40

الحقيقة حول إشعاعات التليفون المحمول و اللاسلكي -د\ ديفرا ديفيس

سيذهب للقوة القصوى وسوف تسمع

بعد ذلك ستأخذ في الصعود و الهبوط

مساء الخير سيداتي و سادتي

اسمي "إيفين ماريلز"

أنا عميد كلية الهندسة بجامعة "ميلبورن"

يشرفني أن أرحب بكم هنا

في آخر محاضرة للعمداء لهذه السنة

محاضرة اليوم برعاية كل من

كلية العلوم و كلية الطب و كلية الهندسة

وذلك بسبب الموضوع الذي ستتناوله

دعونا نبدأ أولا باعتراف

أن أصحاب الأرض الأصليين و التي تستضيف هذا الحدث اليوم

إنها أرض الناس العاديين

ونحن نحترم كبرائهم و عائلاتهم

الغائبون و الحاضرون

شكرا لحضوركم الليلة

و بمناسبة موضوع المحاضرة , أود أن أذكركم جميعا

أنه ربما من الفضل أن تغلقوا هواتفكم المحمولة

أثناء حضورنا لتلك المحاضرة

و يمكنكم فتحه لاحقا بعد بعد المحاضرة

أود أن أذكركم جميعا أن الليلة

نقوم بتسجيل المحاضرة بالفيديو

وعندما ستطرحون الأسئلة سيتم تسجيلها تلقائيا

وسنأخذ أسئلتكم

كصورة من موافقتكم

على التسجيل الفيديو و التسجيل الصوتي

دعوني أقد لكم الدكتورة "ديبورا ديفيس"

وهي لا تحتاج للتعريف

هي بروفيسيرة زائرة من كلية الطب

بالجامعة العبرية "Hadassah medical school"

وأيضا بتركيا بجامعة "Kuzma"

إنها خبيرة

في دراسة الإشعاعات الإلكترومغناطيسية للتليفونات المحمولة

وكذلك الأجهزة اللاسلكية المنتقلة

كانت المدير المؤسس لمركز الأورام البيئية

و الذي كان المركز الأول في العالم

و تأسس في معهد السرطان التابع لجامعة "بيتسبيرج"

و كان معني بالبحث في العوامل البيئية التي تساهم في إحداث السرطانات

عام 2007 , أسست مؤسسة غير ربحية لإدارة الصحة البيئية

لدعم الأبحاث الأساسية

و التعليم , عن مردود العوامل البيئية الخطيرة على الصحة

عملت كمعاونة للرئيس "كلينتون"

في لائحة الأمن الكيميائي و فحص المخاطر

بالولايات المتحدة من عام 1994وحتى عام 1999

حيث كان هناك فرع تنفيذي مستقل

حكومي , و الذي تقصى عن كل التأثيرات

الناجمة عن الحوادث الكيمايئية وكيفية تفاديها

وتخفيف حدتها

عملت أيضا ككبيرة مستشاري السكرتير المساعد للصحة

في قسم خدمات الصحة و الإنسانية بالولايات المتحدة

وأيضا كانت مستشارة للعديد من الموظفين الرياديين

بالولايات المتحدة, و الأمم المتحدة,

و البنك المركزي , والوكالة الأوروبية للبيئة

ومنظمة الصحة للبان أمريكان

البنك المركزي

حصلت على بكالوريوس العلوم في علم النفس

و ماجيستير في الفنون في علم الإجتماع

وحصلت على الدكتوراه في العلوم

من جامعة شيكاغو

وحصلت على ماجيستير في الصحة العامة

في علم الأوبئة من جامعة "جون هوبكنز"

العديد من الشهادات

لديها أكثر من 200 منشور

تم نشرها و ترجمتها

بمجلة جمعية الصحة الأمريكية

وهي من أكبر المجلات الموجودة في مجال الأبحاث الطبية

و بالطبع نشرت أبحاث في "scientific american"

وفي "نيويورك تايمز"

دكتورة "ديفيس "نحن سعداء جدا لنستمع إلى

إشعاعات التليفونات المحمولة و الأجهزة اللآسلكية

شكرا جزيلا أيها العميد

شرف لي أن أكون هنا

يشرفني أن أرى هذا الجمع هنا

علي أن أقول أنني سعيدة جدا لوجودي في هذه الجامعة العظيمة

و المعروفةبالإنفتاح و الديمقراطية

في النقاشات , و أنا أتطلع لأحصل على حوار صريح

ومحادثة كاملة كما نقول في العالم السياسي

لأن الأمر الذي نحن بصدد الحديث عنه

أنه بالطبع لا يوجد ما يسمى بحقيقة واحدة,

الحقيقة مصطلح نسبي

في مرحلة ما , ظننا أن الأرض مسطحة واعتقدنا أن تلك حقيقة

عندما نتحدث عن الحقيقة في العلوم,

فإن الأمر دائما نسبي

لكن الآن يوجد أكثر من 6 بليون تليفون محمول

في العالم اليوم

8 بليون أجهزة لاسلكية متنقلة

أكثر من 50 بليون كان متوقعا أن تشكل

شبكة الإنترنت

وعلينا أن ندرك

أننا لا نعرف الكثير

عن تأثيرات العوامل البيئية على الصحة العامة

من هذا النوع من الإشعاعات

لقد قمت بذكر مختصر لمجالي

لذلك لن أخوض في تلك التفاصيل مجددا

لكنني سأخبركم أن

أهم شيء أنجزته

و أرى أنه يوجد العديد من الناس كبار بما فيه الكفاية ليتذكروا ذلك

منذ وقت طويل , كان يسمح بالتدخين في الطائرات

كان يسمح للناس بتدخين التبغ على متن الطائرات

وقد شاركت كعالمة شابة

في اللجنة المختصة بمراجعة البيانات

واقترحت عدم التدخين في الطائرات

ربما تكونوا صدمتم لدى سماعكم

أنه كان هناك من ينتظر رأي العلم في ذلك الوقت

لكن كان الأمر كذلك

عندما نظرت الى ما نعرفه الآن عن إشعاعات التليفونات المحمولة

أرى العديد من التماثلات المثيرة للإنتباه

لأنه كان هناك العديد من الأسئلة التي كثرت

عن مدى أمان التدخين على الطائرات

وفي الواقع , تلك الأسئلة كانت مشروعة

أمور لم نكن نعلم بشأنها

هناك الكثير من الأسئلة التي يجب أن تسأل

في الوقت الحالي , عن إشعاعات التليفونات المحمولة

دون أدنى شك

لكن الحقيقة , نحن لا نسال هذا النوع من الأسئلة

وباستثناء بعض الأبحاث هنا وهناك

تم عمل القليل جدا من الأبحاث الجديدة

في هذا المجال

لذا , أنا سعيدة جدا بوجودي هنا , لأن استراليا كانت رائدة في الأبحاث

في مجال الهندسة الكهربائية وتطبيقاتها في الطب

تقوم بأكثر الأعمال إثارة في العالم

وتم تمويلها عن طريق المعاهد حول العالم

بما فيها قسم الدفاع الأمريكي

ولقد عملت في أكبر المعاهد في العالم في العلوم

لذا , عندما فكرت أنه قد يكون هناك خطب ما حول التليفونات المحمولة

في الواقع كان لدي ثلاثة تليفونات

لكن الآن لدي اثنان

على الجميع التخفيض نوعا ما

ولم أصدق بوجود مشكلة في ذلك

واعتقدت أنه لو كان هناك مشكلة

سأعرف بشأنها لأنني أعرف كل ما هو مهم في العلوم

حسنا , لقد كنت مخطئة

أحببت حقيقة أنني

أستطيع مهاتفة الناس أو إرسال لهم الرسائل

وتقع أن يجيبوني طوال ساعات اليوم

ووجدت الأمر مرحا نوعا ما

وعندما كان يقول لي شخص ما أنه قد توجد مشكلة

من هذا الموضوع على صحتنا كنت أقول , لا تكن سخيفا

لو كانت هناك مشكلة

أكيد سأعلم بشأنها

حسنا , لقد كنت مخطئة

وعندما علمت الآن أن تلك المعلومات ترسل للناس بشكل روتيني

لكي تعطيهم معلومات عن السلامة

سأطلب منكم أن تساعدوني هنا

بالنظر الى

كم منكم يملك آي فون؟

و أنا أفترض أنكم لم تقوموا باغلاقها

لكل من لديه آيفون , لا ترفعوا أيديكم مجددا

أود أن أشارك زملائكم

أرجوكم , افتحوا إعدادات التليفون

خذوا وقتكم و عندما تدخلوا إليها أومئوا برؤسكم

حسنا , استعدوا لمشاركة

افتحوا إعدادات التليفون , هل فتحتم؟

اختار "حول" -about-

آسفة , كان يجب أن تفتحوا العام "general"أولا

"general"- "settings"

ثم اختاروا about

موجودة في الأعلى , وصلتم؟

الآن انزلوا للاسفل

هناك شيء لا ترونه في الظروف الطبيعية

يسمى قانوني"legal"

الآن اضغطوا على RF exposure

يمكنكم قراءة ذلك لاحقا

هذه القائمة تخبركم أن عليكم أن تعرفوا

أنكم يجب ألا تتركوا التليفون مباشرة

بجانب جسمكم دون تخطي الخطوط الإرشادية لاختبار التعرض

وبالمناسبة , الآيفون

سبق وجدتها على الآيفون

فقط أعلم نظام الأندرويد بنفسي

كل التليفونات الذكية تأتي مع بعض المعلومات

والتي تحذر من الإحتفاظ بالتليفون في جيبك

دون أن تمر بالخطوط الإرشادية لاختبار التعرض

من منكم كان على علم بذلك مسبقا؟

تم اعلام الجمهور بشكل كافي

بالنسبة للآخرين

أريد أن أشكر "تلسترا"

لأنهم يقومون حايا بتزويد الناس بتلك المعلومات

وبذلك فإنهم أول شركة اتصالات تفعل ذلك

لذلك أنا أظن أن ذلك أمر جيد

حيث يرسلون تلك الرسالة

من منكم رآها؟

من منكم قرأ محتواها؟

إليكم نصها,

و أنا مثلكم , وجدت رسائل مثل تلك الرسالة المزعجة

لكن الحقيقة أن شركة "تلسترا" تخبركم

أن تستخدموا سماعات لكي تبقوا التليفون

بعيدا عن الرأس و الجسم

لكي تقللوا من التعرض للتليفون المحمول

هذا أمر جيد

لكن من جهة اخرى

علينا جميعا أن نبلي بشكل أفضل

لكي نزود الناس بالمعلومات

وبهذا تكون لديكم معلومات عن طريقة تقليل التعرض

وسأشرح لكم لماذا يجب ان نقلل من التعرض للتليفون المحمول

لنعد بالزمن مدة 20 عاما

عندما تم وضع معايير للتليفونات المحمولة

في ذلك الوقت , كان يعتقد أن الشيء الوحيد الذي عليك القلق بشأنه

هو تجنب الحرارة

ذلك هو التأثير الوحيد الذي عليك الإهتمام بشأنه

قاموا باستخدام دماغ

شخص كبير الحجم

رجل يزن 220 رطل

كان على قمة 98% من المجندين لعام 1989 بالولايات المتحدة

وقد وضعوا المعايير لتجنب تسخين

مخ ذلك الشخص بعد مكالمة تليفون دامت مدة 6 دقائق

محتمل أن يوجد شخص أو اثنان في هذه الغرفة

له حجم دماغ مماثل لذك الجندي

لكن بقيتكم,

مثلهم مثل أغلب الناس

حجم رؤوسهم أصغر بكثير

و أجساد أصغر نسبيا

وتلك المعايير التي عفى عليها الزمن

لا تأخذ في اعتبارها حقيقة ,

أن أناس بحجم هذين الصغيرين هنا في الصف الأول

يستخدمون تلك الأجهزة اليوم

دون أن يفكروا في احتمالية تعرضهم لمستويات من الإشعاع

ولم يتم تقييمهم لأجل سلامتهم

بالنسبة لعقل صغير في مرحلة النمو

الطيف الكهرومغناطيسي

وهذه معلومة من ARPANZA

في الواقع تذهب طوال الطريق

من المخي الى الظاهر

أشعة تأينية , أشعة جاما, أشعة X من هنا

و ضوء هنا

هذه معلومة من ARPANZA سترون هنا,

أنهم يقولون FM radio و فرن الميكرويف

الحرارة الإشعاعية

بالطبع , فرن الميكرويف

له نفس تردد

التليفون المحمول

التليفون المحمول و فرن الميكرويف , يستخدمان ترددان متشابهة جدا

الفرق بينهما هو القوة

قوة فرن الميكرويف 1000 واط

وبالطبع تلك القوة بإمكانها تسخين كوب من الماء

ربما في غضون 60 ثانية

فرن الميكرويف

التليفون المحمول , التليفون اللاسلكي

شاشة wi fi

شاشة مراقبة الطفل الرضيع

كلهم يستخدمون نفس التردد

يختلفون في القوة

أيضا يختلفون لأن التليفونات المحمولة

وأجهزة WI FI تشع إشعاعات الميكرويف في صورة نبضات

الفرق في النبضات وليس القوة

تلك التي تهمنا بيولوجيا

النبضات الغير منتظمة

ومتقطعة مثل

لمدة آلاف الدقائق شهريا

لمدة عدة ساعات أسبوعيا

على مدى الحياة

تلك الإشارات من النبضات المتقطة

هذا أمر بالغ الأهمية من وجهة النظر البيولوجية

في الواقع فإن الإشارات الناتجة عن الموجات المستمرة

لها العديد من التأثيرات العلاجية

كما تطبق في الطب في الوقت الحالي

ذلك التصور من زميلي

من جامعة "Athens"

يوضح لكم

الإختلاف في التردد

في سعة النبضات

كل تلك المتغيرات

تؤثر على خواص الإشارة

وعلى طريقة تأثيرها على النظام البيولوجي

هذا المخطط يوضح لكم ما يحدث خلال مكالمة تليفون دامت مدة 4 ثواني

تلك هي قوة الكثافة

نشير لقوة الكثافة هنا

وتم ضبط التليفون على وضع الاستعداد

لا يعمل بشكل كبير

900 مرة في الدقيقة

تبحث عن إشارة

كأنها تحدث برج الشبكة أين أنت ,أنا هنا

عمل ذكي وهكذا كان يفترض ان يعمل

والآن عندما يرن التليفون

أسوء وقت لتضع فيه التليفون بجانب رأسك

عندما تجيب وتقول مرحبا

لأنه ذكي ,يذهب للقوة القصوى

تم برمجته للقيام بذلك

أكرر إنه ذلك الإختلاف , إنها تلك القوة

التراكمية التكاملية تحت المنحنى

للتعرض لذلك مدى الحياة

هي التي تهمنا من الناحية البيولوجية

يعتبر التعرض امر مرح نوعا ما

هناك ورقة بحثية منتشرة على نطاق واسع

بواسطة "ken foster "," CK cho"

والتي تقول أن تعرض شخص بالغ

مماثل لتعرض طفل

وعليه و لا يوجد فارق

في تأثر كلاهما بالإشعاع

دعوني أشرح لكم أمرا

بان اريكم صورة ابنتي و حفيدتي

حفيدتي لديها بشرة فاتحة جدا

وشعر أحمر وعينان زرقاوان

بشرتها حساسة جدا

شعر ابنتي أغمق مثل شعري

لو أنهما وضعتا كريم واقي للشمس

لا زالتا ستحصلان على

جرعات مختلفة من الإشعة الفوق بنفسجية

بالرغم من انهما تعرضتا للشمس لنفس المدة

لأنه قد يكون التعرض واحد

لكن الكمية التي ستمتصها كل منهما مختلفة

لعدة أسباب مثل البشرة

او العيون أو درجة رقة البشرة

وأشياء أخرى

وتلك الأشياء المتماثلة

وثيقة الصلة بموضوع إشاعاعات التليفون المحمول

لنعد الآن للعصور المظلمة

عندما تم وضع المعايير

نمذوج ثنائي الأبعاد

الأطفال و الشباب ربما يمتصون

إشعاعات اكثر من البالغين الأكبر

ذلك التمثيل التدرجي والذي تم استبداله الآن

وضعه "ohm god" عام 1996

هذا هو سبب سعادتي بوجودي هنا

عندما قام بذلك العمل عام 1996

كان يعمل مع فريق الدعم لدى شركة موتورولا و قسم الدفاع

وبعد أن قام بنشر تلك الورقة البحثية

فقد كل تمويله

لذك أنا سعدت جدا عندما أخبرتموني

أن أستراليا تختلف عن أمريكا

لأنني أظن ان لديكم الفرصة لتفعلوا شيئا هنا

في تلك الدولة العظيمة , المعروفة باستقلالها علميا

و هنا في هذه الدولة

ولسوء الحظ , ما لا نملكه نحن في الولايات المتحدة

أتعاون الآن مع البروفيسور "Gandi"

و الذي قام بتحديث ذلك العمل عام 2002

هنا يتضح أن دماغ الشاب الأصغر سنا

ترون أن مدة التعرض متشابهة نوعا ما

لكن و لأن الدماغ أصغر

سوف تمتص كمية أكبر

مؤخرا , كنا نعمل مع زملاء من" بورتو أليجرو"

في إدارة الصحة البيئية

وقمنا بتطوير نموذج ثلاثي الأبعاد

نماذج مبنية على أسس تشريحية

باستخدام MRI -التصوير بالرنين المغناطيسي-

لكي نجعل النماذج

بملليميتر واحد من الفوكسل -الوحدة الأساسية لإعادة بناء التصوير المقطعي بالكمبيوتر-

وما قمنا بفعله , كان لكي نظهر

تأثير اختلاف جرعة الإشعاع

على أدمغة من أعمار وأحجام مختلفة

وسأريكم

أحد الأمثلة

هذا النموذج من زملائنا في المعهد السويسري القومي للتكنولوجيا

"ITIS" و الذي أنجز أعظم عمل في هذا المجال في العالم

وأظهروا لنا

أنه سيكون هناك امتصاص أكبر

في الدماغ الأصغر مقارنة الدماغ الأكر

هذا أحد المواضيع المأخوذة من موقعهم الإلكتروني

النسيج المستهدف من قبل الجرعة الإشعاعية في جسم طفل

باستخدام نظام يسمى "العائلة الإفتراضية"

هل يوجد احد هنا يعمل في "العائلة الإفتراضية"؟

إنه نظام قوي جدا

ومتطور جدا

والذي يستخدم في الوقت الحالي

لوضع المعايير الخاصة بالاجهزة الطبية

والعمليات الجراحية

لكنه لا يستخدم لوضع معايير التليفونات المحمولة

وجدت ذلك الأمر غريبا

و أريد أن أريكم مثال لعمل مختلف

نعمل عليه في الوقت الحالي و أطلعكم عليه هنا لأول مرة

وهذا نموذج لجرعة إشعاع ميكرويف

لطفل عمره 6 أعوام

من المستويات العليا , على الفص الأمامي و الفص الصدغي , العيون و الخدود

راقبوا هذا

الأصفر و الأبيض و الأحمر هم الأعلى حرارة

لو نظرتم بعناية سترون أنه يدخل الى

العيون و الأنف , سأكرر الفيديو

لتتمكنوا من المشاهدة

ويدخل جزئيا لجذع المخ

هذا يوضح أنه ستكون هناك بعض

التعرض بداخل تلك المساحة

لدماغ صغير في العمر

لكنه لا يوضح وجود أي تاثير بيولوجي

الشريحة التالية

ستريكم أمرا قد يثير انتباه الطلاب

في تلك الجامعه

وتوضح أثر التعرض على الأعضاء التناسلية

الغدد التناسلية و الخصيتين

و النخاع العظمي

وانظروا عندما يدخل الإشعاع إلى

منطقة الفخذ

وهذا فقط نتيجة

لوضع التليفون المحمول بداخل الجيب

أكرر , ذلك مبني على

تطبيع

باستخدام هوائي ثنائي القطب

وهناك العديد من المتغيرات التي بإمكانكم

تبديلها لتخرجوا بنوع من التماثل

رقم الهوائي

سواء كان GSM , CDMA

أو لو كان يعمل فيىنفس الوقت بهوائي واحد أو اكثر

لكننا نؤمن بوجوب فعل ذلك النوع من العمل

وهذا المعهد مؤهل لعمله

زملائي من البرازيل سعداء لمشاركتكم

تلك النماذج التي صصمناها

لكن بناء على هذا العمل و الدراسات الأخرى التي اجريت حول العالم

مجلة حماية المستهلك بالولايات المتحدة , اوصت مؤخرا

بعدم حمل التليفون المحمول في الجيب

وقد تم اختبار التليفونات في الجيوب

تجاوزت الخطوط الإرشادية لاختبار التعرض

ولذك قامت شركة تلسترا اعتمدت مؤخرا تلك النصيحة

عندما نأتي على ذكر الحمل

نعمل مع جامعة"Yeal"

و أكثر من ألف طبيب و خبير

في الولايات المتحدة و جميع انحاء العالم

المتخصصين في الحمل

ووضعنا نموذج لتعرض

لرأس الجنين

في نهاية الحمل

وفي هذا الوقت تكون رأس الجنين بطبيعة الحال موجهة للخارج

وليست في مواجهة العمود الفقري لو كانت المرأة محظوظة

وعندها يحدث التعرض بصورة أكبر

حيث تكون البشرة سهلة الإختراق

من قبل هذا الإشعاع

ولذلك قمنا بتطوير مشروع حماية الجنين

بمعاونة الزملاء بجامعة Yeal

لنصح النساء الحوامل

بحماية بطونهن

من غشعاع التليفون المحمول

كذلك من اللآي باد

وعلي أن أضيف

الآي باد و الأجهزة الأخرى التي تسمى التابلت

لأنها يجب وضعها على الطاولات

تم اختبارهم من على بعد 20 سنتيمتر

عن الشخص الكبير الذي أريتكم إياه مسبقا

من على بعد 20 سنتينتر

وكانت النتيجة , عدم السماح للأطفال ألا يضعوه على حجورهم

اكثر من مليون طفل لديهم تابلت في المدارس

لأن الناس العاملين في مجال تكنولوجيا التعليم

و الناس المعنيين بالأبحاث الصحية, لا يأخذون رأي بعضهم البعض

فلو كانوا كذلك

لفهموا أنهم يعطون الأطفال أجهزة تشع موجات ميكرويف بطريقتين

ولو لزم اعطاؤهم مثل تلك الأجهزة للأغراض التعليمية

قم بتفعيل وضع الطيران

وبهذا لن يتلقوا و لن يرسلوا اي إشارات كما في الحالة الطبيعية

وتوجد نماذج جديدة طورناها مجددا بمعاونة الزملاء في البرازيل

وبإمكاننا مشاركتكم كيف فعلناها

بدأنا أولا بالتصوير بالرنين المغناطيسي

صنعنا نموذج بمليمتر واحد من الفوكسل

استغرق منا هذا العمل بعض الوقت

وإليكم كيف بدا

بعد مدة 6 دقائق

هذا ليس سيئا كما يبدو

حيث ترون أن المساحة الحمراء تمتد جزئيا لتشمل عين الشخص البالغ

ما يهمنا بشكل أكبر

هو نموذج الطفلة

وهذا نموذج لعقل طفلة بعمر ثلاث سنوات

وتلاحظون بنهاية مكالمة مدتها 6 دقائق

ان قمة الإشعاع الأصفر و الأحمر

تمتد لتشمل كلتا العينين

اكرر , ذلك نتيجة مكامة واحدة

لن تتسبب في قتل أي أحد

وقد لا تسبب أي تأثير بيولوجي على الإطلاق

جراء مكالمة أو اثنين او ثلاثة

لكن السؤال هنا, ما هو المردو التراكمي للتعرض لمثل هذا النوع من الإشعاعات

كيف نقيمه؟

كيف ندرسه؟

المشكلة التي تواجهنا في الوقت الحالي

ونحن في منتصف تجربة

على أحفادي

و أطفالكم

ليس لدينا شخص ما نقارنهم به

ليس لدينا مجموعة مرجعية علمية

عندما يتم إعطائكم دواء ما

فعادة ما يتم إجراء دراسة على الناس الذين جربوا هذا الدواء

مقابل أناس لم يأخذوا هذا الدواء وتسمى المجموعة المرجعية

ونراقب الناس الذين تناولوه

ونرى ما إذا تحسنت صحتهم عن الذين لم يتناولوه أم لم تتحسن

وعندما يحصلون على النتائج

يمكنهم عندها استنتاج وجود فارق ما بين

المجموعة التي تناولت الدواء و المجموعة المرجعية

وهكذا يكون الدواء ناجح

وبالنسبة لموضوع إشعاعات التليفون المحمول

فقدنا مقدرتنا

على امتلاك مجموعة مرجعية حقيقية

حتى بالنسبة للأطفال الصغار , أكثر من نصف

الأطفال الصغار اليوم يمتلكون تلك الأجهزة

وقد قرأت هذا الصباح

في صحيفة the age,

أنه 13% من الأطفال بعمر عامين , بإمكانهم أن يحملوا تطبيقاتهم بنفسهم

يصعب علي تخيل ذلك

كيف يمكن لآباء أن يعطوا أطفال بعمر عامين جهاز

يمكنهم من أن يحملوا تطبيقاتهم بنفسهم

أين نحن مع احترامي, من إجراء الأبحاث على الأطفال بعمر تعلم المشي

والأطفال الصغار و الحوامل

حسنا , لا توجد تقريبا أية أبحاث قيد التنفيذ

لذلك ,أكرر أنني سعيدة بوجودي معكم

لأحدثكم عما يمكن أن يحدث

صدقوا أو لا تصدقوا

هذا الشيء يسمى "I potty" -قعادة الأطفال-

هذه ليست مزحة

تحدثت مع بعض الجدات مثلي

لم يمتلك احفادي هذا ال"I potty" أقسم لكم

لكن يبدو أن آبائهم يمتلكونها

الكثير من الناس اليوم يأخذون أجهزتهم معهم للحمام

لكن يوجد أطفال صغار لا يجلسون على القعادة بدون الآي باد

هل أي منكم يعرف طفل مثل تلك الحالة؟

نعم , هل ذلك أمرا رائعا؟

ولم يفكر أي شخص في هذا الموضوع

عما يعنيه هذا من تعرض الأطفال للإشعاعات

وأطلقت مجلة "Parent" على الآي باد اسم "أفضل جليسة أطفال"

أعني , لو أنكم تحتاجون لآيباد لمجالسة الأطفال,

فعليكم إعادة النظر في الإنجاب

أتفهم أن الأطفال سيئي المزاج يحتاجون لأي شيء لإلهائهم أثناء جولة طويلة بالسيارة

لكن فضلا , فقط فعلوا وضع الطيران

لا تفكروا أنكم تحسنون لأطفالكم

بإعطائهم جهاز يشع بأشعة الميكرويف ذات الإتجاهين -ترسل الإشارات وتستقبلها-

اريد أن أطلعكم على شيء قد يصعب عليكم تصديقه

لكن أي شخص يخالط الأطفال الرضع يعلم

أن هذا ما يفعله الرضع بأي شيء تعطيه لهم

هذه طريقة تعلمهم , يضعون الأشياء في أفواههم

لكن يجب عليكم أن تروا هذا لكي تصدقوه

ينمو مع الطفل

يحمي جهاز الآي باد

تطبيقات مجانية للتهدئة و التعليم المبكر

ينمي مهارات التتبع بالعين

يعرف الطفل على الحروف و الأرقام و أكثر من ذلك

قابل للغسيل

يضبط على ثلاث أوضاع مسطح ألعاب,مقد للجلوس

يسلي بنفسه

ربما يعرف الكثير منكم NATO

دعم NATO العديد من الأبحاث على الرادار

الرادار ساهم في انتاج فرن الميكرويف

من منكم كان يعرف تلك المعلومة؟

اول فرن ميكرويف كان يسمى نطاق الرادار

اكتشف الناس

أنهم يستطيعن طهي الطعام باستخدام الرادار و مان ذلك مذهلا

اكتشفوا ذلك الأمر

عندما كانوا يقفون على سطح السفينة

في الليالي الباردة , كانوا يدفئون أنفسهم بوقوفهم أمام الرادار

فتذوب الشيكولاتة الموجودة في جيوبهم

وهكذا قرروا اكتشاف ما قد يحدث لو أنهم سلطوا أشعة الرادار

على اشياء مثل الهوت دوج و الذرة

وبعد مدة , تم اختراع ما يسمى بنطاق الرادار

لكن النساء لم تعجبهن فكرة الطهي بالرادار

في حين أعجبت الرجال

لذا غيروا الإسم ليصبح ميكرويف

اسم أكثر أناقة و استساغة

لكن الميكرويف أصبح أساسي في هذه الأيام في جميع انحاء العالم

التجارب العملية التي دعمتها NATO

و التي أجريت على الرادار لسنوات

و أحد المعمليين الذين دعموا تلك الأبحاث

كانت البروفيسور Nezer sahaan و زملائها

وإدارة الصحة عقدت مؤتمر دولي

مع شركائها في المعمل

ووزارة الصحة التركية عام 2011

وأريد أن أطلعكم بشكل مختصر على بعض العمل

الذي تطور في هذا المعمل

هذا يوضح

الدمار الخلوي الذي حدث في بعض الحيوانات التي تعرضت قبل ولادتها

لإشعاعات التليفون المحمول

و التي تم انتاجها بواسطة كمبيوتر

يحاكي التعرض للتليفون المحمول تحت ظروف مسيطر عليها

جيث لن تتمكن الفئران من إجراء مكالمات تليفونية

بعد ذلك , قاموا بالقياس

لذا صنعوا نموذج يحاكي التعرض لأشعاع التليفون

تلك هي المجموعة المرجعية التي نقارن بها

وتلك مجموعة التجربة , وهي مجموعة فئران قبل الولادة

تم تعريضها للإشعاع مدة 15 دقيقة يوميا على مدار سبعة أيام

ليس بالوقت الطويل

لكن تلك حيوانات صغيرة,

وتنمو بسرعة وتتكاثر خلال ثلاثة أسابيع

وعندما تمكنوا من إجراء الدراسة,

كان هناك تغير في الميلانوالدهيد في الكبد -مركب عضوي كربونيلي-

والذي يقاس به معدل أكسدة وتلف الكبد

تلك الحيوانات شخصت بأنها

تعرضت تلف شديد في الكبد

عندما تم تعريضها للأشعة قبل ولادتها

مقارنة بالمجموعة المرجعية

مجموعة أخرى في تركيا

بحثت عن التأثيرات التي تحدث قبل الولادة

على المخ و الخصيتين

تم إجراء ذلك البحث المهم في العديد من الدول

قاموا بعد الخلايا في منطقة معينة من المخ

المسمى "قرن آمون" وهو جزء هام جدا من المخ -مركز العاطفة و الذاكرة-

أعلم أن الكثير من الحاضرين ليسوا خبراء , دعوني أشرح لكم

"قرن آمون "مسئول عن عدة أشياء هامة كالذاكرة و التوازن وما الى ذلك

لذا , فإن دراسة التأثيرات على "قرن آمون" في الحيوانات

طريقة جيدة لتوقع التأثيرات المحتملة على الذكاء

و أمور أخرى

بالنظر إلى الفئران حديثة الولادة بعد تعرضهم للأشعة قبل الولادة

ومقارنتها بالمجموعة المرجعية

وبعد فحص خلايا المخ

من حيث عدد الخلايا وشكلها و ما إلى ذلك

وتلك طرق مؤكدة لإجراء ذلك الإختبار

هذه المقالة نشرت في مجلة "Brain research"

والتي تعد مجلة واسعة التأثير

وقد أوضحوا , أن الفئران حديثة الولادة التي تم تعريضها للإشعاع وهم أجنة

لديها خلايا أقل

في منطقة قرن آمون

تظهر هنا , الفئران المعرضة فاقدة لبعض الخلايا

وهنا تظهر مجموعة المقارنة المرجعية

وكما تلاحظون هنا أن تلك الخلايا

موجودة هنا بعدد أكبر

ومنتشرة أكثر

كما قاموا باختبار آخر على الذاكرة

هل تعرفون كيف يتم إجراء اختبار الذكرة على الحيوانات؟

أكيد لا نجعلهم يحلون البازل

يتم اختبار ذاكرة الحيوانات عن طريق نظم تعلم راسخة

يجعلوهم يجرون بداخل متاهة ويكافئونهم بالطعام

ويرون كم استغرق منهم وقت للقيام بذلك الأمر

قاموا بوضع متاهة متشعبة الأذرع

وقاموا بتدريب الحيوانات بعد تجويعها

ليتم مكافئتهم بالطعام الحقا

وبعد أن قاموا بذلك,

ثم قاسوا الوقت الذي استغرقوه لإنجاز ذلك الأمر

في حالة الحيوانات المعرضة قبل ولادتها لأشعة التليفون المحمول

وما وجدوه أن الفئران حديثة الولادة تلك

استغرقت ثلاثة أمثال المدة

للخروج من تلك المتاهة

وبضعف معدل الخطأ

أكرر أن تلك طريقة فعالة

لتقييم التعلم

لنعد لبيت القصيد , الحديث مقسم بين

المخ و الخصيتين

تم إجراء دراسات هنا في أستراليا

بجامعة نيوكاسل , أجراها أحد الزملاء و الذي أصبح الآن

المستشار المؤيد للجامعة

وتم إجراء تلك الدراسات عن طريق

أخذ حيوانات منوية من شخص سليم

ووضعهم في أنبوبة اختبار وتعريضها لإشعاع التليفون المحمول

و أنبوبة اختبار اخرى مرجعية

ثم تم تقييم النتائج

هذا مقياس الحيوية

لقياس مقدرة الحيوانات المنوية على السباحة

وهذا مقياس المقدرة على الحركة

وهذا مقياس لتلف "DNA" للميتوكندريا

يوجد هنا تلف مقداره 3 أمثال في "DNA" الخاص بالميتوكندريا

في حالة التعرض لإشعاع التليفون المحمول

مقارنة بالأنبوبة المرجعية

السؤال ,لماذا نحتاج بليون حيوان منوي لإنتاج جنين واحد سليم؟

إنتاج جنين سليم يحتاج العديد من الحويمنات

الإجابة أن الحويمنات لا تعرف كيف تسأل عن الإتجاهات

لكن من السهل دراستهم

وتم إجراء تلك الأبحاث

في الهند و الولايات المتحدة في " كليفلاند كلينيك"

وأجريت العديد من الدراسات على تلف الحيوانات المنوية حول العالم

عند تعرضها لإشعاع التليفون المحمول

في الإصدار السابع من الكتاب الدراسي

"الإحصاء الحيوي في الطب"

استنتج "ستانتون جلانس" أن العلاقة

التي تربط تلف الحيوانات المنوية بالتعرض لإشعاع التليفون المحمول

أي أن سبب تلف الحويمنات

هي علاقة سببية

تعرضها لإشعاع التليفون المحمول

لدينا الكثير من الشك في هذا المجال

تلك هي الحقيقة لدينا الكثير من الشكوك

لكن ليس حول الحيوانات المنوية

أصبحت الأدلة أقى نوعا ما

أصبحت واضحة لدرجة أن الحكومة الهندية

حذرت من ذلك

العيادات المختصة بمشاكل الإنجاب

تنصح الشباب بشكل روتيني

بإخراج تليفوناتهم المحمولة من جيوبهم

أدركوا أن ذلك خطر خفي

على الصحة الإنجابية

هذه البيانات من "كليفلاند كلينيك"

توضح أن الرجال

الذين يحتفظون بتليفوناتهم المحمولة في جيوبهم لمدة أطول,

لديهم العدد الأقل من الحويمنات

وأكرر مجددا , هناك العديد من الدراسات حصلت على نتائج مشابهة

يمكننا مناقشة سرطان المخ بشكل مشروع

و أنا أرحب بمناقشة أمينة مفتوحة حول ذلك السؤال

لكن عندما تصل الأمور لهذه الدرجة

لا يتبقى لنا الكثير لنناقشه

المثير للإنتباه , أن الأبحاث حول ذلك الأمر

صدرت عن خبراء في خصوبة الرجال

والذين بدأوا في علاج الرجال في عيادات نقص الخصوبة

ولاحظوا أن لذلك الأمر إسهام كبير

في وجود مشاكل في خصوبتهم

كذلك ,تم إجراء دراسات تجريبية في الهند

لتأكيد هذا النوع من التلف

لا يفحصون فقط تعرض الأجنة لتلك الإشعاعات

أو التعرض المبكر

بل أخذوا فئران في منتصف العمر

تبلغ اعمارهم 70 يوم

وعرضوها لمدة ساعتين يوميا على مدار 45 يوما

إلى كمبيوتر مولد لإشارات التليفون المحمول

و أظهرت النتائج,

إنخفاض في هرمون التستوستيرون وهو هرمون هام جدا للذكور

وهو موجود في الرجال و النساء , لكن الرجال يحتاجونه بصورة أكبر

وأيضا ظهرت زيادة في تلف "DNA"

تم قياسه بإنزيمات محددة

و قلت خصوبة نسلهم

وهذا فقط لكي يوضح لكم

هذه خصية طبيعية ترون تلك الحدود و جدار الخلية , تبدو جميلة جدا

وهذا , بعد تعريضها

لأشعة الميكرويف

توجد بعض الصور المدهشة

صنعت في محاضرات البيولوجيا الأساسية

تعرض هذا النوع من التأثيرات

و الآن الثدي

أغلب الثدي مكون من دهون

ويحتوي على العديد من السوائل

الأشياء التي تحتوي على الدهون و السوائل

تطهى بشكل أسرع في فرن الميكرويف

التليفون المحمول لا يستطيع طهو أي شيء

التليفون المحمول لا يحضر الفشار

كانت تلك خدعة , فهو لا ينتج أي حرارة

و إلا لم يكن ليسمح به

لكن أشعاعاتها تخترق

الأشياء التي تحتوي على دهون و سوائل

نحن الآن في إدارة الصحة , نعمل مع

علماء جامعة كاليفورنيا بسان فرانسيسكو

الرءيس السابق لمركز السرطان بكاليفورنيا

رأينا النساء الواتي

يحتفظن بالتليفون المحمول في حمالات الصدر

هل رأى أي منكم امرأة تضع التليفون المحمول في حمالة الصدر؟

ارفعوا أيديكم رجاءا

فضلا أبلغوهن ألا يفعلن ذلك مجددا

أريد أن أطلعكم اول حالة تم تسجيلها عام 2009

ولدينا الآن حالات أكثر

تلك كانت إمرأة أمريكية من أصول صينية

كانت تحتفظ بالتليفون المحمول لمدة 4 ساعات يوميا

في حمالات صدرها طوال 10 سنوات , أثناء ما كانت تقود السيارة

عندما تقود السيارة والتليفون يلاصق جسمك

التليفون ذكي , سيتنقل بين أبراج الشبكات ويقول

أين أنت ,أنا هنا

وستكون هناك قوة قصوى في كل مرة يتنقل فيها بين الأبراج

وكل ذلك يجري بجانب صدرها

و الأورام التي نشأت

نمت مباشرة تحت هوائي التليفون

أورام غير اعتيادية

حسنا, هذا سؤال جيد

هل ينطبق ذلك على الرجال الذين يحتفظون بالتليفون في الجيب الصدري؟

لدينا حالات في الوقت الحالي

لرجال لديهم سرطانات غير معتادة في الجلد

أو نموات غير عادية

في حالة احتفاظهم بالتليفون في مكان واحد

و أكرر, لو أنهم خضعوا لإختبار التليفون لن يجتازوه

لو قدر لهم فعل ذلك

سرطان الثدي نادر جدا في الرجال

نادر الحدوث جدا

لكن نرى بعض الحالات المسجلة

وهنا للأسف

هذا تصوير بالرنين المغناطيسي لشابة

شابة شجاعة جدا تدعى "تيفاني فرانس"

عندما كانت بعمر 21 , عمرها الآن 22

نمى لديها سرطان متنقل في الثدي

هذه نموات ثانوية للورم في جدار الصدر

وتلك هي الخطوط العريضة للتليفون

وكانت تلك الأورام تحت جلدية تحت سطح الجلد مباشرة

لم تكن متعمقة بداخل الثدي

معظم سرطانات الثدي

التي تحدث للنساء الواتي يتعدى عمرهن 50 عام

تحدث في الربع العلوي الخارجي

تحدث تلك الأورام مباشرة تحت هوائي التليفن المحمول

يبلغ عددهن الآن 38

لا توجد لأي من تلك الحلات تاريخ عائلي لذلك المرض

لم ترث أي منهن أي خلل معروف

قد يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي

لديهن أورام متعددة البؤر

أي أنهن لديهن أكثر من ورم

ومكان تلك الأورام , تحت الهوائي

وأحيانا توجد في مركز الصدر

نحن نجمع المعلومات

فهذه طريقة عملنا في العلوم

لكن في نفس الوقت نريد

إسداء نصائح وقائية

لأن تلك مهمتنا في مجال الصحة العامة

عندما وضعنا وثيقة الصحة العامة

على ذكر التأثيرات على الأجنة,

زملائي بجامعة "Yale"

أخذوا الفئران

وعرضوهم لإشاعاعت التليفون المحمول

وقد وجدوا آثارا بالغة على سلوك تلك الفئران بعد بلوغها

فئران التي عرضت قبل ولادتها

لديها فرط في النشاط عندما أصبحوا أفراد بالغين

و إليكم بعض البيانات

ذاكرتهم ضعيفة,

مفرطين في النشاط

لديهم قلق أكبر بالرغم من عدم تعرضهم لما يخيفهم

فقط كنوع من الإهتمام

وبسبب ذلك ,

طورنا مشروع سلامة الأطفال الرضع بالعمل مع الزملاء بجامعة "Yale" و في العالم أجمع

من منكم سمع أنه في عام 2011 , قامت منظمة الصحة العالمية

بمراجعة كل الأدلة وقررت

أن إشعاع التليفون المحمول يحتمل أن يكون مادة مسرطنة

من منكم سمع بذلك؟

غريب أن تلك المعلومات ليست معرفة على نطاق اكبر

ربما نشرح سبب ذلك لاحقا

لكن الواقع ,

أن المجموعة التي راجعت تلك الأدلة من منظمة الصحة العالمية

بحثت كافة الأدلة الموجودة في ذلك الوقت عام 2011

وقالوا في ذلك الوقت

أنه من المهم توصيل أبحاث إضافية

و من المهم أخذ التدابير البراجماتية

لتقليل ذلك التعرض

لهذا , إعطاء شركة تليسترا تلك النصيحة يعتبر أمر جيد

لكننا لا نوصل أبحاث اضافية

وفي الواقع , فإن منظمة الصحة العالمية نفسها

لم تعد تدير دراسات رائدة

على سرطان المخ و التليفون المحمول

إدارة الصحة البيئية , المنظمة التي أرأسها

نشرت مقالة عام 2013

مفادها , أننا نعتقد أن إشعاعات التليفون المحمول قد تكون مسرطنة للإنسان

و أريد أن اطلعكم بصورة مختصرة على الأسباب

التي أدت لأن نستنتج ذلك

تلك الدراسات التي نشرت منذ

تقرير منظمة الصحة العالمية عام 2011

أي أنها دراسات حديثة نسبيا

هنا " هار ديل "

من السويد

و "سارة نود" من فرنسا

وهذه البيانات توضح لكم أنه توجد مخاطرة نسبية

نمو سرطان في المخ,

و 640 ساعة , هي مدة استخدام التليفون مدى الحياة

أعلى بثلاثة أمثال مقارنة بمن لم يستخدموه

أعلم أن تلك الأرقام تبدو محيرة

وتبدو تلك الأرقام غير منطقية للعديد منكم

لكن الطريقة التي حصلنا بها على تلك الأرقام

تبدو مثل انتظارنا للعشب أن ينمو

ندرس أناس لديهم سرطان بالمخ

ونقارنهم بأشخاص طبيعيين

لكنهم متشابهين من ناحية أخرى

يمثلون المجموعة المرجعية , نقارن بهم الأشخاص المرضى بسرطان المخ

وتسألهم ,

هل تذكر كونك تحدثت في التليفون؟

ذلك ليس علما دقيقا

في الواقع , هناك العديد من المشاكل مع

فيما نسميه , خطأ في التصنيف

حيث يجعلك متحيزا للفرضات العدمية -فرضية إحصائية لا ترى فارق كبير بين أفراد مجموعة سكانية واحدة-

الحقيقة أنه هناك طريقة فقيرة جدا في عمل الأبحاث

لكننا لا نملك البديل في الوقت الحالي

وما نحتاج لفعله

أن نحصل على معاونة شركات الإتصال لنحصل على سجلات الفواتير

وبذلك نحصل على بيانات واقعية

بدلا من أن نطلب من الناس أن يتذكروا كم مرة استخدموا هواتفهم

مجددا , هذا شيء يمكن عمله في أستراليا

لكن لا يمكنني قول أننا نستطيع عمله في الولايات المتحدة

في فرنسا , تمكنوا من عمل ذلك بصورة أفضل نوعا ما

تمكنوا من الحصول على تلك البيانات هنا

ومن المثير للإهتمام,

لو بدأ الناس في استخدام التليفون بانتظام قبل بلوغهم عامهم العشرين

كما يفعل أغلب العالم في الوقت الحالي

يزيد فرص الإصابة بسرطان المخ بمقدار 4-8 مرات

بعد مرور عشر سنوات

لماذا لا تزداد معدلات الإصابة بسرطان المخ,

بين عامة السكان اليوم؟

فبعد كل شيء , لو أن التليفوانت المحمولة خطيرة لهذه الدرجة

لماذا لم يتفشى الأمر بصورة وبائية؟

دعوني أخبركم السبب,

أولا , يحتاج سرطان المخ لوقت طويل لكي يظهر

كيف نعلم بشأن ذلك؟

لأنه عندما سقطت القنابل في نهاية الحرب العالمية الثانية

لم تزداد معدلات الإصابة بسرطان المخ

بين الناجين الذين تمت دراستهم

لم تزد على الإطلاق

حتى مر أربعون عاما

استغرق 40 سنة

لكي يظهر سرطان المخ في عدد كبير من السكان

فكروا في هذا الأمر

عدد الناس الذين يستخدمون التليفون المحمول اليوم بشكل مكثف

مختلف تماما عن الوقت السابق

حتى عن قبل 5 -3 سنوات

تم تشجيعكم لإجراء مكالمات وإرسال رسائل دون حدود ,صحيح؟

لم يكن لديكم مكالمات و رسائل غير محدودة منذ 5 أو 10 سنوات

إذن يتغير مستخدمين التليفون بصورة جذرية

ومعظم الدراسات الوبائية

لا تجد زيادة في خطورة الإصابة بسرطان المخ

جراء إشعاع التليفونات المحمولة

لحين مرور 10 سنوات من الإستخدام المكثف

وبالمناسبة , الطريقة التي يعرفون بها

مستخدم التليفون المحمول في تلك الدراسة,

انا لم أخترع ذلك

هو الشخص الذي يجري مكالمة واحدة أسبوعيا وعلى مدار 6 أشهر

نعم , هكذا كانوا يقصدون

مكالمة واحدة أسبوعيا مدة 6 أشهر

هذا كان تعريف مستخدم التليفون وفقا لتلك الدراسات

والتي بالمناسبة , لا ترى أي زيادة في مخاطر الإصابة بالسرطان

لا اقول ذلك لأقول أنهم لم يبلوا حسنا

أنا أقول أننا نواجه تحدي

حيث نجري دراسة على شيء ما

في حين أنه يتغير بسرعة كبيرة أثناء ما نقوم بدراسته

التكنولوجيا تغيرت , طريقة استخدام الناس تغيرت

لم نتوقع أبدا أن الرضع و الصغار و من هم بعمر المشي يستخدمون تلك الأشياء؟

لم يتوقع أحد ذلك أبدا

لم يكن هناك أي نماذج لدراسة المخ

حتى قمنا بذلك في الوقت الحاضر

وعندما طلبت من زملائي لأول مرة

بالمناسبة , استغرق منا إتمام ذلك العمل 4 أعوام

منذ 4 سنوات طلبت منهم عمل ذلك الموذج

استغربوا وقالوا : لم قد يريد أي شخص نموذج

لرضيع أو لطفل بعمر الثلاث أعوام يستخدم التليفون؟

قلت لهم فقط انتظروا

مع الأسف

والآن لدينا سوق

لأن السوق المعني بالبالغين ممتلئ

تحتوي أستراليا تليفونات أكثر من الناس

لهذا توسع السوق ليشمل الرضع الأطفال بعمر المشي

والآن أود مشاركتكم بعض من أعمال زملائي في الهند

دكتور "شارما" نائب أول مدير عام

للمجلس الهندي للأبحاث الطبية

وهذا العمل

"مالكا"أظن ان ذلك سيهمك بشكل كبير

لأنك تعملين على نحل العسل

ليس علينا أن ننتظر السرطان طوال 40 سنة لنحصل على إجابات

نحل العسل يتميز بأنه يسهل دراسته نسبيا

ويوجد عدة طرق راسخة لفعل ذلك

سأشارك معكم بعض من تلك البيانات

تم تطويرها بواسطة زملاء من عدة بلاد

لنحل العسل أنماط شخصية مختلفة في الرقص

ولكل منها وظيفة مختلفة

فهناك النحلات العاملات ومن تصنع العسل

ومنهم من تحمي الملكة

لا أعلم كل تلك التفاصيل , لكن إليكم ما أعرفه

لو أنك حاولت دراسة النحل

تحت ظروف متحكم بها

يمكنك أن تضع تليفون محمول بداخل بعض اعشاش النحل

وأعشاش أخرى لا تضع بها تليفون

وما يمكن أن تجده,

أنه بعد تعريض

نحل العسل لتليفون محمول في وضع التشغيل

لا تعود النحلات العاملات للقفير

يجب ان يحصل ذلك المر على عظيم الإنتباه

لأن الزراعة تعتمد على نحل العسل

أظن أنه تم تطوير عمل جديد هنا في أستراليا

علمت بالأمر عندما كنت بالولايات المتحدة

حيث كان يقود أناس بعض الشاحنات المحملة بقفار النحل

لكي تخصب المحاصيل

هل سمعتم بذلك؟

لأن نحل العسل يختفي

توجد العديد من العوامل المختلفة

التي تؤثر على نحل العسل

أولها المناخ طبعا

ثم المبيدات الحشرية

وقد تكون إشعاعات التليفونات المحمولة سببا آخر

ونحتاج مؤكدا أن نعرف مدى صحة هذا الأمر

10 دقائق من إشعاعات التليفون المحمول لمدة 10 أيام

لم تعد النحلات العاملات لقفير الإختبار مجددا

وهذا أمر يسهل أن نكرره

علينا الآن أن نتعامل مع الحقيقة

هناك الكثير من النتائج المتضاربة

أنا لا اقوم بفصل النتائج

لأظهار النتائج الإيجابية فقط

هناك دراسات عديدة لم تحصل على أية نتائج

لا شيء , لماذا؟

أحيانا يقومون بدراسة مزارع مختلفة من الخلايا

لو كنت تبحث خلايا بالغة

فربما تكون أكثر قوة

عن ها في حالة الخلايا الجذعية العصبية

ويتضح أن ذلك هو السبب

أحيانا , يستخدمون درجات مختلفة من التعريض

هل تحري البحث باستخدام موجات متواصلة أم بنبضات رقمية متقطعة؟

هل تبحث في موجة دورية -تختلف في الإتساع-

أو موجة جيبية -تتغير بشكل جيبي مع الزمن-

توجد حقيقة أخرى علينا الحديث بشأنها

وهي سبب آخر ليسعدني أن أكون في أستراليا ولست في أمريكا

الأبحاث المدعومة

وتلك طريقة مهذبة لوصف ذلك النوع من الأبحاث

طريقة أخرى لقول ذلك , موقفك من أمر ما يعتمد على

منصبك و من قلدك ذلك المنصب

وهناك أعداد مهولة من الأبحاث المدعومة

تم تأجير أناس لإجرائها

ومن ثم إظهار النتائج سلبية

وتلك كارثة ابتلي بها هذا المجال

في العديد من البلاد

تتورط في ذلك الحكومة بنفسها

لا أعلم التفاصيل هنا بشأن ARPANZA

لكن يمكني إخباركم عن الولايات المتحدة اليوم

الرجل المهذب الذي يدير اللجنة الفيدرالية للإتصالات

"توم ويلر"

عمل طوال 10 سنوات كمدير تنفيذي لشركة اتصالات التليفون المحمول

والان هو مسئول عن تنظيم تلك الأجهزة

لذلك نحن نواجه تحدي

لكي نجد مجال محايد في تلك الظروف الراهنة

مثلا , طلب الكونجرس الأمريكي

عمل الدراسة اللازمة

على إشعاع التليفون المحمول

في الأعوام 1993,1998,2002,2012

هذا هو عدد المرات التي طالب فيها بإجراء مثل تلك الدراسة

كل مرة تجرى الدراسة

وفي كل مرة تصلنا الإستنتاجات

نحتاج المزيد من الأبحاث

نحتاج المزيد من الأبحاث

هذا هو عملي

بالطبع نحتاج المزيد من الأبحاث

لكن بدلا من تمويل الأبحاث,

لا يفعلون سوى طلبها

فيختبئون خلف المشكلة بدلا من مواجهتها

ذلك جزء من التحدي الذي نواجهه في ذلك الأمر

من السهل جدا طلب الأبحاث

أسهل من تولي أمرها

تلك الأبحاث صعبة الإجراء

ليست بسيطة

هناك تعقيدات حقيقية في هذا المجال

مع الأسف,

على الأقل في الماضي , كانت لدى الصناعة

استراتيجية واضحة

وفي كتابي "Disconnect"

قمت بتوثيق ، وسأقتبس من ذلك لاحقا

أنه في عام 1994 , وعندما أصبحت الصناعة واعية

أن الدراسات تقترح أن إشاعاعات التليفون المحمول

يمكن أن تتلف خلايا المخ في الفئران

تم كتابة مذكرة تقتبس من

الحرب- لعبة العلوم

لعبة الحرب هي العلوم

هذا الأمر بالغ الأهمية

هذه اللعبة ليست مسألة حرب

بل مسألة مستقبل الصحة

صحة أطفالكم و أحفادكم

لذلك يشرفني جدا أن أكون هنا اليوم

لنتحدث عما يمكن فعله

إليكم بعض وثائق الرد التي تم تطويرها حتى الآن

- لدينا الحق في معرفة اللوائح و القوانين

-التسمية تعني الانتشار

-يجب توفي سماعات مع كل التليفونات في العديد من الدول

سأناقش تلك النقطة بعد لحظة

-إجراء تغيرات في أجزاء الأجهزة

و نظام الهوائي و البرامج ونظم التشغيل

توجد أيضا بعض التغيرات فيما طالبنا بإثباتها

التي يمكن تطويرها

أي أن البينة على من ادعى , هل يوجد أي محامين هنا؟

عبء تقديم الدليل على وجود أذى

يجب تغييره , هل حقا تريدون دليل

على وجود خطر بالغ من الإصابة بسرطان المخ

قبل أن تأخذوا خطوات فعالة لكي تقللوا من التعرض

لكي تمنعوا حدوث ذلك الأذى

ذلك هو السؤال

كم عدد الأدلة التي نحتاجها

قبل أخذ خطوات احترازية؟

وهذا يذكرني بأيامي في الأكاديمية القومية للعلوم

عندما بحثنا في الأدلة على آثار التدخين السلبي

على ركاب الطائرة

لم نأخذ خطوة جادة لنتصرف,

إلا عندما اتضح أن أطفال المدخنين

أدخلوا المستشفيات بشكل أكبر

ذلك هو الدليل الذي كان علينا تقديمه

وسأقترح في هذه النقطة,

يجب أن نبلي بشكل أفضل كمتحضرين

علينا وضع معايير لتقييم الأشياء

لا توجد معايير قياسية

ذلك شيء يمكنكم تطويره

أحد الأمور التي يمكن تنفيذها والتي ينفذها زملاؤنا في الهند

هو إجراء دراسات مستعرضة

الان في هذه الغرفة,

يمكننا تقسيم مستخدمي التليفون المحمول الحاضرين الى , كثير -متوسط -خفيف الإستخدام

لا يوجد شخص تقريبا لا يمتلك تليفون محمول

أو من المكن ان يعترف بذلك

لكن لو فحصتم قطاع عرضي من الناس

ولا حظتم ذاكرتهم و الوقت الذي يستغرقوه لإبداء رد فعل

و صحتهم الإنجابية, سيخبركم ذلك بالكثير

وهم ينغذون ذلك بالفعل في الهند , وسنتحدث عن ذلك بشكل أكثر تفصيلا

خلال المناقشات التي سأجريها في بعض الكليات لا حقا

في نفس الوقت , تقوم بعض المدارس بالترويج إلى

برامج تعليمية سلكية

بالبنوك المشتركة لأجهزة الكمبيوتر

و الجهود التعليمية متواصلة

لكي يعلم الناس , أن ليس عليهم إكتشاف المعلومات المدفونة بداخل تليفوناتهم

ذلك ليس عادلا

الآباء و المعلمين وخبراء الصحة

يجب أن يتم إخبارهم وعليهم بدورهم أن يعملوا مع الطلاب

ليتأكدوا من استخدام الناس للتكنولوجيا

بأكثر الطرق الممكنة أمنا

إليكم بعض المواثيق الأخرى التي تم تطويرها

في فرنسا , يوجد لوح إعلاني موجه للأطفال

تحت عمر 12 عام

يجب أن تشتروا تليفوناتكم المحمولة مصحوبة بالسماعات

يجب أن يصنف وفقا لمعدل الإمتصاص النوعي للتليفون

و يجب أن يشتمل على تحذيرات

في الهند ,

تم خفض حدود أبراج الشبكات الى 1\10

عن المعايير العالمية

ولديهم خطوط ارشادية رسمية لإستخدام التليفون المحمول

و استخدام السماعات و الميكروفون

دار القضاء العليا في الهند , قضت بأن يتم تقليل عدد الأبراج

لكن عليهم خوض معركة شرسة لتحقيق ذلك

بدلا من هدم أحد الأبراج الآن

يجب وضع قوانين وسياسات منطقية

وفي العديد من البلاد

لا توجد قوانين منطقية حقيقية

إسرائيل , وهي دولة لديها الكثير من المشاكل المهمة في الوقت الراهن

لديها معهد قومي مختص بالإشعاع الغير متأين

وقالوا , لن نضع WI FI في رياض الأطفال

يفضلون الأجهزة السلكية عن اللاسلكية في المدارس

وكل التليفونات تاتي مع سماعات

و لا يستخدم الأطفال في الإعلانات

في بلجرام , تم تنفيذ قانون عام 2014

الذي تم إلغاؤه عام 2013

عدم تصميم و بيع التليفونات لأطفال أقل من 7 أعوام

ويجب أن يباع التليفون مع السماعات

وممنوع قطعيا بيع تلك الأجهزة للأطفال

يوجد في كندا كذلك , بعض النصائح العملية

وولن أخوض في المزيد من التفاصيل

تلك الشرائح متاحة على الموقع الإلكتروني للجامعة

كما يوجد لدي الكثير من المعلومات المفصلة التي يمكنني مشاركتها معكم كذلك

البرلمان الكندي و لجنة الصحة حثا على

على إقرار تلك الأمور على أنها -و أقتبس,,-

أمور صحية خطيرة

ونحن نوافقهم الرأي

ولقد شهدت من قبل البرلمان الكندي ضد ذلك الأمر

وسعدت جدا لرؤيتي لتقريرهم يتفق معي في تلك النقطة

الولايات المتحدة

حكمت محكمة المقاطعة

بأنه حتى في حالة وجود احتمالات منطقية

على كون إشعاع التليفون المحمول مسرطن

أن وقت التحرك بالنسبة للصحة العامة و القطاعات التنظيمية متوقف علينا

و أعتقد أن ذلك الأمر بالغ الأهمية

الفكرة , أننا علينا جميعا أن نكون واعين

دعونا لا نتجادل عن نوع الأدلة التي بحوزتنا الآن حول سرطان المخ

أتفق أن ذلك الدليل يمكن مناقشته

لكننا نملك أدلة كافية على التلف

ورأينا الدول الأخرى أخذت خطوات إيجابية

لا يمكن نبذ كل ذلك

"بيركلي " بكاليفورنيا أجمعت على أحقية العلم بقوانين التليفون المحمول

وأصبح قرار رسمي

وطلبت تنبيهات , أنه في حال حملك للتليفون المحمول

في جيب البنطلون أو القميص أو بداخل حمالة الصدر

عليك أن تتجاوز الحطوط الإرشادية الفيدرالية

للتعرض للإشعاع الناجم عن الترددات اللاسلكية

هذا الموقع الإلكتروني الذي لديه تحذيرات مطبوعة

كما نعلم انها متاحة حتى الآن

تعمل إدارة الصحة البيئية مع الاخرين

لمشاركة تلك المعلومات

نأمل أن تشاركونها مع أصدقائكم و عائلاتكم

نحن نعمل على مشروع حماية الرضع

والآن كما فهمتم لتوكم

لا يدور الأمر حول معاداتك للصناعة

إليكم ما تفعله الصناعة

فدافون , عليها أن تقديم تقرير

للحكومة الأمريكية

كجزء من تقريرهم السنوي

للجنة الأمن و الصرف

يجب أن يقدموا تقريرا عما أسموه

عوامل الخطورة وعدم التأكد

و قد قرروا

أنهم يواجهون مخاطر

لأنهم ربما يضطرون لأن يدفعوا للناس

تعويضا عن التلفيات الصحية

آخر جملة تغير ذلك المنظور

حيث قد لا تنتج مشاكل صحية

في حالة التقليل الكبير في استخدام التليفون

أو الإكثار من رفع الدعاوي , وتلك هي المخاطرة

"China mobil" في تقارير للجنة الولايات المتحدة للأمن و الصرف

كان عليهم أن يقولوا و لا يمكننا التأكد أن الدراسات المستقبلية

سوف لن تنسب علاقة بين

بين الحقول الإلكترومغناطيسية و التأثيرات الصحية

وبسبب ذلك

فإنها مخاطرة محتملة

AT&T تقول أن الدعاوي القضائية

تطالبنا بدفع كمية هائلة من المال

على ذكر المال,

هل يمكن أن تدفعوا سنتين مقابل كل جهاز لديكم

وكل مورد مصنع

لكي تدعموا البرنامج الإنضباطي التدريبي

اللازم في المجال الحيوي الإلكترومغناطيسي

للمهندسين و الأطباء و علماء الكمبيوتر

فذلك ما نحتاجه , لتحديد الفجوات البيانية

التي تحتاجها الأبحاث

لمراقبة السكان

لنرى ما الذي يحدث لأطفالنا اليوم

ونطمئن على السمع و الذاكرة وعدد الحويمنات

ذلك في اعتقادي ما نحتاج

نحتاج برنامج ضخم لتمويل

أبحاث و تدريبات مستقلة

لأني تعلمت ذلك خطوة بخطوة بعد أن تلقيت ذلك التعليم

الذي ذكرته في البداية

وذلك ليس بالأمر السهل

أتمنى لو أنني أبتعد عن الأمور الكهربائية و الهندسية , إنها أمور معقدة

لكن في الوقت الحالي , يملك الناس الحق في أن يعلموا

كيف يمكنهم تقليل التعرض

أكرر أن تلك المعلومات متاحة على موقعنا الإلكتروني

تذكروا , لو اضطررتم إعطاء طفل تليفونا

اضبطوه على وضع الطيران

وفكروا في ذلك الأمر

أن فرن الميكرويف يعمل

بسبب وجد صندوق معدني

محيط بإشارات الميكرويف

صوت أزيز الإشارات يملأ المكان

في المرة القادمة , عندما تركبون مصعدا

أو قطار لأي مدة من الزمن

اضبط تليفونك على وضع الطيران

و إلا ستنتشر تلك الإشارات في كل أنحاء المكان

تتعاظم ثم تعود

ابعد تليفونك عنك أثناء نومك لو كان في وضع التشغيل

نحتاج الكثير لإنجاز كل تلك الأمور

أولئك بعض من الناس من البيانات التي عرضتها اليوم

وقد استأذنتهم

لا أستطيع قراءة كل تلك القائمة على مسامعكم

لكن أريد أن أخبركم أنني تشرفت جدا بالعمل مع

أكثر الناس المواجهين للتحديات حول العالم في ذلك الموضوع

وقد سمحوا لى أن أشارككم تلك البيانات

و أترككم مع تلك الفكرة من ألبرت أينشتاين

"العالم ليس خطيرا

بسبب الناس الذين يتسببون في الأذى

لكن بسبب من يرون الأذى

دون أن يفعلوا شيئا"

شكرا لكم