107

الحوار الكامل , المدير التنفيذي لأمازون "جيف بيزوس " أفضل من "ووارن بافيت" - تشامات باليهاباثيا

الشركات التي تعمل في الأعمال التجارية التقليدية لا تمتلك بالضرورة تلك التقنيات الكشفية يتم تهميشها

معنا اليوم تشامات بالي هاباتيا , مؤسس و مدير الرأسمال الإجتماعي ورئيس "vigin galactic"

سعيد برؤيتك يا تشامات , أعتقد أنني سأبدأ بالموضوع الذي يشغل الجميع و هو أن الحكومة الفيدرالية تخطط لتمويل صندوق التداول عن طريق السندات

وماذا يعني ذلك وبم يبشر عن اقتصادنا و أي جدال سينشأ في هذه الدولة حول الإجراءات التي تتخذهاالحكومة؟

أعتقد أن الشك تبدد الآن وتأكدنا أننا فصلنا الإقتصاد بالكامل عن أسواق السندات و الأوراق المالية

لطالما كان الإتحاد الفيدرالي الوكيل الأساسي

وما يقومون به الآن هو أنهم يضخمون بيان التوازن الخاص بتلك الشركات الناشئة

الأسوأ قادم وهو ما تتعجلون حدوثه , حيث ستأتي دورة انكماش اقتصادي بالغة السوء

لو أنك فكرت في هذا الأمر ستكتشف أن , أفضل الشركات التكنولوجية في العالم أخذت على عاتقها تدريب مليارات المستهلكين , على عدم الإنفاق الفعلي للمال

تكمن الفكرة أنك لو انتظرت للغد , فستحصل على المزيد بثمن أقل

سواء كانت شركات مثل يوتيوب , فيسبوك , أمازون , جوجل ,

وعندما تبلغ قمة هذا الأمر , و بالإضافة الى السندات الفيدرالية التي سيضخها في تلك الشركات بدلا من أن تذهب لمكان آخر,

سيكون رد فعل المستهلكين بأن يقبلوا أكثر على تلك الشركات التي تعطيهم المزيد مقابل ثمن أقل

وبهذا تنحصر الأرباح , وبالتبعية سيحدث أن حفنة شركات تحقق ارباح بشكل غيرمتوازن وتتضخم أسواق الأسهم

وستأخذ تلك الدورة في التفاقم أكثر و أكثر

و في الحياة الواقعية , سيقل ثمن الأشياء في المستقبل

"تشامات" إليك سؤال , أنا لا أدعي أن الإتحاد الفيدرالي لا يقوم بتلك الأفعال لأنه ليس لدينا خيار لآخر , لكن تكمن المشكلة إن ما يفعله غير مجدي بنسبة كبيرة

وبينما تريد أن يصبح ذلك المحفز أكثر فاعلية أو يصل لمستحقيه, لا تجد نظام حكومي يدعمه ليقوم بعمله بطريقة أفضل

علينا أ ن نكتشف مدى سوء دورة الإنكماش الإقتصادي تلك و عندما يكون شخص ما مدين ,

فسيكون أفضل خيار , أن يكون هناك نوع ما من التضخم المالي أو على الأقل تحجيم تأثير الإنكماش

والواقع أننا لدينا نظام بالفعل وليس عليك أن تختار أو لا تختار الأفراد المستحقين

لأن الأشخاص المستحقين هم كل مواطنين الولايات المتحدة

سبق و قلت ذلك من قبل , لكن هذا هو الوقت المناسب لأن يصل التحفيز المالي لكل من يدفع الضرائب في الولايات المتحدة

تلك هي أكثر الطرق فاعلية لتنشيط تلك الثروة المتضخمة في الأسواق بدون ضرورة

و على الأقل موازنتها بتسليمها للناس و تحريك عملية الشراء

وإذا لم تقم بكسر تلك الحلقة و درست نمط سلوكي آخر , فسنواجه فترة انكماش اقتصادي مماثلة لنظيرتها اليابانية

وسنعاني من البطالة مدة عشر سنوات قادمة , والركود الإقتصادي ,

أود مناقشتك في العديد من الأمور,

لدينا موضوع حيوي آخر لهذا الصباح , وهو ما يجري في أحد الشركات المفضلة لديك وهي تسلا و إيلون ماسك

هل تصرف ايلون ماسك بطريقة صائبة عندما قرر فتح مصنعه في ألاميدا متحديا القوانين التي تلزم الجميع بالبقاء في منازلهم؟

أعتقد أن تلك القضية مهمة جدا لأنها تمس ما كنتم ناقشتموه مسبقا و سأتوقف عن كوني من أكبر الداعمين لذلك

ما تواجهونه الآن هو أن الحكومة الفيدرالية لديها ارشادات محددة

قد يظن الناس أنهم مشمولون تحتها , ثم تحدد الولاية خطوط ارشادية أخرى

فلو كنت صاحب عمل و تحاول معرفة الطريقة التي تستعيد بها نشاط عملك, لأنك تعتقد أن المخاطرة محسوبة ,

فلن تجد طريقة واضحة تتبعها لتحصل على الموافقات اللازمة لذلك ,

ماذا ستفعل حينها , و كيف ستحمي موظفيك؟

الوضع الراهن هو أنك لو تراجعت من منطلق الخوف من الفيروس , ستجد كل اللوائح محيرة

تقع على عاتق الحكومة الفيدرالية و حكومة الولاية مسؤلية تعريف الأمريكيين بذلك الأمر ويكونا أكثر تعاونا

و إلا ستتعرض لكل ذلك التناقض بين من يقولون أنه يجب البقاء في المنزل لحين تطوير لقاح,

ومن جهة أخر طلب آلاف العمال بالعودة للعمل بسبب انقطاع مصدر رزقهم

في حين عدم وجود وثيقة منطقية يتبعها الناس , هذا هو الوضع الراهن بكل أسف

بشأن تلك الوثيقة أود أن أسألك , هل تدعم إيلون ماسك في مقولته , اللعنة على القوانين المحلية في تلك القضية سأواصل العمل؟

لا أعتقد أنه قال ذلك حرفيا , أظن أنه يحاول فقط كسب الوقت مع الناس في ألاميدا

و صراحة ما رأيته على تويتر أن أحد المسؤولين أخبره بطريقة غير لائقة أن يبتعد

لم تكن تلك إستجابة متوقعة من مسؤول رسمي لرجال الأعمال

أعتقد أنه يجب على تسلا الإتفاق مع حكومة ألاميدا بشأن ميكانيكية تسير العمل

وتتبع البروتوكولات المناسبة بدلا من أن يتشاجروا معه على تويتر

مرحبا تشامات , أريد أن أعود لموضوع الإتحاد الفيدرالي , أرى أن هذا أمر قبيح و لم ينفذ بالطريقة المثلى ,

أعتقد أن الإتحاد الفيدرالي كان قد قام بتلك الخطوة منذ شهرين و جعل الأسواق أكثر استقرارا , لكنا أفضل حالا الآن

لأنه بجعل الأسواق الإئتمانية مثلا أكثر استقرارا, فستتمكن الشركات القوية من اقتراض المال الكافي لها لتواصل أثناء الأوقات العصيبة

وبالتبعية ستتمكن من الإحتفاظ بموظفيها

بالنظر للأزمة الإقتصادية السابقة في 2008-2009 , نجد أن تلك الأسئلة كانت ملحة لشركات مثل GE لتتمكن من إعداد كشف الرواتب

لو رأيت أن الشركات الكبيرة لا تتمكن من الحصول على الإئتمان ولا المال اللازم لها من المستثمرين الخاصين

أعتقد أن موقفنا سيصبح اسواء الآن , أتفهم وجهة نظرك في وجود من يحتاجون المساعدة لكنني أظن أن الوضع كان ليسوء لولا تصرف الإتحاد الفيدرالي بتلك الطريقة

أعتقد أن لا يوجد أي من المكاسب تجعل الإتحاد الفيدرالي يقوم بخطوة ما أنت محقة تماما

لكي يهدأ السوق وتتمكن الشركات ذات الكفاءة من الحصول على رأس المال اللازم لها

لو أننا نظرنا الموضوع من منظور منفصل , نجد أن التسهيلات الأولية و الثانوية للإتحاد الفيدرالي

فلكي يتم الاستفادة من كل تلك البرامج , عليك أن تتخطين الكثير من العراقيل

تحتاجين الى الموافقة في الإشراف على مكافئات التنفيذين

ستقومين بالإختيار بنفسك على الأقل أثناء التسهيلات الأولية بالنسبة للشركات الأقل كفاءة

بمرورك بكل ما سبق فأنت تشترين العديد من الأشياء التي تحتوي العديد من تلك الشركات الميتة

الشركات عالية الكفاءة يمكنها أن تستمر في جلب التمويلات دون مساعدة , وانت محقة فلو فعلت ذلك السلطات الفيدرالية لهدأت الأمور

لكن بالتدخل الآن وضخ الأموال , فسينتج عن ذلك , أن الأسواق المالية ستتمزق أكثر , و تقل مؤشرات الأسواق الإئتمانية

ولن يقوم أي من ذلك بأي إصلاح اقتصادي بل سيؤدي لتضخم الثروات , يجب أن نتعلم من تجربتنا لعام 2008

تضخم الثروات لا يحل التفاوت الهائل في الدخول و لا تحل مشكلة التوظيف الكامل ولا تقوم بأي خطوة فعالة لكي يصبح اقتصادنا أقوى

هي فقط تسمح لأولئك المتلاعبين بالسوق المالي بالحصول على مزيد من الأموال

ولن يستفيد منها المواطنين العاديين

وحتى يحين الوقت ونعترف بذلك لأنفسنا , وحتى ندرك أن الفكرة المتزمتة التي لا ترى التضخم سيء , فكرة قديمة , فلن نتقدم

أقدر أن الإتحاد الفيدرالي قام بخطوة من أجل المساعدة , و أرى أنها كانت حرجة ومن الرائع أنهم اقترحوا ذلك

لكن الاستمرار في ضخ كل تلك الأموال إضافة الى الأموال التي تم ضخها بالفعل سيؤدي لدورة هائلة من الانكماش الإقتصادي

في الولايات المتحدة , ذلك لا يجدي , لن يقوم المستهلكين بإنفاق أي شيء بل سيدخرون النقود

من المواضيع الكبرى كذلك , سنتسبب في إطلة الحوار لكن لا بأس

هو موضوع عمليات إعادة الشراء الذي سبق و انتقدته , وعلق وران بافيت في اجتماعه السنوي المنعقد الأسبوع الماضي

حيث قال , لا يوجد شيء غير أخلاقي بشأن عمليات إعادة الشراء ,أحيانا تكون قرارا غبيا و أحيانا يتخذ المدراء التنفيذيين قرارات غبية أثناء سعيهم خلفها

لكن لا تشوبها شائبة أخلاقية , هل تتفق مع وارن؟

نعم , إنها أساسا ممارسة غبية و أتفق مع ذلك

إنها خاصة بهؤلاء المدراء التنفيذيين الذين ليست لديهم أي فكرة عما يفعلونه و يقعون رهينة صندوق تمويل أعمالهم

ثلث شركات S&P تنفق على أعمال البحث و التطوير فقط الثلث

هذا يعني أنه هناك 66 شركة من أصل 100 لا يزعجون أنفسهم بالتفكير في المستقبل

يأخذون الأموال التي بحوزتهم وينفقونها فقط

وهذا يعتبر تصرف غبي اقتصاديا

لأنك ستدرك لدى مرورك بجائحة مثل تلك أنه كان عليك بناء شيء أكثر مرونة

فبهذا ستتوفر لديك مدخرات و ستتمكن من الإبقاء على موظفيك في تلك السنوات العجاف

وسيكون لديك عمل يعينك على البقاء في الساحة و يدر عليك العوائد

و لأنك لم تفعل ذلك , فظللت فجأة تنتظر المساعدة من ممولي الضرائب

في حين أن ممولي الضرائب لا يمكنهم الحصول على شيء

تلك العملية يجب أن تتغير , الطريقة الوحيدة لذلك هي بعمل قائمة تدقيق

فالمنطق يقول أنه قبل أن تقوم بعملية إعادة الشراء , عليك أن تعرف الأمور التي يجب عليك فعلها أولا

يجب أن تنفق على عميات البحث و التطوير , لا يجب أن تكافئ مديرك التنفيذي 600 مرة

ويجب ان تعرف أقل موظف في شركتك , وفر كل الأنواع البسيطة من الفحوصات و الموازنات

بعد عام 2008 طلبنا من البنوك القيام بذلك , وقلنا هيا نصلح الأمر ونعطي فحوصات لتلك البنوك

قبل أن نسمح لهم بالعلو ثم ندفع بهم الى الهاوية كما فعلنا عام 2008

بخروجنا من 2020 علينا أن ندرك أن اقتصادنا متوحش جدا , واقتصاد الشركات التي زادت مكانتها هش جدا

علينا أن نصنع حوافز لهؤلاء الناس بهدف الإدخار و الإستثمار في المستقبل

و أفضل طريقة لفعل ذلك هي بعدم السماح لهم باستخدام الطريقة السهلة قصيرة المدى للنجاة

الأمر الرائع في أمازون أن الناس اعتادت على انتقاد جيف بيزوس كونه غير مدر للربح

لكن لو أمعنت النظر , تجد أنه أفضل مستثمر في جيلنا

لأنه كان ليستقطع مليارات الدولارات من السيولة المالية, ويستثمر في المستقبل

هذه اطروحة العمل المطلوبة من كل الشركات سواء الإدخار أو الانفاق للمستقبل

وبدلا من الدعم عشوائيا في السوق المفتوح والذي يعد أكثر القرارات غباءا على الإطلاق

وارن على حق وأنا أتفق معه

معكم تشامات المدير التنفيذي للرأس مال الإجتماعي و VIRGIN GALACTIC مرحبا تشامات

إليك إقتباس من "بافيت"

" الإنتقادات لعمليات إعادة الشراء في غير محلها , فهي أمر صائب سياسيا في هذا التوقيت

عندما تكون الظروف مواتية ,فمن الواضح أنه يجب أن يتم مشاركة إعادة الشراء بدلا من القاء اللوم عليها بسطحية

هذا ما قاله وأنت لا تتفق معه , ولا بأس بذلك فأنا أتفهم ذلك

لكنني أعتقد كشخص يحب رأس المال الجريء ,لو افترضنا بوجود شركة تمكنت من البقاء ولديها فائض في السيولة لا أظن أن شركة أبل ستبقى بالضرورة

بنقترض أنهم أرجعوها لشركائهم الذين سيقومون بدورهم بإعادة الإنتشار في مجال التكنولوجيا أو أي مجال آخر , لا أعتقد أنه من الضروري رؤيتها بطريقة سلبية

أتعلم ما هو أكثر أمر أود محادثتك بشأنه , هل سنشاهد فريق warriors يلعب مجددا ؟ و هل كنت تتمنى لو أنك بعت هذا النادي قبل حدوث كل هذا؟

أم أنك قررت البقاء حتى الفوز , متأكد أنني أود سماع تلك الإجابة

لكننا سنخوض في ذلك الأمر صحيح؟

دعني أخبرك أمرين أولهما , دعنا نضع جملة "وارن "في سياقها الصحيح -أتفق معك

لا تنفق المال قبل أن تدخر لنفسك و تستثمر لمستقبلك

هذا أهم شيء و معظم المدراء التنفيذين لا يقومون بذلك

أظن أن ذلك أمر سخيف يجب أن يسألوا عنه

الأمر سيء , لكن كما تعلم لا نريد تعويض مالي , نريدهم أن يحصلوا على حصة من الشركة لكي يحاولوا تقليص التعويم

ورفع سعر الأسهم لكي يرتفع سعر الأوراق المالية الى حيث يمكن أن تغطيها تعويضاتهم ,أفهم ذلك

تعلم العواقب الغير مقصودة لما فعلناه آخر مرة هل تعتقد أننا لو خرجنا الآن لن نجد أي شخص في الجوار سواك انت وانا؟

أعتقد أن ذلك سؤال غاية في الأهمية علينا أن نكتشف ذلك,

الواقع من وجهة نظري , أن هناك تجارب معينة مثل الخروج لتناول الطعام , حضور الحفلات ,

كالأستادات و الكافتريات و حتى السفن السياحية

كل تلك الأمور هي آخر شيء يمكن أن تظهر نشاطها لأنك تخاطر بسلامتك الشخصية

الأمر لا يشبه عندما جربت السفر بالطائرة في الماضي حيث كانت نسبة التعرض لحوادث تصل الى 50%

ولقد فعلنا ذلك من قبل

الأمر الآن مختلف لأن درجة الأمان 99.9999%

أن تطير عبر انحاء الدولة , أمر قمت به مسبقا

لكن لو ذهبت لحضور حفلة أصبحت فجأة نسبة حدوث المخاطرة أصبحت 50:50 - 60:40 أو 70:30

كلما صغر سن الشخص , كلما قلت فرصة تعرضه لمخاطر الإصابة

وكلما زاد عمرك زادت المخاطرة

سوف ترى بعض التبعات الحزينة لذلك, قد ترى استادات كرة القدم خاوية للسنوات القادمة

أعتقد أن تلك هي الأشياء التي ستأخذ الوقت الأطول لعودتها

أو يحضرها جمهور يفصل بين كل منهم 10-12 مقعد , أعتقد أنه سيكون أمر غريب

لا أعلم الإجابة , لا أعلم ما الذي تخطط له شركة NBA بالتحديد

لكن لو سألتني من منطلق كوني شخص ييقوم بإدارة المخاطر ,

فلن أشعر بالراحة لدى مخاطرتي بالذهاب الى كازينو مثلا أو حضور حفل ما في المستقبل القريب

معك حق , الوقت معك ليس كافيا

كان معنا بالأمس "بول تيودور جونس" و كان يتحدث عن التيسير الكمي اللانهائي

كيفما ترى ذلك الأمر, ربما سيأتي الوقت الذي ستحتاج فيه نوع ما من الثروة الكبيرة

أعتقد أنه ربما بول تيودور جونز سيقول علي أن أظهر ذلك ,أعني مقارنة بك أنا أملك من كل دولار 3 سنتات

علي كشف ذلك بالنسبة لبول فقد جعل القضية من الماضي

لكن الآن ما يحدث هو تخزين السيولة

جو , أنت ترى الآن العديد من الخطوط لمختلف الأفكار تتلاقى

عندما بدأنا نؤمن بالقيمة طويلة المدى للبيتكوين , كانت تمثل قيمة مخزونة , مثل المجوهرات التي تحتفظ بها تحسبا

كان منا مجموعة صغيرة إعتقدت بذلك طوال العشر سنوات الأخيرة

لكن عندما يكون لديك شخص مثل "بول تيودور جونز" مشارك محنك في السوق,

فليس من الضروري أن ترى الأمر من وجهة نظره , لأنه قد يستثمر في الذهب مثلا ,أو أي شيء آخر

لكن وعلى حين فجأة , اتجه هو أيضا للبيتكوين و السبب أننا الآن بداخل دوامة من الإنكماش الإقتصادي

وعليك أن تجد طريقة لكي تحمي نفسك من مخاطرها

أيا كان منظورك الذي تراه مناسبا لمواجهة ذلك الأمر سواء كان من منطلق النظرية الإقتصادية التقليدية أو منطقي المتشكك

من المهم أن يكون لدينا تحوط , تحوط غير مترابط

و أنا لا زلت أكافح لكي أجد أمان في أي شيء , شريطة عدم ارتباطه بأي شيء آخر , بخلاف البينكوين

وهو الشيء الذي ستتمنى مستقبلا لو أنك احتفظت منه ولو على نسبة 1%

نعم ١٪ لرجل واحد هيا ... رجل اخر

- سعيد بمقابلتك تشامات

أود أن أخبركم أن هذا الرجل بارع للغاية , عليكم المراهنة عليه هذا كل ما لدي

لا يسعني الإنتظار حتى عودة النشاظ الرياضي بأمان و أظن أتك تشاركني نفس الشعور

كلهم رغبوا الناس أنهم إن أرادوا تحقيق التوازن , فلا يجب عليهم انفاق الكثير من المال لأنهم سيعطونك المزيد من القيم

و سنتعجب من الإرتفاع الدائم في سوق الأسهم بصورة غير مطابقة لما تعاينه في حياتك اليومية

و فوق هذا اللوائح التي على المستوى المحلي و التي عندما تجمع بينها تجدها محيرة للغاية

لأن الحكومة الفيدرالية و حكومة الولاية توافقان على الأمر في حين أن الحكومة المحلية ترفضه

, لن تكون بالفاعلية المطلوبة ولن تجدي نفعا بالنسبة للشركات عالية الكفاءة

الذهاب لأماكن واسعة يحدث فيها احتكاكات كثيرة