49

أهرامات مصر _ اكتشاف صادم جديد

"أميليا بلانفورد ادوارد" واحدة من الرحالة الأوروبيين

انجذبت لإستكشاف عجائب مصر القديمة بنهاية القرن 19

مرحبا بكم جميعا في برنامج "الشرطي"

من فضلكم اشتركوا الآن في القناة ليصلكم آخر أخبار علم الآثار,

و التاريخ القديم و الحضارات و الأساطير العالمية

من دون لغو كثير ، هيا نبدأ

لا زالت أهرام الجيزة تبهرنا منذ أكثر من 4000 عام

ولا زالت تحتفظ بالعديد من الأسرار

في كتابها "100 ألف ميل أعلى النيل"عام 1877

كتبت عن رحلتها بالسيارة إلى حافة الصحراء الحارة

الى الأهرامات العظيمة بكل جلالها وعظم حجمها الفائق للتصورات

عظيمة الإرتفاع

إن أهرامات الجيرزة غاية في البراعة

عريقة بشكل مذهل

من الصعب تخيل أن تلك الهضبة التي تقف فوقها الأهرامات كانت مقفرة منذ 4600 عام

مقابر متناثرة مقفرة مغطاة بالكثبان الرملية قابعة تحت الشمس المصرية الحارقة

بجانب "أبو الهول " الغامض والمقابر الأخرى الصغيرة و الآثار

تحتوي الجيزة على ثلاث أهرامات رئيسية

"خوفو" البالغ من الإرتفاع 481 قدم

ويطلق عليه أحيانا اسم "كيوس" أو الهرم الأكبر

"خفرع " ويصل ارتفاعه إلى 471 قجم

"منكاورع" ويبلغ ارتفاعه 213 قدم

تلبية من للاحتياجات المعقدة للأسرة الرابعة المصرية الحاكمة

تم عمل حصاد الانتصار، أكثر الأعمال الهندسية التي عرفها العالم جرأة و استحداثا

حكم ملوك الأسرة الرابعة مصر في الفترة الممتدة بين 2575-2465 قبل الميلاد

ترأسوا العصر الذهبي للمملكة القديمة

تمركزت السلطة في الجانب المتطور من النيل في مدينة ممفيس

الواقعة في حنوب الجيزة وعلى بعد 15 ميل

الملك الثاني من الأسرة الحاكمة "خوفو"

حكم خلال فترة مسالمة نسبيا من تاريخ مصر

مع إن المؤرخ العظيم "هيرودوت" نعته لاحقا بالغرور و القسوة

أقارب الملك مثل " نفرتيابت" -ابنة خوفو-

تم تصويرها في ذلك النقش البارز

الذي كان مدفون بجانب الهرم الرئيسي

انخرط مهندسو و مخططوا الملك في مشروع

تفوق على أي بناء آخر في العصر البرونزي ، مما غير تلك الهضبة بالكامل

اختاره "خوفو" لكي يبعد نفسه

عن الهرم الرائع الذي بناه والده سنفرو

في "دهشور" عاصمة أخرى بالقرب من ممفيس

هناك عوامل أخرى ميزت هذا المكان

أمنت الهضبة المرتفعة رؤية واسعة للأهرامات

كانت كذلك قريبة من "هليوبوليس"

مركز عبادة إله الشمس "رع"

لوجود بعض المقابر في الجيزة

كانت الأرض أصلا مقدسة وبذلك أصبحت ملائمة لمقبرة فرعون

مع تمثال لم ير له مثيل ولم يتفوق عليه آخر

بعد وفاة خوفو حكم ابنه"ريجيديف" لفترة قصيرة

وبدأ يعمل على مقبره في "أبو راويش"

والتي لم تنته أبدا

خلفه أخوه الفرعون "خفرع"

بنى هرم عظيم وأيضا أبو الهول

تبع السلف نفس خطوات الخلف

"باوفري" ابن "راجيديف"

بنى مقبرته خارج الجيزة

في حين أن "منكاورع" ابن "خفرع"بنى مقبرته في الجيزة

كل فرعون بنى في الجيزة وفقا لقواعد بسيطة

والتي نظمت بتناغم المجمعات الجنائزية على الهضبة

واجهة معبد خفرع العالي تحاذي الواجهة الغربية لهرم خوفو

تحاذي الواجهة الغربية لهرم خفرع

وواجهة معبد "منكاورع "العالي

في نفس الوقت ، فإن الخط الوهمي الواصل بين الأركان الجنوبية الغربية للأهرامات الثلاثة

يشير لمعبد رع الموجود في هليوبوليس

إذن , من الذي بنى الأهرامات فعليا؟

ادعى "هيردوت" أن الهرم الأكبر بالحسابات الحالية

مكون من أكثر من 6 مليون طن من الحجارة

تم حملها بواسطة عمال من العبيد

من المعروف الآن أن من أخذ على عاتقة هذا البناء هم العمال المصريين المأجورين

النظرية التي ترى أن بناء الآثار المصرية تم بواسطة العبيد

مثل توريط العبيد العبرانيين ، تم سردها في سفر الخروج

يبدو أنه قد تم تداوله في العالم القديم

بناء مباني بهذه الضخامة بالتأكيد خلفت أثر أثري

وبذلك , كان هناك اهتمام شديد

حتى بدأ الأثريين بكشف القرية السكنية للعمال

الذين قاموا ببناء الهرمين اللاحقين خفرع و منكاورع

تبع هذا اكتشاف مقبرة العمال عام 1990

وكانت منقسمة لجزء علوي وجزء سفلي

وفقا لطبقة المتوفى

كلا من القرية و المقبرة ، فتحت للأثريين منجم من المعلومات الثمينة

عن الظروف التي أحاطت بناء هرمي الجيزة الصغيرين

وبالتالي , أعطت تلك البيانات فرضية عمل على ظروف بناء هرم خوفو

أظهرت دراسة عظام العمال أن العمل كان محطما للظهر

حتى الآن , يستبعد أن يكون هؤلاء العمال من العبيد

بل كانوا عمال مميزين و مستفيدين بعدد من الامتيازات يحسدون عليها

تظهر التحاليل أنهم تمتعوا بنظام غذائي عالي البروتين

عمليا , لم يسمع به بين سكان وادي النيل

تشير الأدلة أن الأطراف المكسورة و الشروخ ، تم تركيبها بشكل صحيح وقوي

مما يدل على وجود رعاية طبية مناسبة

أحد الهياكل العظمية بالمقبرة لديه ساق مبتورة بدقة

لدرجة أن الخبراء قدروا أن المريض عاش بعد العملية لمدة 20 عام

اكتشاف قرية العمال

مكن الأثريين من ضحد أحد ادعائات هيرودوت الخيالية

بقيام 100 ألف من العمال ببناء هرم خوفو

في الواقع لا تسع القرية لأكثر من 20 ألف شخص

و تم تكريس نصفهم تقريبا للبناء في عهد أحد ما

"جمع قطع الأحجية"

ثمة تحدي صعب في اتمام مثل هذا البناء

وتنظيم آلاف العمال

مما يتطلب خطة غاية في الدقة

اجتمع الكتبة لحساب عدد الأحجار

والتي قد يتطلبها بناء هرم بالخامات المختارة

في حالة هرم خوفو تشكل الجوانب مع الأرض زاوية مقدارها 52 درجة

نوعية الحسابات المسجلة في البرديات الحسابية المصرية

والتي يتفوق فيها الخدم المصريين المدنيين

كذلك مكنت الجداريات و النقوش الباحثين

من جمع المعلومات و الحقائق حول الحياة في موقع بناء هذا الصرح العظيم

سجلت على الأحجار التوارخ من مختلف فصول العام من التقويم المصري

مما يرجح أن البناء تم على مدار السنة وليس وقت فيضان النيل فقط

"هميونو" المهندس المعماري الجليل و الوزير

يوجد أنواع مختلفة من الأهرامات بنيت بطرق مختلفة

المصطبة السفلى من الهرم المصري الأول "زوسر"في سقارة

والمبني قبل هرم خوفو بقرن

مكونة من الطوب

لكن مع استكمال عملية البناء واكتساب المهندسين للثقة

استخدموا أحجار كبيرة

لبناء هرم خفرع

استخدمت أكبر الأحجار بوزن 3 طن لأهرمات الجيزة

معظم الحجارة المستخدمة أتت من محجرة تقع على بعد نصف ميل جنوب الهرم الأكبر

الحجر الجيري الأبيض و الذي كان يغطي الطبقة الخارجية من الهرم

قطع رحلة أطول ليصل للجيزة

نقل على متن قوارب خلال نهر النيل من "طره" والتي تبعد 8 أميال

عندما كان يعمل في الكرنك عام 1930

اكتشف الباحث "هنري تشيفر" امكانية سحب حجر بوزن خمسة أطنان

أفقيا على مسار من الطين المبتل بواسطة ستة رجال فقط

كما أوضحت الصور التي عثر عليها في المقابر

أحجار من هذا الحجم يمكن سحبها أيضا بواسطة الثيران

المنحدرات التي استخدمت لرفعها الى مبنى الهرم

تم تصوريها كذلك في زخارف بعض المقابر

وتوجد أدلة أثرية على وجود تلك المنحدرات في الجيزة نفسها

ساعدت الخصائص الهندسية للهرم على تخطي المشاكل المنطقية لرفع الأحجار الضخمة

بقدر ما يوجد 40% من حجم الهرم

مركز في ثلثه السفلي

تم رفع الأحجار بواسطة منحدر خلف الثلث السفلي من البناء

كان يمثل تحديا عظيما

ولازلنا نجهل كيف قام المصريين بحل تلك المشكلة

أحد الحلول المقترحة تمثل في استخدام المشايات الداخلية للمبنى

-تبدو اليوم ظاهرة للعيان بسبب اختفاء الطبقة الخارجية التي كانت تغلف الهرم-

وبهذا ستحتاج الأحجار لرفعها قليلا في كل مرة

بنفس الطريقة التي نتمكن منها من رفع جسم ثقيل فوق الدرج

الصف الواحد من الصفوف المكونة لهرم خوفو يبلغ ارتفاعه أكبر قليلا من قدمين في المتوسط

ومن المرجح أن تلك الروافع اليدوية

يمكن أن تكون استخدمت لرفع الأحجار الكبيرة لمواقعها وما شابه

حتى اكتمل بناء المبنى و تكون القمة

وعرف باسم الهرم

و الذي تم وضعه في مكانه خلال مراسم رسمية

تداعت قمة هرم خوفو منذ زمن طويل

لكن يعتقد أنها كانت مكونة من حجر طره الأبيض

تم تتويجها بإجمالي 2 ونصف مليون حجر

جاعلة منه أحد أجمل المباي الهائلة على الكوكب

آخر عجائب الدنيا السبع التي لازالت باقية لليوم