57

أنا لست سعيد..

حسنًا، صباح الخير أصدقائي الكرام على الإنترنت لقد حاولت تصوير هذا الفيديو 3 أو 4 مرات

لقد كنت أواجه مشكلة كبيرة في حياتي وأردت التحدث عنها في فيديو لكنني لم أكن أشعر أن هذا مهمًا في السنوات الماضية

لكنني الآن أشعر أن هذا الوقت المناسب لفعل ذلك لذا، بالنسبة للذين لا يعرفونني، أنا أعيش في رومانيا في مدينة صغيرة

حسنًا، لا يلزم الأمر أن أحاكي اللغة الآن

حسنًا، المشكلة التي أواجهها هي أنني لا أشعر أني حققت شيئًا هنا، ولا أشعر بالسعادة مطلقًا

إن كنت تواجه نفس المشكلة، إن كنت تعيش في بلدة صغيرة أو بلد مغمور لا يعرفه الكثيرون

وفي بلد مغمور مثل هذه حيث لا تجد أشخاص لهم نفس اهتماماتك أو لأنهم بعيدون عنك أو مشغولون، وتجد أنه ىمن الصعب تكوين صداقات،

ليس لدي ذلك هنا، وهذا يجعاني غير سعيد ويقتل الإبداع بداخلي ولقد كنت أفكر في العامين السابقين أني سأنتقل لمكان آخر مثل ألمانيا

فكرت في الدورات التعليمية، والسفر لكندا، أظن أنكم لاحظتم ذلك من حسابي على تويتر، فكرت أني سأجد هناك الكثير من المبدعين،

أيضًا يوجد من يتحدثون الفرنسية، لا أعلم كيف سأقول ذلك لكنني لم أجد تغييرًا عما أنا عليه الآن في البلد الحالية، لم أكوّن أصدقاء أيضًا،

فإنك ستحتاج إلى الكثير من الجماهير حوالي 250 ألف فأكثر، هذا رقم كبير بالفعل، ولذلك ستحتاج الكثير من الأصدقاء، والعديد من الناس ليساعدوك في العمل

وليس لدي أحد أتحدث معه وهذا أمر محزن، لأنني أتخيل نفسي كشخص اجتماعي، كما أني أرغب كثيرًا في مشاركة اهتماماتي مع أشخاص آخرين

لذا من الصعب جدًا علي الخروج من هذا الوضع، أشعر أني عالق هنا، عالق في غرفتي، وإن خرجت لن أجد أحد لأتحدث معه،

أنا لا ليس أصدقاء، حسنًا أتلقى الكثير من الرسائل على تويتر وانستجرام، ولكن معظم الذين يراسلونني يريدون مني خدمة،

أو أنني أصبحت صديقًا لهم، فغالبًا يكون الوضع كذلك، أتفقد رسائلي على تويتر، أجد أحدًا يسألني: "مرحبًا، كيف حالك؟" أجبه: "أنا بخير ماذا عنك؟"...

يوجد عطل ما، أجب: "بالتأكيد"، ثم أبدأ بمحاولة حل المشكلة، وقد يستغرق الأمر مني نصف ساعة، ثم أقوم بإرسالها للشخص، فيقول لي: "حسنًا، شكرًا جزيلًا، إلى اللقاء"

حسنًا، هذا مضحك. أعرف أن بعض الناس سيقول الآن: لكنك تمتلك ما أردت الحصول عليه، تعيش بمفردك، لديك قناة على اليوتيوب، ولديك نقود، وأصبحت أفضل حالًا

نعم هذا صحيح، ولكنني لا أشعر بالسعادة، لا أشعر أني حققت شيئًا بعد، لذا سوف أتحدث إلى محامي يوم السبت من هذا الأسبوع

سأبقى على اتصال معكم إن أردتم مشاهدة المزيد من هذه الفيديوهات، إن أعجبتكم سأقوم بعمل المزيد منها، فقط اضغطوا زر الإعجاب، وإن لم تعجبكم لا توجد مشكلة

على أية حال سنرى كيف ستجري الأمور

هناك خبر آخر: أنا أعمل الآن على دورة تدريبية لبرنامج "جافا اسكريبت" وستكون جاهزة خلال فترة قصيرة،

أعمل على هذا المشروع منذ أشهر وأنا على وشك إنجازه، لذا ابقوا معى وترقبوه خلال شهر ابريل. أحاول جاهدًا لإنجازه قبل هذا الوقت.

كما تعلمون فأنا أحاول بجهد كبير لإثراء محتوى "تويدي" و "بليندر" وصناعة الألعاب وهذه هي الخطوة القادمة التي أخطط لها في قناتي

حيث أن ثلاثية الابعاد وحدها صعبة ومثيرة للجنون، هناك أيضا برمجة "unity c-sharp"، وصناعة الألعاب ثلاثية الأبعاد، والموسيقى، وكيفية عمل مراحل،

حسنًا، هذا هو القادم وأنا متحمس جدًا، ومن يعرف ربما نقوم بالعمل في "تصميم البرامج". تعلمون، هذه القناة ليس فقط لأجل البرمجة،

ولحسن الحظ كنتم مذهلين، كانت هذه البداية، لكننا الآن نستطيع أن نجعل الأمر أكثر مرحًا ونقدم محتويات مختلفة، وهذا هو أهم شيء بالنسبة لي ولأجل ذلك أنا ممتن جدًا

اذا قمت بوضع فيديو عن برنامج "بايثون" سيقول الناس: هذا جيد أخيرا يوجد هنا انظروا جميعا.. فأقوم أنا بمثل دافنشي،

كما أننا نضيف إلى تطوير الشبكة، لكن الامر ليس مقتصر فقط على تطوير الشبكة، وكلما قمت بعمل فيديو يقول الناس هذا جيد ويشاهده حوالي 50,000 شخص ،

لذا أنا متمحمس جدا لدورة "جافا اسكريبت" خصوصا بعدما قمت بتحديث الاستوديو ووضع بعض "الفوم" هنا فاصبح الصوت مسموعا أكثر

يسير على وتيرة واحدة. أستيقظ صباحا ثم افكر بفكرة جديدة لعمل فيديو، اصور فيديو، آكل شيئا ما، أذهب لأنام، ..

هذا ما كنت أرغب بقوله لكم واسف لكون المحتوى جاد بعض الشيء هذه المرة، لم أكن اخطط لذلك لكن هذا ما لدينا اليوم

أود أن اشكركم جميعا على دعمكم لي وللقناة خلال العامين، أنا متحمس جدا لعمل قناة اخرى هذا الصيف، وستكون قناة تقنية،

شكرا جدا لكونكم معي وللرسائل التي تبعثونها لي وتقولون أني ساعدتكم على ايجاد وظائف جديدة، أو ايجاد شغف جديد في حياتكم، ولكل الاشياء الجميلة الاخرى.

شكرا لكونكم هنا معي وسوف اراكم في كندا.. أوه كندا.. قبل أن أذهب دعوني أقدم لكم خدعة سحرية حيث اني لم اقدم شيئا كهذا منذ زمن

لكنه لم يكن كما أريده لذا تعالوا نحاول ذلك مجددًا

الآن سيقول بعض الرومانيون: "قل شيئًا باللهجة الرومانية!"

وهذا قد يعتبر دافعًا كبيرًا للإبداع، لذا إن كنت تعمل بالبرمجة أو التصميم أو صناعة الأفلام أو التصوير أو أي شيء مثل ذلك كنوع من الإبداع

هذا هو الوضع الحالي الذي أعيشه، أشعر بقلة الناس في حياتي الذين أستطيع أن أحادثهم أو أشاركهم الأفكار

لكن كما تعرفون كانت اللغة تمثل حاجزًا بيني وبين ذلك وكان الأمر صعبًا، لذا بدأت أفكر في اليوتيوب كمجال جيد

وأنني سأشعر بتحسن، في بلاد كبلاد أمريكا الشمالية، حيث لديهم الكثير من صناع المحتوى الجيد، ويتحدثون الإنجليزية

كان لدي صديق واحد لكنه مشغول جدًا حتى أننا لم نعد نتحدث، الآن قد يفكر بعض الناس أنه حتى تكون مشهورًا على اليوتيوب

لكن هذا ليس صحيحًا، أنا فقط أجلس هنا أصور فيديو كنوع من التوعية، ثم قد أشعر ببعض الملل

أو أشاركهم اهتماماتهم، كتصوير الأفلام، والتصوير الفوتوغرافي، وعمل مقاطع فيديو،....وغيرها

يوجد اعتقاد خاطئ أنه إذا كان لديّ العديد من المشاهدين، إذن فأنت تمتلك العديد من الأصدقاء لكنني أقول لكم أن هذا ليس صحيحًا

كالإجابة على سؤال بشأن البرمجة، وشيئ كذلك، وهذا لا يجعلني أشعر مثلًا أنني جزء مهم في حياتهم أو الأشخاص الذين يعرفونهم

"حسنًا، أريد أن أسألك سؤالًا عن البرمجة هل يمكنني أن تجاوبني أو تصلح لي المشكلة؟ هل يمكنك تفقد كودي

لأرى إن كان بإمكاني السفر إلى كندا وإذا وجدت هذا متاحًا سوف أسافر ربما العام المقبل، أو خلال عامين

ستكون معتمدة بشكل كبير على التطبيق العملي على مشروع، سأقوم بعمل مشاريع صغيرة و3 مشاريع كبيرة حتى يمكننا توفير كل شيء لكل الفئات

متحمس جدًا لذلك، لأن الأمر لا يقتصر فقط على التنقل من بلد لآخر ولكن أيضًا يجب إثراء المحتوى وتوسيعه

لأنه يوجد الكثير من المواضيع المهمة التي علي تغطيتها مثل "ثلاثية الأبعاد"

عن ما يسمى تصميم اللعبة.. "تصميم اللعبة" أيها الناس.. صفقوا مرتين لتصميم اللعبة.. ((تصفيق))

وهذا ما كنت أعاني بشأنه دائما منذ قمت بعمل هذه القناة ، حيث بدأت ببرنامج جافا اسكريبت، وكان يرغب الجميع به

وكأنني أصنع فيلم، وكأني لا أعمل شيئا له علاقة بالبرمجة، أقوم بما يشبه بفقرة سينمائية، وفيديوهات لصور متحركة

لذا أنا ممتن جدا لمن يشاهدون المحتوى الذي أقدمة أيا كان هو، وسنرى محتوى خاص بالجمال الأسبوع المقبل

وأصبح الجو مهيئا بشكل أفضل. هناك عامل آخر وراء فكرة أني لا أشعر بأني سعيد وهو أن كل شيء في حياتي

أستيقظ صباحا، أفكر في فكرة لعمل فيديو، أقوم بتصوير فيديو للدورة التدريبية، آكل، أذهب للنوم. كنت أعمل هذا دائما في الشهور الماضية. واو

وستكون ممتعة جدا لمن يحبون المحتوى التقني، إذن اشتركوا فيها

أشكركم جدا جدا، لازال امامنا الكثير لنفعله، وانا متحمس جدا، لذا وحتى نلتقى المرة القادمة

يقول ابي دائما ان الحياه كمثل علبة كبريت. لا اعلم ماذا كان يقصد. ربما كان ثملًا وقتها.

على أية حال، لدينا هنا عود كبريت سنأخذه هكذا، تستطيع فعل ذلك بأكث من عود. لدينا الآن علبة فارغة سنغلقها ونشعل العود، حسنًا؟ ثم نطفئه

يجعلك حزينًا.. تذهب أحلامك سدى ((غناء))

الآن نقوم بفرك العود على العلبة، سيجعل ذلك العلبة تنفتح . أنظروا لدينا هنا عود واحد مستعمل فقط. لا شيء آخر بالداخل

هذا شرح سريع لمن يريد معرفة كيف يقوم بذلك

خذ عود مستعمل وأغلق العلبة وضعه في آخرها. وادفع العود لاخره حتى تفتح العلبة من الناحية الأخرى سترى أن العلبة فارغة

إذن ضع عود أو أكثر في العلبة، ثم خذه وأشعله، ثم أغلق العلبة وتأكد أن ابهامك هنا على حافتها حيث يوجد بداية الكبريت

ثم قم بدفع العلبة للداخل، سيقع الكبريت بداخلها، خذ العود وأشعله ثم افركه على العلبة. خذه بين اصبعيك الأوسط والابهام واقلبه هكذا على ابهامك واضغط عليه هكذا

عندها ستستطيع وضعه في هذه الوضعية ومن ثم تفتح يدك وتركها على العلبة ثم تفتح العلبة باصبعك الاوسط ثم تعرض العلبة هكذا وانت تخبئ يدك جانبك أو في جيبك

وهكذا قد تعلمت خدعة سريعة وشيقة

شكرا لكونكم هنا لماذا أنتم هناك بالأعلى؟ تعالوا إلى هنا

أراكم في الفيديو القادم

شكرًا على كل شيء

ديفيد رائد التكنولوجيا الحقيقية

0