19

توقف عن انتظار نهاية الأسبوع | جاري فاينرتشوك

إذا كنت تشعر بسعادة غامرة

لحلول نهاية الأسبوع

أو لا تطيق صبرًا لتذهب في عطلة

فحياتك مدمَّرة تمامًا

إذا كنت تعاني من الاثنين إلى الخميس

فأنت في مأزق كبير

- نعم -بالضبط

مأزق كبير

أنا أكره يوم الجمعة... حقًا

ويدهشني كم الأشخاص الذين يفرحون بحلول نهاية الأسبوع

يحزنني كثيرًا أن يعيش الناس في انتظار ليلة الجمعة

وطوال الأسبوع، وصباح الاثنين هو الأسوأ

الأمر بسيط: إذا كنت تحتفل بحلول يوم الجمعة فعلَا

فلابد من إعادة النظر في حياتك بالكامل

أن تحيا لتحب ليلة الجمعة

والسبت والأحد، بينما تكره ما بين الاثنين والخميس

هذا يؤلمني كثيرًا

لأنك تضيع جزء كبير من حياتك

وأنا أحب أن أسلط الضوء على أنك

إذا كنت تحب الجمعة أكثر من اللازم

فأنت تحتاج لأن تعيد النظر إلى ما تفعله من الاثنين إلى الخميس

إذا كنت تبدأ أسبوعك حزينًا

ثم تتحسن بمرور الوقت

فهذا يعني أن لديك مشكلة

فنحن نقضي جزء كبير من حياتنا في العمل

إذا كنت تقضي أكثر من نصف حياتك في العمل

فمن الضروري أن يكون هذا العمل رائعًا

المعادلة بسيطة

إذا كنت تقضي 83% أو 72% أو 64% من وقتك

في فعل شيء تكرهه، فهذه مأساة حقيقية

كيف لا يفهم الناس أنك إذا حذفت وقت النوم،

لا يبقى سوى ما تفعله في العمل؟

أنت تعيش لتعمل

وإذا لم تكن سعيدًا بهذا العمل، فماذا تفعل؟

إذا كنت تقضي وقتك في انتظار ليلة الجمعة

فهذا يعني أنك تعيس من الاثنين إلى الجمعة

وقد جربت هذه الحياة بنفسي

في أيام المدرسة، لم أكن أريد سوى ليلة الجمعة

وكنت أكره ليلة الأحد من كل قلبي

لقد عشت في انتظار أيام تساقط الثلوج لعقد كامل

لعقد كامل، كان جل ما أريده

أن تهب عاصفة ثلجية لكي لا نذهب للمدرسة

فكرة أن هذا ينطبق على حياة الكثيرين في العمل

وهم نسبة مخيفة

يعيشون حياتهم بهذه الطريقة

هذا يؤلمني حقًا

ليست الغاية من هذا المقطع أن أتفاخر بكوني محظوظًا

أو مدى روعة كوني أحب ما أفعل

فقط أن لا أفهم كيف يقبل الناس عقلية الخسارة

ويعتقدون أنه ليس بإمكانهم تغيير شيء

ما يمنعك من التغيير هو أنك تريد لعب البولنج أو الكرة أو ألعاب الفيديو

هذا هو السبب!

لديك الكثير من الوقت، فتحرك وانجز

والآن بعد أن تشاهد بعض مقاطعي، قد تشعر بالحماس

فتقرر أن تعمل ليلة الجمعة

لكن عندما تستيقظ صباح السبت

شاعرًا بالإنجاز

ثم تمسك بهاتفك وتتصفح انستجرام

وأول ما تراه هو زملاؤك وقدواتك

يسهرون في النوادي مع فتيات جميلات، ويرتدون مجوهرات ويستمتعون بأموالهم

فتشعر فجأة بأنك قد فاتك الكثير!

لا شك أن الحماس مثير

لكن التحلي بالعملية في التنفيذ أهم بكثير

لذا سجلت هذا المقطع اليوم

إذا دفعت شخص واحد لأن يقول: إنه محق!

ماذا أفعل هنا بالضبط؟!

لا يمكن أن يكون الجمعة هو أفضل أيام الأسبوع

لأنه إذا كان كذلك، فقد خسرت بالفعل

وأنت بحاجة لحل هذه المعضلة والخروج منها

سواء عن طريق نشاط جانبي ما من 7 مساءًا إلى منتصف الليل

أو البحث عن فرص وظيفية أخرى من 7 إلى 9 مساءًا

أو أخذ خطوة للوراء من حيث الإنفاق

لتتمكن من العمل بوظيفة تحبها وتستطيع تحقيق نمو فيها

أرجوكم افهموا العالم الذي نعيش به

هذه الحياة لا تشبه حياة جدك السعيدة

لدينا الإنترنت. تستطيع تحقيق الكثير من خلاله

يمكنك إنشاء شركة أو ممارسة نشاط جانبي

أجدادك لم يستطيعوا فعل ما تستطيع فعله اليوم

لم يكن لديهم إنترنت

لم يكن بإمكانهم العمل من 9 إلى 5 ثم العودة إلى المنزل

ويجلسوا مع عائلتهم

ثم يفعلوا شيئًا آخر على الإنترنت من 7 مساءًا إلى صباحًا

الشيء الذي كان سيمكنهم من تغيير حياتهم، وترك وظائفهم الاعتيادية

ومنحهم حريتهم

لم يكن أمامهم هذا الاختيار

لكننا نملكه، جميع الحاضرين يمتلكونه

نعيش في عالم لا ينام

يغضب بعض الناس مني قائلين:

"أنا أنتظر نهاية الأسبوع لأنني أحب عائلتي"

"الأمر لا يتعلق بالمال أيها الغبي، بل بالعائلة"

لا، لا، لا.. لم تفهمني بشكل صحيح

ما أتحدث عنه هو عندما تكره ما تفعل للغاية لدرجة تجعلك متعطشًا ليوم الجمعة

الشيء الوحيد الذي سيدفعك للعمل 15 ساعة باليوم

وتضحي ببعض وقتك مع من تحب

وتسافر وتبذل الجهد

هو أن تفعل الشيء الذي تعيش من أجله، وتتنفس من أجله

وتكون على استعداد للموت من أجله

خذ هذه الفكرة والطاقة للبدء في المحاولة

ولا تستسلم أبدًا

تحلى بالصبر

لا تضيع الـ 5، 10، 15، 20، 30 عام القادمة من حياتك

وتخصص 30،40،50،60% من وقتك

لشيء تحتفل بانتهائه نهاية كل أسبوع