29

أي تي أن تي وكيف بدأت

إي تي ان تي , أردت التركيز على كيف بدأت هذه الشركة , لأنه غالبا ما يتم تجاهلها

تعود جذورها إلى ألكساندر جراهام بيل مخترع الهاتف

لذلك بالفعل ، أعتقد أن هذا سبب كافٍ لإلقاء نظرة على ما يحدث في ذلك الوقت

ربما كنت تعلم أن ألكساندر جراهام بيل قد اخترع الهاتف

ولكن هل تستطيعون أن تقولوا لي أي شيء يتجاوز تلك الجملة الواحدة

تخميني هو أن معظمنا لا يستطيع ، ولهذا السبب أردت التركيز عليه

بالإضافة إلى أن هناك الكثير من الأشياء المجنونة هنا

يمكنني أن أضمن تقريبًا أن الدافع وراء اختراع الهاتف

كان يعتمد على حقيقة أن هذه العائلة بأكملها كانت مهتمة بالصوت والسمع

دعني أخبرك عن عائلة آل بيل التي يمكن أن تكون الأسماء مربكة

كان والده اسمه الكسندر ميلفيل بيل ومن الواضح جدًا أنه مشابه لألكسندر جراهام بيل

وفي الحقيقة لم يكن لدى الابن هذا الاسم الأوسط للسنوات الإحدى عشرة الأولى من حياته

يبدو أنه حصل عليها كهدية عيد ميلاد

كان اسم والدته إليزا وكان لديه شقيقان اسمهما إدوارد وميلفيل

أقول إنهم كانوا مهتمين بالصوت والسمع لأن والدته كانت صماء تقريبًا

وكان والده يعمل كمختص في تعليم لغة الصم

حتى أنه طور نظام كتابة الحروف الأبجدية هذا وأسماه الكلام المرئي الذي كان يستخدم لمساعدة الصم على تعلم كيفية التحدث

كان ألكساندر جراهام بيل يتبع خطى والده من خلال العمل كمدرس للصم

اعتقدت أن هذا كان مضحكا ، هل تعرف كيف يحب الجميع التحدث عن الأشخاص مثل بيل جيتس أو مارك زوكربيرج قد تسربوا من الكلية

حتى يحاول بعض الطلاب الجامعيين استخدام ذلك لتبرير موقفهم

حسنًا , اذهب وأضف ألكسندر جراهام بيل إلي هذه القائمة

انه في الواقع تسرب من المدرسة الثانوية عندما كان عمره 15

ولكن في وقت لاحق كان لا يزال ذكيا بما فيه الكفاية لاجتياز امتحان القبول للدخول إلى الكلية ثم خرج من الكلية

أعتقد أنه لم يواجه أي تحدٍ في المدرسة الثانوية ولم يتمكن من الالتزام بالمنهج الدراسي

لكن انتظروا حتى تسمعوا السبب في خروجه من الكلية

وقيل أن شقيقه الأصغر إدوارد توفي بسبب مرض السل عندما كان عمره 19 عامًا

ثم توفي أخوه الأكبر ميلفيل بسبب مرض السل عندما كان عمره 25 عامًا

كل هذه المأساة جعلت العائلة تنتقل من لندن إلي كندا

لكن الكسندر غراهام بيل لم يبقى هناك لفترة طويلة

انتقل بسرعة إلى منطقة إنجلترا الجديدة حيث استمر في التدريس في مدارس مختلفة للصم

طالبة صماء له في واحدة من هذه المدارس اسمها مابل هوبارد اصبحت في وقت لاحق زوجته

التقيا عندما كان عمرها 15 وكان عمره 25 عامًا وتزوجا لمدة 4 سنوات

قل ما تشاء بشأن هذا الموقف ولكن السبب لأذكر ذلك

لأن والد مابل جاردنر هوبارد كان في الواقع أحد مؤسسي تلك المدرسة

وكان لديه ما يكفي من المال ليكون مستثمرا مبكرا هاما في اختراعات الكسندر

كانت فكرة الهاتف مبنية على التلغراف

أنا لست عالماً ، لذا لا يمكنني حتى البدء في الحديث عن العلم وراء كل هذا

لكن التلغراف الكهربائي كان اختراعًا جديدًا إلى حد ما

اخترعه جزئياً صمويل موريس منذ حوالي 30 عامًا ووفر وسيلة للناس للتواصل لمسافات طويلة

من الواضح أنها لم تكن الطريقة المثلى للتواصل بإرسال إشارات كهربائية واستخدام شفرة مورس

لكنه أنجز المهمة وكان صفقة كبيرة في منتصف القرن التاسع عشر

كانت أكبر شركة في مجال التلغراف هي شركة ويسترن يونيون

في الوقت المعروف باسم شركة ويسترن يونيون تلغراف

كان هناك حفنة من العلماء يتنافسون على تحسين هذا الاختراع الذي كان له علاقة بنقل رسائل متعددة عبر نفس الخط

اكتشف هذا الرجل جوزيف ستيرنز كيفية نقل اثنين منهم على نفس الخط

ثم استأجرت شركة ويسترن يونيون توماس أديسون لمعرفة كيفية القيام بالمزيد منها

في النهاية اكتشف كيف يفعل ذلك بأربعة

كذلك كان الكسندر غراهام بيل أحد هؤلاء العلماء المتنافسين لتطوير تحسين التلغراف

وعن والد زوجته, قد حدثتكم بالفعل عن جاردنر هابارد و قد رأي الإمكانات وقدم التمويل لاسكندر لمواصله تجاربه

من خلال جهوده لتحسين التلغراف ، اكتشف طريقة لنقل الموسيقى وبعد وقت قصير وجد طريقة لنقل صوت الشخص

تقدم بطلب للحصول على تلك البراءة في 14 فبراير 1876

ومنحت له بعد ثلاثة أسابيع

بعد ثلاثة أيام قام بتسليم أول رسالة صوتية مفهومة عبر الهاتف

عندما نادى مساعده وقال: سيد واتسون تعال إلي هنا أريد أن أراك

وهذا مثير للاهتمام و هنا مقطع صغير من صوت واتسون الحقيقي

أود أن أذكر أن هذه البراءة محاطة بالجدل ، فهناك عالم آخر وهو إليشا جراي

التي كان يعمل على أشياء مماثلة مستقلة عن بيل التي حققت نجاحات مماثلة تقريبا في نفس الوقت

يبدو أنه كان بطيئًا جدًا في تقديم براءة اختراعه

أجبر ألكساندر على الدفاع عن براءة اختراعه من خلال مئات الدعاوى القضائية الصادرة من غراي و ويسترن يونيون

كانت النتيجة النهائية للدعوى القضائية الخاصة بويسترن يونيون هي التسوية خارج المحكمة

قيل بشكل أساسي أن شركات بيل يمكنها التعامل مع أعمال الهاتف إذا وعدت بالسماح لشركة ويسترن يونيون بالتعامل مع التلغراف

ولكن في كلتا الحالتين كان الكسندر بيل الآن هو الشخص الذي حمل براءة اختراع الهاتف

هذا كبير جدا تخيل أن تكون في هذا الموقف

أنت تمتلك الحقوق الحصرية لاختراع اله لها القدرة على تغيير العالم

ولكن كيف يستفيدون منها

الأمر ليس بسهولة فتح متجر وبيع بعض الهواتف

هناك نظام كامل يحتاج إلى وضعه موضع التنفيذ

بعد حوالي عام نظموا شركة هواتف بيل

كان هوبارد حينها والد زوجته ومستثمرًا مبكرًا

حصل على ملكية بنسبة 30 ٪

كان توماس ساندرز تاجرًا ثريًا للجلد و تعرف على بيل من خلال ابنته و التي كانت أحد طلابه الصم

أصبح مستثمرا كبيرا وحصل أيضا على ملكية بنسبة 30 ٪

تلقى الكسندر نفسه 30 ٪ ، ثم تلقى توماس واتسون مساعده 10٪ الباقية

وفي الواقع هذا آخر ما نسمعه عن الكسندر جراهام بيل

إنه العبقري وراء الاختراع الذي بدأ الشركة ولكنه باع أسهمه فيها مبكراً

ولم يمثل جزء كبير بعد ذلك

لذلك كل هؤلاء الرجال شكلوا شركة منفصلة تدعى شركة هواتف"New England" في العام التالي

كانت مهمتها ترخيص التبادلات الهاتفية في جميع أنحاء إنجلترا الجديدة

هذه هي التبادلات الهاتفية حيث يقوم المشغل بتوصيل مكالماتك

وهي مطلوبة من أجل أن يعمل الهاتف لأن الهاتف عديم الفائدة بدونها

سيستمرون في القيام بذلك بكثافة خلال السنوات القليلة المقبلة حتى يتم تأسيسهم في المدن الرئيسية في جميع أنحاء البلاد

فكر في هذا كنسخة غريبة عن كيفية توسيع سلاسل الوجبات السريعة

من المكلف فتح وتشغيل شركة جديدة تملك موقع ليتل سيزرز

ولكن إذا قاموا بترخيص ذلك عن طريق امتياز شخص آخر بحقوق استخدام اسمهم وبيع طعامهم

هذا أرخص وأسهل بكثير

هذا ما كانوا يفعلونه هنا مع هذه الشركات المحلية

من الصعب فتح العشرات منهم في جميع أنحاء البلاد ، لكن من السهل إصدار ترخيص يتيح للشركات الأخرى القيام بذلك

كانت العقود سارية لمدة 5 إلى 10 سنوات وأعطت بيل حقوق شراء الطرف الآخر بشكل صحيح في نهاية العقد

مع مرور الوقت ، سيصبحون مالكين مهمين في معظم هذه الشركات

في عام 1878 اندمج الاثنان في شركة واحدة تسمى شركة هاتف بيل الوطنية

في عام 1880 أصبحوا شركة هاتف بيل الأمريكية

نظرًا لأنهم كانوا يسيطرون على شركات التشغيل المحلية هذه ، فقد بدأوا في إنشاء خطوط المسافات الطويلة

استحوذوا علي شركة تصنيع تسمي ويسترن اليكتريك

لتزويدهم بالمعدات اللازمة للقيام بذلك

في عام 1884 قاموا بإنشاء خط يربط بوسطن ونيويورك

في عام 1885 ، شكّلوا شركة تابعة تهدف بشكل خاص إلى إدارة أعمالهم لمسافات طويلة

تم تسمية الشركة التابعة شركة الهاتف والتلغراف الأمريكية أو أي تي أن تي

بعد 14 سنة أعادوا هيكلة الشركة وأصبحت أي تي أن تي هي الشركة الأم وباسم الشركة بالكامل

الآن بعد أن منحهم براءة الاختراع الأصلية الحق الحصري لتأسيس أعمال الهاتف بشكل جيد

حسنا في عام 1884 انتهت براءة الاختراع وجاءت المنافسة

من الواضح أن أي تي أن تي استخدمت بشكل جيد وقتها الذي كان محميًا بموجب تلك البراءة

لذلك كانت بالفعل منافسة قوية لأي شركة مستقلة تتطلع لدخول هذا السوق

ولا سيما أنهم امتلكوا ويسترن اليكتريك التي كانت في الأساس الشركة المصنعة الوحيدة لمعدات الهاتف

منذ امتلاكها رفضوا بيع أي شيء لأي شركة أخرى

كان لديهم أيضا احتكار على خطوط المسافات الطويلة

من الصعب تأسيس هذه الأشياء ولن يسمحوا لأي شركة أخرى بالاستفادة منها

كانت هناك حواجز ضخمة لأي شركة أخرى تتطلع إلى المنافسة

لكن أملهم جاء في شكلين رئيسيين

الأول هو أن أي تي أن تي كان وجودها مقتصرًا عل المناطق الحضرية

لذلك لا يزال هناك الكثير من المناطق ذات الكثافة السكانية المنخفضة في جميع أنحاء البلاد بدون خطوط هواتف

والثاني هو , حسنًا لم يحب أحدٌ أي تي أن تي

سمح حجمها وعدم وجود منافسة بوضع أسعار مرتفعة وخدمة عملاء سيئة مما شكل رأي عام سلبي

لكن العملاء اضطروا إلى تحمل ذلك وإلا فإنهم لن يستطيعوا الحصول على هاتف ومن الواضح انهم يريدون الاتصال بالهاتف

يتكون العقد التالي من العديد من المنافسين الصغار الذين يستفيدون من أوجه القصور هذه

ودفع طريقهم إلى الصناعة بأي طريقة ممكنة

أي تي أن تي كانت تنتقم من خلال زيادة رأس المال ومواصلة التعمق حتى يتمكنوا من مواصلة التوسع بقوة

تذكر أن الجميع يريدون هاتفًا كان السوق يتوسع بجنون وكان سباقًا لالتقاط كل هؤلاء العملاء الجدد

حدثت تغييرات كبيرة في عام 1907

تم تخفيض حصة أي تي أن تي في السوق إلى أقل من النصف بقليل

كانت هناك بعض التغييرات في الملكية أدت إلى قيادة جديدة داخل الشركة

تولى ثيودور فيل كرئيس

كان في الواقع قائدًا للشركة قبل 18 عامًا لكنه غادر لفترة من الوقت والآن عاد

هو عموما كان له الفضل في تحويل هذا المد

قام بتحسين الصورة العامة جزئيًا من خلال التركيز بشدة على خدمة العملاء

كما أكد على النجاح طويل الأجل بدلاً من الأرباح الفورية

قام بتنفيذ خطة البحث والتطوير التي أدت في النهاية إلى مختبرات بيل وهو أمر كبير

أراد أيضًا أي تي ان تي أن تعود إلى الاحتكار

بدأت الشركة بقوة في الاستحواذ على كل هؤلاء المنافسين المستقلين

في عام 1910 اشتروا بالفعل نسبة 30 ٪ من ويسترن يونيون

كان هناك أيضا شراسه في الاستحواذ على هذه الشركات العاملة المحلية التي كانت تعمل تحت رخصتها

نمو بشكل ضخم للغاية والحكومة الأمريكية عمومًا ليست متسامحة للغاية مع الاحتكارات

الأمر الذي أدى إلى التزام "كينجزبيري" وهو تسوية مع الحكومة لم تمنع الاحتكارات بالطريقة التي تأمل بها

وقال الاتفاق إنه يتعين عليهم التخلص من حصتهم من شركة ويسترن يونيون

نيويوك تايمز و العديد من الصحف الاخري قد وصفت هذا بأنه احتكار وافقت عليه الحكومة

تم تفكيكه في الثمانينات بعد عقد من المعارك في المحاكم

لكن يوجد لديك ، هكذا بدأت الشركة وهكذا أصبح أحد أكبر الاختراعات في كل العصور

ورحلة كيف أن الشركة التي بنيت من هذا الاختراع أصبحت محتكر بموافقة الحكومه

اسمحوا لي أن أعرف في التعليقات ، ما رأيكم في كل هذا

لقد تعلمنا أن الكسندر غراهام بيل اخترع الهاتف

والطريقة التي تم التعامل معها في وقت مبكر، تأسيس شركة لا يمكن لأحد التنافس معها

شركة لا نزال نعرفها اليوم بعد مرور 100 عام

في الحقيقة ، لم أتحدث عن أي شيء فعلته أي تي أن تي على مدى المائة عام الماضية وقد حدث الكثير

لذلك إذا كنتم مهتمين بمتابعة بعض ذلك ، فأود أن أعرف ما تودون قوله

شكرًا علي المشاهدة

و تزايد القلق من الاحتكار العمودي

وعليهم السماح للشركات المستقلة باستخدام خطوط المسافات الطويلة

ولكن هذا هو كل شيء!

لكنني اعتقدت أنه من المثير للاهتمام أن نلقي نظرة فاحصة قليلاً على هذا الاختراع