170

تشاماث باليهابتيا , مؤسس social capital -المال كأداة للتغيير

لذلك لا يفهمون من هذا الذي اعطاهم البقشيش ,و لا بأس في ذلك

أنت تعطي بقشيش بكرم زائد جداً

لكنني أحب ذلك كثيرا

- شكرا جزيلا لك لانضمامك لنا اليوم -شكرا لاستضافتك لي

أصدقائي يستغربون , لأنني عندما أخرج برفقة أصدقائي يعرفون بطبيعة الحال

لقد نشأت في أسرة تعتبر غير طبيعية نوعا ما

متحمسة جدا للخوض في مجالك و أفكارك بخصوص السيليكون فالي

وقد سهلت الأمر على نفسي , وقلت لهم لو ذهبنا لمطعم دعوني أتولى أمر الفاتورة

سأبدأ بأحد الأمور التي خطرت على بالي أثناء إعدادي لذلك اللقاء

مما تسبب في عيشي لحياة بالغة الصعوبة

لا بأس بهذا حيث يسهل علي الأمر

يعجبني ذلك الأمر , وأود معرفة السبب

أريد الخوض أكثر فيما وصفته من تفاصيل تنشأتك و المكانة التي وجدت نفسك فيها لا تطمع في حيازة الأموال لكنها حفزتك لتحسين وضعك

كنا نصب كل تركيزنا على المال

من المعروف أن من ضمن أسبابي لأكون بهذا الوضوح بشأن هذا الموضوع,هو السماح للآخرين بأن يكونوا أمناء

كيف نميت ذلك ؟ كيف تفرق بين ضربة الحظ او المهارات لتحقيق كل ذلك؟

كانت الأجواء العائلية متوترة و ضاغطة على نحو كبير

تاق والداي للمال ,أعني أنهما احتاجاه

لأن والدي ظل لمدة طويلة بلا عمل و أمي كانت المعيلة , كانت تعمل كمدبرة منزل و أيضا كمساعدة ممرضة

مما خلق حالة من اليأس , أبي كان معاقرا للخمر , كانت الأسرة غير طبيعية

رأيت كيف كانت تعاني ,لم نكن نملك سيارة لذا كانت تركب الباص يوميا مثلنا جميعا

وعند مرحلة معينة من الحياة سألت نفسي, هل حقا المال مهم لهذا الحد أم أنه غير مهم؟

أذكر أن أولى وظائفي كانت في برجر كنج , وبمجرد أن أخذت راتبي, أعطيته لوالداي و اشترينا به اشتراكات للباص

أذكر اني اخبرت بعض من أصدقائي , التحقت بمدرسة ثانوية عالية المستوى , طلابها من الأغنياء

أشعر أنني محظوظ جدا , فلو سألت أخواتي لن تجديهم حصلن على مثل مكانتي

ليست مدرسة لمن هم في نفس مستواي المادي

لم أطمع في الحصول على ذلك , لكنني اتخذت ذلك الأمر كتمكين لي لكي أحقق الأشياء التي لطالما أردت تحقيقها

كنت أشعر بالخزي الشديد من عملي في برجر كنج

أحيانا كانوا يمرون بجوار المطعم وكنت أختبئ منهم

كان الموقف .. مثلا عندما أذهب لمطعم

و في مرحلة معينة تقبلت وضعي وقلت لنفسي , لا بأس تلك هي حياتي , لا يمكنني فعل أي شيء حيال ذلك

لو أني تعاطفت فعلا مع العاملين فيه,

راودني شعور أن قد يتحسن وضعي لاحقا لكن لم أكن متأكد

كنت أرى أناس يشبهونني , بشرة داكنه, يعملون بكد , يخلقون تلك التجارب الجميلة

وهكذا بمجرد تقبلي لوضعي ,لم أعد أشعر بالخزي أبدا

ومن ثم يمكنني تشجيعهم باعطائهم تقييم جيد

وعندما أصبحت لا أشعر بالخزي بدأت تدور في رأسي بعض الأفكار , وسألت نفسي , ما هو المهم حقا؟

لكن أنت لا تشترين طعام لأطفالك مقابل مجرد تقييم جيد

ثم حدثت بعد ذلك بعض أعمال الشغب العنصرية في لوس أنجيلوس

يريدون بقشيشاً

يبدو أن الحكومة الأمريكية لم تقم بأي شئ

كان الأمر يشعرني بسعادة غامرة , فعندما مثلا تأتيك فاتورة بقيمك 300-400$ في بعض الحالات تضعين في دفتر الفواتير 500$ أو 1000$ ثم تغلقيه

لكن الحكومة الكندية تصرفت كأن قالت , لنعطي و ظائف لأولئك الأطفال ذوي البشرة السوداء و البنية

وهم يتوقعون 40$ ...إنفعلت قليلا

تمكنت من أخذ كل خطابات الرفض التي تلقاها والدي و مكنتني إحداها من الحصول على وظيفة

الأمر عظيم جدا , أمور بسيطة مثل تلك تعني الكثير للناس

ولقد عملت في شركة الإتصالات الشهيرة في مدينة أوتاوا , حيث ازدهرت فيها التكنولوجيا منذ ذلك الوقت

وأحب كوني فاعل الخير المجهول ذلك , أعتبر مقدرتي على فعل ذلك هبة عظيمة لذلك أقوم بهذا الأمر

عملت في تلك المنظمة التي أدارها أحد الأشخاص المبدعين وهو "تيري ماثيو"

وكيف يبدو الأمر عندما يراك الشخص الذي تغدق عليه بكرمك؟ أي عندما تكافؤه وجها لوجه؟

وكان بليونير , انبهرت جدا من ذلك العالم

حسنا 99% من المرات لا تتم تلك المواجهة حيث يتم دفع فاتورة الطعام لاحقا

أعني أنني لم ألتقي مسبقا بشخص يملك ألف دولار , ما هذا البليونير

و مؤكد أنهم لا يستطيعون التلفظ بإسمي لصعوبته

وكان ذلك الرجل مغامر جدا

كنت بعيدا عنه تماما

شخصية ذلك الرجل في العمل, و عاداته عندما تقطر عليك

بفخامته أو ما شابه , بل يتعلق بأمور مثل قوله , سنقوم باطلاق تبديل للأطر

لم تكن تتعلق

الآن سنشتري تلك الشركة , سندير العمل بالكامل عن طريق ATM,

كنت اذهب ل"Newbridge" بواسطة الباص

المتحكم في "Newbridge" مضطر للمرور بحينا الرديء لكي يصل الى الطريق السريع

ورأني اقف قبالة الباص و في النهاية رأني بداخل المكتب وفي ذات يوم توقف

قال لي , هل تريد توصيلة؟ هل تعمل في "Newbridge"؟ كان يدعى "سام ليج"

وفي السيارة , كان في المقعد الأمامي للشركة بجوار تيري

و تمكن من اخباري طريقة تفكير ذلك الرجل

الذي كنت أقرأ عنه في الصحف وتسائلت لم يفعل ذلك؟

غير نظرتي بالكامل للمال

كان المال بالنسبة لتيري ماثيو وسيلة للتغيير

لديه رأس مال للسوق , كان يمثل له 8 مليار دولار من امكانية التغيير

10 مليار دولار أو 15 مليار دولار من التغير

بعكس أحد الأشخاص الذي كان يبني شركة أخرى في نفس ذلك الوقت يدعى " مايكل كوبلند"

كان بليونير أيضا

لكنه كان عكسه تماما

كان طلاقه فوضويا , تزوج من شابة جذابة

إذن لدينا هذين النموذجين لشخصين مختلفين في التسعينات

بنيا عملين عظيمين ,

بنيا بطريقة ناجحة, لكن تعاملا مع المال بطريقتين مختلفتين تماما

أردت أن أكون مثل ذلك الرجل

أردت أن أصبح ذلك المؤسس الضخم, ذلك الشخص العنتري الذي يجوب العالم محاولا ترك أثر كبير فيه

كيف يمكنني فعل ذلك؟

صديقي سام ساعدني كي أفهم ,بماذا كان تيري يهتم

وقمت فقط بتقليده, أحدثك بأمانة , قضيت وقتا طويلا من حياتي فقط أقلد ما أراه

لم يكن لدي في ذلك الوقت أفكار أصلية صادرة عني , بكل صراحة

يمكن أن نتظاهر جميعا بأننا عباقرة , بأمانة , عليكم فقط أن تكونوا مقلدين جيدين

تفهمين؟

إنه أفضل شيء في العالم , لو كنت محاطا بأشخاص عالين الآداء و الكفاءة فقط قلد ما يفعلون

لكن عليكم مراقبة أفعالهم السيئة حال قيامهم بها وتجنبوها

ليست معادلة معقدة

متى كانت أفضل مرة استخدمت فيها تلك التقنية؟

طوال الوقت , لا أقصد الوقت الحالي

لديك عدة طرق لقضاء وقتك أو لنقل لدي

وأنا الآن في وسط أناس مهرة يجيدون عملهم

قابلت هؤلاء الأشخاص الذين كنت أعتبرهم مبدعين, لدرجة أنني كنت أحلم بمقابلتهم والآن أخالطهم وجها لوجه

ولقد عاملوني وكأنني شخص شبه نبيل, لن أقول نبيل

وقد رأيت بعض الأمور الرائعة و أمور أخرى ليست جيدة بين معظم أغنى الأشخاص في العالم

وكان علي أن أقرر , كيف سأتصرف,أي من تصرفاتهم سأجسد؟ ماذا سأقلد؟ وماذا سأتجنب تقليده؟

وبهذا واتتني فرصة لكي آخذ قراري بدقة

هكذا وصلت لما أنا عليه الآن , تلك كانت اجابة سؤالك

أعتقد أنه هناك صلة وثيقة بين المال كأداة للتغيير و بين ما تقوم به الآن في شركتك social Capital

إليك أمرا, يوجد 150 من الناس يديرون العالم,

كان شديد الفاعلية في عمله الذي ابتدأه كيف أثبت نفسه في العالم , لقد كنت مفتونا

يوجد 150 شخص , كلهم رجال , يديرون العالم كله , تلك خلاصة الكلام

يتحكمون في معظم الثروات الهامة وكذلك تدفق المال

وهم ليسوا ريادي الأعمال التكنولوجية , هؤلاء سيتم الإستغناء عنهم في غضون 5-10 سنين

بواسطة من يحركون خيوطهم في الخفاء

وعندما تدخل وراء الستار لترى كيف يعمل هذا العالم

وستدرك أنه تم تصميمه لأجلهم فقط هم و ذرياتهم

لن أقول أن ذلك أمر يمكننا فصله وابعاده

لكن أولى أولوياتي هي أنني أريد أن أخترق و أكون جزءا من تلك الطاولة

هذا أولى الأعمال

كان وقتا رائعا

وطريقتي للقيام بذلك , هي أن أثبت أنني أستطيع أن أفعل مثلما يفعلون ,ثم أثبت أنني بإمكاني التفوق عليهم في ذلك

لأنهم في نهاية المطاف مجرد حيوانات تجارية

وسوف يفتحون الباب بدافع الفضول, ثم سيسمحون لي بالبقاء لأنني أضيف لهم قيمة

بمجرد دخولي , سأفتح الباب للآخرين الذين يحاولون فعل نفس الشيء

هذا هو كل هدفي الآن , أن أتبوء مكانة تخول لي جمع جزء كافي من أموال العالم

ومن ثم أعيد تخصيصها وفقا لمنظوري العالمي

و أنا لا أزعم أن منظوري العالمي هو الأفضل أو الصحيح لكنه منظوري أنا

وفي نهاية المطاف , هناك 150 رجل آخر لديهم منظورهم العالمي الخاص ولا يعنيهم رأيكم في ذلك المنظور

تلك هي الحقيقة

إذا لماذا لست أنا؟

لم لا ؟ لم لا يكون أحد منكم

هذا السؤال الذي يشغل بالي الآن , لم لا؟

أخبرني عن منظورك العالمي خلال تلك الأهداف

طموحي بحلول 2045 متعلق بمنظمتي , هكذا أراها الآن بحلول 2045

أود أن نقوم بتوظيف 8 مليون شخص في العمل الذي نملكه

أريد أن تؤثر أعمالنا بطريقة إيجابية على الأقل لربع سكان العالم

و أود لو أن نربح تراكميا حوالي تريليون دولار

ذلك طموحي بحلول 2045

أعتقد أننا لو تمكنا من تحقيق ذلك , سنكون الوجه الحديث للرأسمالية على مدى الخمسون عاما القادمة

طريقة فعلنا لذلك الآن , أمر بالغ الأهمية

لو فكرت في بناء أعمال اليوم و التي يمكنها القيام بأي من تلك الأمور الثلاث , فعليك أن تكون تكنولوجيا بكل تأكيد

لن تتمكن من بناء اي من الأعمال التقليدية التي يمكنها تحقيق تلك الأهداف الثلاث

الأمر الثاني, عليك التفكير على نطاق واسع جداً, وتبني أشياء تصمد مع تغير الازمنه

تلك الأعمال بطبيعة الحال صعبة و غير ظاهرة

لذا فهي تنمو بمعدل بطيء جدا

ذلك بعكس المنطق المسيطر سيليكون فالي

و الذي يقول , أسرع - بسرعة -انطلق

لكن ذلك التعجل الغير ناضج لا يفيد لو أنك تحاول بلوغ تلك الأهداف

عليك أن تكون في مسرح الأحداث , ولمدة عقود

وذلك أمر صعب , يعلم الناس الصبر و الإصرار

وتعلم الناس التفكير بذكاء

وهذا ما يسأم منه الناس

مررت بتلك اللحظة اليوم , طريقة مختلفة تماما لوصف ذلك

ديفيد لي قد خطب مؤخرا لتلك المرأة الباهرة "كارولين وزنياكي" لاعبة التنس

كنا نتمرن سويا هذا الصباح

أنا وزوجتي كنا نتدرب معه وخطيبته

وكنا نلعب على آلة الجري حيث قمت بالتظاهر بأنني أتمرن

أعني أني ممتاز جسديا

أنت تقول أن لديك 3 أهداف تطمح لتحقيقها على مدى الخمسين عام القادمة في Social capital

ثم ترى ماذا يعني أن تكون مكرسا بالكامل لأمر معين , وفي هذه الحالة أعني اللياقة البدية لأنهما رياضيان محترفان

عندما أستسلم , عندما يستسلم الإنسان , يعمل عقله هو بنشاط أكبر

ثم يعطيك دفعة لمستويات جديدة

عندما تصعب الأمور وتقوم بمضاعفة جهدك

إليك مثال آخر, نقوم كل ربع سنة باجتماع لمراجعة محفظتنا الاستثمارية ولقد عقدناه بالأمس

حيث نقوم بمراجعة دقيقة لمحفظتنا الاستثمارية بالكامل,

وكان لدي ملاحظة

بدأت العمل في منتجات داء السكري , و الذي توفي والدي به منذ 3 سنوات

معظم أقاربي أصيبوا به , أظن أنني أمتلك الجين الذي يجعلني عرضة للإصابة به

لذلك فأنا أهتم بذلك الأمر بصورة شخصية

لكن ذلك العمل استغرق سبع سنوات

ليكون لديه الفرصة ليكون فقط قابل للنمو

وفكرت مع نفسي أنني أمثل هنا تجسيدا لكارولين وزنياكي

عندما تصعب الأمور , أكافح رغم الألم

في حالتي تمثل الألم في , الخوف من الفشل , الاستمرار في اكتتاب نقود أكثر

إيماني بنجاح ذلك العمل

و الآن أصبح ذلك العمل يعالج مليون مريض سكري

أعتقد أن هناك أحد الأطفال في العالم, عائلته أصبحت أفضل حالا بشكل ما , بفضل علاج مرض الوالد بشكل أفضل

ولن يسوء المرض ,لن يحتاج الى غسيل كلوي -من مضاعفات مرض السكر تلف الكلى-

وقد لا يتوافق منظور ذلك الطفل لما يتمناه من العالم مع منظور كل شخص آخر , لكن لا بأس

الأمر يتطلب الصلابه , وأنا فخور بذلك

لذا , أود أن أرجع القليل من ذلك هنا , لا يدور الأمر حول النجاح السريع ,

من خلال نادي Warriors , قابلت العديد من اللاعبين , أحدهم أصبح مقربا مني بشكل كبير وهو ديفيد لي

يبد الأمر وكأننا نقول : مرحبا, ما رأيك أن نقوم ببعض الأعمال الصعبة معا؟

فلنشمر عن سواعدنا , وننظر في عيون بعضنا البعض و نقول , علينا دعم بعضنا البعض , سيستغرق هذا الأمر 7-8 سنوات

لكن لو نجحنا , سنكون فعلنا أمرا مؤثرا

إنه أمر يعني لك شيئا, ليس مجرد تشجيع بسيط للرأسمالية الإجتماعية التي تحصل عليها من أصدقائك

أو تربح أمولا على مدى قصير

فتربح على مدى أطول

نحن نفتقد لذلك الأمر , وجزء من نجاحنا يتمثل في التركيز عليه

محفظتنا التعليمية أمر مختلف, يبدو ذلك الأمر فوضويا منذ ثلاث سنوات, حيث رفض الجميع الإستثمار في التعليم

وتمثلت وجهة نظري , أن الموضوع لا يدور حول التعليم , بل حول تنمية الرأسمالية البشرية

أن يفكر كل من يتمتع منكم بالذكاء أو التحق بجامعة ستانفورد , بإمكانية جعل العديد من الناس بنفس القدر من كفائته

لا أقصد إهانة أي منكم هنا

استغرق الأمر ثلاث سنوات حتى بنيت ذلك الأمر

كم مرة علي أن أنظر إلى شركائي وأقول لهم لا,

نفتقد لتلك الثقافة في وادي السيليكون

جزء من محاولتنا لتحقيق تلك الأهداف يتمثل في أخذ العالم من منظور طموح

ثم تدريب أنفسنا أن نكون صبورين

و الأمر بالغ الصعوبة

المجتمع بأكمله لم يعد باستطاعته الصبر

أسمع هنا تضارب مع مفهوم الفشل بالسرعة و عقلية التعلم من الاخطاء

أعتقد أن فكرة مثل الفشل السريع ينجح فقط في أعمال المنتجات الإستهلاكية على الانترنت -فلسفة في العمل تقول افشل بسرعة لتتعلم أسرع-

لا أعتقد أنه ينجح مع أمور لها أهمية حقيقية!

أساسا

المنتجات الموجهه للمستهلك على الانترنت تدور حول استغلال علم النفس

حالفني الحظ بالكامل

وهذا المجال الذي تريد تطبيق فيه نظرية افشل بسرعة

فعلانا ذلك الأمر بحترافية في فيسبوك و انستجرام وكذلك واتساب و سناب شات و تويتر فعلوا نفس الشيء

تلك أمثلة كثيرة , هناك أيضا we chat والتي تستخدم نفس الأسلوب

هناك أمثلة كثيرة تثبت أن نظرية افشل سريعا هي الطريقة المثلى لدراسة نفسيات كتلة كبيرة من الناس

لكن لا يمكننا استخدامها لحل مشكلة مرض السكر أو علاج للسرطان أو تقوم بتعليم فئة كبيرة من سكان العالم

لا تجدي نفعا

لحل تلك المشاكل علينا تبني وجهة نظر معينة ثم نتصرف بشكل منهجي

الأمر صعب

أنت تحاول حل تلك المشاكل بجدية

بالمناسبة , لو نجحنا في تحقيق ذلك الأمر سنجني أموالا عديدة

لكن بالنظر لكل المكاسب

كل القيمة التي سنتمكن من جنيها خلال الخمسين عاما القادمة ستكون في كل تلك المجالات الصعبة

و السبب ان تلك المجالات التي لم يتم سبر غورها و تلبية احتياجات الناس منها, مازالت متروكه

لا يوجد ضغط تنافسي فيها

مثلا يدور في الوقت الحالي جدال أكاديمي عن التغيرات المناخية

التغيرات المناخية موجودة ,لا بلا غير موجودة, ستؤدي لعصر جليدي جديد , لا بل هناك احتباس حراري ..من يهتم؟

ما لا يمكننا إنكاره , هو أننا نقضي على التنوع الحبيولوجي لكوكبنا

لا يمكن أن ننكر أننا كبشر سنجبر على أن نتجمع بالقرب من بعضنا البعض , لأن جزء محدد من العالم سوف

تبتلعه المياه

وليس لدينا مخزون غذائي , كل ذلك معروف بشكل حاسم أنه صحيح

لكن حتى الآن , لا يوجد من يعمل لحل تلك المشاكل

جزء من تلك المشاكل سببه انه الناس ليس لديهم طموح للسعي وراء ذلك

السوق الرأسمالي لا يكافئ مثل تلك القرارات

لكن لو أخذ شخص ما على عاتقه حل تلك المشكلات ,ألا تعتقدون أنه يجب أن يكون بالمصطلح الإقتصادي -مالتي تريليونير-؟

بالطبع

أتعتقدون أن توصيل الطعام سيكون الإكتشاف الاسطوري القادم؟

تدخنون الماريجوانا ثم تشتهون البراوني فتقومون بطلبه من تطبيق!!

أتمزحون معي؟

انظروا الى كل الشركات الغبية التي تمول مثل تلك الترهات

وقارنها بموضوع التغيرات المناخية

فكروا في ذلك الأمر , عندما يجد أحدكم أخيرا شريكه , زوج ,زوجه وتتزوج وتنجب أطفال

لن تتمكن من تسليمهم كوكب لن يتمكنون من العيش فيه

يجب أن يهتم جيلنا بذلك , لكن لا يهتم أحد بهذا الأمر

هذا الأمر لا يخطر أبدا ببال الاسواق الرأسمالية

أريد العودة للنقطة التي أثرتها عن التحكم في سلوك المستهلكين في مجال أعمال الإنترنت

تقول انه الوقت المناسب لاعادة النظر في جدوى وسائل التواصل الإجتماعي

وكنت جزء من بناء اكبر الشبكات

ما انطباعك الان بخصوص ذلك

أشعر بذنب كبير

أعتقد أن كلنا نعلم في قرارة أنفسنا

حتى و لو ادعينا ان حدثت اي عواقب سيئة فهي غير مقصودة

أظن أننا في أعماق أنفسنا ندرك جيدا

أن شيئا وخيما على وشك الحدوث

لكن أعتقد أننا يجب أن نغير طريقة تعريفنا لهذا الأمر

لقد صنعنا أدوات تسببت في تمزيق النسيج الإجتماعي و الطريقة التي يعمل بها المجتمع

تلك هي النقطة الأهم الآن

هذا ما وصلنا إليه حقا

وسأشجعكم جميعا بما أنكم قادة العالم المستقبليين

على أن تستوعبوا أهمية ذلك الأمر

لو أطعمتم الوحش , فسوف يدمركم

ولو قمتم بصده فستسنح لنا الفرصة لكبحه و السيطرة عليه

لقد وصلنا لمرحلة أصبح على الناس التوقف

عن استخدام بعض تلك الأدوات و الأمور التي يعتمدون عليها

السعادة قصيرة المدى تؤدي لخلق دوامة من العواقب التي ستدمر طريقة عمل مجتمعنا

وتلك ليست مشكلة أمريكية , ولا تدور حول الإعلانات الروسية

لا خطاب مدني و لا تعاون ,معلومات مضللة

إنها مشكلة عالمية

في رأيي , نحن الآن في حالة مزرية

لقد تآكلت النواة الأساسية لطريقة سلوك الناس مع بعضهم

ليس لدي حل جيد , الحل من وجهة نظري هو عدم استخدام تلك الأدوات مجددا

لم أستخدمها منذ سنوات , لقد تسببت في وجود توترات كبيرة لأصدقائي و كذلك في دائرتي الإجتماعية

لو نظرتم مثلا لحسابي على فيسبوك ستجدون أنني نشرت عليه تقريبا مرتين فقط خلال 7 سنوات

أو 3-4-5 مرات المهم أنني نشرت أقل من 10 مرات خلال 7 سنين

يبدو الأمر غريبا , لكنني فقط لم أرد ان يتم برمجتي

لذلك قمت بغلقه

لكنني لم أواجهه

عندما أرى ما يجري الآن , الأمر يؤرقني

فكروا في تلك الأمثلة

كان هناك خدعة على الواتساب

في قرية ما في الهند, كان الناس هناك يخافون من تعرض أطفالهم للخطف

نتج عن ذلك اعدامات بدون محاكمة

أصبح الناس يجوبون الشوارع كالمخبرين و يشتبهون في أحد الأشخاص ثم..

حقا؟

هذا ما وصل إليه الحال

تخيلوا أقصى مدى قد يصل إليه هذا الأمر ,

وصلت الأمور لدرجة بالغة السوء

ونحن نفاقم المشكلة

نحن نرتب حياتنا بناءا على تلك المثاليات التي نراها على تلك البرامج

لأننا نكافأ بتلك السعادة قصيرة المدى لدى رؤيتنا لتلك التفاعلات من القلوب و اللايكات

ونخلط ذلك بالقيم الحقيقية و بالعالم الواقعي

بدلا من رؤية حقيقة ذلك العالم و ما يصنعه من شعبية زائفة

وهي شعبية قصيرة المدى و تتركك في حالة من الخواء و البلادة عما كنت قبلا , وعليك الإعتراف بذلك

لأنها تجبرك على دخول تلك الحلقة المفرغة تتسائل عما يجب عليك فعله

لانني اريد هذا الشعور مجدداً

فكروا في ذلك مضاعفا بعدد 2 مليار إنسان

ثم فكروا في طريقة تفاعل هؤلاء الناس من وجهة نظر الآخرين

الأمر بالغ السوء

يبدو أنك تشعر بالمسئولية جراء كونك جزء من هذا

قمت بعمل رائع هناك

وأعتقد أن ذلك العمل غالبا ما يؤثر بطريقة ايجابية في العالم

وقررت أن أقضي وقتي بأخذ رأس المال الذي أعطوني إياه كمكافأة , ثم أركز على التركيبية يمكنني السيطرة عليها

لا يمكنني التحكم في كل ذلك , يمكنني فقط التحكم في قراراتي بأن لا أستخدم أبدا تلك التفاهات

يمكنني التحكم في قرارات أطفالي وأجعلهم لا يستخدمون تلك الترهات

وبعدها أذهب لأركز على مشاكل مرض السكر و التعليم و التغيرات المناخية

هذا ما أستطيع فعله , لكن على الآخرين التوقف و التفكير فيما يتمنون فعله

لقد تمت برمجتك لن تستطيع إدراك ذلك الأمر من خلال مراقبة تصرفاتك لكنه حقيقي

لم يكن ذلك عن عمد , لكنكم تملكون القرار لكم من الوقت ستظلون مستسلمين

لا أطلب منكم أن تتعاطفوا معهم , لكنني أريد كرأسمالي

وما مدى استقلالكم الفكري

و لا يفكر أحدكم قائلا , لست أنا , أنا عبقري وتخرجت من جامعة ستانفورد

أنتم تقريبا أكثر فئة تقع في ذلك الفخ

تقومون بفحص الرسائل الواصلة لكم طول حياتكم

لا أقصد الإهانة

لم يشعر أحد بالإهانة

لقد تحدثت عن موقف ادارة ترمب من الهجرة و ما الى ذلك

اجنوا الأموال

اجنوا الأموال ثم لنتجمع حول الطاولة وننشىء قواعد جديدة

الأمر بتلك البساطة , اجنوا الأموال

أنا جاد, لو لم تجنوا الأموال,

سيتم جني الأمال, وسيعاد تخصيصها

ولديكم التزام أخلاقي, أن كان لديكم وجهة نظر معتبرة وتود أن تعرضها , احرص على جني المال

أنا سأجني المال و الآخرين أيضا , ثم سيكون لدينا تنافس في وجهات النظر

لو أنك تراهن رهان كببير على كونك على حق , كيف تعلم أن ذلك صحيحا؟

ولا تبعدوا أنفسكم عن تلك الأمور وتشغلكم عنها مسميات أخرى كالحرية و ما الى ذلك , لا توقفوا

فهذه الطريقة التي يدار بها العالم , حسنا؟

هكذا يقاد العالم سواء كانت النتيجة أفضل أو أسوأ

الدوافع الإقتصادية تقود سلوكيات قطاعات عريضة من الناس

إسألوا أي شخص من فصلكم ينتمي لأي من الدول النامية

بما أنهم قد رأوا تلك الألاعيب من حيث أتوا

هذا ما عليكم فعله , اجنوا المال

لو تحكمتم في رأس المال و امتلكتم وجهة نظر ,

يأتي عندها السؤال , لا تتراجعوا

أيا كانت وجهة نظرك العالمية , فعليك قضاء بعض الوقت كي تفكر في طبيعتها

وبهذا , عندما تتحكم بخيوط أي من تلك الدمى البشرية , يتسنى لك بث الحياة في منظورك ذلك

لن أحكم عليك أبدا , و لا يجب عليك أن تحكم علي وفقا لطبيعة وجهة النظر تلك

لكن تكمن الفكرة أنه كلما تنوعت تلك المنظورات , كلما كثر عدد الممثلين العاقلين لديك وكلما كان نظامك أكثر عدلا واتزانا

هذا ما يعنيه التنوع بالنسبة لي

لا يعني قولك ,هيا نعيد توزيع الحصة

و لا يعني أيضا التنوع في لون بشرة الناس , ليس هذا ما يعنيه التنوع ,

الجمهور الموجود هنا يمثل التنوع, فبينهم من تعامل نفس نوع الحياة التي عايشتها

لديكم وجهة نظر عالمية معتبرة

وبغياب رأس المال أنتم بعيدين تماما

وبحيازتكم لرأس المال تحوزون على القوة

وعندها تقررون

طرق صغيرة و متوسطة و كبيرة

الأمر يتوقف على حجم رأس المال الذي بحوزتكم

هذا هو الأمر الهام الآن في الرأسمالية

علينا العودة لنفكر , ما هي حقا؟

هل هي نظام اقتصادي؟ نعم

لكنها نظام فلسفي كذلك!

وهناك فلسفة تقول, سوف نعطي صوتنا للتغيير الذي ننوي إحداثه , بناءا على وجهات النظر التي لدينا

وبالنظر لمعظم الناس الناجحين الذين يديرون تلك الأذرع , ترون أن ذلك ما يفعلون

انظروا للإخوة كوك تجدون أن هذا ما يفعلون -تشارلز و ديفيد كوك , رجال أعمال أمريكان-

لقد قاما ببناء شبكة من النفوذ مبنية على رأس المال

وجهة نظرهما العالمية نشرت في العالم أجمع بطريقة شديدة الإندفاع

وظلت تتضاعف لعقود , ذلك فعل عبقري

لا يهم سواء اتفقت أم اختلفت مع وجهة النظر تلك

السؤال هنا , ما مدى ثقل وجهة نظرك المضادة

هل يمكنك ذكر واحدة منها؟

هل يمكنكم ذكر مجموعة من الناس يعملون بنفس الطريقة , يجمعون بطريقة دقيقة ومنهجية لكل من , رأس المال,النفوذ

و الاصول , ولكن يعتقدون العكس؟

بغض النظر عن اعتقادكم بشأن الإخوان كوك

تريدون كلا المنظورين أن يخرجا للعالم

لكن الآن لديكم هذا و ليس لديكم هذا

هناك أمثلة عديدة على ذلك

لذلك اجنوا المال, لكن لا تتخلوا عن مبادئكم الأخلاقية أثناء سعيكم للمال

تلك الأشياء تدخل فيها السياسة مع العمل ,

بطرق متوقعة , وعندما تبعدون تلك البرامج تكون سلوكياتهم غير متوقعة

سبق وأن قلت أن راس المال المغامر يعتبر أبشع مكان لتوزيع الاموال

فما هي إذن أفضل طريقة للحصول على استثمار في رأيك؟

نقوم بالابتعاد حالياً, لذا أظن أن الآخرين سيتبعونا

الإستثمار الجريء يضم فقط الجبناء و عديمي الأنسانية

لنفترض حسن نيتهم

فسيكونون وصفهم بعد ذلك التعديل أنهم ,أشخاص عديمي الإنسانية حسني النية

لقد سقطوا في نفس الفخ الذي يقع فيه الجميع , فلا يمكننا لومهم على ذلك

وهو سعادتهم بالتشجيع و الإطراء , تماما كسعادتنا لدى حصولنا على نجمة ذهبية في المدرسة

وبعد حصولك على تلك النجمة , تتشبث بها و تخشى فقدانها

ثم ينتج عن ذلك أن تمتنع عن المخاطرة

وبعد ذلك تتمحور سلوكياتك حول حماية المكانة التي منحتك القوة

المسمى الإجتماعي الذي توفره لك

و الآن , بدلا من أن تسعى لأسراع تحقيق تقدم في المنظور العالمي, تعيق تقدم تحقيق ذلك المنظور

يقل ميلك للمخاطرة, وتحجم عن اتخاذ القرارات

وعندما تصبح جزء حرج مستقبلا -سيعيدنا ذلك مجددا لبدايتي-, أهم جزء في الرأسمالية

هو الناس الذين يقودون التغير التكنولوجي

من المفترض أن ذلك ما يقوم به الاستثمار الجرئ

لكنهم في رأيي الأشخاص الخطأ

كيف تجنون المال؟ عليكم فعل ذلك بطريقة نظامية, واعتمدوا على البيانات الموثوقة و عليكم كذلك عدم الإنحياز

يجب أن تعمل 24 ساعة في اليوم و 7 أيام بالأسبوع لا يمكنك تقييد نفسك بقواعد سخيفة كأن لا تقبل بالمعاملات البعيدة عنك مكانيا

كيف يكون أهم جزء من

هل يمكنكم أن تتخيلوا لو أنني ذهبت لمكتب مارك معقل الفيسبوك و أقول له لدي فكرة رائعة

نجعل فيسبوك مختص بالعمل فقط ويكون الدوام من يوم الإثنين ليوم الجمعة

من الساعة 10 وحتى الساعة 5 , لأنني أريد أن أرتاح

وستكون العطلة في فصل الصيف , سيكون رد فعله اشبه بإشعار صفحة 404 -الإشعار الذي يظهر لك عندما تبحث عن صفحة على الإنترنت ولا يجدها السيرفر-

هل يبدو هذا منطقيا؟

أو أقول لجوجل , أريد أن يكون البحث خلال ساعات العمل فقط

عليك أن تكون منفتحا على التوسع , عليك أن تفعل كل تلك الأمور لكي تصل الأموال لمستحقيها و بعد ذلك ساعدهم

وبمساعدتهم تكون عالجت الأجزاء الهيكلية الأساسية في مجال بناء الأعمال

الأمر الذي لا ينجز الآن بطريقة جيدة و أفضل مثال AWS -أمازون-

لو أنك تحاول بدء عمل منذ ١٥ عام أو ربما ١٠ اعوام

كنا نراكم الخوادم في مراكز البيانات الخاصة بنا

لأن النمو كان رائعا

وفي مرحلة ما قالت أمازون : كل تلك التعقيدات مهمة لكنها ليس كافية لبناء شركة مثل فيسبوك أو أي شركة كبيرة أخرى

دعوني ألخص لكم ذلك ,

دعوني أستبدل كل هؤلاء الناس ب API

وسآخذ كل تلك الناس الجيدين و الذين سيرحب بهم في أمازون

في البداية , سيوافق القليل من الناس, في البداية عام 2007 ,ظن الناس أن أمازون مجرد مزحة واعتدنا أن نضحك عليها

وتسائلنا , لم قد يفعل أي شخص أمر مثل ذلك؟

ونرى مدى نجاحها بعد مرور عقد من ذلك , لقد فاقت التوقعات

الآن , لو أراد أي منكم بدء عمل ولم يكن ضمن أمازون سيكون هو المزحة

ماذا فعلوا بالضبط , لقد جمعوا كل الأمور الضرورية لبناء عمل

تحتاج أن تفعل ذلك , على الأرجح انت لا تريد فعل ذلك, ربما لن تفعله بطرقة جيدة

دعوني أستبدل كل ذلك بملخص , شركتك ستصبح أصغر ,أكثر كفاءة , و ستستخدم الأرباح لتحسين جودة المنتجات

عام 2017 , يتكرر نفس السؤال, ماهي الأفكار الجديدة التي يمكن أن تنجح؟

وفي رأيي أن ما تحتاجه أي شركة هي الأمور التي لم تشملها شركة فيسبوك

وهو , كيف نغير الطرق الشائعة لإتخاذ القرار في Social capitall

الى عملية متقنة جدا, غير انفعالية مساقة بالبيانات؟

وطريقة فعل ذلك , عن طريق عمل بنية تحية وكذلك جمع البيانات نفسها

ومساعدتك على تحسين عملك بالعديد من الطرق الظاهرة وغير الظاهرة

نحن نؤمن أننا يجب أن نأخذ كل الإمكانيات التي اكتسبها فريقي في فيسبوك , ومن ثم نلخصها من أجل كل من ينوون بدء شركة

ما يجب أن يحدث في المستقبل , أنك يجب أن تذهب لأمازون وتحصلون على بعض البنى التحتية ,

تذهبون لموقع socialcapital.com لتحصلوا على بعض المعلومات و الفطنة

وكله قابل للتفاعل عبر API, وكذلك عبر Endpoints & primatives

ونتمكن بعد ذلك من التعلم من مراجعة بياناتك

يمكننا دمج ما تعلمناه مع العديد من الأعمال

يمكننا إيجاد أمور ناجحة في شركة نائية في مكان ما

ونترجم ذلك النجاح لقيمة في مكان آخر

ألا تريدون فعل ذلك؟ بالطبع تريدون

ماذا لو أننا استطعنا اكتساب العملاء بفاعلية أكبر؟

ماذا لو تمكنا من اكتشاف اضطراب العملاء؟

كل تلك الأمور هي ما سيكون علينا جلبها للسوق

القدرات النظامية

وبمرور الوقت تؤدي الى تطور مفهوم الرأسمالية كما يجب أن تكون

ليست النمط الذي يحركه الإنسان

إنها تدر حول , تحقيق المزيد من النجاحات,زيادة الأموال, مقدرتك على دعم الناس بطرق هيكلية قابلة للتوقع

وتسمح لهم ببناء شركات افضل

قد تحقق تلك الشركات نفس الربحية , لكنها ستكون أصغر و أكثر كفاءة وسيحصلون على عوائد أكبر مقابل الفرد

كل الأمور التي تريد تحقيقها بمرور الزمن

وبدلا من وجود 4-5 شركات كبار, يكون لدينا ملايين من الشركات الأصغر الأكفأ

تلك هي وجهة نظري العالمية

لو استطعنا فعل ذلك , سنتمكن من تحقيق أهدافنا , وكل ما تمنيناه

هذا ما ستحصلون عليه منا

الأمر جدا مزعج و مقلق للجماعة التي تعمل في مجال المغامرة

لأنها تقلب مفهومهم للقيمة

إنها معضلة كلاسيكية

هناك نمط معين في عقولهم

لكننا نعلم أن ذلك ليس صحيحا

والبيانات تثبت ذلك

سؤال بسيط لكم يا من يغريكم سليكون فالي

لو نظرتم لكبرى الشركات التي أنشأت من بداية شركة مايكروسوفت في السبعينات وحتى الآن

وأعني بشركات كبيرة أنها برأس مال أكثر من 50-60 مليار, ما هي النسبة المئوية لتطابق المستثمرين في الجولة A؟

ان تكون استثمرت في شركات مايكروسوفت و جوجل و أوبر في الجولة الاولى

بالنسبة للمفهوم النمطي , فالأمر غير رقمي

كأن تقول , أحب ستايل ذلك الرجل

الإجابة أن النسبة أقل من 2%

معنى هذا أنهم يدعون

هذا معناه حقا

لو كنت في مكان ولديك تدفق جيد من الصفقات , ورأس مال معتبر و يوجد تغيير تكنولوجي هائل

بمرور الوقت , ستستثمر في واحد من هؤلاء العشرين وستبدو وكأنك عبقري

هكذا يجري الأمر

لا يريد أحد الإعتراف بذلك , لكن تلك هي الحقيقة

لو سألك أي شخص عما يفعل هؤلاء , أخبره أنهم يكذبون

يكذبون

يكذبون على أنفسهم و يكذبون عليكم

لأن البيانات لا تدعم ادعائهم وذلك دليل دامغ

لا أريد أن أكون واحد من الذي تصادف استثمارهم في واحدة من تلك الشركات و ينظرون للماضي ويظنون أنهم عباقرة

أريد أن تكون عملية نظامية

و أريد أن ننشر الأدوات و القدرات التي تقربنا أكثر من ذلك

وهذا عادة ما يخيفكم

وهذا ما يسمح لك بإجراء التزامات بعيدة المدى في الأعمال التي تهتم بالصحة و التعليم

لا , سأهتم بتلك الأمور لأنني ثري , استمري

دعيني أكون صريحا , فعندها لن أحتاج لأموال أي شخص آخر

تلك ليست وجهة نظر شائعة

أول مليون دولار أربحها سأنفقها على نفسي

بعدها على أن أثبت نجاحي , ثم أسمح للآخرين بالنجاح

العديد منهم في بداية عملهم كانوا يبدون الإهتمام, لكن على ما أظن وبمرور الزمن , لو انتهى بهم الأمر لربح 100 , 200, 500 مليار دولار فكم برأيك من آخر 50-60% لا يزال مهتم؟

لا بأس , أنا أريد المال فقط

سألعب تلك اللعبة اللعينة و ساربح لأنني أريد المال

لأنني أريد تعزيز تاثيري , أتفهمين قصدي ؟

يريدون العودة , لا بأس

-أنت تريد المال

لأنني أريد أن أربح اللعبة أريد ذلك بشدة

سأسألك سؤال بطريقة عفوية

كيف تضمن ألا تفسدك تلك القوة؟

ليس لدي أدنى فكرة

تلك هي الإجابة بصراحة ليس لدي أدنى فكرة

مؤخرا أصبحت منعزلا بطريقة كبيرة , أواجه صعوبة كبيرة في التواصل , لأن عقلي مشغول للغاية بأفكار مثل,

كيف تجري تلك اللعبة , كيف أزيد من التمويل, كيف أساعد في تسهيل القرارات الجيدة للمستثمرين و التي تبدو مهمة بحق

كيف أدعم الفكرة الرائعة لمنهجة المنصة

ومع تلك المشاغل الفكرية شعرت بالإنعزال الشديد , ولذا ليس لدي إجابة جيدة

أحب مثل تلك الأمور , و أحب الحديث عن أفكاري و مشاريعي و التي قد تساعدكم في حياتكم

لكن بأمانة , أشعر بالأنانية لأنها تساعدني أكثر , فعندما يعلو شأني , ستذكرني بكل تلك القصص

من أنني كنت أعمل لدى برجر كنج بمقابل ٤ ونصف دولار في الساعه , واقبض راتب 50$ وكنت أركب الباص

ذلك مذهلا , لا أريد أبدا أن أنسى ذلك

قد يمر شهر ولا اتذكر ذلك

والآن عندما أتحدث عن تلك الأيام أتذكر أنني بدأت كشخص صالح أمين

وأحتاج أن أظل على تلك الصورة النقية , لذا ليس لدي اجابة جيدة

أؤكد لك , أن هؤلاء الرجال 150 أو ربما أكثر قليلا,

وقد قابلت الكثير منهم الأمر جدا صعب

من السهل حقا السكر بنشوة تلك القوة

وارد جدا

أقدر لك صراحتك , لا أعتقد أننا كثيرا ما نرى أشخاص على هذا القدر من الصراحة

كما أنك أسست لرؤية مذهلة للمال من وجهة نظرك كأداة لإحداث التغيير ,

سأقوم الآن بفتح الأسئلة , أعتقد أنه سيكون هناك الكثير من التعقيبات على ما كشفته لنا

هل لديكم أي تعقيب؟

مرحبا , اسمي دينا طالبة في السنة الثانية لماجستير إدارة الأعمال في GSB

شكرا لحضورك معنا اليوم

لست هنا للتعقيب على كلامك , بل لدي سؤال لك

حصلت لتوك على رأس مال اجتماعي من العامة

أتسائل عن خطتك لإدارة ذلك التمويل العام

كيف ستختلف عن طريقة إدارة التمويل الخاص؟

أم أن تلك وسيلة أخرى لتحصل بها على المال؟

رائع جدا

نعم

لكن,

أحد الأمور التي كثيرا ما تشغل بالي، هو لو أنني شغلت مكانة تخول لي اعادة تشكيل

لقد شغلت فعلا تلك المكانة عندما كنت جزءا من مجموعة و التي ساعدة على تشكيل سيكولوجي المجتمع

حظيت بتجربة رائعة علمتني الكثير

في تلك المكانة كنت أسأل نفسي , ما هي الأمور السيكولوجية التي أتمنى تغييرها الآن؟

وأحد تلك الأمور هو الصبر

وعلى غير المتوقع كما قلت منذ قليل,

هو أنني أعتقد أن بضخ السيولة في الشركات يسمح لها أن تنضج على مهل وبصبر

إحدى الطرق لتحقيق ذلك هي ضخ السيولة بأقرب وقت لدورة حياة الشركة

لأننا لو تمكنا من أخذ تلك الشركة لتحقيق أحد المكتسبات يتمكن رئيس مجلس الإدارة من تعويض موظفيها

على غير المتوقع , أظن أنهم من المرجح ألا يغادروا

فيكون لدينا موظفون باقون في العمل مدة 7-8-9 سنوات و تلك المدة كانت طبيعية في الوقت السابق لكنها لم تعد كذلك الآن

أعتقد أن اغلبكم يعتقد أنه سيحصل على وظيفة ممتازة بعد حصوله على الشهادة

لكن علي أن أدير محفظتي المهنيةعلى مدى 6-7 سنوات القادمة

18 شهر هنا -18 شهر هنا - 18 شهر هنا

بعد ذلك أقرر ماذا أريد أن أفعل

يرجع جزء من ذلك بسبب وجود باعث من نوع ما لبناء منهج لتلك المحفظة

لكن أظن لو أنكم علمتم أن تلك السيولة كانت أمرا تقليديا متوقعا

سيقول العديد من الناس: أحب هؤلاء الناس ,تعجبني مهمة تلك الشركة , أود المشاركة لتحقيق أهدافهم

والآن و قد تم حل مشكلة تعويضاتي

أنوي الإلتزام

جزء من تلك الوسيلة , محاولة إعادة

تلك البواعث للناس لكي يبقوا في شركاتهم مدة أطول و الذي هو أمرا مرغبا لو أنه سيحل المشاكل الصعبة

يبلغ معدل الإستنزاف في سيليكون فالي 20% في معظم الشركات

معنى ذلك أن كل 5 سنوات , يتم تغيير كل الموظفين

فكروا في ذلك الأمر , ما نفع أي شيء في شركة تبدل موظفيها كل 5 سنوات كيف يمكن ذلك؟

على الأرجح ذلك مستحيل

ذلك ما سأحاول تغييره

و أحصل على المال

أنا كارولين طالبة أيضا في MBA

مثالك الرياضي الذي ضربته للتقريب أنك يجب التشمير عن سواعدنا و إفراط نشاط في العمل, علق في ذهني , و أدركت أيضا أنني يمكنني المضي لأبعد من ذلك

ينتابني الفضول لأعرف , كيف تجري بعض المكالمات الصعبة لتقول لهم سواء سيشاركون أم لن يشاركوا في الدورة التمويلية التالية

كيف تأخذ مثل تلك القرارات؟

بأمانة ذلك قديم جدا

أمضينا وقتا طويلا نناقش ذلك الموضوع

اتخذنا مجموعة من القرارات التي ندمت عليها بشدة

لأنها كانت دوافعها مادية بالكامل

ما قلته لفريقي ,: ليس لدي مشكلة لأخذ قرارات لأسباب مادية , لكننا لم نفعل ذلك بطريقة جيدة

فلم يكن لدينا معدل متوقع نرجع له في ذلك الأمر

الأمر كان يجري كما لو أننا أغلقنا أعيننا و نصرف أموالنا و نرحل

والسبب لقيامي بذلك , لأن اتخاذنا لقرار ما , لن يكون بنفس عمق أثره , وسيبرأ الجرح بمرور الزمن

وحاليا , يصعب جدا على منظمتنا أن تعرف كم من المهام عليها تنفيذها و كم من المهام لن تنفذها

متى يجب عليها مضاعفة عملها في الأمور المعطلة

متى يجب عليها الإستسلام لأن الوقت غير مناسب

بأمانة ليس لدي إجابة جيدة

لكنه الأمر الأكثر إثارة لعواطفنا في الوقت الحالي

لأنه على سبيل المثال قد يكون العكس صحيحا

لو أخذنا مثال عن العمل في منتجات مرض السكر هل أول 100 شخص العاملين في الرأسمال الإجتماعي سيقولون هيا سنشمر عن سواعدنا

وأثناء ما يكتبون شيكاتهم ذات ال50 مليون $ أوو ما شابه بقجأة يتذكرون أن الأمر لن ينجح

لا أملك إجابة جيدة لكن إليك أكثر ما يشغل تفكيري

متى تدركين و كيف تعرفين أن الإستمرار أفضل؟

متى تعرفين أن ذلك كثيرا جدا؟ متى تعرفين أن اتخاذك للقرار لم يكن مبني على أساس قوي؟

ليس لدي أدنى فكرة

إنه سؤال رائع , استغرقت زمن طويل أفكر في ذلك الأمر

قوة منك أن تقول "أنا لا أعلم"

أشجعكم جميعا أن تقولوا ,أنا لا أعلم

تفتقر الثقافة الأمريكية للإعتراف بذلك ,

لا يوجد شخص يعرف كل شيء

كيف إذا ستتعلم؟

متى سيتم تقدير قيمة ذلك؟

فقط قل لا أعرف عندما لا تعرف

أشعر بالحيرة عندما أقابل أناس وأسألهم عن أمور معينة

نادر جدا ما أسمع أحدا يقول أنا لا أعرف

حيث يشي الإعتراف بذلك بالوعي و الثقة بالنفس ,وهذا أمر نادر جدا

أظن أنكم تنوون الإستمرار في قول أنا لا أعرف لا تفعلوا ذلك

قولوها فقط حال عدم معرفتكم بشأن أمر ما

حقا أعتقد أنه من القوة أن تقول أنا لا أعرف

مرحبا , أنا أيضا طالب في السنة الأولى في MBA

أنا أيضا كندي و ذهبت الى ووترلو وأولى وظائفي كانت في برجر كنج

-لذا انا حقا أراك مثلي الأعلى -هل أنت أخي؟

أنت تشبهني جدا

هل تم زرعك في المكان أم أنك ممثل؟

-أقسم بالله لست كذلك -أنت تخرجني عن شعوري

ما الذي تريده؟

منذ عامين حضرت حدث في مدرسة هارفارد للأعمال

وكنت قد ذكرت أن طلاب MBS سيواجهون مشكلة عندما يحاولون الحصول على رأس مال لو أنهم مارسوا ريادة الأعمال

هل تعتقد أن تلك المشكلة لازالت قائمة لليوم؟

هذا مثال منطبق علي

قبل حصولي على الشهادة الدراسية المتقدمة و التي تحدثت عنها دينا

تعبر عن اتجاهي

أعتقد أن جزء من اتجاهي كان بسبب عدم ثقتي من حصولي عن درجة التخرج

كما أنني كنت أنظر لمن هم مثلكم وأرى أنني أدنى منهم منزلة ظل ذلك الشعور معي لمدة طويلة من الوقت

عندما ذكرت طلاب هارفارد للأعمال كنت أنفث فقط عن شعوري لأشعر بتحسن بشأن انحيازي

ما قلته اليوم أن ذلك الأمر قد يكون مهما وقد لا يهم

هناك طرق كثيرة لتدركوا بها قيمة أنفسكم دون الإعتماد على تلك الإشارات التقليدية

سواء حصلتم عليها أم لا

لذا أقول اليم أنني غيرت رأيي

و بالمناسبة , تلك قصة أخرى

قوة منك أن تغير رأيك

غيروا رأيكم

قد ينقذكم ذلك أحيانا من بعض الزيجات السيئة

تخبركم بذلك زوجتي

لكنه أيضا أمر مفيد في العمل

غيروا آرائكم طوال الوقت

الأمر مذهل , عندما ترى قادة مهرة و تريد منهم اجابة سليمة

و ليس لديهم مشكلة سواء للإستسلام أو تغيير رأيهم

لأنهم لا يهمهم سوى الإجابة السليمة

يحدث أن تتحمس لأحد الإجابات

وتبدأفي تدعيمها بدعامات منطقية سطحية لتعززها

بدلا من أن تقول لا أعرف أو أنني غيرت رأيي

أمر آخر بالغ القوة

دائما ما أغير رأيي

أعتقد أن ذلك هو السؤال الأخير

رأيت بعض الأعمال المغامرة في البنوك و في بعض الشركات التكنولوجية

وكنت قد قلت شيئا عن تكديس رأس المال

ما هي أفضل الطرق بالنسبة لنا في اعتقادك في أمر تكديس راس المال على أساس مخاطرة محسوبة؟

الجزء الأخير من السؤال خائن

مخاطرة محسوبة , أنا لا أعلم

إليك رأيي

أعتقد لو أنك سألتني من يبني أكثر شركة مؤثرة في العالم

سأقول "جيف بيزون"

جزء مما أدركه هو قيمة البناء البطيء

إليكم نظريتي الصغيرة عن قيمة بناء شركة ما

كلما أسرعت في بنائها كلما ازدادت سرعة تدميرها

عندما تفكر كثيرا في أمور مثل العمل الإجتماعي

فذلك أمر منتهي

وعندما تأخذ 8-9-10 سنوات لتبني عمل استهلاكي عظيم

سيبقى لمدة أطول

ويمكننا أن نرى نقطة التحول تلك في بعض الأعمال

في الوقت الحالي

لماذ يعد ذلك الأمر مهم؟

تكديس رأس المال في رأيي , هو أن تجد حل نفيد لمشكلة صعبة

ببطء و منهجية

و مجددا , يجب أن تعيد التفكير في نفع ذلك الحل

كيف ستتمكنون في غضون العام الثاني أو الخامس, أن تعودوا لتك الغرفة من أجل ما يسمى , لقاء الخريجين

وتقول , لازلت أعمل على نفس الأمر , في حين ما يقول أحدهم,وكيف يجري الأمر؟

فتتحلون بالشجاعة لتقولوا إنه أمر صعب لم أكتشف بعد كيف يتم ذلك الأمر بشكل سليم , لا أعرف

لكن في حال لو تدبرتم أمركم و لديكم نمو متوسط وبناء متمهل

قهذا هو المفتاح , ذلك أمر رائع

أرى أن أمر عودتنا سيكون مضحكا

حيث ستكونون عندها مفتونين بتحليل أرباح أعمالنا

لي أصدقاء يديرون منظمات أخرى

وسأريهم تحليل أرباحي وفيه نسبة 92%

وأقول لهم , لا يمكنكم أكله

وعندما تقومون بتفريغه ستدركون , أن سرعة عودة الأموال تذهب تعب التفكير الطويل و الحكم الصائب

و أقول , كنت أود لو أنني بنيت الشركة بنسبة 15% في العام

و السبب أنني لو استطعت فعل ذلك مدة 50 عام فهذا يعني 250بليون دولار

رقم ضخم

عالج المشاكل الصعبة ببطء و ثبات

ابدؤوا بغلق تطبيقات التواصل الإجتماعي لتعطوا عقولكم فرصة

فعندها على الأقل ستشعرون أنكم متحفزين قليلا لأن لا يوجه عقولكم أحد غيركم

تفهمون قصدي؟

فكروا في كل تلك الأمور

هل تظن أن نشرك لصورة طعامك له علاقة بأن أبدأعمل ما؟

هذا يجعل عقلك يستجيب

أنت تحتاج عقلك لكي تبني شركة

لا تعتقد أنك تفصل بين العقل في الحالتين

تفهمون قصدي؟ لا ؟

نعم لديكم عقل واحد

أن هنا تدرب عقلك على أمر ما , سواء بإرادتك أم لا

اعترفوا أن تلك البامج التي تقضون فيها ساعات طويلة في اليوم

تعيد برمجتكم عقليا و نفسيا بطريقة

لكي تشعروا برغبة في تجربة ما ترونه فيها و تشتروه

فلو لم تغيروا ذلك , سيظل معكم نفس التصرف

هناك سبب دفع ستيف جوبز أن يكره وسائل التواصل الإجتماعي

أقول لكم أنني لست نشطا على تلك البرامج الإجتماعية

لكنني أحاول إعادة برمجة كيمياء عقلي لكي أركز لمدة أطول

أؤكد لكم أن هناك علاقة

كومار , شكرا لوجدك معنا وتنويرك لعقولنا جميعا

فعلاً

اني اعتقد..

فسيخرجون إليك متفاجئين، انه نقله في حياتهم

واتذكر اني اخبرتهم..

هذا ما هي عليه الان

لأننا لا نريد أعمال شغب مثل حالة "رودني كينج" لدينا هنا في تورونتو

الذي أدار شركة تسمى "كوريل"

لقد انغمس في نمط حياة المشاهير

كوريل و التي كانت شركة نجاحه, و نيوبريدج و التي أيضا كانت نجاحه

أي شخص يريد أن يخوض في المجال السياسي , يكونون فقط مجرد دمى متحركة

ونعيد النظر في استراتيجيتنا ونتحدث عن كل أعمالنا لنتأكد أننا لا نزال في المسار الصحيح

وبلوغنا 5 -10 مليون مستخدم لمنتجاتنا , ثم نبيعها ونحتفل

أن أبدأ سباق بإمكان الجميع المشاركة فيه حتى يتسنى لي اختيار الفائز من بينهم

الطريق السهل هو الاستسلام و الطريق الأصعب هو بذل المزيد من الجهد و علينا دعم ذلك العمل

,لأنه من الصعب توقع تصرفات الناس

ونريد أن نتعلم ان نتلاعب بك بأسرع وقت لنجعلك تسعد بخدمتنا لاحقا

يستطيع اشخاص سيئين التلاعب بقطاع عريض من الشعب و جعلهم يقومون بأي شيء يريدون

فهذا ما يحدث الآن , كيف يتصرف قادة الأعمال المستقبلين هؤلاء عندما ينخرطوا في تلك المشاكل؟

لذلك أنا ممتنة جدا لحضورك معنا لتشاركنا بتلك الآراء شكرا لك