55

تقسير: لماذا يمقت ترامب الانتخابات عبر البريد

وبالمقابل فإن حالات التزوير المسجلة قليلة جداً

عندما تقومون بالتصويت عن طريق المراسلة وتسألون كيف تتم عملية التزوير

لطالما سعى الرئيس ترامب لتشويه صورة الاقتراع عبر البريد وتصويره على أنه نظام مليء بالاحتيال

يقوم الأشخاص بسرقة أوراق الاقتراع من البريد ثم يقومون بطباعتها ويوقعونها ثم يعيدونها للبريد وبذا لن يعرف أحد ما هي الأصوات التي احتسبت مرتين

إلا أن هذه الطريقة استخدمت لعقود من الزمن مع وجود القليل من المشاكل

فقد شكلت الانتخابات عبر البريد ربع الأصوات في انتخابات 2016

ومن المتوقع أن يرتفع عدد الناخبين غيابياً إلى الضعف في الثالث من نوفمبر بسبب مخاوف تتعلق بالصحة العامة

أعتقد أنها ستكون الانتخابات الأكثر فساداً في تاريخ الولايات المتحدة

إلا أن خبراء الانتخابات يعارضون ذلك

فهم يرون أنه سيكون من المستحيل تقريباً أن تتسبب بطاقات الاقتراع البريدية المزيفة بعرقلة الانتخابات

لماذ؟ حسنا السبب الأول أنه سيكون هناك المئات من بطاقات الاقتراع المختلفة التصاميم في كل ولاية على حدة

حيث أن الناخبين لا يصوتون فقط للرئيس إنما يصوتون أيضاً لعمدة المدينة ، والمجلس البلدي ومدير الشرطة وما شابه ذلك

ولذلك ستكون أوراق الاقتراع في كل مقاطعة مختلفة عن غيرها في المناطق المجاورة

وهناك ما يقارب 3000 مدينة في الولايات المتحدة

إضافة إلى أن طباعة بطاقات الاقتراع تتم على نوع معين من الورق وبعلامات فنية مميزة

وتطلب الولايات من الناخبين التوقيع على الظروف البريدية بحيث تتطابق مع تواقيعهم الموجودة في السجلات لديها

ولنأخذ ولاية أوريغون على سبيل المثال حيث تم الإدلاء بأكثر من 15 مليون صوتاً عبر البريد منذ عام 1998

من بين الـ15 مليون صوت تم تسجيل 14 حالة تزوير فقط بحسب مؤسسة التراث البحثية المحافظة

وقد تشكل هذه القيود عوائق وحواجز لغوية

وبعيداً عن عمليات الاحتيال فثمة عيوب لعملية الاقتراع عبر البريد

ففي انتخابات عام 2016 تم رفض 1% من بطاقات الاقتراع عبر البريد بسبب وصولها المتأخر أو لأنها تفتقد التوقيع

وقد يتسبب التسليم في إحداث إشكال في الأماكن التي يفتقد فيها السكان إلى عناوين الشوارع كتلك التي في مناطق الأمريكيين الأصليين

إلا ان ذلك من شأنه أن يقلل من خطر تعطل آلات التصويت والنقص في الموظفين

كما أن نسبة الإقبال على الانتخابات تميل إلى الارتفاع في الولايات التي تجري الانتخابات فيها عبر البريد

لذا إن كانت حالات التزوير نادرة جداً وهو مايعزز من إقبال الناخبين على صناديق الاقتراع فلماذا يعترض ترامب وحلفاءه الجمهوريين على الانتخابات بالمراسلة

حتى أن ترامب نفسه قد قام بالتصويت عبر البريد

سيحاول الديمقراطيين أيضاً التلاعب بالانتخابات عبر إرسال عشرات الملايين من بطاقات الاقتراع بالبريد

ويخشى الجمهوريون من أن يؤدي التصويت الأسهل للإضرار بفرص حزبهم في الانتخابات

حيث يرون أن زيادة التسهيلات وعدد البطاقات البريدية سيعطي الأفضلية للديمقراطيين

الذين كانوا على ثقة بأن المزيد من الأصوات المحتسبة ستترجم إلى مزيد من الانتصارات الانتخابية

لا يوجد لدينا بطاقات اقتراع بريدية ولا يوجد تسجيل في اليوم نفسه وهذا كله يشكل عقبات هائلة أمام عملية التصويت

وعلى هذا فإن الديمقراطيين يدفعون الآن نحو توسيع نطاق خيارات التصويت عبر البريد

حيث أن ما يقارب ثلث الولايات تتطلب أن يكون لدى الناخب عذراً ليعطى حق التصويت عبر البريد

في حين تسمح ثلاثين ولاية بالتصويت عبر البريد عند الطلب، وثمة خمس ولايات تقوم بإرسال بطاقات الاقتراع للناخبين بشكل تلقائي