20

التدريب المتقطع

تخيل أن طالب

تعلمت للتو تعريف بعض الكلمات فى صف العلوم

العلوم رائعة للغاية وأنت ستصبح مسكتشف شهير يوما ما وتقود رحلة استكشاف في بيئة خطرة

لتكتشف ديناصور منقرض منذ أزل بعيد

وقد كان هذا مثيرا أيضا إلا أن جاء الشهر التالى عندما طلبت منك معلمتك أن تكتب ورقة مستخدما مفرداتك

حاولت أن تتذكر ما تعنيه الكلمات ولكن شيئا ما خاطئ

يبدو أنك نسيت الكثير مما قد تعلمته

يبدو أن المفردات الثقافية التى ألمهت حلمك لتصبح مستكشف قد تلاشت

ما الذى حدث؟

شعر عالم النفس هيرمان إبنجهاوس بالفضول حول معدل نسيان العقل البشرى للمعلومات الجديدة

أظهر بحثه أن بالرغم من تذكرنا للمعلومات التى نتعلمها بنسبة 100% لحظة تعلمنا لها

قدرتنا على استرجاع تلك المعلومات تنخفض بسرعة ثم تنحدر مع الوقت

تلك الظاهرة تعرف أحيانا بمنحني إبنجهاوس للنسيان

نحن كمعلمين نرى أن بحث إبنجهاوس فرصة

ماذا لو كان يمكننا استخدام ما تعلمه عن الذاكرة

ماذا لو كان باستطاعتنا مساعدة الطلاب على مراجعة ما تعلموه مسبقا بطريقة استراتيجية عندما يحتاج العقل بشدة إلى ذلك

وهنا ياتى دور التدريب المتقطع

يزيد التدريب المتقطع من قدرة العقل على استرجاع المعلومات بتوفير فرص تدريب مبنية على منحنى إبنجهاوس للنسيان

يستخدم علماء ومعلمون وطلاب من جميع أنحاء العالم التدريب المتقطع

عن طريق دورات تدريبية مجدولة استراتيجيا وفقا للوقت الذي يبدأ به الطلاب بنسيان ما تعلموه حديثا

يمكننا مساعدتهم على تذكر المعلومات المكتسبة حديثا بشكل أكبر

يحدث الأمر هكذا

تستخدم دورات المراجعة لتنشيط ذاكرة الطلاب عندما تبدأ في التلاشي مما يساعد على دعم معدل تذكرهم بشكل أفضل

تجدول دورات المراجعة على فترات زمنية متباعدة على نطاق واسع

مما يضمن أن معدل النسيان يقل بالتدريج كما يزداد معدل تذكر المعلومات بشكل طويل الأمد

فكر فى الأمر كما لو كان تدريب قوة لكن بدلا من ان تبني عضلات تبني قدرة دماغية

تتدرب عقول طلابك على مدار فترات زمنية وضحت الأبحاث أنها فعالة فى مساعدتهم على تذكر المعلومات

استخدام التدريب المتقطع يعتبر أحد أمثلة الطرق التى تستطيع تعزيز أبحاث العلمية للتعليم لدعم المتعلمين فى الصفوف

كلما فحصنا بدقة مجالات الدراسة المتنوعة بما فيها علم التعليم مثل علم الأعصاب وعلم الإدراك

كلما أصبحنا أكثر فعالية فى كل لحظة ثمينة نقضينا بالصف

يمكننا كمعلمين وعلماء تعليم أن نساعد العقل على أن يعمل بذكاء لا بجهد وأن نمكن الطلاب من إطلاق العنان لإمكاناتهم بالكامل