , وهو أن عليكم استطلاع المدى الذي يرغب فيه جمهورك في التعمق

نود فتح باب الأسئلة على مدى 15 دقيقة القادمة , سأحمل الميكروفون و أتجول بين الحضور ليتمكن أي شخص من طرح الأسئلة

وهي تريك المدلولات المختلفة للألوان في مختلف الثقافات

ويتمكنون من اعادة توصيلها لشخصٍ آخر

أحيانًا نظن أن جمهرنا يودون التعمق أكثر , أحيانًا يخبرونا هم برغبتهم تلك

لكن من ناحية أخرى العديد من الأعمال الرديئة , فعليك أن تتحلي بقوة البصيرة لتميزي الأمر الفعال وسبب كونه كذلك

لذلك فإنها آداة مفيدة في حالة تواصلك مع جمهور من جنسيات مختلفة

تقريبًا نفس الرسم البياني و نفس محتويات الصفحة , فقد قمنا فقط بترتيب الأشياء قليلًا

موقعه الإلكتروني , informationisbeautiful.net

لو كان لدى أحدكم أي سؤال فليتفضل بإؤسال بريد الكتروني على NAUBLE

و تعتبر New york times مثال جيد على ذلك , فلديهم اختيارات عديدة للقيام بذلك فيمكنك الاستئجار أو الشراء

للتفكير في مكونات القصة , علينا العودة مجددًا لقصة ليلى و الذئب

وغير ذلك من الوسائل البصرية التفاعلية التي أنتجوها على مر السنين

وتميزينها عن الأعمال السيئة , فلا تعتبري أن كون عملٍ ما منشور من قبل مؤسسة معروفة دليل على أنه عمل جيد

كما أن بحوزتهم كل البيانات التي ستحتاجونها مما يخلق نوع من الترابط مع الجمهور وهو ما يميز تلك الوسائل

كما استخدمنا اللون بطريقة صحيحة لكي يساعدنا على جذب انتباه مشاهدينا الى حيث نريد

مرحبًا كول, بناءًا على سؤال ديفيد, أعتقد أنه هناك طريقة أخرى شائعة يتعاطى بها الناس مع البيانات بخلاف الطريقة التفاعلية,

لقد تلقيت بالفعل سؤال أثناء حديثك , وهو لا يتعلق بالكتاب , أتاني السؤال من سان فرنسيسكو

أو أنها أكثر تفاعلًا نوعًا ما ,وتختلف عن الوسائل الثابتة وهي , لوحة البيانات

حيث تم صنع لوحات كبيرة لعرض البيانات, وأحيانًا تكون مفيدة و أحيانًا تكون عديمة الفائدة لكنها تضم العديد من البيانات

ما رأيك فيها خصوصًا لو كان من الصعب الاستعانة بها في حالة عدم تحديدك لطبيعة القصة

الحبكة و الحيلة و النهاية

لكن توجد العديد من المصادر التي أبلت حسنًا في هذا الموضوع مثل , Newyork times ,National geographic wallstreet journal

الحبكة تمثل , الأمور التي تهم جمهورك

وكان مضمون السؤال , كيف يبدو الأمر خارج جوجل؟

وكيف تظلين محتفظة بهيئة القصة لو أنك لا تعلمين كيف ستنتهي؟

عندما نجذب الانتباه , نريد أيضًا أن نفكر في طريقة لنجسد بها البيانات في قصة

لوحة البيانات هي نوعُ خاص يستخدم في حالات مختلفة, فلو أنك أردت حقًا السماح لجمهورك بالتعمق و خلق قصصهم الخاصة ,

أما عن أدواتي المفضلة,

فعليك استبعاد بعض الأمور التي تناولناها اليوم , لأنك حالما استخدمت الألوان مثلًا لكي تجذب انتباه جمهورك لقصة معينة ,

وهنا تأتي على بالي إحدى القصص الطريفة من جوجل , عندما كنت أعمل مع إحدى المحللات المبتدئات في فريقنا

سوف يصعب عليهم رؤية القصص الأخرى

الحياة قاسية خارج جوجل , حيث يتعين علي فعل بعض الأمور بنفسي كإعداد الطعام و الذهاب للتسوق من البقالة

وعليه , فلو كنت ستعتمد استخدام لوحة البيانات , فعليك التفكير في تصميمها بدرجات اللون الرمادي

و التي كانت انتهت لتوها من تحليل بيانات استطلاع جوجل السنوي الخاص بموظفين جوجل و كانت تستعد لتوصيل تلك البيانات لقائد ذلك الفريق

أو تقوم باستخدام الألوان كتمييز للفئات عن بعضها , وليس بصورة كبيرة تجذب الانتباه لمكان دون آخر

كل البيانات التي نراها مكتوبة بصيغة Excel و الذي وجدتني أستخدمه بكثرة حيث يستخدمه معظم عملائي

في رأيي , لو فكرنا أيهما أكثر ملائمة لاستخدام لوحة البيانات , التحليل الاستكشافي أم التحليل التفسيري للبيانات,

وذلك الفريق بالذات كان يواجه بعض الصعوبات و كان تقييمه سيء

أرى أنها تلائم أكثر التحليل الاستكشافي كما نحاول استخدامها في التحليل التفسيري

الحياة خارج جوجل جيدة , لكن فراق جوجل محزن في نفس الوقت

في حين أن لوحة البيانات تجمع عدة مصفوفات في صفحة واحدة , في شاشة واحدة مما يسهل علي تصفحها

لذلك , كانت هناك نوع من الحساسية في اختيار الطريقة التي سيتعين اعتمادها لتبليغ الرسالة

يمكنني أن أبحث على أي معلومة أريدها من أي صف ومن ثم أتعمق أكثر في معلوماتها

اللوح أيضًا أخذت شعبيته في الذيوع مؤخرًا

وعندما تجد ما تبحث عنه, فعوضًا عن استخدامك اللوحة لعرض البيانات, يمكنك اللجوء لأي من الأمور التي تناولناها اليوم في محاضرتنا

ماذا عليهم أن يعرفوا لكي يكون ذهنهم مؤهل لما سف تخبرهم به

ثم تبدأفي التركيز على ذلك الأمر و حشد انتباه جمهورك له

أصعب ما في الأمر ,هو البعد عن الزملاء الرائعين الذين حظيت بهم هناك

لأنك لو حاولت استخدام اللوحة لعرض البيانات على الجمهور , فسوف يصعب عليك حشد انتباههم لأمر معين فيها لكثرة البيانات التي تحويها

و الصفحة التي تضمن فحواها مناقشة تلك النقطة أتت في آخر صفحات التقرير الأساسي

أولًا , أحب أن أشكرك على تلك التقديمة الرائعة لكتابك , لقد كانت مذهلة

من وجهة نظري , عليك أن تختاري إحدى الأدوات ,ثم ابدئي بمعرفة كل شيء عنها وبذلك لا تصبح مقيدة لك حال تطبيقك لأي من تلك الأمور التي تناولناها اليوم

سؤالي هو , هل هناك أية مراجع أخرى بالإضافة الى كتابك تنصيحنا بقرائتها لمعاونتنا على استكشاف البيانات و تقديم عرض فعال؟

أما الحيلة , تمثل الأمر المثير للانتباه بشأن البيانات وما تدلنا عليه

ومن ناحية أخرى , ما هي الوسائل التي تفضلينها , اللوح أم الورق؟

عندما تعمل بمفردك , تفتقد ذلك الإحساس الذي يغمرك عندما تحاط بفريق و الصداقة التي تربط بينكم

سؤال جيد , عندما يتعلق الأمر بالاستلهام بالنسبة لتصوير البيانات , نجد العديد من المحتويات على الإنترنت وعلى جوجل خصوصًا

لم توجد قصة لربط الأحداث مع بعضها

يوجد العديد من المدونات الرائعة التي تحتوي على أعمال عظيمة

أي آداة يمكن أن نحقق منها أقصى استفادة ممكنة لو أننا استخدمناه بشكل فعال, و أي آداة لو لم نتقن استخدامها بشكل فعال لن نحصل منها على أي فائدة

لكن من ناحية أخرى العديد من الأعمال الرديئة , فعليك أن تتحلي بقوة البصيرة لتميزي الأمر الفعال وسبب كونه كذلك

بالمناسبة , لو لم يكن هناك أمر مثير للانتباه بشأن البيانات فلا تقم بعرضها

وتميزينها عن الأعمال السيئة , فلا تعتبري أن كون عملٍ ما منشور من قبل مؤسسة معروفة دليل على أنه عمل جيد

أعمل الآن مع أناس آخرين في أماكن مختلفة , فلا يشعرني ذلك بنفس الطاقة الذي كان يمنحني إياها عملي في نفس المكتب يوميًا مع فريقي

لكن توجد العديد من المصادر التي أبلت حسنًا في هذا الموضوع مثل , Newyork times ,National geographic wallstreet journal

كان من السهل على قائدتلك المجموعة أن يقول , اممم ذلك مثير للانتباه , ثم ينتقل للأمر التالي

أما عن أدواتي المفضلة,

الرائع في الدروس التي تناولنها اليوم و الدروس الموجودة في الكتاب , أنها ليست مقتصرة على آداة بعينها

كل البيانات التي نراها مكتوبة بصيغة Excel و الذي وجدتني أستخدمه بكثرة حيث يستخدمه معظم عملائي

و إلا ستخاطر بفقدان انتباه مستمعيك عندما تكون بصدد اخبارهم بأمر هام

اللوح أيضًا أخذت شعبيته في الذيوع مؤخرًا

ذلك هو أول شيء عليكم أخذه في الاعتبار لدى تفكيركم بترك جوجل و العمل بنفسكم

أي آداة يمكن أن نحقق منها أقصى استفادة ممكنة لو أننا استخدمناه بشكل فعال, و أي آداة لو لم نتقن استخدامها بشكل فعال لن نحصل منها على أي فائدة

وكان ذلك ليعد فشلًا

الرائع في الدروس التي تناولنها اليوم و الدروس الموجودة في الكتاب , أنها ليست مقتصرة على آداة بعينها

إنها دروس محايدة مع جميع الأدوات و أساسية يمكن تطبيقها على أي آداة بأي مدى

إنها دروس محايدة مع جميع الأدوات و أساسية يمكن تطبيقها على أي آداة بأي مدى

و أخيرًا تأتي النهاية , ماذا تريد من مستمعيك أن يفعلوا؟

لدي سؤال , فيما يتعلق بالموقع, من واقع خبرتك,

ما الذي ألهمك لكي تقومي بكتابة كتاب في حين أنك تعقدين العديد من ورش العمل؟

وردت الألوان في ذهني لدى سؤالك لي هذا السؤال,

فما كان مني إلا أنني دفعت المحللة لإستبعاد تلك الصفحة , وتبدأ في سرد القصة

لأن الألوان خصوصًا لديها مقدرة فريدة على نقل الإنطباع و شحن المشاعر

لدي سؤال , فيما يتعلق بالموقع, من واقع خبرتك,

عليك دائمًا التفكير في طريقة استخدامك للألوان , و تحددي نوع الانطباع الذي تودين تركه للناس

من جهة نظري , فإننا دائمًا ما يكون لدينا أمر ما نود من مستمعينا فعله

سواءًا في الرسم البياني أو في اللوحة التي تستخدمينها لعرضه, وتستخدمين الألوان لتدعيم ذلك

سؤال جيد , فعلت ذلك لكي أصل تلك الدروس لقاعدة أكبر من الناس

لكن عليك أن تأخذي في اعتبارك أن للألوان مدلولات تختلف باختلاف الثقافات

تخبرني بما تعلمته من تحليل تلك البيانات

لذا عليك دراسة نوع جمهورك قبل اعتمادك ألوان معينة

عندما تحدثت عن الترميز في بداية محاضرتك , كما تختلف لافتات الشوارع باختلاف البلدان

"ديفيد مكادلنس" لديه نوع رتئع من التصور و تعتبر في الوقت ذاته آداة مميزة لتصوير البيانات

و علينا العمل لنتأكد من ايضاح ذلك الأمر لمستمعينا قدر الإمكان

و التي تسمى , الألوان و الثقافة

أحب تدريس ذلك المجال حيث يثير اهتمامي كثيرًا , و أحب رؤية الناس مهتمين بذلك المجال كذلك

حيث توجد عجلة ألوان كبيرة وكلمة ألوان هنا تكتب بالطريقة البريطانية, colours

عندما قمنا بذلك , وجدنا أن وقع القصة التعبيري بالغ القوة و التأثير

وهي تريك المدلولات المختلفة للألوان في مختلف الثقافات

أريد أن أعرف لو أنك سبق ولاحظت مثل ذلك الاختلاف في مجال تصوير البينات , هل تختلف طريقة تصوير البيانات باختلاف المواقع ولو حتى باللون ؟

لذلك فإنها آداة مفيدة في حالة تواصلك مع جمهور من جنسيات مختلفة

لأننا لو قمنا بعرض البيانات فقط , كما رأينا في قصة استطلاع جوجل السنوي , فلن يهتم المستمعين بالبيانات بالقدر المطلوب

موقعه الإلكتروني , informationisbeautiful.net

لكنني لا أستطيع التواصل مع عدد أكبر من الناس

سؤالي هو ,في حالة ما إذا كان بحوزتنا العديد من البيانات التي نود عرضها كأن يكون لدينا العديد من الأفكار الرئيسية

وجدنا تحسن واضح في بعض المجالات و عرفت بالضبط أين يجب عليها التركيز لإبراز ذلك التحسن

في رأيك , أيهما أفضل , عرض كلٍ منها بشكل مستقل,أم جمعها كلها تحت مظلةٍ واحدة؟

وردت الألوان في ذهني لدى سؤالك لي هذا السؤال,

توجد العديد من الأفكار بهذا الشأن , أولها,أن لو كان لديك الكثير من الأمور المختلفة التي تودين مناقشتها عن نفس البيانات,

في حين أننا لو طلبنا منهم القيام بعل أمرٍ ما , فسيستجيب مستمعينا , حتى ولو كانوا يرفضون ذلك الأمر فعلى الأقل سيتناقشون

فعليك التراجع خطوة وتبحثي عن قصة شاملة لتعينك على الربط بين تلك الأمور المختلفة

لذا فكرت أنني بكتابة كتاب سيتمكن عدد أكبر من الناس من الاطلاع على تلك الدروس خصوصًا أنه لا يتسنى للجميع الفرصة لحضور وورش العمل التي اقيمها

وولقد تحدثنا عن الطريقة المثلى لسرد القصة بطريقة ليسهل على مستمعيك تذكرها

وبذلك كان من السهل علينا تحفيز قائد ذلك الفريق

هناك استراتيجية بعينها يمكن اتباعها وقفًا للموقف الذي نحن بصدده, تشبه الى حد ما الرسم البياني الذي عرضته مسبقًا و الذي كان تناول استبيان العملاء

لأن الألوان خصوصًا لديها مقدرة فريدة على نقل الإنطباع و شحن المشاعر

عندما تكونين بصدد الحديث عن مجمعة من البيانات وتودين اطلاع جمهوورك عليها, ثم تبدأين في التركيز على امر واحد في المرة,

الأمر الذي لن يحدث أبدًا لو قمنا فقط بعرض مجرد للبيانات

فيمكنك البدء بعرض البيانات المجردة أو عرض رسم بياني يحتوي على الأفكار المجملة وليس البيانات بالتفصيل

من الرائع نشر تلك الدروس على الملأ

لإعطاء جمهورك فكرة عما هم بصدد الاطلاع عليه وبعد ذلك يمكنك استخدام الألوان أو أي إشارة بصرية أخرى وتدخلينه على البيانات

أحد الأمثلة التي توضح أن عرض البيانات دون رواية قصة لا يكون منطقيٍا

بعد ذلك , يمكنك استخدام اللون أو ما شابه لحشد انتباه جمهورك لجزءٍ بعينه تودين الحديث عنه

عليك دائمًا التفكير في طريقة استخدامك للألوان , و تحددي نوع الانطباع الذي تودين تركه للناس

وتلك طريقة جيدة لكي تكوني نوع من الألفة بين الجمهور و البيانات , ثم تبدأي في حشد انتباههم لأماكن بعينها

لنلق نظرة على أحد الأمثلة,

وهكذا ينتقل الجمهور من الفكرة العامة للبيانات للتركيز على فكرة مفصلة لأجزاء بعينها

سواءًا في الرسم البياني أو في اللوحة التي تستخدمينها لعرضه, وتستخدمين الألوان لتدعيم ذلك

اسمحي لي أن اسألك سؤالًا بعد, مارأيك في الأخضر؟ , لا حظت أنك لم تستخدمي الأخضر أبدًا في الشرائح التي عرضتها

القصة تساعد في جعل الحياة تدب في البيانات

نقطة مهمة , حدث ذلك بالصدفة دون نية مسبقة مني

بخلاف الوسائل المتاحة الآن مثل الوسائل البصرية التفاعلية التي تتيحها Newyok times و D3 و غيرها , أتسائل عن رأيك في تلك الوسائل عمومًا

على خلفية موضوع الألوان , أنا حساسة نوعًا ما تجاه عمى الألووان

في هذه الحالة , تخيلوا أنكم أنهيتم برنامج تعليمي لفصل الصيف عن العلوم,

مع الأسف هناك 8% من الرجال و النساء مصابوون بعمى الألوان

لكن عليك أن تأخذي في اعتبارك أن للألوان مدلولات تختلف باختلاف الثقافات

تعرف هذه الحالة بعدم القدرة على التمييز بين طيفي اللونين الأحمر و الأخضر

يمكننا أن نفكر في طريقة لنستفيد منها من تلك القوة في كل مرة نقوم فيها بعرض البيانات

ما يعني أنه يتعين علينا تجنب استخدام ذينك الطيفين معًا

لذا عليك دراسة نوع جمهورك قبل اعتمادك ألوان معينة

أو يمكننا الاستفادة من مدلول اللون الأخضر عندما يكون الأخضر أعلى فذلك يعني أن الأمور على ما يرام , والعكس في حالة الأحمر

الهدف , أن تجعل الأطفال متحمسين للعلوم

فيمكنكم فعل ذلك مع مراعاة إضافة بعض الاشارات البصرية هناك

"ديفيد مكادلنس" لديه نوع رتئع من التصور و تعتبر في الوقت ذاته آداة مميزة لتصوير البيانات

كأن تكتبوا الأرقام بالخط العريض ,أو تضعا علامة( +أ و -) أو أي شيء من هذا القبيل لكي تميزوهم

تلك الشريحة توضح بعض المعلومات

وبذلك تتجنبوا استبعاد أي من جمهوركم دون قصد

و الطريقة التي عليك استخدامها لسرد قصة معينة على جمهورك بطريقة فعالة

أنا شخصيًا أميل لاستخدام اللون الرمادي لتصميماتي , ثم أستخدمالقليل من اللون الأزرق لجذب الانتباه

لدينا على اليسار بينات للاستطلاع قبل اجراء البرنامج

أحب استخدام اللون الأزرق لأتجنب موضوع عمى الألوان, كما أنه يظهر بصورة جيدة لو تمت طباعته باللون الأبيض و الأسود

و التي تسمى , الألوان و الثقافة

لكن بالطبع اللون الأزرق ليس الخيار الوحيد المتاح

اقرؤوها

لقد تحدثنا عن العديد من الألوان المختلفة , يمكنكم التفكير في ألوان العلامات التجارية وطريقة الاستفادة منهم في تصوير البيانات

هنا علينا اعتماد الوسائل البصرية التفاعلية

"كول" أود التنويه أنه بالرغم من مرور عدة سنوات على كونك ضمن فريق عمل جوجل, إلا أنك لازلت تتمتعين ببالغ التأثير

والاستطلاع الموجود على اليمين يمثل رأي الأطفال في البرنامج بعد الخضوع له مقسم بين عادي , لا بأس , جيد , ممتع

ولقد رايت العديد من الشرائح باللون الأزرق لأو الرمادي

حيث توجد عجلة ألوان كبيرة وكلمة ألوان هنا تكتب بالطريقة البريطانية, colours

وقد أسعدتني يومًا ما طريقتك في استبعاد الفوضى و كان ذلك بفضلك

هل حزرتم ما هذا ؟ ما هي تلك القصة؟

لذا اشكرك شكرًا جزيلًا على مساهماتك

يوجد أمر واحد بشأن الوسائل البصرية التفاعلية يجب أن أنوه عنه , وهو أن عليكم استطلاع المدى الذي يرغب فيه جمهورك في التعمق

والآن لدي سؤال , بما أنك تناولت خلال محاضرتك مضمون مجمل عن الكتاب , أود تسليط الضوء على الصعوبات التي واجهتك أثناء كتابتك له

القوا نظرة عليهما ثم سنتحدث بهذا الشأن

ما هو أصعب جزء واجهك في ذلك الكتاب,و الذي شكل تحديًا بالنسبة إليك؟

وهي تريك المدلولات المختلفة للألوان في مختلف الثقافات

ذلك سؤال صعب , أنا شخصيًا أميل بطبعي لكوني منظمة جدًا

ليلى و الذئب

بمجرد أن نويت القيام بكتابة الكتاب , فسرعان ما بدأت بالتخطيط لتنفيذه وفق جدول زمني دقيق جدًا بالتنسيق مع الناشر

أحيانًا نظن أن جمهرنا يودون التعمق أكثر , أحيانًا يخبرونا هم برغبتهم تلك

كان أصعب ما في الأمر هو الوقت , عمليًا تستغرق الكتابة والاعداد لها الكثير من الوقت

ما رأيكم بذلك المخطط الدائري؟

بالإضافة لطفلي

لذلك فإنها آداة مفيدة في حالة تواصلك مع جمهور من جنسيات مختلفة

وقتي مشحون , لذا شكل تنسيق وقتي ما بين كل مسؤولياتي تحديًا كبيرًا

لكن تلك الجمل المعروضة على الشريحة لا تثير الانتباه ولا يسهل تذكرها

ما هو في رأيك الخطأ الذي غالبًا ما يقع فيه أغلب الناس, وما هي النصيحة التي تودين إسدائها للحضر اليوم؟

موقعه الإلكتروني , informationisbeautiful.net

سأقسم الإجابة لجزئين

سيء أليس كذلك؟

لقد تحدثنا اليوم عن موضوع الألوان , و أهم نصيحة علي أن أشدد عليها استنادًا على عملي مع مؤسسات مختلفة ,

و تعتبر New york times مثال جيد على ذلك , فلديهم اختيارات عديدة للقيام بذلك فيمكنك الاستئجار أو الشراء

أن عليكم استخدام الألوان لأهداف تخدم عرضكم للبيانات و ليس لمجرد تلوين الصفحات

لو أنني سألتكم بعد يوم أو يومين من الآن ماذا احضرت ليلى لجدتها , أو في أي وقت ذهبت لزيارتها , فلن تجد أي من تلك المعلومات عالقة بذاكرتك

الألوان لدى استخدامها بعناية ووعي , تشكل أحد أهم الأدوات التي تعينكم على جذب انتباه جمهوركم الى حيث تريدون

وغير ذلك من الوسائل البصرية التفاعلية التي أنتجوها على مر السنين

لذا , النصيحة الأولى المهمة , عليكم استخدام الألوان بعناية

أعتبر أن أسوء شئ بعد المخطط الدائري,

الأمر الثاني سبق أيضًا وتناولته , وهو أبدًا لا تقوموا بعرض مجرد للبيانات

كما أن بحوزتهم كل البيانات التي ستحتاجونها مما يخلق نوع من الترابط مع الجمهور وهو ما يميز تلك الوسائل

عليكم صياغة قصة تبث الحياة في بياناتكم

في حين أن القصص تعلق بالذهن سريعًا , من منكم يعرف قصة ليلى و الذئب فليتفضل برفع يده

يمكنكم أن تروونها شفهيًا ,أو تعرضونها على شريحة أو رسم بياني أو في صورة نص مكتوب حول ذلك الرسم

مرحبًا كول, بناءًا على سؤال ديفيد, أعتقد أنه هناك طريقة أخرى شائعة يتعاطى بها الناس مع البيانات بخلاف الطريقة التفاعلية,

وبذلك يصل لجمهوركم المعنى الذي تحاولون إيصاله لهم بدلًا من تركهم متحيرين

وجود مخططين دائريين, خصوصًا لو كان علينا المقارنة بينهما لنرصد أي تغيير في البيانات, في حالة ما كنت قدمت أمرًا مثيرًا

"كول" لقد أطلعتنا على موجز لفصلي حشد الانتباه و رواية القصة , لكنني يملؤني الفضول بشأن باقي الفصول الثمانية

أو أنها أكثر تفاعلًا نوعًا ما ,وتختلف عن الوسائل الثابتة وهي , لوحة البيانات

من فصول الكتاب العشرة , ما هو فصلك المفضل ولماذا؟

لنجر الآن اختبار قد يستغرق 15 ثانية , أريد منكم أن تغلقوا عيونكم أو تحولوا أنظاركم عن الشاشة وتستدعون من ذاكرتكم قصة ليلى و الذئب

سؤال شيق , أعتبر الفصل المفضل لي هو ذلك الذي تناول رواية القصص

حيث تم صنع لوحات كبيرة لعرض البيانات, وأحيانًا تكون مفيدة و أحيانًا تكون عديمة الفائدة لكنها تضم العديد من البيانات

لأنه كان الفصل الأصعب بالنسبة لي

كنا سنجد اختلافًا كبيرًا على المخطط الأيمن

لقد تعمقت في الحديث عن أمر رواية القصص في كتابي أكثر مما فعلت في ورش العمل

ما رأيك فيها خصوصًا لو كان من الصعب الاستعانة بها في حالة عدم تحديدك لطبيعة القصة

بعض الفصول كانت سهلة جدًا في كتابتها , فما كان علي سوى كتابة ما أشرحه في ورش العمل

كلكم تعرفونها

أما فصل رواية القصص فلم يكن من هذا النوع أبدًا , فكثيرًا ما توقفت لإجراء الأبحاث والتنسيق بينها و أخفق و أبدأ مجددًا

وكيف تظلين محتفظة بهيئة القصة لو أنك لا تعلمين كيف ستنتهي؟

وكثيرًا ما كنت أعود لمسودتي و أحاول اكتشاف مدى ملائمة ما كتبته و سهولة فهمه لقارئيه

عليكم أن تراعوا الأمور التي تودون من جمهوركم مقارنتها

لكنني سعيدة جدًا بالنتيجة و أراه الفصل المفضل بالنسبة الى

لوحة البيانات هي نوعُ خاص يستخدم في حالات مختلفة, فلو أنك أردت حقًا السماح لجمهورك بالتعمق و خلق قصصهم الخاصة ,

من هو الجمهور الذي تستهدفينه؟

فكروا بالتحديد في المؤامرة , الحيلة و النهاية, معكم 15 ثانية من الآن

استهدف أي شخص يتعامل مع البيانات

فعليك استبعاد بعض الأمور التي تناولناها اليوم , لأنك حالما استخدمت الألوان مثلًا لكي تجذب انتباه جمهورك لقصة معينة ,

سواء كان يتعامل مع البيانات بشكل يومي أو أقل

فلتفوموا بترتيبهم و ضعوهم مقتربين قدر الامكان

المفاهيم التي تناولناها اليوم وفي الكتاب مختصة بالبيانات , كذلك معظم الأمثلة الواردة

سوف يصعب عليهم رؤية القصص الأخرى

تفيدك عندما تريد عرض بيانات على جمهور

من منكم استطاع تذكر القصة بالتفصيل؟

لكن كثير من الأفكار عادت على التفكير في نوعية الجمهور وهدفك من استفادتهم من المعلومات التي تعرضها عليهم

وعليه , فلو كنت ستعتمد استخدام لوحة البيانات , فعليك التفكير في تصميمها بدرجات اللون الرمادي

وتنسيق تلك الأفكار في الذهن بعناية

لاحظوا ما سيحدث لو أنني قمت برواية قصة عن ذلك

"كول" سألتك إحدى الحاضارات عن المصادر الأخرى لذلك الموضوع , و أسماء بعض الخبراء

أو تقوم باستخدام الألوان كتمييز للفئات عن بعضها , وليس بصورة كبيرة تجذب الانتباه لمكان دون آخر

تفرعًا من ذلك السؤال , بعض الناس يفضلون "Edward Tufte" هل تتواصلين الحديث مع خبراء في تصوير البيانات؟

البعض منكم يخشى رفع يده لما يمكن أن يحدث لاحقًا

وأود أن أسمع منك هل أنت مختلفة معهم في أمر ما أم أنك متحمسة لكل أفكارهم؟

في رأيي , لو فكرنا أيهما أكثر ملائمة لاستخدام لوحة البيانات , التحليل الاستكشافي أم التحليل التفسيري للبيانات,

سؤال جميل و سيعيدنا لموضوع المخطط الدائري

بخوضنا في البرنامج نجد أن القطعة الأكبر باللون الأخضر وتمثل 40% من الأطفال , قيموا البرنامج بأنه لا بأس به

المجتمع المهتم بذلك المجال جيد و المجال أسبه بشكبة مغلقة

أرى أنها تلائم أكثر التحليل الاستكشافي كما نحاول استخدامها في التحليل التفسيري

كل العاملين في المجال يعرفون بعضهم البعض و نتواصل مع بعضنا البعض

دعوني أخبركم بالقصة من ذاكرتي

الأمر السيق في الموضوع أنه هناك الكثير من المشاركة مع بعضنا البعض و نهدف جميعًا لمساعدة بعضنا على التحسن في عمله

في حين أن لوحة البيانات تجمع عدة مصفوفات في صفحة واحدة , في شاشة واحدة مما يسهل علي تصفحها

لكن يوجد عدم توافق في أمر واحد , "robert kosra" هو أحد أهم الباحثين في تصوير البيانات باستخدام اللوح

ربما لم يكونوا قد اتخذوا قرارهم بشكل سليم , في حين حدوث أمر رائع بعد اتمام البرنامج

كما كان أحد المراجعين لكتابي

يمكنني أن أبحث على أي معلومة أريدها من أي صف ومن ثم أتعمق أكثر في معلوماتها

ولم يتفق معي في كراهية المخططات الدائرية

ذهبت ليلى لزيارة جدتها و كان بحوزتها سلة من البسكويت , وكانت جدتها مريضة

لذا كان علي الخوض معه في بعض الجدالات الودية بهذا الشأن

وعندما تجد ما تبحث عنه, فعوضًا عن استخدامك اللوحة لعرض البيانات, يمكنك اللجوء لأي من الأمور التي تناولناها اليوم في محاضرتنا

وجهة نظري كانت قوية نسبيًا, أن المخططات الدائرية تخبرنا بالبيانات إجمالًا بناءًا على حجم القطع ولا تشي بأي بيانات تفصيلية

انكمشت تلك القطعة الكبيرة من 40% الى فقط 14%

لا يمكنها توفير إجابات أكثر تفصيلًا

ثم تبدأفي التركيز على ذلك الأمر و حشد انتباه جمهورك له

في حين ما كان يرى المخططات الدائرية لها مكانتها , وهي تعد من أكثر الوسائل فعالية لمقارنة البيانات

وفي طريقها التقت بأحد الذئاب و الذي استطاع استدراجها ليعرف وجهتها

لكن غالبًا ما يسيء الناس استخدامها

لأنك لو حاولت استخدام اللوحة لعرض البيانات على الجمهور , فسوف يصعب عليك حشد انتباههم لأمر معين فيها لكثرة البيانات التي تحويها

يستخدمونه في غير محاه

كان هناك تغير بسيط سلبي حيث ارتفع عدد الأطفال الذين وجدوا العلوم مملة بمقدار رقم مئوي واحد

وكان من رأيه , أن الأفضل أن نعلم الناس طريقة استخدامها عوضًا عن استبعادها بالكامل

أولًا , أحب أن أشكرك على تلك التقديمة الرائعة لكتابك , لقد كانت مذهلة

واتفقنا في النهاية على ألا نتفق

و أدرك أنه لو تحلى بالصبر قد يحصل على شخصين لعشائه

مذهل

سؤالي هو , هل هناك أية مراجع أخرى بالإضافة الى كتابك تنصيحنا بقرائتها لمعاونتنا على استكشاف البيانات و تقديم عرض فعال؟

"كول" لقد أطلقت العديدمن ورش العمل التي تتناول هذا الموضوع, هل لاحظت وجود اختلافات بين الحضور باختلاف مجالات عملهم؟

لكن معظم التغيير كان ايجابي , فوصلت نسبة الأطفال الذين أحبوا العلوم بعد البرنامج حتى 70% تملهم تلك القطعة الأرجوانية

حيث تنوع الحضور بين العاملين في القطاع التكنولوجي و الأكاديميين و موظفي البنوك

ومن ناحية أخرى , ما هي الوسائل التي تفضلينها , اللوح أم الورق؟

أعتقد أنه هناك العديد من الاختلافات الثقافية بين المنتمين لمجالات مختلفة و المهتمين بالبيانات

استبق ليلى لبيت جدتها وقام بأكلها , ثم تنكر في لباسها واندس في فراشها

لكن الرائع بشأن تلك الدروس أنها لا تتغير بتغير المجال

سؤال جيد , عندما يتعلق الأمر بالاستلهام بالنسبة لتصوير البيانات , نجد العديد من المحتويات على الإنترنت وعلى جوجل خصوصًا

حيث تشترك في الاهتمام بها الكثير من المجالات

كان ذلك برنامجًا ناجحًا و علينا الاستمرار في تقديمه

و بالنسبة لي , رؤية بيانات المؤسسات المختلفة , و طريقة تعاطيهم مع البيانات قبل حضور ورش العمل التي أنظمها ,

يوجد العديد من المدونات الرائعة التي تحتوي على أعمال عظيمة

شكل لي متعة كبيرة

وصلت ليلى و أحست بوجود أمر غريب بشأن الجدة وبدأت توجه لها بعض الأسئلة

لكن أعتقد أنه هناك اختلاف في طريقة تعاطي المؤسسات المختلفة مع البيانات

لكن من ناحية أخرى العديد من الأعمال الرديئة , فعليك أن تتحلي بقوة البصيرة لتميزي الأمر الفعال وسبب كونه كذلك

لكن المفاهيم التي غطيتها في كتابي كانت شاملة

لاحظوا أنني و برواية جيدة , يمكنني أن أستخلص رؤية

"كول" سبق وذكرت أنك أجريت بعض الأبحاث أثناء كتابة كتابك, كما ذكرت بعض المفاهيم المتعلقة بعلم الأعصاب

وتميزينها عن الأعمال السيئة , فلا تعتبري أن كون عملٍ ما منشور من قبل مؤسسة معروفة دليل على أنه عمل جيد

ما هي الأمور التي استهوتك البحث فيها وأحببت اكتساب فكرة أكثر تفصيلًا عنها؟

يا إلهي ما أكبر عينيك و أذينك و أسنانك يا جدتي , فأجابها الذئب قائلًا ,

أحد تلك الأمور كان مجال التصميم الفعلي

لكن توجد العديد من المصادر التي أبلت حسنًا في هذا الموضوع مثل , Newyork times ,National geographic wallstreet journal

لو كنت مثلًا بصدد صنع كرسي , عليك التفكير في طريقة تقنع الناس به

النسبية لا تعني الحقيقة , يمكن أن يكون لدي أفضل تصوير للبيانات لكن بدون قصة تربطهاوتجذب انتباه الجمهور وتعلق في أذهانهم ويتردد صداها,

لكن الأمر مختلف بالنسبة للبيانات فهي ليست شيئًا ملموسًا

أما عن أدواتي المفضلة,

عليك أن تقوم بعرض شيء غير مادي و توضيح طريقة التعاطي معه

لكي أتمكن من أكلك

وتحويله لشيء مرئي , وعليك التفكير مليًا للقيام بذلك

كل البيانات التي نراها مكتوبة بصيغة Excel و الذي وجدتني أستخدمه بكثرة حيث يستخدمه معظم عملائي

يناسب أن أضرب أحد الأمثلة لتوضيح ذلك الأمر , أغلب الناس يعرف ماركة OXO لأدوات المطبخ ,

فأنا أخاطر بعدم اهتمام الجمهور بتلك البيانات الممتازة

و التي تعنى ببيع أدوات مثل مقشرة الخضروات و المعالق المسطحة و هراسة الثوم

اللوح أيضًا أخذت شعبيته في الذيوع مؤخرًا

فلو أنك قمت ببسطهم على طاولة سيكون من البديهي أن تحملهم بالطريقة المخصصة لحملهم

أكل الذئب ليلى , ثم ظهر شابُمع بلطة وقام شق معدة الذئب ثم أخرد ليلى و جدتها بغض النظر أنهما كانتا بخير بالرغم من تعرضهما للأكل

حتى دونما أدنى تفكيرٍ منك

أي آداة يمكن أن نحقق منها أقصى استفادة ممكنة لو أننا استخدمناه بشكل فعال, و أي آداة لو لم نتقن استخدامها بشكل فعال لن نحصل منها على أي فائدة

فهم تصميمهم يجبرك على حملهم بطريقة معينة

أنا لا أقول بأن قضاء الوقت في إتمام تصوير بياناتنا مضيقة للوقت , بل أنا فقط أبرز أهمية ربط البيانات بالقصص

وهو أمر يدل على مهارة التصميم

الرائع في الدروس التي تناولنها اليوم و الدروس الموجودة في الكتاب , أنها ليست مقتصرة على آداة بعينها

افكر في طريقة مماثلة تمكننا من الاستفادة من مثل تلك الأمور في بياناتنا

ومن المثير للانتباه أنكم لو عدتم للقصة الأصلية للأخوين جريم , ستجدون أن الذئب لم يمت جراء ذلك ,بل قام الشاب بحشو معدته بالصخور ثم خيطها

كيف نعرض فكرتنا على الجمهور بحيث لا يسعهم سوى اعتمادها

إنها دروس محايدة مع جميع الأدوات و أساسية يمكن تطبيقها على أي آداة بأي مدى

ولا يسعهم الا رؤية ما تحاول توضيحه لهم

نبلغ مرادنا لو أننا أتممنا الأمرين معًا, ربطنا البيانات بقصة قوية, ودعمناها بوسائل بصرية فعالة

لذا فإن مجال التصميم هو الذي جذبني للبحث فيه اكثر لدى كتابتي للكتاب

لدي سؤال , فيما يتعلق بالموقع, من واقع خبرتك,

بالنسبة للأدوات , سبق ذكرت برنامج excel و powerpoint , لكن هل هناك اي برامج إضافية تفيدنا في هذا المجال؟

وعندما استيقظ الذئب سقط ميتًا

لا تقتصر الأدوات على هذين البرنامجين فقط , ذكرنا مثلًا اللوح و الأوراق

وردت الألوان في ذهني لدى سؤالك لي هذا السؤال,

هناك العديد من الأدوات , من وجهة نظري , إن الاستفادة من أي آداة مرتبطة بإجادتنا لاستخدامها

في هذا المثال , قمنا بعمل ذلك المخطط, عرضنا أن الأطفال تحمسوا بشأن العلوم مما يطلب ضمنيًا الاستمرار في عرض البرنامج

أيًا كانت الآداة التي اخترت استخدامها , عليك تعلمها قدر الإمكان لكي لا تقف عقبة أمامك لدى الاستعانة بها لشرح الدروس

لأن الألوان خصوصًا لديها مقدرة فريدة على نقل الإنطباع و شحن المشاعر

كما ذكرت ذلك في الكتاب

أعتقد أنها قصة تجذيرية للأطفال , اذهب لوجهتك مباشرةً و لا تتحدث مع الغرباء و ما الى ذلك

كول, لو افترضنا أنك بصدد إصدار نسخة معدلة من كتابك بعد 10-20 عامًا من الآن

عليك دائمًا التفكير في طريقة استخدامك للألوان , و تحددي نوع الانطباع الذي تودين تركه للناس

هل ستقومين بالكثير من التغييرات أم ماذا؟

ثم ترون البيانات مكتوبة في الأسفل , ما رأيكم في العلوم؟قبل البرنامج معظم الأطفال تساووا في عدم تفضيلهم للعلوم

اعتدت على تلقي مثل هذا السؤال في جوجل , ما الجديد في تصوير البيانات , كيف يمكنك تطويرها؟

سواءًا في الرسم البياني أو في اللوحة التي تستخدمينها لعرضه, وتستخدمين الألوان لتدعيم ذلك

بالنسبة لي , لا يوجد تحديد للتعديل التالي

لكن ماذا نستفيد من تلك القصة في ما نناقشه اليوم.؟

لأن المفاهيم التي تناولتها أساسية جدًا ودارجة و غالبًا ما تستخدم

لكن عليك أن تأخذي في اعتبارك أن للألوان مدلولات تختلف باختلاف الثقافات

و بتنميتك لخبرتك في هذا المجال , تجد أن طريقة تصوير البيانات لا تتغير,

في حين بعد عرض البرنامج نجد تحول كامل في النسبة حيث استمتع معظم الأطفال بالعلوم

فقط تختلف طريقة تطبيق ذلك الأمر نوعًا ما

لذا عليك دراسة نوع جمهورك قبل اعتمادك ألوان معينة

لذا في رأيي , لا يوجد نموذج محدد لما يجب أن يكون عليه الإصدار التالي

في رأيي أن تلك القصة تدل على بضع أمور

لكن من يعلم , قد يتغير كل ذلك بعد القيام بنحو 100 ورشة عمل

"ديفيد مكادلنس" لديه نوع رتئع من التصور و تعتبر في الوقت ذاته آداة مميزة لتصوير البيانات

أهلًا كول , أقوم بتدريس كورس رائع عن تصوير البيانات هنا في جوجل

نريد أن نخلق لمستمعينا قصص على شاكلة تلك القصة

أدرس مبادئ تصوير البيانات و موضوع الكورس مركز على الجزء الأول من محاضرتك

و التي تسمى , الألوان و الثقافة

اعجبني كثيرًا الجزء الثاني من محاضرتك و المتعلق برواية القصص و أرى وجهة نظرك منطقية جدًا

أول أمر , هو قوة التكرار

و أعتقد أن الكثير منا سيستفيد من تعلم هذين الأمرين معًا

حيث توجد عجلة ألوان كبيرة وكلمة ألوان هنا تكتب بالطريقة البريطانية, colours

حيث أنه من الواضح جدًا أن رواية القصص أحد الدروس الشاملة المهمة في هذا المجال

وبذلك نتمكن من حشد انتباه مستمعينا

هل لديك أية افكار يمكننا إعادة تدويرها ؟ لقد كنت أعمل مع أعضاء ذلك الفريق لذا أحب مشاركة أي فكرة من الأفكار المتاحة

وهي تريك المدلولات المختلفة للألوان في مختلف الثقافات

أعتقد أن العديد من موظفي جوجل سيستفيدون من الجزء الثاني من محاضرتك اليوم

مع الأخذ في الاعتبار أنكم لم تفكروا بتلك القصة

بالطبع , تفقدي كتابي , فكما قلت أنني قد خضت في تفاصيل أكثر عن موضوع رواية القصص

لذلك فإنها آداة مفيدة في حالة تواصلك مع جمهور من جنسيات مختلفة

لأن الجزء الخاص برواية القصص أضفته بعد تطوير الكورس الأصلي هنا

كانت تلك مقتطفات سريعة من الدروس التي أردت اطلاعكم عليها اليوم

لذالك لا يوجد هناك الكثير من المحتويات

موقعه الإلكتروني , informationisbeautiful.net

وفي هذا المجال , لو أنك رأيت فكرة جيدة , فلا بأس بسرقتها أو إعادة صياغتها بالطريقة التي تناسبك

وعلى مدار كل ذلك الوقت سبق وقرأتم أو حكيتم أو سمعتم تلك القصة عدة مرات

لا يوجد عيب في ذلك أبدًا

سؤالي هو ,في حالة ما إذا كان بحوزتنا العديد من البيانات التي نود عرضها كأن يكون لدينا العديد من الأفكار الرئيسية

وب التدريب على مثل تلك الأمور تزداد كفائتنا

اريد أن أطلعكم على مدى ملائمتها لمحتوى الكتاب

لذا , أتفق معك

في رأيك , أيهما أفضل , عرض كلٍ منها بشكل مستقل,أم جمعها كلها تحت مظلةٍ واحدة؟

كول , من الرائع جدًا رؤيتك مجددًا في جوجل

تكرار قراءة وسماع شيء ما عدة مرات, يشكل جسر يصل بين الذاكرة قصيرة المدى ونظيرتها طويلة المدى

لقد توقعت أنك بصدد الحديث عن أمر مميز وأتمنى أن ذلك ما توقعه بقية زملائي أيضًا

توجد العديد من الأفكار بهذا الشأن , أولها,أن لو كان لديك الكثير من الأمور المختلفة التي تودين مناقشتها عن نفس البيانات,

و أعلم مدى شغفك بهذا الموضوع وسررت جدًا بحديثك عنه

إليكم قائمة بفصول الكتاب,

شكرًا على وقتك الذي منحتينا إياه

فعليك التراجع خطوة وتبحثي عن قصة شاملة لتعينك على الربط بين تلك الأمور المختلفة

لدي سؤال , أعلم أن الأمر يتعلق بالمهارة و لا يقتصر على مؤسسة بعينها

الأمر الثاني الذي نستنتجه من قصة ليلى و الذئب ,

بما أنك تعاملت مع عملاء من مختلف المجالات , في رأيك ما هو الأمر الذي علينا كموظفين وقادة ,أن نفعله

وولقد تحدثنا عن الطريقة المثلى لسرد القصة بطريقة ليسهل على مستمعيك تذكرها

لنكتسب خبرة للتركيز على ذلك الجانب , تمامًا كما نركز على الجوانب الاخرى كالبنية التحتية للبيانات وما شابه

الفصل الأول يتناول الفكرة العامة وفيه توضيح يعينك على تحديد نوع جمهورك

وما الذي يمكننا فعله لتطبيق ذلك في الحياة اليومية؟

هناك استراتيجية بعينها يمكن اتباعها وقفًا للموقف الذي نحن بصدده, تشبه الى حد ما الرسم البياني الذي عرضته مسبقًا و الذي كان تناول استبيان العملاء

جوجل تأخذ خطوات بهذا الشأن فعلًا , و يوجد بالفعل كرس عن تصوير البيانات وهو متاح بشكل كبير

هو ذلك المزيج السحري بين المؤامرة و الحيلة و النهاية ما يجعل الأشياء تعلق بأذهاننا لنتمكن من تذكرها وإعادة سردها لشخصٍ آخر

مما يثبت جود إقبال على ذلك الأمر و تعدد المصادر عنه , وذلك أمر رائع

عندما تكونين بصدد الحديث عن مجمعة من البيانات وتودين اطلاع جمهوورك عليها, ثم تبدأين في التركيز على امر واحد في المرة,

أما بشأن المضي لأبعد من ذلك وترسيخ ذلك ثقافيًا

الفصل الثاني يتحدث عن , الأنواع المختلفة المستخدمة لعرض بيانات العمل التحليلية مع شرح استخداماتها وامثلة على كل منها

فإن ذلك الأمر يتوقف على مدى تمييزنا للعمل المتقن في هذا المجال ومن ثم تدعيمه

فيمكنك البدء بعرض البيانات المجردة أو عرض رسم بياني يحتوي على الأفكار المجملة وليس البيانات بالتفصيل

وعندما نرى عمل متقن ,فعلينا إبرازه ليحذ الباقون حذوه

يمكننا التفكير بالاستفادة من تلك القوى التي تملكها القصص عندما نكون بصدد عرض بياناتنا بطريقة تعين مستمعينا على تذكرها

لطالما حمسني ذلك الأمر , بالتفكير في العملية التحليلية ككل , ترى أنها تبدأ بسؤال أو فرضيات,

لإعطاء جمهورك فكرة عما هم بصدد الاطلاع عليه وبعد ذلك يمكنك استخدام الألوان أو أي إشارة بصرية أخرى وتدخلينه على البيانات

ثم تبدأ بجمع البيانات و تدقيقها و تحليلها

الفصل الثالث تناولت فيه الفوضى , قمت بتحديد الأمور التي لا تضيف أي معلومة لبياناتنا المعروضة لتعينكم على استبعاد استخدام تلك الأمور

ومن ثم تضعها في رسم بياني وتنهي عملك

بعد ذلك , يمكنك استخدام اللون أو ما شابه لحشد انتباه جمهورك لجزءٍ بعينه تودين الحديث عنه

ولا يرى الجمهور من العملية برمتها سوى الرسم البياني

ويتمكنون من اعادة توصيلها لشخصٍ آخر

لذا , فمن وجهة نظري أنه يستحق أن نخصص له بعض الوقت , أو على الأقل نفس الوقت الذي نستغرقه لإتمام باقي الخطوات

وتلك طريقة جيدة لكي تكوني نوع من الألفة بين الجمهور و البيانات , ثم تبدأي في حشد انتباههم لأماكن بعينها

لذلك , كلما زاد عدد الناس المهرة في هذا المجال,

الفصل الرابع أتحدث فيه عن حشد الانتباه , ما أطلعطكم عليه اليم يعد نبذه مختصرة عما دونته في الكتاب

وقمت بإبرازهم للناس ليحذو حذوهم , كلما استطعت نشر ثقافة العمل بذلك المجال بمرور الوقت

وهكذا ينتقل الجمهور من الفكرة العامة للبيانات للتركيز على فكرة مفصلة لأجزاء بعينها

يجب أن نستثمر في الناس و نقوم بتدريبهم , و نطور خبراء داخليين بحيث يصبحا مرجعية لزملائهم

للتفكير في مكونات القصة , علينا العودة مجددًا لقصة ليلى و الذئب

كل ذلك يمكن ان يعمل كقوة دافعة لهذا المجال

اسمحي لي أن اسألك سؤالًا بعد, مارأيك في الأخضر؟ , لا حظت أنك لم تستخدمي الأخضر أبدًا في الشرائح التي عرضتها

وبذلك نأتي للنهاية , شكرًا جزيلًا

الدرس الخامس , كيف تفكر كمصمم , تحدثت فيه عن كيفية استفادتك من التصميمات التقليدية

عن تحويل النفقات من عدم المبادرة , ممثلة بالقطعة ذات اللون الكريمي في أقصى اليسار

نقطة مهمة , حدث ذلك بالصدفة دون نية مسبقة مني

لكي تكتشف ما يمكن أن تشي به تلك البيانات و كيف يمكن لأي شخص مهتم الاستفادة منها؟

الحبكة و الحيلة و النهاية

سيعيننا ذلك على جذب انتباه الجمهور الى حيث نريد قبل حتى أن يلاحظوا ذلك

على خلفية موضوع الألوان , أنا حساسة نوعًا ما تجاه عمى الألووان

كيف أن أعينكم ستنجذب للرمز المميز من كل مجموعة دون أن تتعمدوا البحث عنه

امور مثل , الطاقة المالية , سهولة المنال و القبول المتبادل مع الجمهور و علاقة ذلك بعرض البيانات

وأي منها يمكننا استخدامها للتميز بين الفئات

مع الأسف هناك 8% من الرجال و النساء مصابوون بعمى الألوان

وما الذي تريد منهم فهمه و عمله ,قبل أن تشرع في صياغة البيانات و إعداد وسائلك البصرية

الحبكة تمثل , الأمور التي تهم جمهورك

كانت الوسائل المتاحة بسيطة و ثابتة مجرد أوراق

تعرف هذه الحالة بعدم القدرة على التمييز بين طيفي اللونين الأحمر و الأخضر

كملاحظة جانبية , يمكنني ان أعتبر جوجل نقطة فاصلة في حياتي

الفصل السادس قمت بإلقاء الضوء على بعض النماذج من الوسائل البصرية وتحدثت عن الأفكار النصميمية لتنفيذ بعضها

ما يعني أنه يتعين علينا تجنب استخدام ذينك الطيفين معًا

ماذا عليهم أن يعرفوا لكي يكون ذهنهم مؤهل لما سف تخبرهم به

أو يمكننا الاستفادة من مدلول اللون الأخضر عندما يكون الأخضر أعلى فذلك يعني أن الأمور على ما يرام , والعكس في حالة الأحمر

وخصصت الفصل السابع للتركيز على القصة و أكرر أن ما اطلعتم عليه اليوم كان لمحة بسيطة مما ذكرته في كتابي

فيمكنكم فعل ذلك مع مراعاة إضافة بعض الاشارات البصرية هناك

أما الحيلة , تمثل الأمر المثير للانتباه بشأن البيانات وما تدلنا عليه

كأن تكتبوا الأرقام بالخط العريض ,أو تضعا علامة( +أ و -) أو أي شيء من هذا القبيل لكي تميزوهم

الفصل الثامن , قمت بشمل نبذة مختصرة عن كل ما سبق مع ذكر مثال على كل درس من البداية للنهاية

وبذلك تتجنبوا استبعاد أي من جمهوركم دون قصد

بالمناسبة , لو لم يكن هناك أمر مثير للانتباه بشأن البيانات فلا تقم بعرضها

أنا شخصيًا أميل لاستخدام اللون الرمادي لتصميماتي , ثم أستخدمالقليل من اللون الأزرق لجذب الانتباه

أما الفصل التاسع , قمت بتغطية بعض الحالات لدراسة الصعوبات التي قد تواجهنا عندما نكون بصدد تصوير البيانات

أحب استخدام اللون الأزرق لأتجنب موضوع عمى الألوان, كما أنه يظهر بصورة جيدة لو تمت طباعته باللون الأبيض و الأسود

و إلا ستخاطر بفقدان انتباه مستمعيك عندما تكون بصدد اخبارهم بأمر هام

لكن بالطبع اللون الأزرق ليس الخيار الوحيد المتاح

أما الفصل الأخير يمثل خلاصة الدروس المستفادة من الكتاب , ومناقشة الخطوة التالية وأناقش فيه أهمية ربط البيانات بالقصص لفريقك و مؤسستك

لقد تحدثنا عن العديد من الألوان المختلفة , يمكنكم التفكير في ألوان العلامات التجارية وطريقة الاستفادة منهم في تصوير البيانات

و أخيرًا تأتي النهاية , ماذا تريد من مستمعيك أن يفعلوا؟

"كول" أود التنويه أنه بالرغم من مرور عدة سنوات على كونك ضمن فريق عمل جوجل, إلا أنك لازلت تتمتعين ببالغ التأثير

سبق و أعددت أسئلة و إجابات على جوجل

ولقد رايت العديد من الشرائح باللون الأزرق لأو الرمادي

من جهة نظري , فإننا دائمًا ما يكون لدينا أمر ما نود من مستمعينا فعله

وقد أسعدتني يومًا ما طريقتك في استبعاد الفوضى و كان ذلك بفضلك

عندما انضممت لجوجل عام 2007 , حسدني كل اصدقائي

لذا اشكرك شكرًا جزيلًا على مساهماتك

و علينا العمل لنتأكد من ايضاح ذلك الأمر لمستمعينا قدر الإمكان

والآن لدي سؤال , بما أنك تناولت خلال محاضرتك مضمون مجمل عن الكتاب , أود تسليط الضوء على الصعوبات التي واجهتك أثناء كتابتك له

ومن الأمر التي اسعدتني بعد أن تواصلت مع قطاعات مختلفة من الناس التابعين لمختلف المؤسسات ,

ما هو أصعب جزء واجهك في ذلك الكتاب,و الذي شكل تحديًا بالنسبة إليك؟

لأننا لو قمنا بعرض البيانات فقط , كما رأينا في قصة استطلاع جوجل السنوي , فلن يهتم المستمعين بالبيانات بالقدر المطلوب

ذلك سؤال صعب , أنا شخصيًا أميل بطبعي لكوني منظمة جدًا

هو اكتشافي أن شعلة الافتتان بجوجل لا تزال مشتعلة

بمجرد أن نويت القيام بكتابة الكتاب , فسرعان ما بدأت بالتخطيط لتنفيذه وفق جدول زمني دقيق جدًا بالتنسيق مع الناشر

في حين أننا لو طلبنا منهم القيام بعل أمرٍ ما , فسيستجيب مستمعينا , حتى ولو كانوا يرفضون ذلك الأمر فعلى الأقل سيتناقشون

كان أصعب ما في الأمر هو الوقت , عمليًا تستغرق الكتابة والاعداد لها الكثير من الوقت

نصيحة من موظفة سابقة في جوجل , أسديها لموظفي جوجل الحاليين,

بالإضافة لطفلي

الأمر الذي لن يحدث أبدًا لو قمنا فقط بعرض مجرد للبيانات

وقتي مشحون , لذا شكل تنسيق وقتي ما بين كل مسؤولياتي تحديًا كبيرًا

عليكم أن تقدروا كل ما يقدمه لكم جوجل

ما هو في رأيك الخطأ الذي غالبًا ما يقع فيه أغلب الناس, وما هي النصيحة التي تودين إسدائها للحضر اليوم؟

لنلق نظرة على أحد الأمثلة,

سأقسم الإجابة لجزئين

استغلوا كافة الفرص التي تسنح لكم بتواجدكم في جوجل

لقد تحدثنا اليوم عن موضوع الألوان , و أهم نصيحة علي أن أشدد عليها استنادًا على عملي مع مؤسسات مختلفة ,

في هذه الحالة , تخيلوا أنكم أنهيتم برنامج تعليمي لفصل الصيف عن العلوم,

أن عليكم استخدام الألوان لأهداف تخدم عرضكم للبيانات و ليس لمجرد تلوين الصفحات

يسعدني أنني واتتني تلك الفرص الرائعة التي أوصلتني لمكانة مرموقة

الألوان لدى استخدامها بعناية ووعي , تشكل أحد أهم الأدوات التي تعينكم على جذب انتباه جمهوركم الى حيث تريدون

الهدف , أن تجعل الأطفال متحمسين للعلوم

لذا , النصيحة الأولى المهمة , عليكم استخدام الألوان بعناية

لذلك أتوجه بخالص الشكر لهم

الأمر الثاني سبق أيضًا وتناولته , وهو أبدًا لا تقوموا بعرض مجرد للبيانات

لدينا على اليسار بينات للاستطلاع قبل اجراء البرنامج

عليكم صياغة قصة تبث الحياة في بياناتكم

شكرًا جزيلًا , كان ذلك رائعًا , لقد استكشفت أفكارك تلك على مدى وقت طويل منذ عام 2009 أو 2010 , لقد حضرت تدريباتك -لا يمكنني وضع قدمي في الأعلى-

يمكنكم أن تروونها شفهيًا ,أو تعرضونها على شريحة أو رسم بياني أو في صورة نص مكتوب حول ذلك الرسم

والاستطلاع الموجود على اليمين يمثل رأي الأطفال في البرنامج بعد الخضوع له مقسم بين عادي , لا بأس , جيد , ممتع

وبذلك يصل لجمهوركم المعنى الذي تحاولون إيصاله لهم بدلًا من تركهم متحيرين

حضرت تدريبك , وقرأت كتابك واستمعت لتوي لتلك المقدمة المذهلة لكتابك , و لازلت أتعلم المزيد و كل مرة أتعلم أمرًا مختلفًا

"كول" لقد أطلعتنا على موجز لفصلي حشد الانتباه و رواية القصة , لكنني يملؤني الفضول بشأن باقي الفصول الثمانية

القوا نظرة عليهما ثم سنتحدث بهذا الشأن

من فصول الكتاب العشرة , ما هو فصلك المفضل ولماذا؟

وأستمر في مشاهدة محاضراتك مرارًا و تكرارًا

سؤال شيق , أعتبر الفصل المفضل لي هو ذلك الذي تناول رواية القصص

ما رأيكم بذلك المخطط الدائري؟

لأنه كان الفصل الأصعب بالنسبة لي

نود فتح باب الأسئلة على مدى 15 دقيقة القادمة , سأحمل الميكروفون و أتجول بين الحضور ليتمكن أي شخص من طرح الأسئلة

لقد تعمقت في الحديث عن أمر رواية القصص في كتابي أكثر مما فعلت في ورش العمل

سيء أليس كذلك؟

بعض الفصول كانت سهلة جدًا في كتابتها , فما كان علي سوى كتابة ما أشرحه في ورش العمل

لو كان لدى أحدكم أي سؤال فليتفضل بإؤسال بريد الكتروني على NAUBLE

أما فصل رواية القصص فلم يكن من هذا النوع أبدًا , فكثيرًا ما توقفت لإجراء الأبحاث والتنسيق بينها و أخفق و أبدأ مجددًا

أعتبر أن أسوء شئ بعد المخطط الدائري,

وكثيرًا ما كنت أعود لمسودتي و أحاول اكتشاف مدى ملائمة ما كتبته و سهولة فهمه لقارئيه

لقد تلقيت بالفعل سؤال أثناء حديثك , وهو لا يتعلق بالكتاب , أتاني السؤال من سان فرنسيسكو

لكنني سعيدة جدًا بالنتيجة و أراه الفصل المفضل بالنسبة الى

وجود مخططين دائريين, خصوصًا لو كان علينا المقارنة بينهما لنرصد أي تغيير في البيانات, في حالة ما كنت قدمت أمرًا مثيرًا

من هو الجمهور الذي تستهدفينه؟

وكان مضمون السؤال , كيف يبدو الأمر خارج جوجل؟

استهدف أي شخص يتعامل مع البيانات

كنا سنجد اختلافًا كبيرًا على المخطط الأيمن

سواء كان يتعامل مع البيانات بشكل يومي أو أقل

الحياة قاسية خارج جوجل , حيث يتعين علي فعل بعض الأمور بنفسي كإعداد الطعام و الذهاب للتسوق من البقالة

المفاهيم التي تناولناها اليوم وفي الكتاب مختصة بالبيانات , كذلك معظم الأمثلة الواردة

عليكم أن تراعوا الأمور التي تودون من جمهوركم مقارنتها

تفيدك عندما تريد عرض بيانات على جمهور

الحياة خارج جوجل جيدة , لكن فراق جوجل محزن في نفس الوقت

لكن كثير من الأفكار عادت على التفكير في نوعية الجمهور وهدفك من استفادتهم من المعلومات التي تعرضها عليهم

فلتفوموا بترتيبهم و ضعوهم مقتربين قدر الامكان

وتنسيق تلك الأفكار في الذهن بعناية

أصعب ما في الأمر ,هو البعد عن الزملاء الرائعين الذين حظيت بهم هناك

"كول" سألتك إحدى الحاضارات عن المصادر الأخرى لذلك الموضوع , و أسماء بعض الخبراء

لاحظوا ما سيحدث لو أنني قمت برواية قصة عن ذلك

تفرعًا من ذلك السؤال , بعض الناس يفضلون "Edward Tufte" هل تتواصلين الحديث مع خبراء في تصوير البيانات؟

عندما تعمل بمفردك , تفتقد ذلك الإحساس الذي يغمرك عندما تحاط بفريق و الصداقة التي تربط بينكم

وأود أن أسمع منك هل أنت مختلفة معهم في أمر ما أم أنك متحمسة لكل أفكارهم؟

بخوضنا في البرنامج نجد أن القطعة الأكبر باللون الأخضر وتمثل 40% من الأطفال , قيموا البرنامج بأنه لا بأس به

سؤال جميل و سيعيدنا لموضوع المخطط الدائري

أعمل الآن مع أناس آخرين في أماكن مختلفة , فلا يشعرني ذلك بنفس الطاقة الذي كان يمنحني إياها عملي في نفس المكتب يوميًا مع فريقي

المجتمع المهتم بذلك المجال جيد و المجال أسبه بشكبة مغلقة

ربما لم يكونوا قد اتخذوا قرارهم بشكل سليم , في حين حدوث أمر رائع بعد اتمام البرنامج

كل العاملين في المجال يعرفون بعضهم البعض و نتواصل مع بعضنا البعض

ذلك هو أول شيء عليكم أخذه في الاعتبار لدى تفكيركم بترك جوجل و العمل بنفسكم

الأمر السيق في الموضوع أنه هناك الكثير من المشاركة مع بعضنا البعض و نهدف جميعًا لمساعدة بعضنا على التحسن في عمله

انكمشت تلك القطعة الكبيرة من 40% الى فقط 14%

لكن يوجد عدم توافق في أمر واحد , "robert kosra" هو أحد أهم الباحثين في تصوير البيانات باستخدام اللوح

ما الذي ألهمك لكي تقومي بكتابة كتاب في حين أنك تعقدين العديد من ورش العمل؟

كما كان أحد المراجعين لكتابي

كان هناك تغير بسيط سلبي حيث ارتفع عدد الأطفال الذين وجدوا العلوم مملة بمقدار رقم مئوي واحد

ولم يتفق معي في كراهية المخططات الدائرية

سؤال جيد , فعلت ذلك لكي أصل تلك الدروس لقاعدة أكبر من الناس

لذا كان علي الخوض معه في بعض الجدالات الودية بهذا الشأن

لكن معظم التغيير كان ايجابي , فوصلت نسبة الأطفال الذين أحبوا العلوم بعد البرنامج حتى 70% تملهم تلك القطعة الأرجوانية

وجهة نظري كانت قوية نسبيًا, أن المخططات الدائرية تخبرنا بالبيانات إجمالًا بناءًا على حجم القطع ولا تشي بأي بيانات تفصيلية

أحب تدريس ذلك المجال حيث يثير اهتمامي كثيرًا , و أحب رؤية الناس مهتمين بذلك المجال كذلك

لا يمكنها توفير إجابات أكثر تفصيلًا

كان ذلك برنامجًا ناجحًا و علينا الاستمرار في تقديمه

في حين ما كان يرى المخططات الدائرية لها مكانتها , وهي تعد من أكثر الوسائل فعالية لمقارنة البيانات

لكنني لا أستطيع التواصل مع عدد أكبر من الناس

لكن غالبًا ما يسيء الناس استخدامها

لاحظوا أنني و برواية جيدة , يمكنني أن أستخلص رؤية

يستخدمونه في غير محاه

لذا فكرت أنني بكتابة كتاب سيتمكن عدد أكبر من الناس من الاطلاع على تلك الدروس خصوصًا أنه لا يتسنى للجميع الفرصة لحضور وورش العمل التي اقيمها

وكان من رأيه , أن الأفضل أن نعلم الناس طريقة استخدامها عوضًا عن استبعادها بالكامل

النسبية لا تعني الحقيقة , يمكن أن يكون لدي أفضل تصوير للبيانات لكن بدون قصة تربطهاوتجذب انتباه الجمهور وتعلق في أذهانهم ويتردد صداها,

واتفقنا في النهاية على ألا نتفق

من الرائع نشر تلك الدروس على الملأ

مذهل

فأنا أخاطر بعدم اهتمام الجمهور بتلك البيانات الممتازة

"كول" لقد أطلقت العديدمن ورش العمل التي تتناول هذا الموضوع, هل لاحظت وجود اختلافات بين الحضور باختلاف مجالات عملهم؟

مرحبًا كول , سؤالي عن الوسائل البصرية التفالعية , أحزر أنه في عام 2008 -2009 لدى بدايتك في جوجل

حيث تنوع الحضور بين العاملين في القطاع التكنولوجي و الأكاديميين و موظفي البنوك

أنا لا أقول بأن قضاء الوقت في إتمام تصوير بياناتنا مضيقة للوقت , بل أنا فقط أبرز أهمية ربط البيانات بالقصص

أعتقد أنه هناك العديد من الاختلافات الثقافية بين المنتمين لمجالات مختلفة و المهتمين بالبيانات

بخلاف الوسائل المتاحة الآن مثل الوسائل البصرية التفاعلية التي تتيحها Newyok times و D3 و غيرها , أتسائل عن رأيك في تلك الوسائل عمومًا

لكن الرائع بشأن تلك الدروس أنها لا تتغير بتغير المجال

نبلغ مرادنا لو أننا أتممنا الأمرين معًا, ربطنا البيانات بقصة قوية, ودعمناها بوسائل بصرية فعالة

حيث تشترك في الاهتمام بها الكثير من المجالات

ومتى تعتقدين أنها أكثر ملائمة لدرس معين عن الوسائل البصرية التفاعلية

و بالنسبة لي , رؤية بيانات المؤسسات المختلفة , و طريقة تعاطيهم مع البيانات قبل حضور ورش العمل التي أنظمها ,

في هذا المثال , قمنا بعمل ذلك المخطط, عرضنا أن الأطفال تحمسوا بشأن العلوم مما يطلب ضمنيًا الاستمرار في عرض البرنامج

شكل لي متعة كبيرة

سؤال عظيم يا ديفيد , أنا أميل للتركيز على الأمثلة التي أتيت على ذكرها هنا وفي كتابي حول الوسائل البصرية الثابتة

لكن أعتقد أنه هناك اختلاف في طريقة تعاطي المؤسسات المختلفة مع البيانات

ثم ترون البيانات مكتوبة في الأسفل , ما رأيكم في العلوم؟قبل البرنامج معظم الأطفال تساووا في عدم تفضيلهم للعلوم

لكن المفاهيم التي غطيتها في كتابي كانت شاملة

و الطريقة التي عليك استخدامها لسرد قصة معينة على جمهورك بطريقة فعالة

"كول" سبق وذكرت أنك أجريت بعض الأبحاث أثناء كتابة كتابك, كما ذكرت بعض المفاهيم المتعلقة بعلم الأعصاب

في حين بعد عرض البرنامج نجد تحول كامل في النسبة حيث استمتع معظم الأطفال بالعلوم

ما هي الأمور التي استهوتك البحث فيها وأحببت اكتساب فكرة أكثر تفصيلًا عنها؟

هنا علينا اعتماد الوسائل البصرية التفاعلية

أحد تلك الأمور كان مجال التصميم الفعلي

نريد أن نخلق لمستمعينا قصص على شاكلة تلك القصة

لو كنت مثلًا بصدد صنع كرسي , عليك التفكير في طريقة تقنع الناس به

يوجد أمر واحد بشأن الوسائل البصرية التفاعلية يجب أن أنوه عنه , وهو أن عليكم استطلاع المدى الذي يرغب فيه جمهورك في التعمق

لكن الأمر مختلف بالنسبة للبيانات فهي ليست شيئًا ملموسًا

وبذلك نتمكن من حشد انتباه مستمعينا

عليك أن تقوم بعرض شيء غير مادي و توضيح طريقة التعاطي معه

أحيانًا نظن أن جمهرنا يودون التعمق أكثر , أحيانًا يخبرونا هم برغبتهم تلك

وتحويله لشيء مرئي , وعليك التفكير مليًا للقيام بذلك

كانت تلك مقتطفات سريعة من الدروس التي أردت اطلاعكم عليها اليوم

يناسب أن أضرب أحد الأمثلة لتوضيح ذلك الأمر , أغلب الناس يعرف ماركة OXO لأدوات المطبخ ,

و طريقتي للربط بينهما , هي بصياغة قصة شاملة و إبرازها مع السماح للجمهور بالتفاعل لكي يتمكنوا من القيام بذلك

و التي تعنى ببيع أدوات مثل مقشرة الخضروات و المعالق المسطحة و هراسة الثوم

اريد أن أطلعكم على مدى ملائمتها لمحتوى الكتاب

فلو أنك قمت ببسطهم على طاولة سيكون من البديهي أن تحملهم بالطريقة المخصصة لحملهم

و تعتبر New york times مثال جيد على ذلك , فلديهم اختيارات عديدة للقيام بذلك فيمكنك الاستئجار أو الشراء

حتى دونما أدنى تفكيرٍ منك

إليكم قائمة بفصول الكتاب,

فهم تصميمهم يجبرك على حملهم بطريقة معينة

وغير ذلك من الوسائل البصرية التفاعلية التي أنتجوها على مر السنين

وهو أمر يدل على مهارة التصميم

كما أن بحوزتهم كل البيانات التي ستحتاجونها مما يخلق نوع من الترابط مع الجمهور وهو ما يميز تلك الوسائل

افكر في طريقة مماثلة تمكننا من الاستفادة من مثل تلك الأمور في بياناتنا

الفصل الثاني يتحدث عن , الأنواع المختلفة المستخدمة لعرض بيانات العمل التحليلية مع شرح استخداماتها وامثلة على كل منها

كيف نعرض فكرتنا على الجمهور بحيث لا يسعهم سوى اعتمادها

مرحبًا كول, بناءًا على سؤال ديفيد, أعتقد أنه هناك طريقة أخرى شائعة يتعاطى بها الناس مع البيانات بخلاف الطريقة التفاعلية,

ولا يسعهم الا رؤية ما تحاول توضيحه لهم

الفصل الثالث تناولت فيه الفوضى , قمت بتحديد الأمور التي لا تضيف أي معلومة لبياناتنا المعروضة لتعينكم على استبعاد استخدام تلك الأمور

لذا فإن مجال التصميم هو الذي جذبني للبحث فيه اكثر لدى كتابتي للكتاب

أو أنها أكثر تفاعلًا نوعًا ما ,وتختلف عن الوسائل الثابتة وهي , لوحة البيانات

بالنسبة للأدوات , سبق ذكرت برنامج excel و powerpoint , لكن هل هناك اي برامج إضافية تفيدنا في هذا المجال؟

الفصل الرابع أتحدث فيه عن حشد الانتباه , ما أطلعطكم عليه اليم يعد نبذه مختصرة عما دونته في الكتاب

لا تقتصر الأدوات على هذين البرنامجين فقط , ذكرنا مثلًا اللوح و الأوراق

حيث تم صنع لوحات كبيرة لعرض البيانات, وأحيانًا تكون مفيدة و أحيانًا تكون عديمة الفائدة لكنها تضم العديد من البيانات

هناك العديد من الأدوات , من وجهة نظري , إن الاستفادة من أي آداة مرتبطة بإجادتنا لاستخدامها

الدرس الخامس , كيف تفكر كمصمم , تحدثت فيه عن كيفية استفادتك من التصميمات التقليدية

أيًا كانت الآداة التي اخترت استخدامها , عليك تعلمها قدر الإمكان لكي لا تقف عقبة أمامك لدى الاستعانة بها لشرح الدروس

ما رأيك فيها خصوصًا لو كان من الصعب الاستعانة بها في حالة عدم تحديدك لطبيعة القصة

كما ذكرت ذلك في الكتاب

امور مثل , الطاقة المالية , سهولة المنال و القبول المتبادل مع الجمهور و علاقة ذلك بعرض البيانات

كول, لو افترضنا أنك بصدد إصدار نسخة معدلة من كتابك بعد 10-20 عامًا من الآن

وكيف تظلين محتفظة بهيئة القصة لو أنك لا تعلمين كيف ستنتهي؟

هل ستقومين بالكثير من التغييرات أم ماذا؟

الفصل السادس قمت بإلقاء الضوء على بعض النماذج من الوسائل البصرية وتحدثت عن الأفكار النصميمية لتنفيذ بعضها

اعتدت على تلقي مثل هذا السؤال في جوجل , ما الجديد في تصوير البيانات , كيف يمكنك تطويرها؟

لوحة البيانات هي نوعُ خاص يستخدم في حالات مختلفة, فلو أنك أردت حقًا السماح لجمهورك بالتعمق و خلق قصصهم الخاصة ,

بالنسبة لي , لا يوجد تحديد للتعديل التالي

وخصصت الفصل السابع للتركيز على القصة و أكرر أن ما اطلعتم عليه اليوم كان لمحة بسيطة مما ذكرته في كتابي

لأن المفاهيم التي تناولتها أساسية جدًا ودارجة و غالبًا ما تستخدم

فعليك استبعاد بعض الأمور التي تناولناها اليوم , لأنك حالما استخدمت الألوان مثلًا لكي تجذب انتباه جمهورك لقصة معينة ,

و بتنميتك لخبرتك في هذا المجال , تجد أن طريقة تصوير البيانات لا تتغير,

الفصل الثامن , قمت بشمل نبذة مختصرة عن كل ما سبق مع ذكر مثال على كل درس من البداية للنهاية

فقط تختلف طريقة تطبيق ذلك الأمر نوعًا ما

سوف يصعب عليهم رؤية القصص الأخرى

لذا في رأيي , لا يوجد نموذج محدد لما يجب أن يكون عليه الإصدار التالي

أما الفصل التاسع , قمت بتغطية بعض الحالات لدراسة الصعوبات التي قد تواجهنا عندما نكون بصدد تصوير البيانات

لكن من يعلم , قد يتغير كل ذلك بعد القيام بنحو 100 ورشة عمل

وعليه , فلو كنت ستعتمد استخدام لوحة البيانات , فعليك التفكير في تصميمها بدرجات اللون الرمادي

أهلًا كول , أقوم بتدريس كورس رائع عن تصوير البيانات هنا في جوجل

أما الفصل الأخير يمثل خلاصة الدروس المستفادة من الكتاب , ومناقشة الخطوة التالية وأناقش فيه أهمية ربط البيانات بالقصص لفريقك و مؤسستك

أدرس مبادئ تصوير البيانات و موضوع الكورس مركز على الجزء الأول من محاضرتك

أو تقوم باستخدام الألوان كتمييز للفئات عن بعضها , وليس بصورة كبيرة تجذب الانتباه لمكان دون آخر

اعجبني كثيرًا الجزء الثاني من محاضرتك و المتعلق برواية القصص و أرى وجهة نظرك منطقية جدًا

سبق و أعددت أسئلة و إجابات على جوجل

و أعتقد أن الكثير منا سيستفيد من تعلم هذين الأمرين معًا

في رأيي , لو فكرنا أيهما أكثر ملائمة لاستخدام لوحة البيانات , التحليل الاستكشافي أم التحليل التفسيري للبيانات,

حيث أنه من الواضح جدًا أن رواية القصص أحد الدروس الشاملة المهمة في هذا المجال

عندما انضممت لجوجل عام 2007 , حسدني كل اصدقائي

هل لديك أية افكار يمكننا إعادة تدويرها ؟ لقد كنت أعمل مع أعضاء ذلك الفريق لذا أحب مشاركة أي فكرة من الأفكار المتاحة

أرى أنها تلائم أكثر التحليل الاستكشافي كما نحاول استخدامها في التحليل التفسيري

أعتقد أن العديد من موظفي جوجل سيستفيدون من الجزء الثاني من محاضرتك اليوم

ومن الأمر التي اسعدتني بعد أن تواصلت مع قطاعات مختلفة من الناس التابعين لمختلف المؤسسات ,

بالطبع , تفقدي كتابي , فكما قلت أنني قد خضت في تفاصيل أكثر عن موضوع رواية القصص

في حين أن لوحة البيانات تجمع عدة مصفوفات في صفحة واحدة , في شاشة واحدة مما يسهل علي تصفحها

لأن الجزء الخاص برواية القصص أضفته بعد تطوير الكورس الأصلي هنا

هو اكتشافي أن شعلة الافتتان بجوجل لا تزال مشتعلة

لذالك لا يوجد هناك الكثير من المحتويات

يمكنني أن أبحث على أي معلومة أريدها من أي صف ومن ثم أتعمق أكثر في معلوماتها

وفي هذا المجال , لو أنك رأيت فكرة جيدة , فلا بأس بسرقتها أو إعادة صياغتها بالطريقة التي تناسبك

نصيحة من موظفة سابقة في جوجل , أسديها لموظفي جوجل الحاليين,

لا يوجد عيب في ذلك أبدًا

وعندما تجد ما تبحث عنه, فعوضًا عن استخدامك اللوحة لعرض البيانات, يمكنك اللجوء لأي من الأمور التي تناولناها اليوم في محاضرتنا

وب التدريب على مثل تلك الأمور تزداد كفائتنا

عليكم أن تقدروا كل ما يقدمه لكم جوجل

لذا , أتفق معك

ثم تبدأفي التركيز على ذلك الأمر و حشد انتباه جمهورك له

كول , من الرائع جدًا رؤيتك مجددًا في جوجل

استغلوا كافة الفرص التي تسنح لكم بتواجدكم في جوجل

لقد توقعت أنك بصدد الحديث عن أمر مميز وأتمنى أن ذلك ما توقعه بقية زملائي أيضًا

لأنك لو حاولت استخدام اللوحة لعرض البيانات على الجمهور , فسوف يصعب عليك حشد انتباههم لأمر معين فيها لكثرة البيانات التي تحويها

و أعلم مدى شغفك بهذا الموضوع وسررت جدًا بحديثك عنه

يسعدني أنني واتتني تلك الفرص الرائعة التي أوصلتني لمكانة مرموقة

شكرًا على وقتك الذي منحتينا إياه

أولًا , أحب أن أشكرك على تلك التقديمة الرائعة لكتابك , لقد كانت مذهلة

لدي سؤال , أعلم أن الأمر يتعلق بالمهارة و لا يقتصر على مؤسسة بعينها

لذلك أتوجه بخالص الشكر لهم

بما أنك تعاملت مع عملاء من مختلف المجالات , في رأيك ما هو الأمر الذي علينا كموظفين وقادة ,أن نفعله

سؤالي هو , هل هناك أية مراجع أخرى بالإضافة الى كتابك تنصيحنا بقرائتها لمعاونتنا على استكشاف البيانات و تقديم عرض فعال؟

لنكتسب خبرة للتركيز على ذلك الجانب , تمامًا كما نركز على الجوانب الاخرى كالبنية التحتية للبيانات وما شابه

شكرًا جزيلًا , كان ذلك رائعًا , لقد استكشفت أفكارك تلك على مدى وقت طويل منذ عام 2009 أو 2010 , لقد حضرت تدريباتك -لا يمكنني وضع قدمي في الأعلى-

وما الذي يمكننا فعله لتطبيق ذلك في الحياة اليومية؟

ومن ناحية أخرى , ما هي الوسائل التي تفضلينها , اللوح أم الورق؟

جوجل تأخذ خطوات بهذا الشأن فعلًا , و يوجد بالفعل كرس عن تصوير البيانات وهو متاح بشكل كبير

حضرت تدريبك , وقرأت كتابك واستمعت لتوي لتلك المقدمة المذهلة لكتابك , و لازلت أتعلم المزيد و كل مرة أتعلم أمرًا مختلفًا

مما يثبت جود إقبال على ذلك الأمر و تعدد المصادر عنه , وذلك أمر رائع

سؤال جيد , عندما يتعلق الأمر بالاستلهام بالنسبة لتصوير البيانات , نجد العديد من المحتويات على الإنترنت وعلى جوجل خصوصًا

أما بشأن المضي لأبعد من ذلك وترسيخ ذلك ثقافيًا

وأستمر في مشاهدة محاضراتك مرارًا و تكرارًا

فإن ذلك الأمر يتوقف على مدى تمييزنا للعمل المتقن في هذا المجال ومن ثم تدعيمه

يوجد العديد من المدونات الرائعة التي تحتوي على أعمال عظيمة

وعندما نرى عمل متقن ,فعلينا إبرازه ليحذ الباقون حذوه

نود فتح باب الأسئلة على مدى 15 دقيقة القادمة , سأحمل الميكروفون و أتجول بين الحضور ليتمكن أي شخص من طرح الأسئلة

لطالما حمسني ذلك الأمر , بالتفكير في العملية التحليلية ككل , ترى أنها تبدأ بسؤال أو فرضيات,

لكن من ناحية أخرى العديد من الأعمال الرديئة , فعليك أن تتحلي بقوة البصيرة لتميزي الأمر الفعال وسبب كونه كذلك

ثم تبدأ بجمع البيانات و تدقيقها و تحليلها

لو كان لدى أحدكم أي سؤال فليتفضل بإؤسال بريد الكتروني على NAUBLE

ومن ثم تضعها في رسم بياني وتنهي عملك

وتميزينها عن الأعمال السيئة , فلا تعتبري أن كون عملٍ ما منشور من قبل مؤسسة معروفة دليل على أنه عمل جيد

ولا يرى الجمهور من العملية برمتها سوى الرسم البياني

لقد تلقيت بالفعل سؤال أثناء حديثك , وهو لا يتعلق بالكتاب , أتاني السؤال من سان فرنسيسكو

لذا , فمن وجهة نظري أنه يستحق أن نخصص له بعض الوقت , أو على الأقل نفس الوقت الذي نستغرقه لإتمام باقي الخطوات

لكن توجد العديد من المصادر التي أبلت حسنًا في هذا الموضوع مثل , Newyork times ,National geographic wallstreet journal

لذلك , كلما زاد عدد الناس المهرة في هذا المجال,

وكان مضمون السؤال , كيف يبدو الأمر خارج جوجل؟

وقمت بإبرازهم للناس ليحذو حذوهم , كلما استطعت نشر ثقافة العمل بذلك المجال بمرور الوقت

أما عن أدواتي المفضلة,

يجب أن نستثمر في الناس و نقوم بتدريبهم , و نطور خبراء داخليين بحيث يصبحا مرجعية لزملائهم

الحياة قاسية خارج جوجل , حيث يتعين علي فعل بعض الأمور بنفسي كإعداد الطعام و الذهاب للتسوق من البقالة

كل ذلك يمكن ان يعمل كقوة دافعة لهذا المجال

كل البيانات التي نراها مكتوبة بصيغة Excel و الذي وجدتني أستخدمه بكثرة حيث يستخدمه معظم عملائي

وبذلك نأتي للنهاية , شكرًا جزيلًا

الحياة خارج جوجل جيدة , لكن فراق جوجل محزن في نفس الوقت

العمليات المختصة بالناس وكان يقام في مونتيري ,وكان يجلس في الصف الأول زوجي المستقبلي

اللوح أيضًا أخذت شعبيته في الذيوع مؤخرًا

عن تحويل النفقات من عدم المبادرة , ممثلة بالقطعة ذات اللون الكريمي في أقصى اليسار

أصعب ما في الأمر ,هو البعد عن الزملاء الرائعين الذين حظيت بهم هناك

لكي تكتشف ما يمكن أن تشي به تلك البيانات و كيف يمكن لأي شخص مهتم الاستفادة منها؟

من وجهة نظري , عليك أن تختاري إحدى الأدوات ,ثم ابدئي بمعرفة كل شيء عنها وبذلك لا تصبح مقيدة لك حال تطبيقك لأي من تلك الأمور التي تناولناها اليوم

سيعيننا ذلك على جذب انتباه الجمهور الى حيث نريد قبل حتى أن يلاحظوا ذلك

عندما تعمل بمفردك , تفتقد ذلك الإحساس الذي يغمرك عندما تحاط بفريق و الصداقة التي تربط بينكم

كيف أن أعينكم ستنجذب للرمز المميز من كل مجموعة دون أن تتعمدوا البحث عنه

أي آداة يمكن أن نحقق منها أقصى استفادة ممكنة لو أننا استخدمناه بشكل فعال, و أي آداة لو لم نتقن استخدامها بشكل فعال لن نحصل منها على أي فائدة

وأي منها يمكننا استخدامها للتميز بين الفئات

أعمل الآن مع أناس آخرين في أماكن مختلفة , فلا يشعرني ذلك بنفس الطاقة الذي كان يمنحني إياها عملي في نفس المكتب يوميًا مع فريقي

وما الذي تريد منهم فهمه و عمله ,قبل أن تشرع في صياغة البيانات و إعداد وسائلك البصرية

الرائع في الدروس التي تناولنها اليوم و الدروس الموجودة في الكتاب , أنها ليست مقتصرة على آداة بعينها

كانت الوسائل المتاحة بسيطة و ثابتة مجرد أوراق

ذلك هو أول شيء عليكم أخذه في الاعتبار لدى تفكيركم بترك جوجل و العمل بنفسكم

مجددًا رحبوا معي بكول في أولى رحلاتها التي أطلقتها لنشر كتابها هنا في جوجل

إنها دروس محايدة مع جميع الأدوات و أساسية يمكن تطبيقها على أي آداة بأي مدى

ما الذي ألهمك لكي تقومي بكتابة كتاب في حين أنك تعقدين العديد من ورش العمل؟

لدي سؤال , فيما يتعلق بالموقع, من واقع خبرتك,

سؤال جيد , فعلت ذلك لكي أصل تلك الدروس لقاعدة أكبر من الناس

عندما تحدثت عن الترميز في بداية محاضرتك , كما تختلف لافتات الشوارع باختلاف البلدان

أحب تدريس ذلك المجال حيث يثير اهتمامي كثيرًا , و أحب رؤية الناس مهتمين بذلك المجال كذلك

أريد أن أعرف لو أنك سبق ولاحظت مثل ذلك الاختلاف في مجال تصوير البينات , هل تختلف طريقة تصوير البيانات باختلاف المواقع ولو حتى باللون ؟

لكنني لا أستطيع التواصل مع عدد أكبر من الناس

وردت الألوان في ذهني لدى سؤالك لي هذا السؤال,

لذا فكرت أنني بكتابة كتاب سيتمكن عدد أكبر من الناس من الاطلاع على تلك الدروس خصوصًا أنه لا يتسنى للجميع الفرصة لحضور وورش العمل التي اقيمها

لأن الألوان خصوصًا لديها مقدرة فريدة على نقل الإنطباع و شحن المشاعر

من الرائع نشر تلك الدروس على الملأ

عليك دائمًا التفكير في طريقة استخدامك للألوان , و تحددي نوع الانطباع الذي تودين تركه للناس

سواءًا في الرسم البياني أو في اللوحة التي تستخدمينها لعرضه, وتستخدمين الألوان لتدعيم ذلك

بخلاف الوسائل المتاحة الآن مثل الوسائل البصرية التفاعلية التي تتيحها Newyok times و D3 و غيرها , أتسائل عن رأيك في تلك الوسائل عمومًا

لكن عليك أن تأخذي في اعتبارك أن للألوان مدلولات تختلف باختلاف الثقافات

لذا عليك دراسة نوع جمهورك قبل اعتمادك ألوان معينة

"ديفيد مكادلنس" لديه نوع رتئع من التصور و تعتبر في الوقت ذاته آداة مميزة لتصوير البيانات

و الطريقة التي عليك استخدامها لسرد قصة معينة على جمهورك بطريقة فعالة

و التي تسمى , الألوان و الثقافة

هنا علينا اعتماد الوسائل البصرية التفاعلية

حيث توجد عجلة ألوان كبيرة وكلمة ألوان هنا تكتب بالطريقة البريطانية, colours

يوجد أمر واحد بشأن الوسائل البصرية التفاعلية يجب أن أنوه عنه , وهو أن عليكم استطلاع المدى الذي يرغب فيه جمهورك في التعمق

وهي تريك المدلولات المختلفة للألوان في مختلف الثقافات

أحيانًا نظن أن جمهرنا يودون التعمق أكثر , أحيانًا يخبرونا هم برغبتهم تلك

لذلك فإنها آداة مفيدة في حالة تواصلك مع جمهور من جنسيات مختلفة

موقعه الإلكتروني , informationisbeautiful.net

و تعتبر New york times مثال جيد على ذلك , فلديهم اختيارات عديدة للقيام بذلك فيمكنك الاستئجار أو الشراء

وغير ذلك من الوسائل البصرية التفاعلية التي أنتجوها على مر السنين

كما أن بحوزتهم كل البيانات التي ستحتاجونها مما يخلق نوع من الترابط مع الجمهور وهو ما يميز تلك الوسائل

مرحبًا كول, بناءًا على سؤال ديفيد, أعتقد أنه هناك طريقة أخرى شائعة يتعاطى بها الناس مع البيانات بخلاف الطريقة التفاعلية,

أو أنها أكثر تفاعلًا نوعًا ما ,وتختلف عن الوسائل الثابتة وهي , لوحة البيانات

حيث تم صنع لوحات كبيرة لعرض البيانات, وأحيانًا تكون مفيدة و أحيانًا تكون عديمة الفائدة لكنها تضم العديد من البيانات

ما رأيك فيها خصوصًا لو كان من الصعب الاستعانة بها في حالة عدم تحديدك لطبيعة القصة

وكيف تظلين محتفظة بهيئة القصة لو أنك لا تعلمين كيف ستنتهي؟

لوحة البيانات هي نوعُ خاص يستخدم في حالات مختلفة, فلو أنك أردت حقًا السماح لجمهورك بالتعمق و خلق قصصهم الخاصة ,

فعليك استبعاد بعض الأمور التي تناولناها اليوم , لأنك حالما استخدمت الألوان مثلًا لكي تجذب انتباه جمهورك لقصة معينة ,

سوف يصعب عليهم رؤية القصص الأخرى

وعليه , فلو كنت ستعتمد استخدام لوحة البيانات , فعليك التفكير في تصميمها بدرجات اللون الرمادي

أو تقوم باستخدام الألوان كتمييز للفئات عن بعضها , وليس بصورة كبيرة تجذب الانتباه لمكان دون آخر

في رأيي , لو فكرنا أيهما أكثر ملائمة لاستخدام لوحة البيانات , التحليل الاستكشافي أم التحليل التفسيري للبيانات,

أرى أنها تلائم أكثر التحليل الاستكشافي كما نحاول استخدامها في التحليل التفسيري

في حين أن لوحة البيانات تجمع عدة مصفوفات في صفحة واحدة , في شاشة واحدة مما يسهل علي تصفحها

يمكنني أن أبحث على أي معلومة أريدها من أي صف ومن ثم أتعمق أكثر في معلوماتها

وعندما تجد ما تبحث عنه, فعوضًا عن استخدامك اللوحة لعرض البيانات, يمكنك اللجوء لأي من الأمور التي تناولناها اليوم في محاضرتنا

ثم تبدأفي التركيز على ذلك الأمر و حشد انتباه جمهورك له

لأنك لو حاولت استخدام اللوحة لعرض البيانات على الجمهور , فسوف يصعب عليك حشد انتباههم لأمر معين فيها لكثرة البيانات التي تحويها

أولًا , أحب أن أشكرك على تلك التقديمة الرائعة لكتابك , لقد كانت مذهلة

سؤالي هو , هل هناك أية مراجع أخرى بالإضافة الى كتابك تنصيحنا بقرائتها لمعاونتنا على استكشاف البيانات و تقديم عرض فعال؟

ومن ناحية أخرى , ما هي الوسائل التي تفضلينها , اللوح أم الورق؟

سؤال جيد , عندما يتعلق الأمر بالاستلهام بالنسبة لتصوير البيانات , نجد العديد من المحتويات على الإنترنت وعلى جوجل خصوصًا

يوجد العديد من المدونات الرائعة التي تحتوي على أعمال عظيمة

لكن من ناحية أخرى العديد من الأعمال الرديئة , فعليك أن تتحلي بقوة البصيرة لتميزي الأمر الفعال وسبب كونه كذلك

وتميزينها عن الأعمال السيئة , فلا تعتبري أن كون عملٍ ما منشور من قبل مؤسسة معروفة دليل على أنه عمل جيد

لكن توجد العديد من المصادر التي أبلت حسنًا في هذا الموضوع مثل , Newyork times ,National geographic wallstreet journal

أما عن أدواتي المفضلة,

كل البيانات التي نراها مكتوبة بصيغة Excel و الذي وجدتني أستخدمه بكثرة حيث يستخدمه معظم عملائي

اللوح أيضًا أخذت شعبيته في الذيوع مؤخرًا

أي آداة يمكن أن نحقق منها أقصى استفادة ممكنة لو أننا استخدمناه بشكل فعال, و أي آداة لو لم نتقن استخدامها بشكل فعال لن نحصل منها على أي فائدة

الرائع في الدروس التي تناولنها اليوم و الدروس الموجودة في الكتاب , أنها ليست مقتصرة على آداة بعينها

إنها دروس محايدة مع جميع الأدوات و أساسية يمكن تطبيقها على أي آداة بأي مدى

لدي سؤال , فيما يتعلق بالموقع, من واقع خبرتك,

وردت الألوان في ذهني لدى سؤالك لي هذا السؤال,

لأن الألوان خصوصًا لديها مقدرة فريدة على نقل الإنطباع و شحن المشاعر

عليك دائمًا التفكير في طريقة استخدامك للألوان , و تحددي نوع الانطباع الذي تودين تركه للناس

سواءًا في الرسم البياني أو في اللوحة التي تستخدمينها لعرضه, وتستخدمين الألوان لتدعيم ذلك

لكن عليك أن تأخذي في اعتبارك أن للألوان مدلولات تختلف باختلاف الثقافات

لذا عليك دراسة نوع جمهورك قبل اعتمادك ألوان معينة

"ديفيد مكادلنس" لديه نوع رتئع من التصور و تعتبر في الوقت ذاته آداة مميزة لتصوير البيانات

و التي تسمى , الألوان و الثقافة

حيث توجد عجلة ألوان كبيرة وكلمة ألوان هنا تكتب بالطريقة البريطانية, colours

وهي تريك المدلولات المختلفة للألوان في مختلف الثقافات

لذلك فإنها آداة مفيدة في حالة تواصلك مع جمهور من جنسيات مختلفة

موقعه الإلكتروني , informationisbeautiful.net

سؤالي هو ,في حالة ما إذا كان بحوزتنا العديد من البيانات التي نود عرضها كأن يكون لدينا العديد من الأفكار الرئيسية

في رأيك , أيهما أفضل , عرض كلٍ منها بشكل مستقل,أم جمعها كلها تحت مظلةٍ واحدة؟

توجد العديد من الأفكار بهذا الشأن , أولها,أن لو كان لديك الكثير من الأمور المختلفة التي تودين مناقشتها عن نفس البيانات,

فعليك التراجع خطوة وتبحثي عن قصة شاملة لتعينك على الربط بين تلك الأمور المختلفة

وولقد تحدثنا عن الطريقة المثلى لسرد القصة بطريقة ليسهل على مستمعيك تذكرها

هناك استراتيجية بعينها يمكن اتباعها وقفًا للموقف الذي نحن بصدده, تشبه الى حد ما الرسم البياني الذي عرضته مسبقًا و الذي كان تناول استبيان العملاء

عندما تكونين بصدد الحديث عن مجمعة من البيانات وتودين اطلاع جمهوورك عليها, ثم تبدأين في التركيز على امر واحد في المرة,

فيمكنك البدء بعرض البيانات المجردة أو عرض رسم بياني يحتوي على الأفكار المجملة وليس البيانات بالتفصيل

لإعطاء جمهورك فكرة عما هم بصدد الاطلاع عليه وبعد ذلك يمكنك استخدام الألوان أو أي إشارة بصرية أخرى وتدخلينه على البيانات

بعد ذلك , يمكنك استخدام اللون أو ما شابه لحشد انتباه جمهورك لجزءٍ بعينه تودين الحديث عنه

وتلك طريقة جيدة لكي تكوني نوع من الألفة بين الجمهور و البيانات , ثم تبدأي في حشد انتباههم لأماكن بعينها

وهكذا ينتقل الجمهور من الفكرة العامة للبيانات للتركيز على فكرة مفصلة لأجزاء بعينها

اسمحي لي أن اسألك سؤالًا بعد, مارأيك في الأخضر؟ , لا حظت أنك لم تستخدمي الأخضر أبدًا في الشرائح التي عرضتها

نقطة مهمة , حدث ذلك بالصدفة دون نية مسبقة مني

على خلفية موضوع الألوان , أنا حساسة نوعًا ما تجاه عمى الألووان

مع الأسف هناك 8% من الرجال و النساء مصابوون بعمى الألوان

تعرف هذه الحالة بعدم القدرة على التمييز بين طيفي اللونين الأحمر و الأخضر

ما يعني أنه يتعين علينا تجنب استخدام ذينك الطيفين معًا

أو يمكننا الاستفادة من مدلول اللون الأخضر عندما يكون الأخضر أعلى فذلك يعني أن الأمور على ما يرام , والعكس في حالة الأحمر

فيمكنكم فعل ذلك مع مراعاة إضافة بعض الاشارات البصرية هناك

كأن تكتبوا الأرقام بالخط العريض ,أو تضعا علامة( +أ و -) أو أي شيء من هذا القبيل لكي تميزوهم

وبذلك تتجنبوا استبعاد أي من جمهوركم دون قصد

أنا شخصيًا أميل لاستخدام اللون الرمادي لتصميماتي , ثم أستخدمالقليل من اللون الأزرق لجذب الانتباه

أحب استخدام اللون الأزرق لأتجنب موضوع عمى الألوان, كما أنه يظهر بصورة جيدة لو تمت طباعته باللون الأبيض و الأسود

لكن بالطبع اللون الأزرق ليس الخيار الوحيد المتاح

لقد تحدثنا عن العديد من الألوان المختلفة , يمكنكم التفكير في ألوان العلامات التجارية وطريقة الاستفادة منهم في تصوير البيانات

"كول" أود التنويه أنه بالرغم من مرور عدة سنوات على كونك ضمن فريق عمل جوجل, إلا أنك لازلت تتمتعين ببالغ التأثير

ولقد رايت العديد من الشرائح باللون الأزرق لأو الرمادي

وقد أسعدتني يومًا ما طريقتك في استبعاد الفوضى و كان ذلك بفضلك

لذا اشكرك شكرًا جزيلًا على مساهماتك

والآن لدي سؤال , بما أنك تناولت خلال محاضرتك مضمون مجمل عن الكتاب , أود تسليط الضوء على الصعوبات التي واجهتك أثناء كتابتك له

ما هو أصعب جزء واجهك في ذلك الكتاب,و الذي شكل تحديًا بالنسبة إليك؟

ذلك سؤال صعب , أنا شخصيًا أميل بطبعي لكوني منظمة جدًا

بمجرد أن نويت القيام بكتابة الكتاب , فسرعان ما بدأت بالتخطيط لتنفيذه وفق جدول زمني دقيق جدًا بالتنسيق مع الناشر

كان أصعب ما في الأمر هو الوقت , عمليًا تستغرق الكتابة والاعداد لها الكثير من الوقت

بالإضافة لطفلي

وقتي مشحون , لذا شكل تنسيق وقتي ما بين كل مسؤولياتي تحديًا كبيرًا

ما هو في رأيك الخطأ الذي غالبًا ما يقع فيه أغلب الناس, وما هي النصيحة التي تودين إسدائها للحضر اليوم؟

سأقسم الإجابة لجزئين

لقد تحدثنا اليوم عن موضوع الألوان , و أهم نصيحة علي أن أشدد عليها استنادًا على عملي مع مؤسسات مختلفة ,

أن عليكم استخدام الألوان لأهداف تخدم عرضكم للبيانات و ليس لمجرد تلوين الصفحات

الألوان لدى استخدامها بعناية ووعي , تشكل أحد أهم الأدوات التي تعينكم على جذب انتباه جمهوركم الى حيث تريدون

لذا , النصيحة الأولى المهمة , عليكم استخدام الألوان بعناية

الأمر الثاني سبق أيضًا وتناولته , وهو أبدًا لا تقوموا بعرض مجرد للبيانات

عليكم صياغة قصة تبث الحياة في بياناتكم

يمكنكم أن تروونها شفهيًا ,أو تعرضونها على شريحة أو رسم بياني أو في صورة نص مكتوب حول ذلك الرسم

وبذلك يصل لجمهوركم المعنى الذي تحاولون إيصاله لهم بدلًا من تركهم متحيرين

"كول" لقد أطلعتنا على موجز لفصلي حشد الانتباه و رواية القصة , لكنني يملؤني الفضول بشأن باقي الفصول الثمانية

من فصول الكتاب العشرة , ما هو فصلك المفضل ولماذا؟

سؤال شيق , أعتبر الفصل المفضل لي هو ذلك الذي تناول رواية القصص

لأنه كان الفصل الأصعب بالنسبة لي

لقد تعمقت في الحديث عن أمر رواية القصص في كتابي أكثر مما فعلت في ورش العمل

بعض الفصول كانت سهلة جدًا في كتابتها , فما كان علي سوى كتابة ما أشرحه في ورش العمل

أما فصل رواية القصص فلم يكن من هذا النوع أبدًا , فكثيرًا ما توقفت لإجراء الأبحاث والتنسيق بينها و أخفق و أبدأ مجددًا

وكثيرًا ما كنت أعود لمسودتي و أحاول اكتشاف مدى ملائمة ما كتبته و سهولة فهمه لقارئيه

لكنني سعيدة جدًا بالنتيجة و أراه الفصل المفضل بالنسبة الى

من هو الجمهور الذي تستهدفينه؟

استهدف أي شخص يتعامل مع البيانات

سواء كان يتعامل مع البيانات بشكل يومي أو أقل

المفاهيم التي تناولناها اليوم وفي الكتاب مختصة بالبيانات , كذلك معظم الأمثلة الواردة

تفيدك عندما تريد عرض بيانات على جمهور

لكن كثير من الأفكار عادت على التفكير في نوعية الجمهور وهدفك من استفادتهم من المعلومات التي تعرضها عليهم

وتنسيق تلك الأفكار في الذهن بعناية

"كول" سألتك إحدى الحاضارات عن المصادر الأخرى لذلك الموضوع , و أسماء بعض الخبراء

تفرعًا من ذلك السؤال , بعض الناس يفضلون "Edward Tufte" هل تتواصلين الحديث مع خبراء في تصوير البيانات؟

وأود أن أسمع منك هل أنت مختلفة معهم في أمر ما أم أنك متحمسة لكل أفكارهم؟

سؤال جميل و سيعيدنا لموضوع المخطط الدائري

المجتمع المهتم بذلك المجال جيد و المجال أسبه بشكبة مغلقة

كل العاملين في المجال يعرفون بعضهم البعض و نتواصل مع بعضنا البعض

الأمر السيق في الموضوع أنه هناك الكثير من المشاركة مع بعضنا البعض و نهدف جميعًا لمساعدة بعضنا على التحسن في عمله

لكن يوجد عدم توافق في أمر واحد , "robert kosra" هو أحد أهم الباحثين في تصوير البيانات باستخدام اللوح

كما كان أحد المراجعين لكتابي

ولم يتفق معي في كراهية المخططات الدائرية

لذا كان علي الخوض معه في بعض الجدالات الودية بهذا الشأن

وجهة نظري كانت قوية نسبيًا, أن المخططات الدائرية تخبرنا بالبيانات إجمالًا بناءًا على حجم القطع ولا تشي بأي بيانات تفصيلية

لا يمكنها توفير إجابات أكثر تفصيلًا

في حين ما كان يرى المخططات الدائرية لها مكانتها , وهي تعد من أكثر الوسائل فعالية لمقارنة البيانات

لكن غالبًا ما يسيء الناس استخدامها

يستخدمونه في غير محاه

وكان من رأيه , أن الأفضل أن نعلم الناس طريقة استخدامها عوضًا عن استبعادها بالكامل

واتفقنا في النهاية على ألا نتفق

مذهل

"كول" لقد أطلقت العديدمن ورش العمل التي تتناول هذا الموضوع, هل لاحظت وجود اختلافات بين الحضور باختلاف مجالات عملهم؟

حيث تنوع الحضور بين العاملين في القطاع التكنولوجي و الأكاديميين و موظفي البنوك

أعتقد أنه هناك العديد من الاختلافات الثقافية بين المنتمين لمجالات مختلفة و المهتمين بالبيانات

لكن الرائع بشأن تلك الدروس أنها لا تتغير بتغير المجال

حيث تشترك في الاهتمام بها الكثير من المجالات

و بالنسبة لي , رؤية بيانات المؤسسات المختلفة , و طريقة تعاطيهم مع البيانات قبل حضور ورش العمل التي أنظمها ,

شكل لي متعة كبيرة

لكن أعتقد أنه هناك اختلاف في طريقة تعاطي المؤسسات المختلفة مع البيانات

لكن المفاهيم التي غطيتها في كتابي كانت شاملة

"كول" سبق وذكرت أنك أجريت بعض الأبحاث أثناء كتابة كتابك, كما ذكرت بعض المفاهيم المتعلقة بعلم الأعصاب

ما هي الأمور التي استهوتك البحث فيها وأحببت اكتساب فكرة أكثر تفصيلًا عنها؟

أحد تلك الأمور كان مجال التصميم الفعلي

لو كنت مثلًا بصدد صنع كرسي , عليك التفكير في طريقة تقنع الناس به

لكن الأمر مختلف بالنسبة للبيانات فهي ليست شيئًا ملموسًا

عليك أن تقوم بعرض شيء غير مادي و توضيح طريقة التعاطي معه

وتحويله لشيء مرئي , وعليك التفكير مليًا للقيام بذلك

يناسب أن أضرب أحد الأمثلة لتوضيح ذلك الأمر , أغلب الناس يعرف ماركة OXO لأدوات المطبخ ,

و التي تعنى ببيع أدوات مثل مقشرة الخضروات و المعالق المسطحة و هراسة الثوم

فلو أنك قمت ببسطهم على طاولة سيكون من البديهي أن تحملهم بالطريقة المخصصة لحملهم

حتى دونما أدنى تفكيرٍ منك

فهم تصميمهم يجبرك على حملهم بطريقة معينة

وهو أمر يدل على مهارة التصميم

افكر في طريقة مماثلة تمكننا من الاستفادة من مثل تلك الأمور في بياناتنا

كيف نعرض فكرتنا على الجمهور بحيث لا يسعهم سوى اعتمادها

ولا يسعهم الا رؤية ما تحاول توضيحه لهم

لذا فإن مجال التصميم هو الذي جذبني للبحث فيه اكثر لدى كتابتي للكتاب

بالنسبة للأدوات , سبق ذكرت برنامج excel و powerpoint , لكن هل هناك اي برامج إضافية تفيدنا في هذا المجال؟

لا تقتصر الأدوات على هذين البرنامجين فقط , ذكرنا مثلًا اللوح و الأوراق

هناك العديد من الأدوات , من وجهة نظري , إن الاستفادة من أي آداة مرتبطة بإجادتنا لاستخدامها

أيًا كانت الآداة التي اخترت استخدامها , عليك تعلمها قدر الإمكان لكي لا تقف عقبة أمامك لدى الاستعانة بها لشرح الدروس

كما ذكرت ذلك في الكتاب

كول, لو افترضنا أنك بصدد إصدار نسخة معدلة من كتابك بعد 10-20 عامًا من الآن

هل ستقومين بالكثير من التغييرات أم ماذا؟

اعتدت على تلقي مثل هذا السؤال في جوجل , ما الجديد في تصوير البيانات , كيف يمكنك تطويرها؟

بالنسبة لي , لا يوجد تحديد للتعديل التالي

لأن المفاهيم التي تناولتها أساسية جدًا ودارجة و غالبًا ما تستخدم

و بتنميتك لخبرتك في هذا المجال , تجد أن طريقة تصوير البيانات لا تتغير,

فقط تختلف طريقة تطبيق ذلك الأمر نوعًا ما

لذا في رأيي , لا يوجد نموذج محدد لما يجب أن يكون عليه الإصدار التالي

لكن من يعلم , قد يتغير كل ذلك بعد القيام بنحو 100 ورشة عمل

أهلًا كول , أقوم بتدريس كورس رائع عن تصوير البيانات هنا في جوجل

أدرس مبادئ تصوير البيانات و موضوع الكورس مركز على الجزء الأول من محاضرتك

اعجبني كثيرًا الجزء الثاني من محاضرتك و المتعلق برواية القصص و أرى وجهة نظرك منطقية جدًا

و أعتقد أن الكثير منا سيستفيد من تعلم هذين الأمرين معًا

حيث أنه من الواضح جدًا أن رواية القصص أحد الدروس الشاملة المهمة في هذا المجال

هل لديك أية افكار يمكننا إعادة تدويرها ؟ لقد كنت أعمل مع أعضاء ذلك الفريق لذا أحب مشاركة أي فكرة من الأفكار المتاحة

أعتقد أن العديد من موظفي جوجل سيستفيدون من الجزء الثاني من محاضرتك اليوم

بالطبع , تفقدي كتابي , فكما قلت أنني قد خضت في تفاصيل أكثر عن موضوع رواية القصص

لأن الجزء الخاص برواية القصص أضفته بعد تطوير الكورس الأصلي هنا

لذالك لا يوجد هناك الكثير من المحتويات

وفي هذا المجال , لو أنك رأيت فكرة جيدة , فلا بأس بسرقتها أو إعادة صياغتها بالطريقة التي تناسبك

لا يوجد عيب في ذلك أبدًا

وب التدريب على مثل تلك الأمور تزداد كفائتنا

لذا , أتفق معك

كول , من الرائع جدًا رؤيتك مجددًا في جوجل

لقد توقعت أنك بصدد الحديث عن أمر مميز وأتمنى أن ذلك ما توقعه بقية زملائي أيضًا

و أعلم مدى شغفك بهذا الموضوع وسررت جدًا بحديثك عنه

شكرًا على وقتك الذي منحتينا إياه

لدي سؤال , أعلم أن الأمر يتعلق بالمهارة و لا يقتصر على مؤسسة بعينها

بما أنك تعاملت مع عملاء من مختلف المجالات , في رأيك ما هو الأمر الذي علينا كموظفين وقادة ,أن نفعله

لنكتسب خبرة للتركيز على ذلك الجانب , تمامًا كما نركز على الجوانب الاخرى كالبنية التحتية للبيانات وما شابه

وما الذي يمكننا فعله لتطبيق ذلك في الحياة اليومية؟

جوجل تأخذ خطوات بهذا الشأن فعلًا , و يوجد بالفعل كرس عن تصوير البيانات وهو متاح بشكل كبير

مما يثبت جود إقبال على ذلك الأمر و تعدد المصادر عنه , وذلك أمر رائع

أما بشأن المضي لأبعد من ذلك وترسيخ ذلك ثقافيًا

فإن ذلك الأمر يتوقف على مدى تمييزنا للعمل المتقن في هذا المجال ومن ثم تدعيمه

وعندما نرى عمل متقن ,فعلينا إبرازه ليحذ الباقون حذوه

لطالما حمسني ذلك الأمر , بالتفكير في العملية التحليلية ككل , ترى أنها تبدأ بسؤال أو فرضيات,

ثم تبدأ بجمع البيانات و تدقيقها و تحليلها

ومن ثم تضعها في رسم بياني وتنهي عملك

ولا يرى الجمهور من العملية برمتها سوى الرسم البياني

لذا , فمن وجهة نظري أنه يستحق أن نخصص له بعض الوقت , أو على الأقل نفس الوقت الذي نستغرقه لإتمام باقي الخطوات

لذلك , كلما زاد عدد الناس المهرة في هذا المجال,

وقمت بإبرازهم للناس ليحذو حذوهم , كلما استطعت نشر ثقافة العمل بذلك المجال بمرور الوقت

يجب أن نستثمر في الناس و نقوم بتدريبهم , و نطور خبراء داخليين بحيث يصبحا مرجعية لزملائهم

كل ذلك يمكن ان يعمل كقوة دافعة لهذا المجال

وبذلك نأتي للنهاية , شكرًا جزيلًا

عن تحويل النفقات من عدم المبادرة , ممثلة بالقطعة ذات اللون الكريمي في أقصى اليسار

لكي تكتشف ما يمكن أن تشي به تلك البيانات و كيف يمكن لأي شخص مهتم الاستفادة منها؟

سيعيننا ذلك على جذب انتباه الجمهور الى حيث نريد قبل حتى أن يلاحظوا ذلك

كيف أن أعينكم ستنجذب للرمز المميز من كل مجموعة دون أن تتعمدوا البحث عنه

وأي منها يمكننا استخدامها للتميز بين الفئات

وما الذي تريد منهم فهمه و عمله ,قبل أن تشرع في صياغة البيانات و إعداد وسائلك البصرية

كانت الوسائل المتاحة بسيطة و ثابتة مجرد أوراق

كملاحظة جانبية , يمكنني ان أعتبر جوجل نقطة فاصلة في حياتي