44

العشر عادات للناجحين

العشر عادات للأشخاص الناجحين

لماذا بعض الناس ينجحون أكثر من غيرهم؟

كما ترى فأنت لا تقرر ما هو مستقبلك

بل تقرر ما هي عاداتك وتقوم عاداتك بتحديد مستقبلك

لا ينجح أحد خلال ليلة وايضًا لا يفشل أحد خلال ليلة

النجاح ليس أكثر من مجرد أعمال صغيرة

يتم تكرارها كل يوم

سأشارك معكم اليوم عشرة عادات للناجحين والتي قمت بتعلمها

وقمت بتطويرها مع مرور السنين

العادة الأولى: يقوم الناجحون بتحمل مسئولية حياتهم بالكامل

كما ترى فأنا كنت أكافح عندما كنت في العشرينات من عمري

ووقتها كنت خسرت مشروعي الثالث عشر

قمت بإنشاء وخسارة ثلاث عشرة مشروع

وفي هذا الوقت قد خسرت

وكنت ألوم كل شيء حولي

وعندما قابلت مستشاري الأول آلان

قام بالجلوس معي وسألني سؤالًا

الخطب في ماذا يا دان؟

قلت أن كل شيء لا ينفع

لا أقوم بكسب المال ولدي ديون وفشلت كثيرًا ولا أستطيع فهم ما الأمر

العملاء رخيصون للغاية ولا أعلم ما خطب الحكومة

لماذا الضرائب غالية و الاقتصاد سيء جدا

وفقط كنت أشير باصبعي نحو كل شيء حولي

ولم أكن أتحمل مسئولية حياتي

ومستشاري آلان قال لي:" إن لم تتحمل مسئولية حياتك بالكامل

فلن تستطيع النجاح

وقلت لنفسي ربما هو على حق

ربما هو محق ولكن ليس بالكامل ولكن أنا على خطأ

ولكن ليس هناك ربما لأنك من اختار تلك المشاريع

واخترت هؤلاء الشركاء

واخترت لتقضي وقتك في هذا

وكل قرار قمت باتخاذه بنفسك

ليس بالخبرة الكافية ولكن تظل أنت من اختار

لقد اخترت ذلك وعملت عليه

ومن وقتها تعلمت تحمل المسئولية

أنا المسئول عن نفسي

والذي يعني أن الأمر يرجع إلى نفسي

وهذا شيء يجب التفكير به لأن العاجزون يلومون غيرهم

يمكنك كسب المال أو صنع النتائج

ولكنك لا تستطيع فعل الاثنين ولذلك فإن هذا رقم 1

قم بتحمل مسئولية حياتك بالكامل

العادة الثانية : عليك تحديد ما الذي تريده بالتحديد

أغلب الناس لا يستطيعون تحقيق ما يريدون بسبب أنهم لا يعلمون ما يريدونه

وقد قال لي مستشاري: " دان, قم بوضع هدف"

الأن في هذا الوقت لم يكن لدي أي أهداف

قال لي: " أريد منك وضع هدف

وما الذي تريد تحقيقه؟ إذا وفي هذا الوقت كنت شابًا

وأعتقدت أن حلمي هو امتلاك سيارة مازدا RX8

سيارة حمراء ومحرك دوار

أعتقدت أنه إذا امتلكت هذه السيارة فسوف أحقق حلمي

وهذا كان حلمي الوحيد وأعتقدت أنه من الرائع امتلاك هذه السيارة

وقد قال لي: هذا رائع قم بوضعه كهدف

وقم بتحديد أن هذا ما تريد فعله

قلت : هذا عظيم والآن كما تعلمون نوعًا ما كنت أقوم بكل شيء

كنت أقوم بإنشاء المشاريع و آخذ الدعم من والدتي

ولكنني أحتجت لشيء ما حتى أحفز نفسي

أحتجت لشيء أستطيع رؤيته والشعور به

والذي يمكنني التركيز عليه وكانت السيارة هي هذا الشيء

ولأنني في ذلك الوقت كنت امتلك سيارة مازدا3

وكنت أريد أن أرتقي هذا ما كنت أريده

لذا العادة الثانية: يجب أن تعلم ما الذي تريده

وبمجرد أن تعلم ما تريده فإن العادة الثالثة

يجب أن تؤمن بأنه ممكن

هذا كل الأمر يجب أن تؤمن بأنه يمكن

ليس فقط للأخرين بل لنفسك

الآن بالنسبة إلى في ذلك الوقت كنت أمتلك سيارة مازدا 3

لذا كان بالنسبة إلى ليست مثل لامبورجيني أو فيراري

كنت أقوم حسنًا هذه ستكون كترقية

إذا أمكنني التركيز فربما

فقط ربما يمكن أن يتحقق من أجلي

لذا لم يكن الأمر صعب المنال

لم يكن الأمر كأنك لا تعيش في شقة مع والدتك وتريد منزلًا ب10 مليون دولار

كان الأمر جيدًا فلدي هاتشباك وأردت امتلاك سيارة رياضة هذا كل ما في الأمر

لذا عليك أن تؤمن أنه يمكن

تحدث نابليون هيل عن هذا في كتاب" فكر و زد ثراءًا"

مهما كنت تعتقد أو تؤمن فإنك يمكنك أن تنجح

وهذا شيء صحيح للغاية

عليك بالبداية أن تؤمن أنه يمكنك فعل ذلك

والعادة الرابعة: الأشخاص الناجحون يقومون بتخيل نجاحهم

لذا هذا ما قمت بفعله

بمجرد أن علمت بأن هذا هو هدفي

بمجرد أن تحملت المسؤلية الكاملة بأنني يمكنني فعل ذلك

قمت بتخيل النجاح

لذا قمت بقطع صفحة من مجلة بها صورة للسيارة

قمت بوضعها أمامي والنظر إليها كل يوم

وقمت بالتخيل كيف ستكون

قمت بإغلاق عيني وأمكنني رؤية

كامل السيارة وأمكنني رؤية يدي هنا

ويمكنني رؤية المقود ورؤية كل ما الداخل

ويمكنني الشعور بالمقعد الجلدي

وقمت بالتخيل ومن ثم التخيل ومن ثم التخيل

إلى أن تعمقت الصورة في عقلي

حيث يمكنني رؤيتها و شمها والإحساس بها

وأنني استحق ذلك وهذا ما كنت أفعله

وهذا ما كنت أفعله كل يوم كنت أتصور نجاحي

وهذه العادة الرابعة: قم بتخيل نجاحك

والعادة الخامسة : يقوم الناجحون بالتصرف على أنهم نجحوا

عندما كنت أجتمع بأصدقائي دائمًا وأرى السيارة تمر أمامي

كنت أقول لهم ها هي سيارتي هناك

وكانوا يقولون: هل من جديد؟ هل جننت ؟ هذه ليست سيارتك!

وكنت أقول هذه سيارتي! ويقولون: لا أنت تقود الهاتشباك

لا لا هذه هي سيارتي

وفي كل مرة أرى فيها السيارة كنت أتصرف وكأنني نجحت

أنا لم أكن أكذب ولم أكذب على أى احد

كنت فقط أقوم بالتكيف

وأقوم بالتعامل وكأن الأهداف تم إنجازها

لذا كنت أمثل وأتحدث مثل: هل تعلم ماذا؟

هذه سيارتي بالفعل أصبحت ملكي

وتم ذلك

لذا مثل كما لو نجحت

حسنًا انظر، أغلب الناس ينتظرون حتى يروا النتيجة

ويقولون : نعم دان! ويعتقدون أنهم يستحقون ذلك

هذا خطأ، في البداية عليك أن تؤمن أولًا بأنك تستحق

قبل أن تبدا النتائج بالظهور

يسير الأمر بشكل معاكس

العادة السادسة : الأشخاص الناجحون على استعداد لدفع الثمن

إذًا عليك أن تحلم وتؤمن

ولكن في النهاية عليك القيام بشيء ما أليس كذلك؟

عليك أن تكون مستعدًا لدفع الثمن وفي هذه الحالة

ولأنها سيارة فمن السهل حساب ثمنها

لذا عرفت مقدار ما تكلفه هذه السيارة، حسناً؟

وقلت لنفسي حسنًا ستكلفني السيارة هذا القدر من المال و القدر الآخر شهريًا

لذا ما كنت أركز عليه أن أحصل على ما يكفي من مال لدفع ثمن السيارة

وكنت مستعدًا لدفع الثمن

لذا عندما كان يذهب أصدقائي إلى النادي

عندما كانوا يقومون بالاحتفال و يضيعون وقتهم

أنا كنت أعمل

فقط كنت أعمل كل يوم

على مدار الساعات في كل الأيام ولم يكن لدى استراحة أو وقت مستقطع

قمت فقط بالتركيز لأنني مستعد لدفع الثمن

لذا واحد من الأسئلة التي يجب أن تسأل نفسك

ما هو الثمن الذي ستدفعه من أجل النجاح

ما الذي ستقوم بدفعه والتضحية به

لأن الأمر دائمًا يحتاج مقابل

دائمًا يحتاج مقابل

العادة السابعة: الاشخاص الناجحون يشعرون بالخوف ويقومون بالفعل مهما حدث

كما ترى فإن الكثير من الناس يعتقدون بأن الناجحون لا يمتلكون مخاوف

بالتأكيد لدينا مخاوف

بالطبع لدينا شكوك ومخاوف لاتخاذ القرارات

لأننا بشر

المختلف هو أننا لا ندع مخاوفنا تقوم بإيقافنا

لا ندع الخوف يحدد ماذا نحن أو ماذا نقوم بفعله

نحن نشعر بالخوف ولكننا نفعل الأمر بأي حال

وأتذكر أنه على أن امسك بالهاتف

وأن أتصل بأصحاب الشركات

وعلى أن أتصل بالعملاء

بالتأكيد، هل كنت متوترًا؟ نعم بالتأكيد

هل أحب ÷

بالـتأكيد لا ولكنني كنت أشعر بالخوف ولكني أقوم بالفعل مهما حدث

أقوم بالفعل على أية حال

فقط ابق عليه

والعادة الثامنة: الناجحون لديهم مستشاريهم

كما ترون فإن أغلب الغير ناجحين لديهم غرور وأرجوك أستمع إلى

غرورك ليس حليفك

غرورك ليس صديقك

غرورك سوف يدمرك

كنت أقوم بالأمر على طريقتي

لقد جعلت لكبريائي وغروري يمنعاني من امتلاك مرشد أو مستشار

إلى أن وجدت مستشاري الأول

الآن قد تكون و ربما لا تكون تلك هي الإجابة للجميع

فقط أقوم بإخباركم ما الإجابة التي كانت لي

إيجاد مستشاري الأول

قد قام بتغيير حياتي بالكامل

الحصول على المستشار فأنا ليس لدي جميع الإجابات

لا أعلم كل شيء

لا يوجد شخص يعرف كل شيء

وكلما تعلمت كلما أدركت مدى صغر ما تعلمه

لذا فإن مستشاري كان يعطيني العقلية والمهارات الكافية لأحقق أهدافي وأتقدم نحو النجاح

هل يعني هذا أنه لم يكن لدي خفقات؟ بالتأكيد كنت أفشل

ولكن" النجاح هو الانتقال من فشل لآخر دون فقد الحماس" وينستون تشرشل

لذا العادة رقم تسعة: الأشخاص الناجحون يمتكلون الحماس

كما تلاحظ فإن الأشخاص ذوي الدخل العالي لديهم طاقة كبيرة

والأشخاص ذوي الدخل المنخفض لديهم الطاقة المنخفضة

لا يمكنهم فعل كل شيء وليسو منتجين

لا يمكنهم تحقيق النجاح

نقص الإمكانية والطاقة

وفقدان الحماس والتحمل لتحقيق الأمور

ومن ثم كيف سوف تنهي كل شيء

إذا لم تمتلك الحماس والشغف؟

قد لا تكون الأفضل في ذلك في الوقت الحالي

ولكن إذا كان لديك الحماس وكنت مؤمنًا

ولكن عندما تكون شغوف بما تقوم بعمله

سوف تقوم بفعله وجعله واقع

لذا فإن هذه عادة هامة للغاية

يمكنها جعل كل شيء يتحقق وهذا يقودنا للعادة الأخيرة و العاشرة

الناجحون يستمرون في السعي

كما ترى بعد أن قمت باكتساب كل هذه العادات، قمت بالتعامل وكأنني نجحت

ودفعت الثمن وحصلت على مرشد واستمرين في العمل

وفي النهاية حصلت على السيارة

وكنت متحمسًا للغاية للشراء ووقتها قمت باختبار قيادة السيارة لعديد من المرات

كنت أعلم بالتحديد ما كنت أقوم به

وذهبت إلى الوكالة وأخبرني رجل المبيعات إنه لم يقوم ببيع سيارة بهذه السرعة

قمنا بإنهاء الإجراءات

وقمت بقيادة السيارة بعد الشراء

والشيء المذهل في الأمر أنني كنت متحمسًا

هذا كان عظيمًا حسنًا؟ وكنت أقود السيارة

خارج موقف السيارات وهل تعلمون كيف شعرت؟

شعرت بالسلام

كنت أشعر أنني رأيت ذلك وشعرت به لمرات عديدة

لقد شعرت بهذا هل تعلمون لماذا؟ لأنني قمت بتخيل السيارة لمرات عديدة

لقد كنت في الواقع هادئًا لشكل لا يصدق

هذا ما كان يفترض أن يحدث وكان عظيمًا

كان الأمر كأنني عشته ،هذا النوع من الشعور

لأنني رأيته في عقلي مرات عديدة للغاية

و تعاملت كأنني علمت أنها ملكي، وحسنًا أصبحت ملكي

لقد أصبحت ملكي ما المفاجئ في الأمر؟

ومن ثم قمت بتحديد الهدف التالي اخترت السيارة التالية

وأعرف ذلك أن السيارة كانت هي الحلم وقتها

لم أعد مهتمًا بهذه الأشياء الآن

وقتها كنت أعتقد أنني سأحصل عالسيارة التالية ومن ثم التي تليها

سأحصل على سيارات مرسيدس وأودي وبنتلي وكل هذه السيارات

لذا الأشخاص لديهم مرشدون وأيضًا لا يتوقفون عن السعي والتحسين

دائمًا الأمر حول أن تصبح أفضل وأن تصبح نسخة أفضل من نفسك

إذا كنت تريد أن تكون صحي أكثر ما الذي ستفعله؟

ستقوم بدراسة التغذية وتعلم اللياقة أليس كذلك؟

إذا كنت تريد أن تصبح طاهيًا ماهرًا ستقوم بتعلم الوصفات

وستتعلم من الطباخين الآخرين

وستقوم بعصف ذهنك لإيجاد الأفكار، لا يوجد أي فرق

إذا كنت تريد النجاح لذا عليك وضعه كمادة دراسية لتتعلمها

يجب أن يكون شيئًا تتعامل معه بجدية

شيء تقوم بوضع جهدك فيه

لذا قم بكتابة تعليق بالأسفل وشاركني أي هذه العادات التي

تريد أن تكتسبها ربما لن تكتسبها كلها مرة واحدة

ولكن ما هي العادة التي تريد اكتسابها اليوم

اترك تعليقًا بالأسفل حتى أعرف