54

"أنت بحاجة إالى سيفك "كيف تواجه الخوف و القلق

كيف تتعامل مع المأساة و الحقد؟

ويمكنك أن تقول : حسنا أنا لست مستعدا .يبدو الأمر كما لو كان عادلا

الأمر طبيعي خصوصا لو تعرضت في طفولتك للحماية المفرطة

المبالغة في حماية أطفالك ليس بالأمر الجيد

لأن الأفاعي ستأتي الى حديقتك مهما فعلت

وعندها , فبدلا من محاولتك إبعاد الأفاعى اللعينة بعيدا

ما ستفعله أنك ستسلح طفلك بشئ يساعده على تقطيعهم إربا

وإخلاء العالم منهم

تكمن الحيلة عند الإنسان

في الإزدهار في مواجهة المعاناة والأحقاد بالقوة وليس الحماية

إنها فكرة مختلفة تماما

نحن نعرف ذلك طبيا أيضا

مثلا , لو استخدمت أسلوب العلاج بالتعرض مع اناس مصابون بمرض الأجروفوبيا

والذي هو تقريبا الخوف من الفوضى ,سأقول أنه الخوف من كل شئ

فأنت لاتجعلهم أقل خوفا

بل تجعلهم اكر شجاعة , والأمر مختلف

لأن المصابين بذلك الرهاب يرون أن المشكلة تكمن فيما يحدث لهم

لا يتصورون أبدا الموت و المعاناة

فهم ساذجون, صحيح ؟

أبدا لا يدخلون مسرح خيالهم

وذلك لأنهم محميين منه لكن بعد ذلك يحدث شيئا

وهذا غالبا ما يحدث للنساء بعمر الأربعين لأنهم أكثر الناس تعرضا للإصابة بالأجروفوبيا

شئ ما حدث , أنهم تم حمايتهم من الإختلاط عن طريق التسلط المفروض عليهن طوال حياتهن

ربما كان والدها مفرطا في حمايتها , ثم تذهب لحبيب يفرط في حمايتها كذلك

ثم يقوم زوجها بعد ذلك بنفس الدور

وربما كن خاضعات لثلاثتهم بمحض إرادتهن

بسبب الحماية , صحيح؟

وهكذا تتم الصفقة, يظللن ضعيفات وغير مستقلات ,ربما إضطرارا

لأن تلك هي الطريقة الوحيدة ليرقن للشخص مفرط الحماية

لكن ثمن ذلك , أنهن لا يكن مؤهلات بما فيه الكفاية

بعد ذلك يحدث شئ ما في حياتهن ،غالبا بعمر الأربعينات

فيصبن بخفقان القلب نتيجة لبلوغهن سن اليأس

تبدأ قلوبهن في الخفق بطريقة مضطربة فيظنون أن الموت اقترب

من سوف يتحدث عن ذلك الأمر؟

لا توجد حماية من سلطة الموت

ربما تطلقت صديقتها أو توفيت أختها أو حدث شيء من هذا القبيل

مما يحضر شبح الموت

او ربما شبح الحقد و الموت

ويظهر ذلك في صورة سلطوية , يلجأن لسلطة لا يمكنها حل الأمر

ثم يصبن بنوبة هلع ثم ماذا يحدث؟ يخرجن , يخفن

يشعرن بخفقان قلوبهن ثم يخفن من ذلك ظنا أنهن سيمتن

وتقول الواحدة منهن :يإلهي سوف أموت , وسوف أجعل نفسي أظهر نفسي بمظهر غبي و أجذب الكثير من الإنتباه

سيظهر الخوفين الكبيرين

الموت و الحكم المجتمعي

ثم تصاب بنوبة هلع ، إما المكافحة و إما الهروب ويخرج الأمر عن السيطرة

أمر بغيض للغاية

ثم تبأدن في تجنب الماكن التي تصاب فيها بالهلع

وينتهي الأمر أنهن لا يستطعن الذهاب لأي مكان

فيبدو الأمر كما لو ان تيامات - التنينة - ستعود

وحش ضخم وضحية ضئيلة

وماذا ستفعل أنت لهن؟

لا مجال للكلام و لا وجود لتيامات

الأمر منتهي , سذاذجتهن فائقة

لقد تعاملن مباشرة مع تهديد الموت و الحكم المجتمعي

قابلن الأم السيئة كما قابلن الأب السئ

ولا مجال للتراجع

لا مجال لاعتبار العالم مكانا آمنا

ليس آمنا بالمرة

ليس آمنا

في الواقع أنك إن رأيت العالم آمنا ، فمعنى ذلك أنك كنت تعيش

في فقاعة من عدم الوعي أمدتك بها تربيتك

إنها هبة و الآن تحطمت

وماذا ستفعل الآن ؟

الإجابة , انك ستتراجع حتى تصل لبيتك وعندها لن تستطيع الذهاب لأي مكان

انك الأرنب المطلق المتجمد

حياتك جحيم لأنك لا تستطيع أن تتابع

البديل , هيا نفكك الأشياء التي تخيفك

دعنا نعرضك إليها بحرص وبطريقة ممنهجة

وعندها ستتعلم أنك أقوى مما تظن

لم تعلم ذلك أبدا

وربما رفضت أن تتحمل المسئولية

كما تعلم , لكل إنسان دور في زواله

عندما عرض عليك الاختيار بين الخروج والاستكشاف

أو الانسحاب لأنك خائف

اخترت أن تنسحب لأنك خائف

ليس الأمر فقط أنك تعرضت للحماية المفرطة

المشكلة أنك تتمنى الحصول على مزايا الحماية المفرطة

والهروب بمجرد ان تسنح لك الفرصة

عندما تحاول أن تخرج الناس من مخاوفهم تسألهم , ما هي الأشياء التي تخيفكم؟

رتبهم من 1 إلى 10

اكتب قائمة لأكثر الأشياء التي تخيفك

أقل الأشياء إخافة لك يكون رقم 10

وسنبدأ به

أخاف من المصاعد , حسنا دعنا نشاهد صور لبعض المصاعد

تخيل أنك بداخل مصعد

اذهب لأحد المصاعد وشاهد فكي الموت الرهيبة وهي تنفتح

لأنك تتجاوب رمزيا بتلك الطريقة

وستقوم بذلك بأقرب طريقة يمكنك القيام بها

ستكتشف عندما تفعل ذلك أن الأمر نجح

متوتر بشكل كبير , نظرا لتوقاعتك المسبقة عن الأمر

ترتجف ,تخرج ثم تقف ثم تشاهد الأمر يحدث فتهدأ

تكرر ذلك 10 مرات ولن يعد الأمر يزعجك

ما تعلمته أنك لم تمت

لكن الأهم من ذلك,

انك تعلمت انه بإمكانك الصمود أمام تهديد الموت

هذا ما تعلمته

ثم تقترب أكثر قليلا ,وأقرب أكثر وأكثر

وتعود لما لم يعد يسمى مصعدا بل هو رمزيا

مقبرة ,مكان السجن و العزلة

وتتعلم ...يبدو أنني أستطيع الصمود

عندها ستجد نفسك أكثر ثقة وتماسكا

وهذا أحد الأمور التي غالبا ما تحدث في مثل تلك المواقف

رأيت ذلك العديد من المرات

إذا أخضعت شخص ما لمثل هذا النواع من التدريب التعرضي وتقويهم

فغالبا ما سيقفون في مواجهة الناس المحيطين بهم بطريقة لم يعهدوها من قبل

لأنهم لم يكونوا ليقفون بأنفسهم من قبل

لأنهم لم يريدوا تدمير الحماية

فالإتفاق كان : إذا قمت بحمايتي لن أستطيع إزعاجك

لأنني لا أستطيع أن احتمل التخلي عن حمايتك

فإذا كان لي دور في تلك اللعبة , فسيتمثل في اختفائي ورائك

بدلا من أن اتحداك

لكنهم مرعوبين من حكم والدهم عليهم حتى وهم بعمر الثلاثينات أو الأربعينات

هذا ليس جيدا , فلهذا السبب أحيانا تجد بعض الأشخاص مع من يحبون

لأنهم يريدون التصديق بوجود شخص ما يعرف

ولكن ما السبب؟

لذلك هم يتقبلون الخضوع

لأنه لا يجبرهم على تحدي فكرة وجود شخص خارج العلاقة يعرف

وتلك ميزة أن يكون والدك لديك كمرجع حاكم

لأنه يعلم , لكن ماذا لو لم يكن يعلم؟

ماذا لو لم يكن هناك من يعلم أفضل منك؟

ذلك أمر صعب ,إلا إذا أدركت أنك لست شخص ناضج

تقنيا , تلك نقطة أساسية في إدراك النضج

فلا أحد يعرف ما عليك فعله اكثر منك

أعني أنه إدراك بشع فماذا تعرف أصلا؟

إدراك بشع , لذلك غالبا ما يختار الناس العبودية

العبودية الدائمة لروح الأب العظيم

تعلو على ذلك الإدراك

الأمر مفهوم تماما

المشكلة ان الأمر يعني لك اكثر مما تظن

وتستمر في الاخنفاء خلف تلك الشخصية وعندها لن تتسنى لك فرصة

لتفهم أنه هناك أكثر بكثير مما تعتقد

ربما تكون مكتفي بذلك لدرجة أنك تستطيع الصمود فعلا أمام تهديد الموت دون أن تنهار

وربما حتى تستطيع الصمود أمام الأحقاد دون ان تنهار

من يعرف ؟ أكيد الأمر ممكن

وهذا ليس سؤال تجريدي

إنه من نوع الأسئلة التي يمكنك مناقشتها خلال عملية العلاج النفسي

دائما ما تناقش ذلك السؤال

ودائما ما تكون الإجابة بالإثبات

لأنه يمكن للناس أن يصبحوا قساة بشكل لا يصدق

وانتم تعرفون ذلك لأن الناس يعملون في وحدات الطوارئ بالمستشفيات

او في عنابر تسكين الآلام

يعملون كمساعدين لغرف الموتى

بعض الناس لديهم مهن غاية في القساوة

أو يكونون في الصف الأول للتحقيقات البوليسية في جرائم بشعة كالإعتداء على الأطفال

أي أنهم يواجهون الغل بانتظام

تلك المهن مجهدة جدا

لكن الناس يمتهنونها

وبعض الناس يعملون تلك الوظائف دون أن يتحطموا نفسيا جراء ذلك

وذلك أمر اصعب لأنك ترى أشياء فظيعة لن تنساها أبدا

لو شعرت أنك ضحية فأنت ساذج و ضحية

الخلاص من ذلك يكون بالتوقف عن كونك ضحية و تتوقف عن السذاجة

هذا يعني انه ...لقد رأيتم تلك الصورة في فكرة فيلم هاري بوتر

السبب الذي ساعد هاري بوتر على الصمود أمام فولدمورت امتلاكه لقطعة منه

تم مس هاري به

لكي تسيطر على المرضى النفسيين يجب أن تنمي المريض النفسي داخلك

لكي تعرفه بمجرد أن تراه

انه أمر تطوعي

انه يشبه مجموعة من الأدوات الشريرة الموجودة تحت تصرفك

وكما قال نيتشه" اذا نظرت بداخل هاوية لمدة طويلة

فأنت تخاطر بانقلاب الأمر فتحدق بك الهاوية"

الفكرة أنك إذا نظرت لشئ متوحش فلديك ميل لكي تتحول لوحش

ولهذا السبب يخاف الناس من النظر للأشياء المتوحشة

ثم يأتي السؤال , هل عليك أن تتحول لوحش؟

والإجابة , نعم عليك أن تتحول لوحش

لكن يجب أن يتم ذلك طواعية وليس بالصدفة

ويجب أن تفعل ذلك بنية طيبة , بدلا من الوقوع فريسة له

عن طريق امتلاكه بدلا من انيتملكك

كيف يتملكك ؟ هذا أمر سهل

معاناتك تجعلك موجوع

وجعك يجعلك مستاء

استيائك يجعلك انتقامي

وبمجرد مسيرك في هذا الطريق ستتمادى فيه أكثر فيه أكثر يا صديقي

سينتهي بك المطاف جالسا في قبوك تحلم بإطلاق النار على المدرسة الثانوية المحلية

ثم تقتل نفسك , فتلك هي النهاية المطلقة لطريق هذا المنطق المرضي

"كائن ينبغي استئصاله بسبب شره الجوهري

وأنا الشخص المثالي لفعل ذلك

وسأنهيه بشيء يدل على قلة قيمتي

فقط أضرب على النقطة الرئيسية

ولو استطعت أن أكتسب شهرة على طول الطريق بعد وفاتي

فهذا سيرضي سيطرة كبير الأساقفة و هيئة الكهنوت ...تخيلات ...على الأقل في خيالي"

انها حزمة متكاملة إن أردت الإستمرار في ذلك الطريق

طبعا لا يحب الناس التفكير في مثل ذلك الأمر ,,لا غرابة في ذلك أبدا

بدون القدرة على الأذى فأنت ضحية محتملة للأذى

لذا أنت بحاجة لسيفك , يجب أن يكون مغمودا لكن يجب أن تحصل عليه