23

فهم النوع الثاني من مرض السكري

فهم النوع الثاني من مرض السكري

والذي يسبب تجمع السكر على شكل "جلوكوز" في الدم

النوع الثاني من مرض السكري هو اضطراب في عملية الأيض

بدلاً من أن يستخدم كمصدر للطاقة من قبل الخلايا في أجسامنا

حين نأكل ، يتحطم الطعام عن طريق الجهاز الهضمي

ويتحول إلى جزيئات غذائية صغيرة جداً ، والتي تمتص فيما بعد من خلال الأمعاء

ليستخدمها الجسم في ما بعد

ليستخدمها الجسم فيما بعد

الطعام الذي يحتوي على كربوهيدرات أو سكريات مختلفة

يتحول إلى جلوكوز

ويعتبر الجلوكوز مصدراً مهماً للطاقة للعديد من الأعضاء في أجسامنا

وحتى تكون قادراً على استخدام الجلوكوز كوقود "مصدر للطاقة"

لا بد أن تدخل جزيئات الجلوكوز أولاً إلى الخلايا

يقوم البنكرياس بانتاج هرمون يسمى "الأنسولين"

وهو وسيط كيميائي يعمل بشكل أساسي على ادخال الجلوكوز إلى الخلايا

حين ترتفع مستويات الجلوكوز في الدم بعد الوجبات

يفرز الانسولين في مجرى الدم ويبدأ عمله في التخلص من الجلوكوز الموجود في الدم وادخاله إلى الخلايا

في النوع الثاني من مرض السكري تصبح الخلايا مقاومة لهرمون الانسولين

وتتجاهل رسائله بإدخال الجلوكوز إليها

وهذا ما يعرف بـ "مقاومة الانسولين"

كما أن البنكرياس في النوع الثاني من مرض السكري يكون غير قادراً على انتاج كمية كافية من الانسولين

اللازمة لتحفيز هذه الخلايا "المقاومة" لامتصاص الجلوكوز من مجرى الدم

أكثر الأعراض الملاحظة لمرض السكري من النوع الثاني هي

التبول المكرر ، والعطش الشديد

والأعراض الأخرى تشمل ؛ الإرهاق والدوخة وضعف البصر

وهذاكله يحدث بسبب الخلل الكيميائي في الدم الناتج عن زيادة مستويات الجلوكوز في الدم

من بين كل أربعة أشخاص يعانون من مرض السكري هنالك شخص واحد لا يدرك أنه يعاني من هذا المرض

من المهم أن يتم تشخيص مرض السكري بوقت مبكر

إذ أنه مع الوقت تدمر النسب المرتفعة من الجلوكوز في الدم الأوعية الدموية

والذي بدوره قد يدمر الأجهزة التي ستزودها هذه الأوعية بالدماء

مما يؤدي إلى مشاكل صحية متعددة

الضرر في الأوعية الدموية الصغيرة أو "الدقيقة"

قد يسبب مشاكل في الرؤية ومن بينها فقدان البصر

خلل في الاعصاب ، وأمراض الكلى

أما تدمير الأوعية الدمية الأكبر حجماً

قد يؤدي إلى مشاكل وأمراض القلب

الجلطات الدماغية ، أو ضعف في التروية الدموية

زيادة الوزن وقلة الحركة يعتبران أسباباً رئيسية للإصابة بمرض السكري

كما أن وجود تاريخ مرضي في العائلة لمرض السكري يزيد من احتمالات الإصابة به بشكل كبير

وكون الشخص من عرق محدد كالايفريقية وغيرها يزيد من احتمالية إصابته بمرض السكري من النوع الثاني

وأخيراً ، لا بد أن تعلم أن بعض الأدوية قد تزيد من خطر أصابتك بمرض السكري

وبالذات أدوية الكورتيزون ، وبعض مدرات البول من عائلة الـ "Thazide"

وبعض مضادات الفيروسات التي تستخدم لعلاج التهاب الكبد الوبائي

الأدوية التي تستخدم لعلاج بعض الأمراض العقلية

في الملخص ، النوع الثاني من مرض السكري هو خلل في عملية الأيض

يؤدي إلى تجمع السكر في الدم على شكل "جلوكوز "

بدلاً من أن يتم استخدامه كمصدر للطاقة في أجسامنا

إن لم يتم تشخيص وعلاج مرض السكري في وقت مبكر

قد يؤدي مرض السكري للعديد من المشاكل الصحية

ترجمة : مي حمد