42

تحديات يومية

أهلاً بكم بقناتي , اليوم التدوينة عن خمس أسباب

أهلاً بكم بقناتي Silicon Valley girl اليوم المدونة عن خمسة أسباب تجعلك لا ترغب بإنشاء شركة

و لن أتحدث عن مدى صعوبة إيجاد عملاء أو مدى صعوبة البدء , لكن سأتحدث عن الأسباب التي أعاني منها يومياً

فإن كنت مهتماً فرجاء أكمل المشاهدة

هناك أشياء خيالية حول كونك رجل أعمال على حدٍ سواء أن يكون بإستطاعتك الطيران في درجة رجال الأعمال

أو شراء أشياءً رائعة و هناك أشياء آخرى تفجر العقل تماماً ببعض الأحيان

واحدة من هذه الأشياء و التي تكون صعبة بالنسبة لي و مازلت أتعلمها هي تعلم التفويض

و بنفس الوقت تكون مسؤولاً عن موظفيك , فبشركتي الخاصة يوجد أكثر من خمسة و ستون موظفاً

و أنا مسؤولة عن كل صغيرة و كبيرة , لكن بنفس الوقت من الصعب جداً بالنسبة لي الحفاظ على التمويل

و مازلت أريد التحكم في التسويق لكني أدرك أيضاً بإنه إن كنت أريد أن تنمو شركتي دولياً فيجب أن أركز على التوسع الدولي

و الإستراتيجية حول إنشاء المحتوى, لأتعلم شيئين في كل مرة, التفويض و المسؤولية عن جميع الإجراءات

هذا أمر صعب للغاية خاصةً أن العمل هو العمل بقدر ما تريد أن يكون جميع موظفيك أصدقاء

و أن يكونوا دائماً صادقين معك كلما حصلوا على عرضٍ أفضل , يمكنهم فقط ترك العمل بالشركة

و هذا شيء أيضاً عليك التعايش معه دائماً مثل إدراك أنك قد تحتاج إلى إستبدال الأشخاص

أو إنك ربما تحتاج إلى إلى تولي وظائفهم , هذا صعبٌ للغاية

السبب الثاني هو كلما كبرت كلما حصلت على عدد أقل من الناس الذين ترغب بالتحدث إليهم , فلقد قمت بالتحدث مع مدون من روسيا

كان مدون الأعمال رقم واحد و لقد قال لي "في البداية أنا أرغب أن أقابلك بكل رائد أعمال "

لقد كنت متحمسة جداً لكني شعرت بالملل بعد المقابلة رقم ثمانون لما يحدث و لا يمكن لأي شخص أن يبهرني أكثر

و هو شعر إنه وصل إلى القمة من قناته لإنه قد إستمع لجميع القصص و عندما كنت أتحدث مع صديق من جوجل

و الذي قام بإنشاء YouTube mobile قال كلما كبرت كلما قل عدد الأشخاص الذي يمكنك التواصل معهم

لإنه سيكون لديك مشاكل مختلفة تماماً و قليل من الناس من سيستطيع فهمك

و لقد أدركت ذلك عندما بدأت بإنشاء عملي الخاص , و من الممكن أن تشعر إني أُبالغ

فعندما عدت إلى روسيا لم يكن لدي الكثير من الأصدقاء لإن لا أحد رغب ببداية شراكة

و كان لدي صديقة واحدة فقط لكنها ذهبت لتؤسس عائلة و أنتقلت إلى الولايات المتحدة

لكن هنا بالولايات المتحدة لدي كثيراً من الأشخاص لإنه لدينا مصالح مشتركة

ما هو أصعب شيء في العمل ؟!أنا لدي الكثير من الأفكار التي أقوم بإنشائها كل يوم , كل دقيقة و من الصعب جداً التركيز على شيئ ما

هذا ما أستيقظ عليه يومياً , لقد حاولت تطوير مهارة الفِرق التي تم إنشاؤها بسرعة كبيرة لكل فكرة أطلقتها

لدي الآن مليون فكرة و لكني بحاجة إلى التركيز على مشروع واحد , لإني إن لم أفعل ذلك ستتدمر الشركة

لذا فالمعضلة الأساسية في العمل بالنسبة لي الآن هي تحديد فريق لكل شركة إنه شيء صعب للغاية

سبب آخر أُضيفه لنفسي , لقد قرأت مؤخراً مقالة بقلم جاك ما مع مؤسس علي بابا

و لقد قال أن أسوء قرار قام به بحياته هو البدء بعلي بابا , لإنك لم تعد تنتمي لنفسك بل تنتمي إلى شركتك

و بالنسبة لي فلم أقم بعطلة منذ عام 2011 في الأساس منذ بدأت بإنشاء هذه الشركة

و بالرجوع للسبب الأول و هو إنه يجب عليك أن تكون مسؤولا عن كل ما يحدث بشركتك

ولا يوجد يوم واحد تستطيع به إغلاق هاتفك و إبلاغ الجميع إنك بعطلة و لا ترغب بالإزعاج

لإنك ستكون قلق حول ما يحدث بالشركة , ستظل تتفقد بريدك الإلكتروني و ستقوم بإختيار طائرة بها Wi-Fi حتى تتمكن من العمل

لذا فعندما تصبح رائد أعمال ستودع الحياة الطبيعية , أيضاً هناك صعاب آخرى إن لم تُولد لتصبح رائد أعمال

إذا كان من المفترض أن تكون مؤسساً , فسيجدك هذا الأمر بغض النظر عما تفعله , أو عن الطريقة التي تحاول بها الحصول على وظيفة بالشركة

أو التمتع بحياة طبيعية فإن كان لديك صوت بداخلك يخبرك إنك ستصبح رائد أعمال أو إنك ستبدأ بإنشاء شركة

شيءٍ تصدقه بنسبة 100% , فنصيحتي هي" إفصل نفسك عاطفياً بقدرما يمكنك ذلك "

إفصل نفسك عاطفياً عن الصعود و الهبوط في الشركة , لإنك ستكون دائماً مشتت الذهن

إنك ستيتقظ صباحاً و أنت تشعر أن كل شيءٍ رائع ,و إنه هناك إرتفاع بإيرادات الشركة

لكن بالمساء ستشعر إنك بحاجة لإغلاق كل شيء , هذا ما سيحدث طوال الوقت

من المهم جداً أن تتصل فقط بكل شيء فيما يتعلق بالأعمال العادية , هذا ما يجب أن يكون الحال عليه

فهذه وظيفتك و قم بإستبعاد العاطفة لتتخذ القرارات الصائبة , شكراً جزيلاً لمشاهدة هذه المدونة

إن لم تكن مشتركاً بالقناة فقم بالأشتراك و قم بالإعجاب إن أعجبك المحتوى ,

نحن في طريقنا إلى سان فرانسيسكو لإنشاء مزيد من الأشياء الرائعة لكم إلى اللقاء