106

قصة حياتك | رحلة مُلهمة

في أحد الايام سأل طفل والده "ما هي قيمة حياتي؟"

لم يجب الاب ولكنه اعطى طفله حجارة

وطلب منه ان يعرضها للبيع في السوق

فأذا سأله أحد عن سعرها

فقط يشير باصبعيه دون قول شيء

فذهب الصغير الى السوق فسألته سيدة

"بكم هذه الحجارة؟ أريد أن أضعها في حديقتي"

لم يجب الطفل فقط أشار باصبعيه

فقالت له السيدة "ثمنها دولاران؟ اذن سآخذها!"

فعاد الصغير الى منزله ليخبر والده

بان سيدة عرضت عليه شراء الحجارة مقابل دولارين

فأجابه والده

بنىّ.. أريدك أن تأذد تلك الحجارة الى المتحف

واذا عرض عليك احدهم شراءها لا تقل شيئا فقط أشر باصبعيك

فذهب الطفل الى المتحف وهناك اراد احدهم ان يشتري منه الحجارة

لم يقل الطفل شيئ ايضا ولكن اشار باصبعيه

فقال الرجل

ب200 دولار؟! حسنا سآخذها

تعجب الولد وعاد يركض الى ابيه

فقال له "أبي.. لقد عرض علي رجل ان يشتري الحجارة مقابل 200 دولار!"

فأجابه والده

"حسنا بنيّ.. أريدك أخيرا أن تأحذها الى متجر الاحجار الكريمة"

أرها للبائع دون أن تقول شيئا

فاذا سألك عن سعرها فقط أشر له باصبعيك

فذهب الصبي الى متجر الاحجار الكريمة

وعرض الحجارة على صاحب المتجر فسأله متعجبا "من أين لك هذه ؟!"

"هذه واحدة من الأحجار النادرة جدا في العالم! لابد أن أمتلكها"

"بكم تبيعها؟"

أشار الطفل باصبعيه فقال الرجل

اذن سآخذها مقابل 200,000 دولار

تفاجأ الصغير، لم يتمكن من قول شيء ولكن عاد الى ابيه

فقال له: "أبي.. هناك شخص يريد شراء الحجارة مقابل 200,000 دولار!"

فأجابه الاب "بني.. هل عرفت قيمة حياتك الآن؟"

كما ترى؛ انه لا يهم من اين قد أتيت

او اين ولدت او لون بشرتك

او الحالة المادية التي نشأت فيها

ما يهم هو أين تقرر أن تكون

من الذين ستختارهم ليحيطوا بك

وكيف ستعتمد على نفسك وتقودها

ربما قد عشت حياتك بأكملها وانت تظن انك كصخرة قيمتها دولاران فقط

ربما قد عشتها

وانت محاط بأناس يرون قيمتك فقط دولاران

ولكن.. كل منا بداخله جوهرة

وعلينا أن نحيط أنفسنا بأناس

يقدّرون قيمتنا ويرون الجوهرة بداخلنا

نستطيع أن نضع أنفسنا بسوق

أو بمتجر أحجار كريمة !

نستطيع أيضا أن نقدّر قيمة الناس من حولنا

ونساعدهم في معرفه قيمتهم ورؤية الجوهرة التي بداخلهم

اختر الناس المحيطين بك بحكمة

سيحدث ذلك فارقا كبيرا في حياتك