189

فانز-الصعود والسقوط....والصعود مجددا

لأي أحد معجب بسلسلتي عن انهيار الشركات

هذا الفيديو مشابه لها انه بالفعل يتضمن انهيار الشركة وافلاسها

ولكني اخترت ألا أسميه هكذا لأن هذا ليس

مغزى الفيديو حقا

تعلم عندما تظهر "ووندار ومان"wonder woman في فيلم "بات مان ضد سوبر مان"

ولكن لأن الفيلم لا يدور حولها فاسمه ليس باسمها كفيلم ووندر وومان"

هذا بالضبط هو الأمر نفسه....بالضبط

وهذه الحلقة عن "فانز"

الكلمتان اللتان غالبا في ذهنك عند قول "فانز" هما

واربد تور (جولة متنقلة لموسيقى الروك)

ليس حقا......ربما هذا صحيح للبعض

ولكن الكلمتان اللتان في ذهنك حقا هما على الأرجح "التزلج والأحذية"

هذا ليس الشيء الوحيد الذي يبيعونه ولكنه أكثر ما يشتهرون به حتى الآن

بجانب الأحذية يقدمون قمصان, بناطيل,سترات (جاكيتات)

قبعات,نظارات شمس,حقائب ظهر,لديهم خط ملابس واكسسوارات كامل

وليس هذا كله للتزلج فقط..بل أيضا لعالم ركوب الأمواج والتزلج على الجليد

بيت القصيد هو إذا كنت مهتما بأي نوع من الرياضات الخطيرة

"فانز" تريدك أن ترتدي منتجاتهم

وكثير منهم يرتدونها..لقد كانوا ناجحين جدا في مهمتهم

حتى لو لم تكن مهتما بهذه الرياضات يمكنك ارتداء بعض منتجاتهم

انها لا تباع فقط في محلاتهم الخاصة

يمكنك الذهاب إلى "كولز" (سلسلة متاجر أمريكية) وشراء زوج أحذية من "فانز"

اليوم يبدو أن الشركة بحالة جيدة

ولكنه كان طريقا صعبا بالنسبة لهم

بداية من اليوم الأول

الاسم "فانز"مأخوذ من اسم رجل يدعى "بول فان دوران"

انه الشخص الذي أسس الشركة عام 1966

حتى إنها في البداية كانت تسمى "شركة ذا فان دوران للمطاط"

كأي صانع أحذية كان يصنع الحذاء في المصنع

ثم يشحنه إلى المحل ليتم بيعه

الشيء الذي جعله مختلفا هو أنه كان يملك ذلك المحل الذي يشحن إليه

وبالتالي يتخلى عن دور الوسيط

وعلى العكس من باقي صناع الأحذية

بول وفريقه كان عليهم أن يقلقوا بشأن ادارة متجر بيع بالتجزئة

والقيام بالمبيعات للمستهلكين

ولكن أيضا على العكس من باقي صناع الأحذية

لم يكن لديه طرف خارجي من بائعي التجزئة يشاركونه الربح

كانوا يفعلون كل شيء بأنفسهم ويأخذون الربح منه كاملا

واحدة من المشاكل المحتملة لنظام كهذا

هو أن هناك الكثير من العمل

في اليوم الأول كان لديهم 12 زبون وليس لديهم أي أحذية جاهزة للبيع

فقط لعرض النماذج

لذا فالزبائن قدموا طلباتهم

وقيل لهم أن يأتوا بعد عدة ساعات لأخذهم

حتى يتمكنوا من الإسراع لإانتاجهم

وقد نجحوا بالفعل في جعلهم جاهزين بحلول وقت عودة الزبائن

ولكن عندها أدركوا أنهم ليس لديهم مال في الخزنة لأجل الفكة

لذا تركوا الزبائن يذهبون بالأحذية

وبلطف سألوهم إذا كان بإمكانهم العودة في اليوم التالي لأجل الدفع

لحسن حظهم كل زبائنهم كانوا أمناء وعادوا

هناك درسان نتعلمهما من هذا

الأول هو لا تتحمل الكثير جدا من المسئولية

شركة ذا فان دوران للمطاط تحملت مسئولية أكبر من منافسيها

ومن الواضح انها لم تستطع التعامل معها في البداية

هؤلاء لم يكونوا أخطاء صغيرة

عند افتتاح شركتهم لم يكن لديهم أحذية أو مال

لقد تحسنوا بسرعة... ولكن ربما كان يجب عليهم أن يبدأو أصغر

ويعملوا للإرتقاء إلى الأعلى

الإنطباع الأول قد يكون ذا معنى

والدرس الآخر هو التسامح

الزبائن بدا أنهم متعاطفين مع العمل الجديد

لم يخرجوا غاضبين عندما علموا أن عليهم انتظار أحذيتهم

وما زالوا صابرين عندما علموا أن عليهم العودة مرة ثالثة فقط لأجل الدفع

الشركة سرعان ما جمعت أعمالها معا

صنعوا أحذية جيدة جذبت الزبائن وكانوا قادرين على التوسع

أول محل لهم وأول شركة كانا في كاليفورنيا

وفي بداياتهم كانت كل محلاتهم تقريبا في كاليفورنيا

لست متأكدا إذا كانت نيتهم الأصلية هي جذب المتزلجين

ولكنهم فعلوا

"فانز"توسعوا في كاليفورنيا...التزلج كان منتشرا في كاليفورنيا ... ركوب الأمواج كذلك

تخميني هو أن بعضا منهم بدأ يظهر اهتماما بأحذيتهم

و"فانز" قررت العمل على هذا

بحلول بداية الثمانينات

"فانز" تمكن بنجاح من أن يكون الحذاء الأول للمتزلجين وراكبي الأمواج في كاليفورنيا

وهو أمر مثير للإعجاب ... أنا أسميه ال 15 عاما الناجحين

لكن لنواجه الأمر ... ذلك لايزال قاعدة زبائن صغيرة جدا

مقارنة بما لديهم اليوم

الخطوة التالية لفانز كانت الإنتشار إلى باقي البلاد

الطريقة التي فعلوا بها هذا كانت غريبة بعض الشيء

عام 1982 كان هناك فيلم يدعى "فاست تايمز آت ريجمونت هاي"

تضمن شخصية تدعى "جيف سبيكولي"

سبيكولي ارتدى حذاء من "فانز" في هذا الفيلم

وجعل باقي البلاد يريدون ارتداءه أيضا

الآن ..أنا أعرف ..تلك جملة صعبة التصديق

لقد رأيت "تيد" مرة يأكل كيس "دوريتوز" ولم يقدم الكثير للعلامة التجارية

ولكن اسمعني هنا

شخصية "سبيكولي" كانت تجسيدا مبالغا فيه لراكب الأمواج في كاليفورنيا

وراكبوا الأمواج في كاليفورنيا رائعون

وأيضا لم يكن أي حذاء من "فانز"

كان الحذاء الأمثل :سهل الإرتداء وعلى شكل رقعة الداما

حتى هذا اليوم يمكنك شراءه

هذا كان أول ظهور لهم في باقي أمريكا

إنه حذاء بمظهر رائع

وهو لم يكن فقط يرتديه.. كان جزء من مظهره العام

حتى إن هناك مشهد كامل وهو ممسك به

مما قرأته؛ هذه كانت فكرة الممثل "شون بن" للشخصية أن ترتديه

لأنه شعر أن هذا كان الحذاء الأمثل لتلك الشخصية

أي أحد شاهد هذا الفيلم وأراد إما أن يقلد سبيكولي

أو أن يرتدي مثل راكب أمواج أو متزلج أو ظن فقط أنه حذاء رائع

أصبح الآن يتطلع لشرائه

من هذه النقطة اشتهر عملهم

أنا أعني توسع خط انتجاهم,فتح مصانع جديدة,توظيف المزيد من العمال

لا يزال يبدو جنونا عند قوله

لكن ذلك الفيلم نقل الشركة إلى المستوى التالي

وبعد هذا, بعد عامين فقط ... إفلاس

السبب فيه كما قالت الشركة كان بسبب منتجاتهم المتنوعة

القصة التي قالوها أنهم قدموا الكثير جدا من الأحذية المختلفة

وكانت ببساطة تكلفهم الكثير لصناعتها

كما يمكنك أن تتخيل إنتاج 100 اختيار يكلف أكثر من

إنتاج خيارين فقط

إذا كانت هذه هي القضية لم يكن ينبغي أن يكون صعبا جدا ليدركوا

أنهم بحاجة لتقليل اختياراتهم

لو كانوا أحضروا محاسب تكلفة أتخيل أنه كان ليكتشفها على الفور

لم تكن لتصل إلى حد الإفلاس

محاسب التكلفة يمكنه أن يكتشف التكلفة المصاحبة لكل مرحلة من الإنتاج

وكل منتج وفي النهاية يخبرك أي أحذية تضيع مالك

فمثلا على الأغلب حذاء رقعة الداما يحقق ربحا كبيرا

ولكن بعض الأحذية العشوائية الأخرى تضيع مالهم

من الصعب أن تحدد ما الذي يفعل ماذا إلا إذا ألقيت نظرة أقرب

لذا بالنسبة لي إعلان الإفلاس

والقول فقط أنهم كانوا ينتجون الكثير من المتنوعات يبدوا غريبا بعض الشيء

كان عليهم تحديد أي أحذية كانت تضيع مالهم ليقوموا بتعديلات

الآن هذا هو افتراضي

أحيانا تسمع عن شخص يفوز باليانصيب ثم بعد 4 أشهر يعلن الإفلاس

ثم يتضح أنه اشترى منزلا كبيرا وقاربا

وواحد من "الهامبرجر" ذي ال1800 دولار..أكثر مما يستطيع تحمله بكثير

ليس لدي الأرقام لدعم هذا الافتراض

ولكن "فانز" كان لديهم كل هذه الطلبات الجديدة على أحذيتهم التي بنت مرافقهم

ربما إلى حد أنهم كانوا بحاجة لمبيعاتهم المرتفعة ليستمروا

ثم مضى عامان كاملان على الفيلم.. لم يعد أحد يهتم بسبيكولي بعد الآن

الشركات الأخرى دخلت السوق مع أحذية مشابهة إن لم تكن مقلدة فحسب

إنه افتراضي فحسب

ولكن حتى إن تعرضوا لبعض النقص في الطلب

الناس كانوا لا يزالون يطلبون تلك الأحذية

وعندما تكون هذه هي المشكلة هناك فرصة كبيرة للعودة

قللوا عروضهم.. صنعوا تخفيضات أخرى

ونقلوا تركيزهم إلى التصميم حسب الطلب

على العكس من الكثير من العلامات التجارية

"فانز" بفخر صنعوا أحذيتهم دائما في أمريكا

والذي كلف أكثر بكثير إجمالا

ولكنه جعل الأمور تحدث أسرع

إذا طلبت حذاء حسب الطلب من "فانز" عادة يمكنك استلامه خلال اسبوع أو اثنين

إذا طلبته من مكان آخر سيكون عليك على الأرجح أن تنتظره حتى يعبر المحيط

ومن يعلم كم سيستغرق هذا

أمور كهذه ساعدتهم في تسديد ديونهم

والعودة إلى وضع مالي جيد

في بداية التسعينات تقدموا بالفعل وبدأوا في إنتاج الكثير من منتجاتهم خارج البلاد

اختلف معهم كما شئت ولكنه كان أفضل قرار تجاري

عام 1988 "بول فان دوران" والملاك الآخرون باعوا الشركة إلى شخص لم نتعرف إليه

وبعد ذلك عام 2004 باعوا الشركة إلى "في إف كوربوريشن"

اسم آخر ربما لن تتعرف إليه...ولكنهم كبار

لن أخوض في هذا كثيرا هنا لإني سأوفره لحلقة مستقبلية

ولكن فقط ليساعدك على تصور كم هم كبار

اشتروا "فانز" ليس زوجا من الأحذية بل الشركة كلها بحوالي 4 مليون دولار

مع ذلك "في إف كوربوريشن" تقيم بأكثر من 30 بليون دولار في سوق البورصة

إذا إما أن "فانز" قد أصبحت أكثر قيمة 75 مرة خلال ال 14 عاما الأخيرة

أو أن هناك أمورا كثيرة تحدث مع "في إف كوربوريشن"

إنه الخيار الثاني

كنا نقرأ عنوان المقال الذي أريتكم إياه توا

خاصة الجزء حيث يقول "شركة الملابس العملاقة"

و"توسيع دولاب العلامات التجارية المعروفة"

لذا يمكننا أن نتطلع لتلك الحلقة في وقت ما في المستقبل

لكن اليوم إنهم يمتلكون ماركة "فانز"

ماركة كافحت لتتخطى يومها الأول

لكنهم كانوا قادرين على تكوين أنفسهم

وأصبحوا ماركة مصاحبة للمتزلجين وراكبي الأمواج في كاليفورنيا

في النهاية كانوا قادرين على استغلال شهرتهم من فيلم ليصبحوا ماركة قومية

واجهوا المزيد من المشكلات وانتهوا بالإفلاس

لكن مرة أخرى عادوا ووجدوا طريقة ليميزوا أنفسهم

اليوم هم ليسوا فقط ماركة قومية بل ماركة عالمية

وتم الاحتفال مؤخرا بالذكرى الخمسين لتأسيسها

أخبروني في التعليقات أي شيء لديكم لتقولوه عن "فانز"

هذا سؤال مثير للاهتمام

"فانز" لم يكن لهم علاقة بتضمين حذائهم في "فاست تايمز آت ريجمونت هاي"

إذا هل تظن أنهم كانوا فقط محظوظين في هذه الحالة؟

ذلك الفيلم جزء كبير من نجاحهم

إذا هل عملهم كله مبني على الحظ؟

أنا أقول نعم ولكن ليس تماما

كان من حسن حظهم أن الفيلم والشخصية أصبحوا مشهورين جدا

كان من حسن حظهم أنهم كانوا موجودين من الأساس

لكن الجزء الذي لم يكن بالحظ هو تقديم "شون بن" لذلك الحذاء في ذلك اليوم

كان الحذاء الأمثل لتلك الشخصية

وكانت "فانز" هي التي جعلته الحذاء الأمثل لتلك االشخصية.. إذا كنت تتابع ما أقول

أخبرني بأفكارك عن هذا وأخبرني بأفكارك عن كل شيء آخر

أحب أن أسمع ما لديك لتقوله

شكرا للمشاهدة