33

قلة صبرك تدمرك | جاري فاينرتشوك

سؤالي هو: كيف تتميز للأبد؟هناك درجة من التطبيق العملي تختلف باختلاف الأشخاصتعتمد على درجة الرفاهية التي يريدونهاكم المبلغ الذي تحتاج لأن تجنيهلتعيش الحياة التي ستجعلك سعيدًا؟أين تكمن سعادتك؟ وما علاقتها بالأشياء التي تريدهاوالتي تحتاج المال لشرائها؟أين يقع الخط الفاصل؟دعني أسألك سؤالًاهل تحتاج لأربع سترات رياضية أم ثلاثة؟هل تحتاج ل11 بنطالًا أم 7 فقط؟هل تحتاج للذهاب لثلاث عطلات أم اثنين فقط؟يا صديقي، كل دولار تضعه لبناء شركتكيمنحك فرصة إنعاش شركتك على المدى الطويلأعتقد أن هذا المؤتمروالفكرة القائم عليها "معطوبة"وأن كل شيء يستند إلى بيانات غير واقعيةفي علاقتها بعالم الأعمالفأكثر الناس ينشؤون شركاتهم الخاصة لدرّ بعض الأرباح الفوريةلشراء بعض الأشياءلذا يفشلون في بناء شركات ناجحة على المدى الطويلأريدكم أن تفهموا جيدًا أن هناك سببًا جوهريًا مكننيمن أن أصبح ما أنا عليه اليومفكل ما أملكه هو حماس طويل المدىإذا استطعت تقديم أفضل ما لديك الآنثم تبني عليها لتحقيق المزيدهكذا تحقق النمو الحقيقيخلال السنوات الخمس الماضية، استطعت أن أوسع شركتي VaynerMediaمن 22 موظف إلى 800 موظفونمو في الأرباح من 3 مليون إلى 100 مليونلأنني أستطيع الاستمرار في تقديم نموذجي الذي أتبناهسنحقق أرباحًا أقل هذا العام- مع أننا وصلنا إلى 100 مليون-أقل من أرباح العام الماضي الذي كان حجم الشركة فيه 67 مليونلا أعني النسبة، بل صافي الأرباحدائمًا ما أحب أن يسير الأمر هكذا:عام من النمو المربح، والذي يليه لافالنمو يتحقق، لكن ذلك العام غير المربح كل عامينيستند إلى قدرتي على الاستثمار في الموظفين والإعلان والمواردالمزيد من الناس= المزيد من القدراتلأنني أريد الكعكة كاملة!99% من الشركات في السوق نجاحها قصير المدىوال1% المتبقية -وتمتلك الموهبة حقًا- تنجح كل مرةوهذا ليس منطقيًالإنك إذا لم تكن ستموت اليوم، لابد أن تهدف للنجاح طويل المدىإذا كنت ستعيش حتى عام 2020،يجب أن تخطط على هذا الأساسالسبب الغريب الذي سيتسبب في فشل أكثر الحضورليس لأنهم لا يعملون بجدّوهو ما سأتحدث عنه للـ45 دقيقة التاليةبل هو قلة الصبراليوم- وعلى الرغم من كل ما حدث لي-أتلقي رسائل على فيسبوك من زملائي السابقين في الثانويةتبدأ غالبًا بعبارة: "جاري، أنت محظوظ جدًا"ودائمًا ما يكون ردي عليها:بعبارة من قبيل: أولًا, سعيد برؤيتك مرة أخرى يا جانتبدين رائعة، وأطفالك ظرفاءملاحظة: لست محظوظًا على الإطلاق!دعني أذكرك بشيء يا ريك:هل تذكر عندما تخرجنا من الجامعة؟وكنت تذهب إلى "جيرسي شور" كل أسبوعلتقابل الفتيات الجميلات، وتتناول الجعةكنت أعمل حينها!ما بين عمر ال22 وال28، كنت أجني 53$ ألف إلى 55$ ألف سنويًالكن لم أكن أنفق شيئًالم أسافر في العطلاتلم أشتر أشياءًا غاليةلذا كنت أدخر أموالي، واستمررت في الادخارحتى أصبحت أمتلك مئات الآلاف من الدولاراتلم أمتلك ملايينًا، فقط مئات الدولاراتلأنني لم أكن أنفق أي شيءثم بدأت أجني 100$ ألف سنويًاثم 150$ ألف سنويًاوعندما وصلت إلى سن الـ33\34وعندما ظهرت تلك الفرصةلم أكن قد اشتريت منزلًاوكنت أعيش في شقةكنت في الـ33 من عمري، ولا زلت أعيش في شقة إيجارلأنني كنت أدخر أموالي لأجل الخطوة الكبرىوكنت أعرف أن شيئًا سيحدث في يومٍ ما وهذا هو ما حدثوعندما سنحت لي الفرصة للاستثمار في تلك الشركاتوضعت مئات الآلاف من الدولارات فيها، لم تكن ملايينلكن مئات الآلاف درّت ملايينًا، عشرات الملايينهذا هو ما حدث: لم يكن حدثًا خارقًالم أمتلك مميزات استثنائيةهناك الكثير ممن يجنون 55$ ألف سنويًافي عمر الـ23لكن المشكلة هي أنهم يترددون على مهرجان Coachellaويريدون شراء ساعات فخمة، وسيارة BMWلكنني لم أفعل ذلك.كنت آكل طعامًا سيئًا لـ13عامًاوظهرت أمامي فرصة، فانقضضت عليها!لقد فزت بالفعل، وفهمت نفسي جيدًاواكتشفت ما يجعلني سعيدًا أكثر من أي شيء آخروهو أن أستطيع أن...هذا ينطبق على الجميع بالمناسبةكل منا يحقق أكبر سعادة عندما يفعل ما يريد فعله حقًاعندما تتمكن من فعل ما تحب، تكون قد فزتهذا هو الشيء الأكثر إغراءًا في ريادة الأعماللأنك تتحكم في سير الأمورليس هناك من يرأسكلكن قد تصبح الشركة هي رئيسكأو أن يصبح رئيسك هو رغبتك في النمو لتحقيق نمط الحياة الذي تريدهأو التوقف عن الانتباه لما يجعلك سعيدًالذا أحاول دائمًا ألا أقع في هذه الأفخاخأرى نفسي كأكثر الأشخاص عقلانية وعمليةلكن هذا لا يبدو ظاهرًاالطريقة الوحيدة للتميز، في رأيي،هو التميز على المدى الطويليمكنك فعل الكثير للتميز لمدة أسبوعيمكنك أخذ خطوات مفاجئة، أو تحقيق نمو سريعأو أن تشتري المتابعين، أو أيًا من الأشياء الغبية التي يفعلها الكثيرونلتنجح لمدة أسبوع أو شهرأو حتى سنةلكن سؤالي هو: كيف تتميز للأبد؟