16

شٌق طريقك خلال الخوف

ما يحدث ف العقل القلق الخائف , هو أنه يبدأ بطرح السؤال التالي .. ماذا لو ؟ ماذا لو حدث ذاك الشئ المريع "ويستمر بطرح ذلك السؤال مراراً وتكراراً"فتبدأ تتولد بداخلنا تلك الإضطرابات والمخاوف والتي تحتال على عقولنا حرفياً وتجعلنا نعتقد بأننا لا نستطيع التغيّر والسبب الذي يجعل الناس عالقون في بعض الأحيان هو أنهم غير راغبين ومتأهبين لمجاهدة مخاوفهم والتغلب عليها أثناء الصعاب وذلك لأنهم أُصيبوا بالإحباط , وتأذّوا ,هناك حالة من العواطف المعرقلة أو المشاعر العالقة متواجدة هناك وكل ما يمكنك فعله هو المضي قدماً "وكأنه تتحدث مع نفسك فتقول لها" : يتحتم علىّ أن أشق طريقى خلال تلك الأشياءحسناً , أنا خائف من هذا ولكنّى سأتكئ عليه وسأشق طريقي خلاله وسأواصل التحرك إلى أن أستطيع إختراقهلا تتجنب مواجهة الخوف والجزع والمشاكل لأنهم سيَظلّون متواجدين هناك دائماً ولن يتلاشوا بعيداًولكن السؤال عمّا إذا كانوا هم في مركز التحكم ؟ السؤال عمّن يتولى القيادة , أنت أَم هم ؟ هل هم أرباب سفينتك أم انت القبطان الخاص بها ؟ " تعبير يقصد به : هل هم من يتحكمون بك ولديهم السُلطة العليا عليك أم أنت صاحب الكلمة ؟ " هل تقوم بلعب دور الضحية أم دور المنتصر في تلك الأشياء ؟ هذا هو السؤال !قٌم بتطبيق ذلك وجاهد مرةً أخري جِدّ شيئاً يجعلك متحمساً للجهاد من أجله إذا كنت عالقاً بسبب مخاوفك فعليك أن تُعطي الإذن لنفسك لتقاوم خلالها ولتقول : أنا سأدخل الحلبة مجدداً "سأواجه من جديد " لا أدري ما ستصير إليه الأمور من المحتمل أن أٌبرح ضرباً بواسطة الحياة لأني كنت متقاعساُ لفترة ولكنى سأدخل تلك الحلبة وسأتعلم كيفية تفادي الضربات وكيفية المواجهة سأعود لذاك المكان وسأبقى فيه إلى أن أتخطاه وأنتهي منهعليك أن تقاوم العقل يكون أقوى إذا تعلمت كيف تقوم بتوجيهه أما إذا لم تقم بتوجيهه وتشكيله والتحكم به فسيعبث بك !إنه لمن تهذيب النفس أن تقول : أنا لا أتفاوض مع نفسي ولا أتفاوض مع خوفي لا توقّف فعلك لذلك على ما إذا كنت تشعر بشعور جيد حولها لأني لا آبه البتة بما تشعر ولا حتى بما أشعر أنا فأنا لا أشعر بأني أريد فعل العديد من الأشياء ولكنى أفعلها دائما على أي حال لأني قمت بتدريب جهازى العصبي لفعل ذلكوإذا قمت بفقط بتنمية ضبط النفس ذاك فسيعمل ذلك على تحريرك وفك القيود عن أشياء عديدة لأن أغلب الناس لا يريدون فعل ذلك حتى يراودهم شعور معين قبله تباً لذلك المنطق ! عليك إيقاف عادة أنه يلزمك أن تشعر جيداً وقم بفعل ما يتطلب فعله على أية حال درّب نفسك ولا تفاوضها لأن الطريقة الوحيدة لخوض ومواجهة ذاك الخوف هي عن طريق فعل قويّ هائلإنها وظيفتنا نحن أن نقول : أريد النهوض أريد ملاحقة نعيمي الخاص أريد تحقيق المستوي اللاحق لنفسي ولعائلتي ولذلك قاوم , أسس العادات ,قم بتنفيذ المهام , قم بإنشاء برنامج وقم بوضع موعد نهائي لإتمام التنفيذ احصل على رؤية الخاصه بك , ولا تقف بطريقك وتعامل مع ما يقف بوجهك وبينما تقوم بفعل كل ذلك سترى بنفسك أنك تُسرع الخطى وسيأتىك نجاحك بشكل أسرع وبينما هو في طريقه إليك سيكون الاحتمال ضئيلاً بأن تعلق مجدداًضع نفسك بالقائمة فلقد حان وقتك! :) translated by :Arwa Hosny