19

تعرف شخص ما يحب أن يكون محقا؟ إليك طريقة يمكنك أن تتعامل بها معه

تحديدا , كيف يمكنك التعامل مع شخص يحب كونه دائما على حق

سواء كان رئيسك في العمل , صديقك , زوجك ,أحد الوالدين , أو طفل

أهلا , أنا" ميل روبنز " مرحبا بكم في غرفتي الفندقية بلوس أنجلوس

لدي متسع من الوقت يسبق حدث هام

لذا أردت أخذ لحظات لأجيب عن أسئلة "إيريك"

كتب "إيريك " عن التعامل مع الناس صعاب المراس

كلنا لدينا هذا النوع من الأشخاص في حياتنا

هناك شخص ما في حياتك

والذي يجب أن تكون له الكلمة الأخيرة ، يجب أن يكون على صواب ، ويجب أن يهيمن على النقاشات

وتوجد طريقة معينة للتعامل مع تلك النوعية من البشر

أحد الأمور التي أود التمييز بينها قبل أن أنتقل للنصيحة التكتيكية

دائما ما أكون مدفوعة بكيفية التحكم

في عقلك و تصرفاتك ومشاعرك

أحد أهم الأمور التي يتوجب عليك فهمها

عندما تتعامل مع ذلك الشخص الذي يريد دائما أن يكون على صواب

هل هذا بدافع غرورك؟

أم هناك دافع عاطفي؟

لأنه في حالة تعاملك من منطلق غرورك ، فسوف تنفعل و ستتورط في الجدال

أو ستصبح قتاليا ، أو ستشعر بأنك جرحت أو أنك ستشعر بالهجوم

لو كان قلبك المتحكم في الأمر و أنت متحكم في أسلوب تصرفك

ستختبر مناقشة مختلفة كليا

لذا أول شيء

بمجرد تعاملك مع شخص يريد دوما أن يكون على صواب

إسأل نفسك ، هل يعنيك حقا الأمر الذي تتحدثان عنه؟

حقا ، بعد خمسة أيام من ذلك الحوار ستظل مهتما بما تناولتماه في الحوار

لأنه في حالة ما إذا كان الأمر لا يعني لك شيئا وأنت فقط تورطت في الحوار

لأن غرورك يريد أن يحارب هذا الشخص

هذا يدل على عدم سيطرتك على تصرفاتك

لقد عملت في CNN , وعملت في مجلة "Success" وسافرت حول العالم

وتحدثت مع أكثر الأسماء شهرة وتقديرا

تصادمت مع أناس أذكياء , يفوقونني ذكاء بمراحل

أناس أرادوا خوض الجدالات , أرادوا أن يكونوا محقين في شيء ما

ومن الواضح لي تماما عندما أكون مهتمة بما نتناقش حوله

و عندما لا أكون مهتمة

لذلك فإن أول شيء هو مدى اهتمامك بالأمر

لأنك لو كنت غير مهتم فدعه يفعل ما يفعل لا يعنيك الأمر

الأمر الثاني ، لو كنت مهتما

يمكنك استخدام ذلك التكتيك

عندما تتعامل مع شخص ما

والذي يريد أن يكون محقا دوما , و كثير الشكوى , ومجادل

أحب تصور شخص ما يتقيأ

عندما يتقيأ أحدهم ، يخرج منه الكثير من القيء من فمه

ويجب عليك ألا تقف أمامه

فقط تنح جانبا , لا تدع تلك الأشياء تصل إليك , تلك الأشياء التي تخرج باستمرار

وأثناء تقيؤهم ، استمع لهم

ثم اسألهم

هل هناك شيء آخر؟

فسيخرجون المزيد

هل هناك شيء آخر؟ فما قلتهوه كان ممتعا

فسيخرجون المزيد

وسينتهي كل شيء فجأة

والآن , وبعد أن انتهوا

فسيتمكنون عندئذ من الإستماع إليك

وبذلك , من أعظم التكتيكات التي يمكنك استخدامها

هو تكتيك التفاوض

انتظرهم لينتهوا من التقيؤ ثم قل لهم هناك أمر أثار انتباهي فيما قلتموه , وليكن الأمر X

كرر على مسامعهم ما قالوه للتو

وسبب أهمية قيامك بهذا الأمر

لأنك سيكولوجيا ما فعلته هو أنك تحققت من هذا الشخص

كما أثبت لهم أنك كنت تنصت إليهم

ثالث أمر قد حدث هو أن كل الأمور تبدلت

وهم الآن على استعداد للإنصات إليك

أكره إقحام السياسة في هذا الأمر

لكن أريد أن أطلعكم على أحد الأمور

في المناظرة الرئاسية الثانية , كان ذلك أحد أكثر اللحظات قرفا

و حقدا و فظاعة في اللحظات السياسية في تاريخ الولايات المتحدة

لكن كانت هناك لحظة مثيرة للإهتمام في المناظرة الرئاسية الثانية

أثارت انتباهي للغاية

كان السؤال الأخير

انتهوا لتوهم من نقاش محموم دام لمدة 90 دقيقة

وتم توجيه سؤال لكلا المرشحين

هل تحترم أي شيء في الآخر؟

وكلاهما توقف عن كونه محقا و مجادلا لنظيره

وبدآ بالفعل في مجاملة بعضهما البعض

كان الأمر جديرا جدا بالملاحظة

"دونالد ترمب "قال أنه احترم كون "هيلاري كلينتون"محاربة

وقالت "هيلاري كلينتون" أنها حقا احترمت

ان أبناء "ترمب" أصبحوا شباب يافعين و فتيات ناضجات

تحولت نغمة الحوار تماما

ويمكنك أيضا فعل ذلك أثناء جدالك مع شخص من تلك النوعية

لأنك عليك تذكر دائما وجود بعض الأشخاص الجداليين و الذين يحبون كونهم على صواب طوال الوقت

عادة ما يكونوا قد تعرضوا للهزيمة بشدة في حياتهم

وهذا ما يعتبرونه سلاحهم الذي يستخدمونه

إثبات قيمتهم الشخصية و إثبات أهميتهم

وعادة ما لا يعترفون بذلك البته

فدعهم يخرجون ما لديهم ، ثم اختر أحد الأمور

والتي يمكنك مجاملتهم فيما قالوه لتوهم

ستتغير نغمة الحوار وتفتح آذانهم

وسيتمكنون عندها من الإنصات إليك

هكذا أصدقائي لن تتمكن فقط من التعامل

مع الأشخاص المجادلين ومن يحبون كونهم على صواب

ولكن أيضا ستتمكن من التعامل مع نفسك

كيف تحافظ على سيطرتك

في حين أن الشخص الآخر خارج تماما عن السيطرة