26

أصول الكون 101/ناشيونال جيوجرافيك

الكون هو كل شيء

من أصغر الجزيئات

وأكبر المجرات

إلى وجود المكان والزمان والحياة

ولكن كيف بدأ كل شيء؟

أصل الكون هو أصل كل شيء

لقد حاولت العديد من النظريات العلمية

إضافةً إلى أساطير الخلق في جميع أنحاء العالم

تفسير أصله الغامض

ومع ذلك

فإن التفسير الأكثر قبولا على نطاقٍ واسع

كان لنظرية الانفجار العظيم

تنص نظرية الانفجار العظيم على أن الكون بدأ

كنقطة حارة ذات كثافة لا نهائية

لا يتجاوز عرضه بضعة ملليمترات

مشابهًا لشفق الشاحب

منذ حوالي 13.7 مليار سنة

حدث الانفجار العظيم لهدة النقظة الصغيرة

ونتيجة لهذا الانفجار

هذا الانفجار الكوني

خلف رواءه نشأة كل من: الطاقة والفضاء والزمن

ما حدث بعد ذلك

كان مرحلتان رئيسيتان لتطور الكون

يطلق عليهما حقبة الإشعاع والمادة

ويتم تعريفها من خلال الأحداث الرئيسية

التي ساعدت في تشكيل الكون

أولا حقبة الإشعاع

الذي أطلق عليه هيمنة الإشعاع

الحادثة بعد الانفجار العظيم

ترصد هذه الحقبة العديد من المراحل الأصغر

وهي تدعى حقب

التي وقعت خلال عشرات الآلاف من السنوات الأولى لنشأة الكون

أولها حقبة بلانك

حيث لا وجود لشيء في الكون في هذا الوقت

سوى الطاقة، والأصل يعود إلى قوى الطبيعة الأربعة

القوة العظمى

ولكن في نهاية هذه المرحلة

وقع حدث رئيسي

انفصلت فيه الجاذبية عن القوة العظمى

يليه عقبة التوحيد الأعظم

اطلقت على قوى الطبيعة الثلاثة المتبقية

انتهت هذه الحقبة عندما انفصلت إحدى تلك القوى

التي سميت بالقوة أو بالقوة النووية

ثم بدأت الحقبة التضخمية

التي شهدت تمدد الكون بسرعة فائقة

على الفور تمدد الكون من حجم الذرة تقريبا

إلى حجم الجريب فروت

كان الكون في هذا الوقت حارا للغاية

مما أدى إلى امتزاج الإلكترونات والكواركات وغيرها من الجزيئات

ثم جاءت حقبة القوى النووية الضعيفة

خلال المرحلة التالية

تشكلت جميع مكونات الكون

ومع ذلك، كان الكون لا يزال حارًا

وكثيفًا جدًا لتكوين الجزيئات دون الذرية

بعد ذلك، في حقبة الهدرون

تبرد الكون بدرجة كافية لربط الكواركات معًا

وتشكيل البروتونات والنيوترونات

وفي خلال حقبتي lepton and nuclear

وهي المراحل الأخيرة من عصر الإشعاع

خضعت البروتونات والنيوترونات لتغيير كبير

تنصهر وتنشأ عنها نواة

وبذلك

نتج أول عنصر كيميائي في الكون

وهو الهيلوم

بدت قدرة الكون الجديدة مستعدة لتكوين العناصر

اللبنات الأساسية للمادة

لعصر المادة

كما يوحي الاسم

يتم تعريف هذا العصر من خلال هيمنة المادة في الكون

ويتميز بثلاث حقبٍ تمتد إلى مليارات السنين

للغالبية العظمى من عمر الكون

وتشمل يومنا هذا

الأول كان الحقبة الذرية

في هذه المرحلة

تم تبريد درجة حرارة الكون بدرجة كافية

لتعلق الإلكترونات بالنواة لأول مرة

والتي يطلق عليها بإعادة التركيب

ساعدت على تكوين العنصر الثاني للكون

وهو الهيدروجين

. قام هذا الهيدروجين إلى جانب ذرات الهيليوم

والتي ملئت الكون بالغيوم

داخل تلك الغيوم

قد يوجد بؤر صغيرة من الغاز

تؤدي إلى جمع الذرات

هذه المجموعات من الذرات

التي تشكلت خلال الحقبة المجرية

أصبحت نبتة من المجرات

تقع داخل تلك المجرات

حيثما بدأت النجوم تتشكل

وبذلك

وضعوا فيقائمة الانتظار المرحلة الأخيرة والحالية من تطور الكون

حقبة النجوم

تسبب تكوين النجوم بعد ذلك في تأثير تموج هائل

وساعد في تشكيل الكون كما نعرفه

تسببت الحرارة داخل النجوم

في تحويل الهليوم والهيدروجين إلى جميع العناصر

المتبقية تقريبًا في الكون.

والذي بدوره

أصبحت هذه العناصر اللبنات الأساسية للكواكب

والاقمار، والحياة

وكل ما نراه اليوم

. كان هذا النظام البيئي فقط لكل ما هو ممكن

نتيجة للمراحل العديدة الخاصة بتطور الكون.

على الرغم من وجود أسئلة لا حصر لها حول أصل عالمنا

إلا أنها مسألة وقت فقط

لتظهر بعض الإجابات التي طال انتظارها

موسيقى

عندما انفصلت اخيرا القوتان المتبقية

الكهرومغناظيسة والقوة الضعيفة